الجمعة - 13 شوّال 1441 هـ - 05 يونيو 2020 م

شبهة سجود التحية وشرك الألوهية

A A

اتفقت كلمة الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين على دعوة الناس إلى عبادة الله وحده دون ما سواه، كما قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ }[الأنبياء: 25]، فما من رسول إلا قال لقومه: {اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}[الأعراف: 59]، وهذا الذي كانت الخصومة فيه بالأساس بين الرسل وأقوامهم؛ إذ إن أكثر الأمم ما أنكروا كون الله خالقهم ولا رازقهم ولا كونه محييهم ومميتهم؛ إنما أنكروا أن يكون وحده المستحق للعبادة دون ما سواه؛ ولهذا لما دعا النبي صلى الله عليه وسلم كفار قريش إلى ذلك المعنى: ما كان منهم إلا أن قالوا: {أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَاب}[ص: 5]، ولكن على الرغم من وضوح ذلك إلا أن أهل البدع يأبون إلا تحريف الكلم عن مواضعه، ولبس الحق بالباطل؛ ليخدعوا عوام المسلمين بإلقاء الشبهات، ويقللوا بها من شأن توحيد الألوهية، ويُهَوِّنوا من أمر الشرك فيه.

فمن شبهات أهل الضلال- التي يتناقلونها في هذا العصر الحديث- استدلالهم بأن الله سبحانه أمر الملائكة بالسجود لآدم، وكذلك بما ورد أن أبَوَي يوسف وإخوته سجدوا له؛ ومعلومٌ أن الشرك لم يُبَحْ في الشرائع كلها؛ فطالما أن الله أباح السجود لغيره في الشرائع السابقة؛ إذن فالسجود لغير الله لا يمكن أن يكون شركًا أبدًا، ولكن أقصى شيء فيه أنه لما نُسخ في شريعتنا صار حرامًا، فأقصى ما يُقال في السجود لغير الله أنه حرامٌ، ولا يمكن أن يكون شركًا؛ هذا محصلة شبهتهم.

وهذا نص كلام أحدهم:

“هنا نُنَوِّه إلى أن قولهم أن السجود لغير الله شركٌ= باطلٌ، بدليل سجود الملائكة لآدم عليه السلام، وسجود إخوة يوسف عليه السلام لأخيهم”([1]).

ويقول آخر: “إن كان السجود لغير الله شركًا، فإن النبي يعقوب عليه السلام وأبناءه وزوجته رأس المشركين { وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا }[يوسف: 100] صدق الله العظيم.

نعم السجود لغير الله كان جائزًا في شريعة يعقوب عليه السلام، لكنه عند الشيعة نُسخ في شريعة الإسلام، أما عند السنة فما هو دليلهم على النسخ؟ إيتونا بدليل صحيح عندكم بأنه نُسخ !

مع العلم بأن الشرك حرامٌ منذ آدم عليه السلام إلى قيام الساعة، فلو كان السجود لغير الله شركًا لحُرِّم في كل الشرائع”([2]).

فيقال لهم: غاية ما في كلامكم أن الله إنما أباح نوعًا من أنواع السجود في الشرائع السابقة لا كل أنواع السجود، فغاية ما هنالك أن السجود أنواعٌ كما أن الحب أنواعٌ والخوف أنواعٌ وغير ذلك، فكما أن هناك حبًّا مباحًا كحب الرجل لأهله وأولاده طالما أنه لم يُعِقْه عن طاعة الله، وهناك حبًّا محرمًا كحب المرء لمعصية من المعاصي مع اعتقاد أنها معصية وعدم استحلالها، وهناك حبٌّ شركيٌّ بنص القرآن الكريم قال سبحانه :{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ}[البقرة: 165]، فكذلك هناك سجودٌ محرمٌ وهو ما كان على وجه التحية لا العبادة، وهناك سجودٌ شركيٌّ وهو سجود العبادة والتأله، لا أن كل سجودٍ لغير الله يكون محرمًا ولا يكون شركًا كما زعموا.

بل إنه لما نُسخ في شريعتنا سجود التحية- كما دل على ذلك حديث معاذ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له :”لَوْ كُنْتُ آمِرًا بَشَرًا يَسْجُدُ لِبَشَرٍ، لَأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا([3])– اختلف الفقهاء فيما بينهم هل بقي هذا التقسيم للسجود إلى تحية وعبادة؛ أم صار من يسجد لغير الله بعد النسخ لا يُتصوَّر منه التحية؛ ولا يكون إلا عبادةً، فمن العلماء من أطلق ورأى أن السجود لغير الله كفرٌ بإطلاق:

قال ابن عابدين رحمه الله: “قال القهستاني: وفي الظهيرية يكفر بالسجدة مطلقًا”([4])، وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله: “(أو سجود لصنم أو شمس) أو مخلوق آخر([5]).

وهناك من العلماء من يُفصِّل فيُفرِّق بين أن يكون السجود لتحية وبين أن يكون للعبادة؛ فقد قال الرحيباني: “(ويتجه السجود للحكام والموتى بقصد العبادة كفر) قولًا واحدًا باتفاق المسلمين، (والتحية) لمخلوقٍ بالسجود له (كبيرةٌ) من الكبائر العظام”([6]).

والظاهر-والله أعلم- أن سجود التحية إنما يُتَصوَّر إذا كان هناك عرفٌ دارجٌ بذلك؛ أي أمرًا معتادًا يفعله الناس حين اللقاء، مع كون الفاعل يجهل كون الشرع قد نهى عن السجود لغير الله، وهو يقصد الإكرام لا التقرب، أما أن يعلم أن الشرع نهى عنه ويأتي إليه خاصةً ويسجد له دون غيره؛ فليس هذا من باب التحية بحال، وكذلك لو كان جاهلًا وسجد على جهة التقرب فهو كفرٌ، وإن كان المعيَّن لا يكفر حتى تقام عليه الحجة([7])، وذلك أن السجود عبادة كما سيأتي بيانه.

إذن فعلى أقصى تقديرٍ يكون هناك نوعان للسجود: تحيةٌ، وعبادةٌ، وصرف سجود العبادة لغير الله شركٌ باتفاق، وقد دل القرآن العظيم على أن هناك سجودًا شركيًا، فقد ذكر الله سبحانه في كتابه كفر قوم ملكة سبأ فقال سبحانه:{وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِين}[النمل: 43]، ولم يذكر سبحانه في كتابه سببًا لكفرهم إلا كونهم يسجدون للشمس كما قال سبحانه:{وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ} [النمل: 24]، ولعل هذا هو السبب في اتفاق العلماء على أن السجود للصنم، أو الكوكب كفر بإطلاق، وأنه لا يُتصوَّر فيه التحية.

والنقول على ذلك من مذاهب الفقهاء متعاضدة:

قال القاضي عياض رحمه الله: “وكذلك نكفر بكل فعل أجمع المسلمون أنه لا يصدر إلا من كافر، وإن كان صاحبه مصرحًا بالإسلام مع فعله ذلك الفعل..كالسجود للصنم، وللشمس، والقمر، والصليب، والنار”([8]).

ولعل في ما تراه من نقول دليلٌ واضحٌ على نقض تلك الفرية الأخرى التي افتراها البعض، والبدعة التي اخترعوها، وهي أن صرف العبادة لا يكون شركًا إلا إذا اقترن به اعتقاد ٌخاطئٌ في الربوبية، فكما مر بك لم يُقيّد أحد منهم الأمر بذلك.

وأسوق هاهنا نقلين عن اثنين من العلماء -كل منهما له منزلته عند المخالفين-يصرِّحان بأن تعظيم المخلوق كتعظيم الله: كفرٌ وحده، دون اشتراط اعتقاد الربوبية فيه.

قال النووي رحمه الله: “أو عظَّم صنمًا بالسجود له، أو التقرب إليه بالذبح باسمه، فكل هذا كفرٌ”([9])، وقال ابن حجر الهيتمي: “لو قصد تعظيم مخلوق بالركوع كما يعظّم الله به فإنه لا شك في الكفر حينئذٍ”([10])، والتعظيم عمل قلبيٌّ محضٌ؛ فإذا وصل إلى أن يصرف له ما يصرفه لله فقد ضاهاه بالله، وأشركه مع الله سبحانه، فيكون شركًا في العبادة والعياذ بالله؛ تمامًا كالحب الشركي الذي سبقت الإشارة إليه، وكذلك الخوف الشركي.

وهذا الذي ذكره هذان العالمان هو صريح القرآن؛ قال تعالى: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5) وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ} [الأحقاف:5 – 6]، فجعل الله مجرد دعائهم عبادةً، ولم يذكر اشتراط اعتقادهم الربوبية فيهم.

وقال عز وجل: {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَابَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ}[يس: 60]، فأين اشتراط اعتقاد الربوبية؟.

قال النووي رحمه الله -بعد أن ذكر أمثلةً للأفعال الكفرية ومنها السجود للصنم والشمس-: “قال الإمام: في بعض التعاليق عن شيخي أن الفعل بمجرده لا يكون كفرًا، قال: وهذا زللٌ عظيمٌ من المعلق ذكرته للتنبيه على غلطه، وتحصل الردة بالقول الذي هو كفر، سواء صدر عن اعتقادٍ أو عنادٍ أو استهزاءٍ”([11])، فتأمل كيف جعل إمام الحرمين القول بأن الفعل بمجرده لا يكون كفرًا زللًا وغلطًا، وتقرير النووي له، وهذا الذي أنكراه ينطبق على مقالة هؤلاء إذ لا بد عندهم من اعتقاد الربوبية.

بقيت هاهنا مسألةٌ وهي: السجود للقبر ما الأصل فيه؛ التحية أم العبادة؟

لا ريب أن الأصل فيه هو العبادة لا التحية؛ وقد دل على هذا الأصل أدلة:

أولها: قوله صلى الله عليه وسلم : “اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ قَبْرِي وَثنَاً يُعْبدُ([12]).

قال التوربــشتي رحمه الله: “معنى إنكار النبي صلى الله عليه وسلم على اليهود والنصارى صنيعهم هذا([13]) مخرجٌ على وجهين: أحدهما: أنهم كانوا يسجدون لقبور الأنبياء؛ تعظيمًا لهم، والثاني: أنهم كانوا يتحرون الصلاة في مدافن الأنبياء، … وكلا الطريقين غير مرضيةٍ، أما الأولى: فلأنها من الشرك الجلي، وأما الثانية: فلأنها متضمنة معنى الإشراك في عبادة الله؛ حيث أتى بها على صيغة الاشتراك والتبعية للمخلوق.

والدليل على تقرير الوجهين: قوله صلى الله عليه وسلم : (اللهم! لا تجعل قبري وثنًا يعبد؛ اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)، والوجه الأول أشبه به([14]).

وقال ابن عبد البر رحمه الله: “فقال صلى الله عليه وسلم: اللهم لا تجعل قبري وثنًا يصلى إليه ويسجد نحوه ويعبد، فقد اشتد غضب الله على من فعل ذلك، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحذر أصحابه وسائر أمته من سوء صنيع الأمم قبله؛ الذين صلوا إلى قبور أنبيائهم واتخذوها قبلة ومسجدًا، كما صنعت الوثنية بالأوثان التي كانوا يسجدون إليها ويعظمونها، وذلك الشرك الأكبر([15]).

الدليل الثاني: ما هو معلوم من كتب التفسير وغيرها أن سبب البلاء ووقوع الشرك عبر العصور إنما كان من هذه الجهة- أعني الغلو في قبور الصالحين- كما ورد عن مجاهد في تفسير “اللاتَّ” قال: كان يَلُتّ السويق فمات، فعكفوا على قبره([16]).

الدليل الثالث: أن السجود عبادة بالأساس، والدليل على كونه عبادة أنه شُرع لنا سجدة التلاوة، وسجود الشكر.

فإذا وضح هذا: علمنا لماذا أطلق بعض العلماء القول بكفر من سجد للقبور مطلقًا، وكم كانت نظرتهم صائبة! فمنهم ابن ضويان رحمه الله في شرح الردة التي تكون بالفعل: “(بالفعل: كالسجود للصنم ونحوه) كشمس وقمر وشجر وحجر وقبر، لأنه إشراكٌ بالله تعالى”([17]).

وقبله ابن القيم رحمه الله يقول: “فإن السجود لقبور الأنبياء وعبادتها شركٌ، بل من أعظم الشرك”([18]).

وإذا كان هذا في قبور الأنبياء فكيف بغيرها؟! -فضلًا عن النقول التي فيها تكفير من سجد لمخلوقٍ بإطلاقٍ- وذلك أن معنى التعظيم الزائد وإرادة التقرب واضحٌ تمامًا، حيث دل عليه تخصيصهم به دون غيرهم، والله أعلم.

(1) منتديات تونزياسيات، وهذا رابطها:

https://www.tunisia-sat.com/forums/threads/3152467/page-17

(2) شبكة هجر الثقافية، المنتدى، وهذا رابطها:

http://hajrcom.com/hajrvb/showthread.php?t=402799108

(3) رواه أحمد (21986)، وصححه لغيره الأرناؤوط وغيره.

(4) الدر المختار وحاشية ابن عابدين (6/ 383).

(5) تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (9/ 91)، وقد أورده في معرض أمثلة الفعل المكفِّر.

(6) مطالب أولي النهى (6/ 278 – 288).

(7)  كتاب الاستغاثة والرد على البكري (1 /411).

(8) الشفا (2/ 611).

(9) روضة الطالبين (10/ 65).

(10) تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (9/ 91).

(11) روضة الطالبين (10/ 64).

(12) رواه مالك (475)، وصححه الألباني.

(13) أي اتخاذ قبور أنبيائهم مساجد.

(14) الميسر في شرح مصابيح السنة (1/ 204).

(15) التمهيد (5/ 45).

(16) تفسير الطبري، ت شاكر (22/ 523).

(17) منار السبيل (2/ 405).

(18) إغاثة اللهفان (2/ 286).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

بعض الأخطاء المنهجية في نقد السلفية -عدم التفريق بين اللازم والإلزام مثالا-

كلُّ ما يرتبط بالبشرِ -عدا الأنبياء- فهو عرضَة للخطأ والنسيان والنَّقص؛ لأنَّ الإنسان خلقه الله على هذه الهيئة، لا بدَّ أن يخطئ مرة ويصيب أخرى، وحسبه شرفًا أن يكثُر صوابه، ومن فضل الله على عباده أن ضاعَف لهم الحسناتِ والأجور؛ لأن الغالبَ في الإنسان إذا تُرك على عمله أن يغلبَ عليه طبعُه، وهو الجهل والظلم […]

تغريدات ورقة علمية هل ثمة أدعية للوقاية من الأمراض والأوبئة؟

رغم كل هذه الجهود العظيمة لمكافحة وباء كورونا نجد من الناس بإنكار السنة النبوية، ويختلق حربًا لا حقيقة لها. ويشارك في هذه الحرب على السنة شخصان: فأولهم وأشنعهم من يَكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وينشر الأدعية والأحاديث المكذوبة والموضوعة على أنها واقية من وباء كورونا   ثانيهم وليس أقل شناعة من سابقه: […]

سؤال اليقين (مناقشة الأصل الذي بُنِيَ عليه رد أحاديث الآحاد في العقائد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم المقدمة مَّما لا شك فيه أنَّ المسلم مطلوب منه اليقين في دينه، فمن شروط قبول الشهادتين: اليقين،  وقد دلَّت أدلة كثيرة على وجوب تحصيله، يقول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ […]

السلفيّون يتَّبِعون منهَجَ السلف أم شَيخَ الإسلام؟

شيخ الإسلام ومنهج السلف: لا يعتقِد السلفيون أصلًا وجودَ تغايُر حقيقيّ بين منهج السلف وما يقرِّره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وهم إنما يعظِّمون شيخ الإسلام لاتِّباعه منهجَ السلف، ورفعه لهذا الشعار في وجه كلِّ مخالف للكتاب والسنة، ومنافحتِه عن المنهج بكلّ ما أوتي من علمٍ وعقل؛ حتى صار علامةً فارقة في التاريخ فيما […]

مقدمة في الدفاع عن الدولة السعودية الأولى ودعوتها الإصلاحية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد. التحالف الأول بين إمام الدعوة ولوائها فإن المملكة العربية السعودية المعاصرة هي الامتداد التاريخي والفكري والعقدي التي أسسها الإمام محمد بن سعود حاملًا لواء الدعوة الإصلاحية التي قام بها الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمهما الله. وقد […]

محاضرة بعنوان “بناء الشخصية السلفية في ظل المتغيرات”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن نهج نهجه إلى يوم الدين، ونجدِّد الشكر ثالثًا ورابعًا وخامسًا للإخوة الداعين وللإخوة الحاضرين، ونسأل الله -عز وجل- القبول منَّا ومنكم أجمعين. موضوعنا اليوم هو مقومات بناء الشخصية السلفية […]

إرادة الله عز وجل (عقيدةُ المسلم فيها، وأهميتها في زمن الأوبئة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ القدَرَ سِرُّ الله في خَلقه، ولا ينتَهي إلى عِلمه ذو نفس، والناس تحت القدر سائرون، لا يخرجون عن المكتوب، ولا يفعلون غير المراد لله سبحانه؛ لأنهم في ملكه وتحت قدرته، واعتقاد المسلم في القدر اعتقادًا صحيحًا يجعله ذا نفس مطمئنَّة؛ لأنه يرضى بقضاء الله وقدره، وهو على […]

بعض الأحكام المتعلقة بالتراويح في زمن الأوبئة

الحكمة في تشريعات الإسلام: للضرورات أحكامُها، وتصرفاتُ المكلف فيها تختلف عن تصرفاته في غيرها، والحكم فيها ينبغي أن يجريَ على المعهود الوسَط الذي يراعي كلَّ مكلَّف بحسب حاله، فالناس فيهم المرضى، وفيهم من يضربون في الأرض يبتَغون من فضل، وآخرون يقاتلون في سبيل الله، واهتماماتُ الناس ليسَت واحدةً، ومن ثَمَّ جاءتِ التشريعات مراعيةً لتنوُّع مساعي […]

معالمُ المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

كتاب جلَّاد الإلحاد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

كتاب جلاءُ الحداثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

كتاب تعريف التَّصّوف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

تصفيد الشياطين وواقع الأمة تحرير معنى حديث: «وصفدت الشياطين»

ظهرت المدرسة العقليَّة محاولةً التشكيكَ في كثيرٍ من الثَّوابت الدينية المتعلِّقة بالاستسلام للوحي والتمسُّك به، فغدت هذه المدرسة تلقِي الشبهات مرةً بعد المرة، وكلُّها تهوِّن من شأن التمسُّك بنصوص الكتاب والسنة، وتدعو إلى إخضاعها للعقل، وجعلها تحت وصايته، وبهذه الطَّريقة ردُّوا كثيرًا من الأحاديث النبوية الصحيحة بحجة معارضتها للعقل، أو تأوَّلوها تأويلات بعيدة باطلة، ولا […]

كيفَ تُظْهِر النوازلُ مَتانةَ وسماحةَ الإسلامِ وشَرائعِه؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: فشا الطاعونُ في عهد أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وتحديدًا في السنة الثامنة عشرة من الهجرة، فقد دهم الطاعون مدينة عمواس، وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد قدم إلى الشام وبها الطاعون، ولم يدخُلها، وإنما التقى به الصحابة أمراء الأجناد([1]) في […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017