السبت - 09 ذو الحجة 1445 هـ - 15 يونيو 2024 م

شبهة سجود التحية وشرك الألوهية

A A

اتفقت كلمة الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين على دعوة الناس إلى عبادة الله وحده دون ما سواه، كما قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ }[الأنبياء: 25]، فما من رسول إلا قال لقومه: {اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}[الأعراف: 59]، وهذا الذي كانت الخصومة فيه بالأساس بين الرسل وأقوامهم؛ إذ إن أكثر الأمم ما أنكروا كون الله خالقهم ولا رازقهم ولا كونه محييهم ومميتهم؛ إنما أنكروا أن يكون وحده المستحق للعبادة دون ما سواه؛ ولهذا لما دعا النبي صلى الله عليه وسلم كفار قريش إلى ذلك المعنى: ما كان منهم إلا أن قالوا: {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَاب}[ص: 5]، ولكن على الرغم من وضوح ذلك إلا أن أهل البدع يأبون إلا تحريف الكلم عن مواضعه، ولبس الحق بالباطل؛ ليخدعوا عوام المسلمين بإلقاء الشبهات، ويقللوا بها من شأن توحيد الألوهية، ويُهَوِّنوا من أمر الشرك فيه.

فمن شبهات أهل الضلال- التي يتناقلونها في هذا العصر الحديث- استدلالهم بأن الله سبحانه أمر الملائكة بالسجود لآدم، وكذلك بما ورد أن أبَوَي يوسف وإخوته سجدوا له؛ ومعلومٌ أن الشرك لم يُبَحْ في الشرائع كلها؛ فطالما أن الله أباح السجود لغيره في الشرائع السابقة؛ إذن فالسجود لغير الله لا يمكن أن يكون شركًا أبدًا، ولكن أقصى شيء فيه أنه لما نُسخ في شريعتنا صار حرامًا، فأقصى ما يُقال في السجود لغير الله أنه حرامٌ، ولا يمكن أن يكون شركًا؛ هذا محصلة شبهتهم.

وهذا نص كلام أحدهم:

“هنا نُنَوِّه إلى أن قولهم أن السجود لغير الله شركٌ= باطلٌ، بدليل سجود الملائكة لآدم عليه السلام، وسجود إخوة يوسف عليه السلام لأخيهم”([1]).

ويقول آخر: “إن كان السجود لغير الله شركًا، فإن النبي يعقوب عليه السلام وأبناءه وزوجته رأس المشركين { وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا }[يوسف: 100] صدق الله العظيم.

نعم السجود لغير الله كان جائزًا في شريعة يعقوب عليه السلام، لكنه عند الشيعة نُسخ في شريعة الإسلام، أما عند السنة فما هو دليلهم على النسخ؟ إيتونا بدليل صحيح عندكم بأنه نُسخ !

مع العلم بأن الشرك حرامٌ منذ آدم عليه السلام إلى قيام الساعة، فلو كان السجود لغير الله شركًا لحُرِّم في كل الشرائع”([2]).

فيقال لهم: غاية ما في كلامكم أن الله إنما أباح نوعًا من أنواع السجود في الشرائع السابقة لا كل أنواع السجود، فغاية ما هنالك أن السجود أنواعٌ كما أن الحب أنواعٌ والخوف أنواعٌ وغير ذلك، فكما أن هناك حبًّا مباحًا كحب الرجل لأهله وأولاده طالما أنه لم يُعِقْه عن طاعة الله، وهناك حبًّا محرمًا كحب المرء لمعصية من المعاصي مع اعتقاد أنها معصية وعدم استحلالها، وهناك حبٌّ شركيٌّ بنص القرآن الكريم قال سبحانه :{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ}[البقرة: 165]، فكذلك هناك سجودٌ محرمٌ وهو ما كان على وجه التحية لا العبادة، وهناك سجودٌ شركيٌّ وهو سجود العبادة والتأله، لا أن كل سجودٍ لغير الله يكون محرمًا ولا يكون شركًا كما زعموا.

بل إنه لما نُسخ في شريعتنا سجود التحية- كما دل على ذلك حديث معاذ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له :”لَوْ كُنْتُ آمِرًا بَشَرًا يَسْجُدُ لِبَشَرٍ، لَأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا([3])– اختلف الفقهاء فيما بينهم هل بقي هذا التقسيم للسجود إلى تحية وعبادة؛ أم صار من يسجد لغير الله بعد النسخ لا يُتصوَّر منه التحية؛ ولا يكون إلا عبادةً، فمن العلماء من أطلق ورأى أن السجود لغير الله كفرٌ بإطلاق:

قال ابن عابدين رحمه الله: “قال القهستاني: وفي الظهيرية يكفر بالسجدة مطلقًا”([4])، وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله: “(أو سجود لصنم أو شمس) أو مخلوق آخر([5]).

وهناك من العلماء من يُفصِّل فيُفرِّق بين أن يكون السجود لتحية وبين أن يكون للعبادة؛ فقد قال الرحيباني: “(ويتجه السجود للحكام والموتى بقصد العبادة كفر) قولًا واحدًا باتفاق المسلمين، (والتحية) لمخلوقٍ بالسجود له (كبيرةٌ) من الكبائر العظام”([6]).

والظاهر-والله أعلم- أن سجود التحية إنما يُتَصوَّر إذا كان هناك عرفٌ دارجٌ بذلك؛ أي أمرًا معتادًا يفعله الناس حين اللقاء، مع كون الفاعل يجهل كون الشرع قد نهى عن السجود لغير الله، وهو يقصد الإكرام لا التقرب، أما أن يعلم أن الشرع نهى عنه ويأتي إليه خاصةً ويسجد له دون غيره؛ فليس هذا من باب التحية بحال، وكذلك لو كان جاهلًا وسجد على جهة التقرب فهو كفرٌ، وإن كان المعيَّن لا يكفر حتى تقام عليه الحجة([7])، وذلك أن السجود عبادة كما سيأتي بيانه.

إذن فعلى أقصى تقديرٍ يكون هناك نوعان للسجود: تحيةٌ، وعبادةٌ، وصرف سجود العبادة لغير الله شركٌ باتفاق، وقد دل القرآن العظيم على أن هناك سجودًا شركيًا، فقد ذكر الله سبحانه في كتابه كفر قوم ملكة سبأ فقال سبحانه:{وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِين}[النمل: 43]، ولم يذكر سبحانه في كتابه سببًا لكفرهم إلا كونهم يسجدون للشمس كما قال سبحانه:{وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ} [النمل: 24]، ولعل هذا هو السبب في اتفاق العلماء على أن السجود للصنم، أو الكوكب كفر بإطلاق، وأنه لا يُتصوَّر فيه التحية.

والنقول على ذلك من مذاهب الفقهاء متعاضدة:

قال القاضي عياض رحمه الله: “وكذلك نكفر بكل فعل أجمع المسلمون أنه لا يصدر إلا من كافر، وإن كان صاحبه مصرحًا بالإسلام مع فعله ذلك الفعل..كالسجود للصنم، وللشمس، والقمر، والصليب، والنار”([8]).

ولعل في ما تراه من نقول دليلٌ واضحٌ على نقض تلك الفرية الأخرى التي افتراها البعض، والبدعة التي اخترعوها، وهي أن صرف العبادة لا يكون شركًا إلا إذا اقترن به اعتقاد ٌخاطئٌ في الربوبية، فكما مر بك لم يُقيّد أحد منهم الأمر بذلك.

وأسوق هاهنا نقلين عن اثنين من العلماء -كل منهما له منزلته عند المخالفين-يصرِّحان بأن تعظيم المخلوق كتعظيم الله: كفرٌ وحده، دون اشتراط اعتقاد الربوبية فيه.

قال النووي رحمه الله: “أو عظَّم صنمًا بالسجود له، أو التقرب إليه بالذبح باسمه، فكل هذا كفرٌ”([9])، وقال ابن حجر الهيتمي: “لو قصد تعظيم مخلوق بالركوع كما يعظّم الله به فإنه لا شك في الكفر حينئذٍ”([10])، والتعظيم عمل قلبيٌّ محضٌ؛ فإذا وصل إلى أن يصرف له ما يصرفه لله فقد ضاهاه بالله، وأشركه مع الله سبحانه، فيكون شركًا في العبادة والعياذ بالله؛ تمامًا كالحب الشركي الذي سبقت الإشارة إليه، وكذلك الخوف الشركي.

وهذا الذي ذكره هذان العالمان هو صريح القرآن؛ قال تعالى: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5) وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ} [الأحقاف:5 – 6]، فجعل الله مجرد دعائهم عبادةً، ولم يذكر اشتراط اعتقادهم الربوبية فيهم.

وقال عز وجل: {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَابَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ}[يس: 60]، فأين اشتراط اعتقاد الربوبية؟.

قال النووي رحمه الله -بعد أن ذكر أمثلةً للأفعال الكفرية ومنها السجود للصنم والشمس-: “قال الإمام: في بعض التعاليق عن شيخي أن الفعل بمجرده لا يكون كفرًا، قال: وهذا زللٌ عظيمٌ من المعلق ذكرته للتنبيه على غلطه، وتحصل الردة بالقول الذي هو كفر، سواء صدر عن اعتقادٍ أو عنادٍ أو استهزاءٍ”([11])، فتأمل كيف جعل إمام الحرمين القول بأن الفعل بمجرده لا يكون كفرًا زللًا وغلطًا، وتقرير النووي له، وهذا الذي أنكراه ينطبق على مقالة هؤلاء إذ لا بد عندهم من اعتقاد الربوبية.

بقيت هاهنا مسألةٌ وهي: السجود للقبر ما الأصل فيه؛ التحية أم العبادة؟

لا ريب أن الأصل فيه هو العبادة لا التحية؛ وقد دل على هذا الأصل أدلة:

أولها: قوله صلى الله عليه وسلم : “اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ قَبْرِي وَثنَاً يُعْبدُ([12]).

قال التوربــشتي رحمه الله: “معنى إنكار النبي صلى الله عليه وسلم على اليهود والنصارى صنيعهم هذا([13]) مخرجٌ على وجهين: أحدهما: أنهم كانوا يسجدون لقبور الأنبياء؛ تعظيمًا لهم، والثاني: أنهم كانوا يتحرون الصلاة في مدافن الأنبياء، … وكلا الطريقين غير مرضيةٍ، أما الأولى: فلأنها من الشرك الجلي، وأما الثانية: فلأنها متضمنة معنى الإشراك في عبادة الله؛ حيث أتى بها على صيغة الاشتراك والتبعية للمخلوق.

والدليل على تقرير الوجهين: قوله صلى الله عليه وسلم : (اللهم! لا تجعل قبري وثنًا يعبد؛ اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، والوجه الأول أشبه به([14]).

وقال ابن عبد البر رحمه الله: “فقال صلى الله عليه وسلم: اللهم لا تجعل قبري وثنًا يصلى إليه ويسجد نحوه ويعبد، فقد اشتد غضب الله على من فعل ذلك، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحذر أصحابه وسائر أمته من سوء صنيع الأمم قبله؛ الذين صلوا إلى قبور أنبيائهم واتخذوها قبلة ومسجدًا، كما صنعت الوثنية بالأوثان التي كانوا يسجدون إليها ويعظمونها، وذلك الشرك الأكبر([15]).

الدليل الثاني: ما هو معلوم من كتب التفسير وغيرها أن سبب البلاء ووقوع الشرك عبر العصور إنما كان من هذه الجهة- أعني الغلو في قبور الصالحين- كما ورد عن مجاهد في تفسير “اللاتَّ” قال: كان يَلُتّ السويق فمات، فعكفوا على قبره([16]).

الدليل الثالث: أن السجود عبادة بالأساس، والدليل على كونه عبادة أنه شُرع لنا سجدة التلاوة، وسجود الشكر.

فإذا وضح هذا: علمنا لماذا أطلق بعض العلماء القول بكفر من سجد للقبور مطلقًا، وكم كانت نظرتهم صائبة! فمنهم ابن ضويان رحمه الله في شرح الردة التي تكون بالفعل: “(بالفعل: كالسجود للصنم ونحوه) كشمس وقمر وشجر وحجر وقبر، لأنه إشراكٌ بالله تعالى”([17]).

وقبله ابن القيم رحمه الله يقول: “فإن السجود لقبور الأنبياء وعبادتها شركٌ، بل من أعظم الشرك”([18]).

وإذا كان هذا في قبور الأنبياء فكيف بغيرها؟! -فضلًا عن النقول التي فيها تكفير من سجد لمخلوقٍ بإطلاقٍ- وذلك أن معنى التعظيم الزائد وإرادة التقرب واضحٌ تمامًا، حيث دل عليه تخصيصهم به دون غيرهم، والله أعلم.

(1) منتديات تونزياسيات، وهذا رابطها:

https://www.tunisia-sat.com/forums/threads/3152467/page-17

(2) شبكة هجر الثقافية، المنتدى، وهذا رابطها:

http://hajrcom.com/hajrvb/showthread.php?t=402799108

(3) رواه أحمد (21986)، وصححه لغيره الأرناؤوط وغيره.

(4) الدر المختار وحاشية ابن عابدين (6/ 383).

(5) تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (9/ 91)، وقد أورده في معرض أمثلة الفعل المكفِّر.

(6) مطالب أولي النهى (6/ 278 – 288).

(7)  كتاب الاستغاثة والرد على البكري (1 /411).

(8) الشفا (2/ 611).

(9) روضة الطالبين (10/ 65).

(10) تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (9/ 91).

(11) روضة الطالبين (10/ 64).

(12) رواه مالك (475)، وصححه الألباني.

(13) أي اتخاذ قبور أنبيائهم مساجد.

(14) الميسر في شرح مصابيح السنة (1/ 204).

(15) التمهيد (5/ 45).

(16) تفسير الطبري، ت شاكر (22/ 523).

(17) منار السبيل (2/ 405).

(18) إغاثة اللهفان (2/ 286).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017