الثلاثاء - 14 شوّال 1445 هـ - 23 ابريل 2024 م

مفارقة الأشاعرة لمنهج أهل السنة والجماعة (3) نصيحة لطلاب العلم، ولمن لا يعرف جناية علم الكلام

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

أما بعد:

الذي بعثنا أن نتحدث عن الأشاعرة ومخالفتهم لأهل السنة والجماعة، أن بعضهم أراد أن يجعل الأشاعرة من أهل السنة والجماعة، وأن يُقلل من الخلاف الذي بين أهل السنة وبينهم، وأنه خلاف صوري ليس حقيقيًّا، ولا يلزم منه تبديعهم.

وهذا ما زعمه أحدهم مع أنه ممن يشتغل بعلم الحديث، وهذه مشكلة؛ فهو لا يدري عن خطورة علم الكلام!

وعلم الكلام هو الذي حذّرَ منه أهل العلم، فقال الإمام الشافعي: حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال، ويُطاف بهم في العشائر والقبائل، ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة، وأقبل على الكلام.

فهذه عقوبتهم عند الإمام الشافعي.

وقال الإمام أحمد: لا يُفلح صاحب كلام أبدًا، ولا تكاد ترى أحدًا نظر في الكلام إلا وفي قلبه دغل([1]).

وإمام الحرمين الجويني كان من علماء الكلام، إلا أنه تراجع في آخر حياته، وقال: قرأت خمسين ألفًا في خمسين ألف، وخضت في الذي نهى أهلُ الإسلام عنه، وحذّر من علم الكلام: ” إياكم وعلم الكلام”، وقد تمنى أن يموت على عقيدة عجائز نيسابور.

وجناية علم الكلام على أصحابه: أنه يبث الشكوك، ولذلك تمنى أن يموت على عقيدة العجائز، كما ورد عنه في سيرته.

وكذلك ما كان من الفخر الرازي: “قال ابن الصلاح: أخبرني القطب الطّوغاني مرّتين، أنه سمع فخر الدّين الرّازي يقول: يا ليتني لم أشتغل بعلم الكلام، وبكى”([2]

وإذا كان هؤلاء المتكلمون تراجعوا عن مذهبهم، فهذا الجويني في (رسالته النظامية) يمنع من التأويل، وقد كان قد أوجبه في (الإرشاد).

وكذلك أبو الحسن الأشعري الذي ينتسبون إليه يُقرر إثبات الصفات كما في كتابيه (الإبانة ومقالات الإسلاميين)، ويبين صحة مذهب أهل السنة والجماعة أهل الحديث بعد أن ذكر أقوال الناس وموقفهم من الصفات.

وبعد هذا تتعجب من بعض المنتسبين إلى الحديث، كيف يقلل من الخلاف بين أهل السنة وبين الأشاعرة، وهذا أمر جد عجيب وغريب!!

والمقصود: أن نربي الناس على تعظيم الكتاب والسنة وأخبار الله تعالى.

فأنت الآن بين مذاهب متعددة؛ فيما يجب لله وما يجوز وما يمتنع، فلاسفة ومتكلمون من معتزلة وأشاعرة، وبين كلام ربنا سبحانه وتعالى، فلا يمكن أن يتخيل إنسان مؤمن أن الله تعالى وهو الذي ينزه نفسه عن صفات النقص والعيوب، ويشتد نكيره تعالى على النصارى الذين نسبوا إليه الولد، واليهود الذين قالوا: (إن الله فقير ونحن أغنياء)، والذين قالوا:(يد الله مغلولة) فرد عليهم في القرآن، وبين ضلالهم فساد عقيدتهم.

وبهذا يتبين لنا أن القرآن لا يمكن أن يسكت عن صفات النقص، فلو كان وصف الله تعالى بما جاء في القرآن من الصفات التي لا يثبتها المتكلمون لا تليق بجلال الله تعالى وتستحيل في حقه لما ذكرها القرآن، والله تعالى أعلم بنفسه منا، والرسول عليه الصلاة والسلام أعلم بالله تعالى من الأشاعرة والمعتزلة.

وهذا الذي يجب أن يُربى الناس عليه، أن نقبل ما وصَفَ الله تعالى به نفسَه أو وصفَه به رسولُه؛ لأنه لا يمكن أن يصف الله تعالى نفسَه بصفات النقص والعيوب، قال تعالى:(سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين) فأوصاف الآخرين نزَّه الله تعالى نفسه عنها، وأثبت لنفسِه صفاته وأسماءه، وذكر صحة مذهب الأنبياء والرسل.

فهذا الذي ينبغي أن ندعو إليه ونربي الناس عليه، بأن نقبل أخبار الله تعالى، وقد تعبدنا الله تعالى بالقرآن وتدبره، فليس تدبره أن نؤوّله أو نردّه.

وخلاصة موقف المتكلمين من النصوص التي تتعلق بذات الله تعالى وصفاته التي لا يثبتونها: أنها إن جاءت في القرآن أوّلوها، وإن جاءت في السنة ردّوها، بحجة أنها من أخبار الآحاد، وهذا شيء مشهور عنهم. وهذا منهج باطل غير مقبول.

 

ولذلك تراجع طائفة من المتكلمين كالجويني حيث نص على هذا، ودعوا الناس إلى قبول ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم.

وإذا اشتبه على الإنسان أمر، فليَكِل أمره إلى الله تعالى لكن لا يرده، ولا يدّعي أن ذلك مستحيلا في حقه تعالى. 

وعليه: فإنك لتعجب ممن ينتسب إلى أهل الحديث، ثم هو يهوّن من علم الكلام، ويهوّن من الخلاف الذي بين أهل السنة والحديث وبين الأشاعرة. وهذا إن كان عالمًا بذلك فهو يغشّ الناس، ويعطيهم عقائد فاسدة مُهلكة، وإلا فواجب طالب العلم أن يدعو الناس إلى ما ينجيهم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الافتراق:(كلها في النار إلا واحدة، قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي).

فعلى طالب العلم أن يبين للناس هذه الحقيقة، ومن خرج عن الكتاب والسنة وردّهما لا يكون من الفرقة الناجية، ولكن لا بأس بالتلطف واللين في البيان والنصح (وقولا له قولا لينا) هذا لا بأس به، لكن لا يقلل من هذا الخلاف ويجعله خلافًا صوريًّا أو اجتهادًا مقبولا؛ لأن الاجتهاد في مقابل النص غير مقبول أبدا، فإذا قال الله تعالى:(وكلم الله موسى تكليما) فيأتي متكلم ويقول: لا، الله لا يتكلم، وهذه صفة مستحيلة في حقه، فهذا كلامه ساقط وباطل.

وعندما يقول: (وجاء ربك والملك صفا صفا) ثم يأتي متكلم ويقول: لا، المجيء على الله مستحيل، فكيف صفة على الله تعالى مستحيلة يطلقها على نفسه.

فالمقصود: أنه يجب أن نربي الناس على أن معرفة الله تكون بالكتاب والسنة (وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) أي شيء يأتينا به الرسول صلى الله عليه وسلم فعلى الرأس والعين، ونقابله بالقبول والتسليم، هذا الذي يجب أن نربي الناس عليه، ولا نقلل من شأن الكتاب والسنة. فالمتكلمون لهم جناية عندما قللوا من قيمة الكتاب والسنة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) جامع بيان العلم وفضله (2/942).

([2]) شذرات الذهب (7/41).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

الإباضــــية.. نشأتهم – صفاتهم – أبرز عقائدهم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: من الأصول المقرَّرة في مذهب السلف التحذيرُ من أهل البدع، وذلك ببيان بدعتهم والرد عليهم بالحجة والبرهان. ومن هذه الفرق الخوارج؛ الذين خرجوا على الأمة بالسيف وكفَّروا عموم المسلمين؛ فالفتنة بهم أشدّ، لما عندهم من الزهد والعبادة، وزعمهم رفع راية الجهاد، وفوق ذلك هم ليسوا مجرد فرقة كلامية، […]

دعوى أن الخلاف بين الأشاعرة وأهل الحديث لفظي وقريب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يعتمِد بعض الأشاعرة المعاصرين بشكلٍ رئيس على التصريحات الدعائية التي يجذبون بها طلاب العلم إلى مذهبهم، كأن يقال: مذهب الأشاعرة هو مذهب جمهور العلماء من شراح كتب الحديث وأئمة المذاهب وعلماء اللغة والتفسير، ثم يبدؤون بعدِّ أسماء غير المتكلِّمين -كالنووي وابن حجر والقرطبي وابن دقيق العيد والسيوطي وغيرهم- […]

التداخل العقدي بين الفرق المنحرفة (الأثر النصراني على الصوفية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: بدأ التصوُّف الإسلامي حركة زهدية، ولجأ إليه جماعة من المسلمين تاركين ملذات الدنيا؛ سعيًا للفوز بالجنة، واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم تطور وأصبح نظامًا له اتجاهاتٌ عقائدية وعقلية ونفسية وسلوكية. ومن مظاهر الزهد الإكثار من الصوم والتقشّف في المأكل والملبس، ونبذ ملذات الحياة، إلا أن الزهد […]

فقه النبوءات والتبشير عند الملِمّات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ الملاحَظ أنه عند نزول المصائب الكبرى بالمسلمين يفزع كثير من الناس للحديث عن أشراط الساعة، والتنبّؤ بأحداث المستقبَل، ومحاولة تنزيل ما جاء في النصوص عن أحداث نهاية العالم وملاحم آخر الزمان وظهور المسلمين على عدوّهم من اليهود والنصارى على وقائع بعينها معاصرة أو متوقَّعة في القريب، وربما […]

كيف أحبَّ المغاربةُ السلفيةَ؟ وشيء من أثرها في استقلال المغرب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدّمة المعلِّق في كتابِ (الحركات الاستقلاليَّة في المغرب) الذي ألَّفه الشيخ علَّال الفاسي رحمه الله كان هذا المقال الذي يُطلِعنا فيه علَّالٌ على شيءٍ من الصراع الذي جرى في العمل على استقلال بلاد المغرب عنِ الاسِتعمارَين الفرنسيِّ والإسبانيِّ، ولا شكَّ أن القصةَ في هذا المقال غيرُ كاملة، ولكنها […]

التوازن بين الأسباب والتوكّل “سرّ تحقيق النجاح وتعزيز الإيمان”

توطئة: إن الحياةَ مليئة بالتحدِّيات والصعوبات التي تتطلَّب منا اتخاذَ القرارات والعمل بجدّ لتحقيق النجاح في مختلِف مجالات الحياة. وفي هذا السياق يأتي دورُ التوازن بين الأخذ بالأسباب والتوكل على الله كمفتاح رئيس لتحقيق النجاح وتعزيز الإيمان. إن الأخذ بالأسباب يعني اتخاذ الخطوات اللازمة والعمل بجدية واجتهاد لتحقيق الأهداف والأمنيات. فالشخص الناجح هو من يعمل […]

الانتقادات الموجَّهة للخطاب السلفي المناهض للقبورية (مناقشة نقدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: ينعمُ كثير من المسلمين في زماننا بفكرٍ دينيٍّ متحرِّر من أغلال القبورية والخرافة، وما ذاك إلا من ثمار دعوة الإصلاح السلفيّ التي تهتمُّ بالدرجة الأولى بالتأكيد على أهمية التوحيد وخطورة الشرك وبيان مداخِله إلى عقائد المسلمين. وبدلًا من تأييد الدعوة الإصلاحية في نضالها ضدّ الشرك والخرافة سلك بعض […]

كما كتب على الذين من قبلكم (الصوم قبل الإسلام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: مما هو متَّفق عليه بين المسلمين أن التشريع حقٌّ خالص محض لله سبحانه وتعالى، فهو سبحانه {لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ} [الأعراف: 54]، فالتشريع والتحليل والتحريم بيد الله سبحانه وتعالى الذي إليه الأمر كله؛ فهو الذي شرَّع الصيام في هذا الشهر خاصَّة وفضَّله على غيره من الشهور، وهو الذي حرَّم […]

مفهوم العبادة في النّصوص الشرعيّة.. والردّ على تشغيبات دعاة القبور

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يَخفَى على مسلم أنَّ العبادة مقصَد عظيم من مقاصد الشريعة، ولأجلها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وكانت فيصلًا بين الشّرك والتوحيد، وكل دلائل الدّين غايتها أن يَعبد الإنسان ربه طوعًا، وما عادت الرسل قومها على شيء مثل ما عادتهم على الإشراك بالله في عبادتِه، بل غالب كفر البشرية […]

تحديد ضابط العبادة والشرك والجواب عن بعض الإشكالات المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لقد أمر اللهُ تبارك وتعالى عبادَه أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]، ومدار العبادة في اللغة والشرع على التذلُّل والخضوع والانقياد. يقال: طريق معبَّد، وبعير معبَّد، أي: مذلَّل. يقول الراغب الأصفهاني مقررًا المعنى: “العبودية: إظهار التذلّل، والعبادة أبلغُ منها؛ […]

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة.. بين أهل السنة والصوفية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الناظر المدقّق في الفكر الصوفي يجد أن من أخطر ما قامت عليه العقيدة الصوفية إهدار مصادر الاستدلال والتلقي، فقد أخذوا من كل ملة ونحلة، ولم يلتزموا الكتاب والسنة، حتى قال فيهم الشيخ عبد الرحمن الوكيل وهو الخبير بهم: “إن التصوف … قناع المجوسي يتراءى بأنه رباني، بل قناع […]

دعوى أن الحنابلة بعد القاضي أبي يعلى وقبل ابن تيمية كانوا مفوضة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن عهدَ القاضي أبي يعلى رحمه الله -ومن تبِع طريقته كابن الزاغوني وابن عقيل وغيرهما- كان بداية ولوج الحنابلة إلى الطريقة الكلامية، فقد تأثَّر القاضي أبو يعلى بأبي بكر الباقلاني الأشعريّ آخذًا آراءه من أبي محمد الأصبهاني المعروف بابن اللبان، وهو تلميذ الباقلاني، فحاول أبو يعلى التوفيق بين مذهب […]

درء الإشكال عن حديث «لولا حواء لم تخن أنثى»

  تمهيد: معارضة القرآن، معارضة العقل، التنقّص من النبي صلى الله عليه وسلم، التنقص من النساء، عبارات تجدها كثيرا في الكتب التي تهاجم السنة النبوية وتنكر على المسلمين تمسُّكَهم بأقوال نبيهم وأفعاله وتقريراته صلى الله عليه وسلم، فتجدهم عند ردِّ السنة وبيان عدم حجّيَّتها أو حتى إنكار صحّة المرويات التي دوَّنها الصحابة ومن بعدهم يتكئون […]

(وقالوا نحن ابناء الله ) الأصول والعوامل المكوّنة للأخلاق اليهودية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لا يكاد يخفى أثر العقيدة على الأخلاق وأثر الفكر على السلوك إلا على من أغمض عينيه دون وهج الشمس منكرًا ضوءه، فهل ثمّة أصول انطلقت منها الأخلاق اليهودية التي يستشنعها البشر أجمع ويستغرب منها ذوو الفطر السليمة؟! كان هذا هو السؤال المتبادر إلى الذهن عند عرض الأخلاق اليهودية […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017