الأربعاء - 06 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 م

دولة بني أمية والسنة النبوية [الجزء الرابع]

A A

#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات

تحدثنا  في المقال السابق عن أبي هُريرة رضي الله عنه كنموذج من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين نشروا العلم في عهد بني أمية ، وفي الأسطر القادمة سنُقَدِّم الإمام الزهري أنموذجاً لرواة السنة من التابعين في عهد بني أمية :

علاقة الزهري ببني أمية :

 

الزهري هو الأمام هو محمد بن مسلم بن شهاب الزهري القرشي ، ولد سنة خمسين للهجرة ، وأدرك كثيراً من صغار الصحابة وكبار التابعين ، وروى وكتب وحدث ،قال عنه ابن حجر في تقريب التهذيب: “وكنيته] أبو بكر الفقيه الحافظ متفق على جلالته وإتقانه وثبته ، وهو من رؤوس الطبقة الرابعة ، مات سنة خمس وعشرين ومآئة وقيل قبل ذلك بسنة أو سنتين”

ليس بمستنكر علاقة الزهري رحمه الله ببني أمية وكانت له وفادة على خلفاء بني أمية ، واختصاص بهشام بن عبد الملك رحمهم الله جميعاً ،واتصاله بهم ليس مذموما كما يتوهم البعض ، بل ربما كان مطلوبا لمن يأمن على نفسه الفتنة ، ويرجو تكثير الخير وتقليل الشر بنصحهم وتذكيرهم ، ولا يخفي على ذي عقل أنه لو امتنع أهل العلم والفضل والدين من مداخلة الملوك لتعطلت الشريعة المطهرة لعدم وجود من يقوم بها وتبدلت تلك المملكة الإسلامية بالمملكة الجاهلية في الأحكام الشرعية من ديانة ومعاملة  ،وعمَّ الجهل وطمَّ، وخولفت أحكام الكتاب والسنة جهارا لاسيما من الحاكم وخاصته وأتباعه وحصل لهم الغرض الموافق لهم ،وخبطوا في دين الإسلام كيف شاؤوا ، وهذا كان حال الزهري رحمه الله فروى البخاري عن معمر عن الزهري قال :”قال لي الوليد بن عبد الملك :أبلغك أن عليا  كان فيمن قذف عائشة؟  قلت :لا ولكن قد أخبرني رجلان من قومك ، أبو سلمة بن عبد الرحمن ، وأبو بكر بن عبد الرحمن :أن عائشة  رضي الله عنها قالت لهما :كان عليٌ مُسْلِماً في شأنها ، فراجعوه فلم يرجع”

مُسْلِمَاً في شأنها : أي سلك في حادثة الإفك مسلك المسلمين ، وليس مسلك المنافقين ، وقوله : فراجعوه في شأنها ، الضمير عائد إلى الزهري رحمه الله ، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :”وكأن بعض من لا خير فيه من الناصبة تقرب إلى بني أمية  بهذه الكذبة فحرفوا قول عائشة  إلى غير وجهه لعلمهم بانحرافهم عن علي  فظنوا صحتها ، حتى بين الزهري  للوليد  أن الحق خلاف ذلك ، فجزاه الله تعالى خيرا ” فتح الباري كتاب المغازي باب الإفك ٧:٤٧٣.

وقول ابن حجر “فحرفوا قول عائشة” أي بتصحيفه ، فجعلوا كلمة “مسيئاً” بدل : مسلما، فجاء الزهري فأخبر الخليفة بالرواية الصحيحة .

 

فانظر إلي قوته رحمه الله في الحق ، فضلا عن ديانته وروايته التي شهد له بها الجميع ، وصار الطعن فيه سُلَّماً لهدم السنة كما الطعن في أبي هُريرة رضي الله عنه .

 

وقد خَص جولد تسيهر[ت١٩٢١] ومن تابعه الزهريَ رحمه الله بقسطٍ وافر من التشنيع والتشويه، فاتهمه بوضع الحديث إرضاء لبني أمية ، فزعم أن إبراهيم بن الوليد جاء إلى الزهري بصحيفة وطلب منه أن يأذن له بنشر أحاديث فيها على أنه سمعها منه فأجازه الزهري وقال له : من يستطيع أن يجيزك بها غيري ؟ وأنه وضع حديث ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجد الأقصى ) متفق عليه ، لصرف الناس عن الذهاب للحج أثناء صراع ابن الزبير مع عبد الملك الذي بنى مسجد الصخرة وزينها لذلك ، وزعم كذلك أن الزهريَ اعترف بذلك فقال:”إن هؤلاء أكرهونا على كتابة أحاديث).

أما القصة الأولى -فلو صحت – فمعناها أن إبراهيم بن الوليد عرض على الشيخ الصحيفة وفيها أحاديث من أحاديثه فأجازه بها وهي طريقة من طرق تحمل الحديث معروفة عند علماء الحديث تسمي المناولة ، لا أنه اختلقها من عند نفسه.

 

وأما قصة وضعه لحديث لا تشد الرحال فهي باطلة لعدة وجوه :

منها :أن أكثر المؤرخين على أن مَنْ بنى الصخرة هو الوليد وليس عبد الملك – والزهري ولد سنة إحدى وخمسين أو ثمانية وخمسون ، وابن الزبير رضي الله عنهما قتل سنة ثلاث وسبعين ، فيكون عُمْرُ الزهري خمسة عشر عاماً أو اثنين وعشرين عاماً ولم يكن صيته في الأمة يُمَكِّنُه من هذا التأثير المُدَّعَي !

 

الثاني وهو مؤكد للأول: أن الزهريَ لم يلق عبد الملك إلا بعد مقتل ابن الزبير بسنوات كما نقل الذهبي عن الليث بن سعد أنه قال “قدم ابن شهاب علي عبد الملك سنة ٨٢ ” أي بعد مقتل ابن الزبير بسنوات فما الداعي لصرف الناس عن الحج وقد استتب الأمر لعبد الملك؟

بل إن صرفهم عن الحج والحال تلك ، ليس من صالح عبد الملك .

الثالث: كيف يمكن لعاقل أن يفهم من هذا الحديث الدعوة لصرف الوجوه عن المسجد الحرام وهو يحصر جواز شد الرحال في المساجد الثلاثة ، وأولها المسجد الحرام !؟

لو أراد الزهري صرفَ الناس عن المسجد الحرام ، ألم يكن له أن يصنع صنيع كثير من دعاة أهل البدع الذين جعلوا لأهل القبور من المكانة وفضل الزيارة ما للمسجد الحرام والمسجد النبوي ، بل أكثر من ذلك ، كما هو حال رواة الشيعة في كربلاء وتفضيل زيارتها على الحج والعمرة ؟!

ومع ذلك فهذا الحديث ليس فيه فضيلة الصخرة ، بل فضيلة المسجد الأقصى وهي ثابتة بنص القرآن { سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله } فما هي حاجة عبد الملك لهذا الحديث وعنده نص القرآن ؟!

الرابع: أن الحديث لم ينفرد بروايته الزهري ، بل روته كتب السنة من طرق مختلفة ، فأخرجه البخاري من طريق أبي سعيد من غير طريق الزهري،  ورواه مسلم من ثلاث طرق واحدة منها عن الزهري.

الخامس : إن صح ذلك الزعم فكيف لم يُبيِّن العلماء ذلك في زمنه ، ومن بعدِه ، وبعدَ زوال حكم بني أمية  ؟!

مع أنهم بينوا أن كل الأحاديث التي وضعت في فضل الصخرة كذب كما ذكر ذلك ابن القيم في المنار المنيف ص٩٥

 

السادس :أن هذا يتنافى مع ديانته وعدالته المتفق عليها من جميع العلماء ، بل ويتنافى مع طبائع الأحوال، فكيف يظن بالمسلمين قبول حديث في مثل هذا الأمر والسكوت عنه لو فهموا منه أنه يجعل الحج للصخرة بديلا عن الحج لبيت الله الحرام، لاسيما وهم قريبا عهد برسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ؟!

 

السابع : قول الزهري ( إن هؤلاء أكرهونا على كتابة أحاديث ) فهذا يكشف لك عن مدى ضعف مصداقية هؤلاء الباحثين وعظم تحريفهم للنصوص بما يحقق غرضهم .

فإن أصل النص عند ابن عساكر في تاريخ دمشق و ابن سعد في الطبقات ، و الخطيب في تقييد العلم ، والذهبي في السير وغيرهم : أن الزهري كان يمتنع عن كتابة الأحاديث للناس ليعتمدوا على ذاكرتهم ، ولا يتَّكِلوا على الكتب ، فلما طلب منه هشام وأصر عليه أن يملي على ولده ليمتحن حفظه ، أملى عليه أربعمائة حديث ، فلما خرج من عند هشام ، نادى بأعلى صوته : ” يا أيها الناس إنا كنا منعناكم أمراً قد بذلناه الآن لهؤلاء ، وإن هؤلاء الأمراء أكرهونا على كتابة الأحاديث  ، فتعالوا حتى أحدثكم بها ، فحدثهم بالأربعمائة حديث ” ،فيكون معنى العبارة :أنهم أكرهونا على كتابة أحاديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، بعد أن كنَّا نَمْتَنِعُ من ذلك . ومما يؤكد هذا المعنى :رواية الدارمي بإسناد صحيح لقول الزهري : ” كنا نكره كتابة العلم حتى أكرهنا عليه السلطان ، فكرهنا أن نمنعه أحداً ” ، وهو يدلك على مبلغ ديانة هذا الإمام ، وأمانته وإخلاصه في نشر العلم ، حيث لم يرض أن يبذل للأمراء ما منعه عن عامة الناس ، فجاء هذا المستشرق الحاقد ، فأسقط ” أل التعريف ” ليتغير المعنى تماماً ، وينقلب رأساً على عقب فيصير المعنى إنهم أكرهونا على وضع أحاديث من عندنا ننسبها إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( انظر في تفنيد هذه الشبه السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي لمصطفى السباعي ) .

 

الزهري وتدوين الحديث النبوي:

 

اشتهر عند كثير من الباحثين أن الحديث بقي أكثر من مائة سنة يتناقله العلماء حفظاً دون أن يكتبوه، وأن أول ذلك:  أن أمر عمر بن عبد العزيز ( ت ١٠١هـ) ابن شهاب الزهري ( ت ١٢٤هـ) تقريبا وقد جمع الخطيب البغدادي رحمه الله هذه المسألة وبينها أحسن بيان في كتابه ( تقييد العلم ) وبين ما يلي:

١- نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن كتابة الحديث أول الأمر فروى  مسلم من حديث أبي سعيد الخدري مرفوعا: ( لا تكتبوا عني، ومن كتب عني غير القرآن فليمحه) وهذا  حتى لا يختلط بالقرآن أو يتكلوا على الكتابة ويتركوا الحفظ أو النهي عن كتابة القرآن مع غيره في صحيفة واحدة ،ثم ورد الإذن في الكتابة ففي حديث عبد الله بن عمرو بن العاص :أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ( أكتب فو الذي نفسي بيده ما خرج مني إلا حق ) رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني في الصحيحة .

 

٢- وُجدت الكتابة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم – فروى البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: ( ما من الصحابة أحدٌ أكثر حديثاً مني، إلا ما كان من عبدالله بن عمرو، فإنه يكتب وأنا لا أكتب )  ووُجِدت صحيفة أبي بكر رضي الله عنه في بيان فريضة الصدقة ،وصحيفة علي رضي الله عنه في أسنان الإبل وحرم المدينة ، وصحيفة عبدالله بن عمرو بن العاص والمشهورة بالصادقة ،وغيرها.

 

٣- استمر الأمر في عهد التابعين فوُجِدت الكتابة بجوار الحفظ وإن كان جل الاعتماد علي الحفظ ، روى الخطيب بسنده من عدة طرق عن الشعبي :أنه كان يقول: ( إذا سمعت شيئاً فاكتبه ولو في الحائط فهو خيرٌ لك من موضعه من الصحيفة فإنك تحتاج إليه يوماً ما ) ورُوي كذلك  عن الحسن البصري قال: “ما قُيِّد العلم بمثل الكتاب، إنما نكتبه لنتعاهده ) و عن سعيد بن جبير قال: “كنت أكتب عند ابن عباس في صحيفتي حتى أملأُها، ثم أكتب في ظهر نعلي، ثم أكتب في كَفِّي” .

وعن ابن شهاب الزهرى قال: ” لولا أحاديث تأتينا من قبل المشرق نُنْكِرها لا نعرفها، ما كتبت حديثاً ولا أَذِنْتُ في كتابه”  تقييد العلم :١٠٢-١٠٩

 

٤- ظهر التوسع في الكتابة أكثر في زمن التابعين لسببين الأول : كثرة الأسانيد وتشعبها ،والثاني: وهو الذي يشير إليه الزهري :هو ظهور الوضع في الحديث لاسيما من جهة المشرق ، فاحتاجوا للكتابة والتدوين

أكثر وزال المحظور أو ما يتخوف منه .

 

٥- جاءت مرحلة هامة في التدوين وهي رعاية الدولة لهذا الأمر في عهد الخليفة الزاهد عمر بن عبدالعزيز حيث أمر العلماء بتدوين السنة وجمعها وإفشاء تعلِيمها ، كما روى البخاري في صحيحه عن عبدالله بن دينار قال: “كتب عمر بن عبدالعزيز إلى أبي بكر بن حزم: انظر ما كان من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فاكتبه، فإنى خفت دروس العلم وذهاب العلماء، ولا تقبل إلا حديث النبي صلى الله عليه وسلم، ولتُفشُوا العلم، ولتجلسوا حتى يعلم من لا يعلم، فإن العلم لا يهلك حتى يكون سراً” وعن ابن شهاب الزهري قال: ” أمرنا عمر بن عبد العزيز بجمع السنن فكتبناها دفتراً دفتراً، فبعث إلى كل أرضٍ له عليها سلطان دفتراً” جامع بيان العلم وفضله ،١: ٩٢.

ويمكن أن يوصف هذا بالتدوين الاستقصائي الشامل وأما مطلق التدوين فقد كان قبل ذلك كما سبق.

 

٦- يشير أثر الزهري السابق :إلى إتمام جزء من المهمة قبل موت عمر بن عبد العزيز ، وأنه أرسل له دفاتر، وأن عمر أرسلها إلى الأقطار ،وهذا يعتبر حجر الأساس ، ثم شاع التدوين في الجيل الذي يلي جيل الزهري، فجمعه بمكة ابن جريج  ، وبالمدينة ابن إسحاق وسعيد ابن أبي عروبة ،والربيع ، والإمام مالك ، وبالبصرة حماد ، وبالكوفة الثوري، وبالشام الأوزاعي،  وهكذا.

وكثير من هؤلاء إنما بدأوا بنشر العلم بعد زوال دولة بني أمية كالإمام مالك وابن إسحاق وحماد.

وقد انتهت دولة بني أمية سنة ١٣٢هـ أي أن معظم القرن الثاني كان في خلافة بني العباس.

ثم جاء القرن الثالث ، فكان أزهى عصور السنة، فصنفت المسانيد ، كمسند الإمام أحمد ، ومسدد ، وإسحاق بن راهويه ، ثم الصحاح :البخاري ومسلم ، ثم أُلِّفَت بعدها السنن لأبي داود ، والنسائي ،وابن ماجه ، والترمذي.

 

من أهم النتائج لهذا العرض السريع فيما يتعلق بموضوعنا:

-أن تدوين الزهري قد بدأ وتم الانتهاء منه في حياة عمر بن عبد العزيز ( ت١٠١هـ)  الخليفة  المشهور بالعدل والإنصاف والديانة البالغة ، فمن غير المتصور أن يكون الزهري قد جامله في وضع الأحاديث كما يدعي المغرضون .

– أن حركة التدوين الكبرى قد اشتعل أوجها بعد زوال حكم بني أمية تماما وانتقاله لخصومهم وهو ما يستبعد تماما التأثير المزعوم للدولة الأموية في وضع الأحاديث خاصة أن أحدا لم يشكك في مرويات الزهري أو غيره من أئمة  العلم ورواة السنة وهو ما يقودنا للعنصر الثالث والأخير

 

–  لماذا لم يصحح هذا الأمر بعد زوال ملك بني أمية وانتقاله لخصومهم ؟ ولماذا لم يكشف العلماء عما صنعه الزهري ويبينوا حاله وقد زال سوط السلطان ؟ على العكس تماما وجدناهم أطبقوا على ذكر فضله وديانته وعدالته وشهدوا له بالإمامة ورووا أحاديثه في كتب الصحاح والسنن مع أن عامتها قد ألف بعد زوال حكم بني أمية.٦  ………………………………………………………

١-رواه الترمذي /العلم ٢٦٦٤، وأبو دَاوُدَ /السنة ٤٦٠٤ وغيرهما من حديث المقدام بن معد يكرب وأبي هُريرة وغيرهما وقال الترمذي حديث حسن غريب وصححه الالباني

٢-في زمن إسلامه خلاف وقيل أسلم عام الفتح

٣-متفق عليه

٤- رواه مسلم (٤/١٨٧١)

٥- إكليل الكرامة في مقاصد الإمامة لصديق خان وهذا النقل للشوكاني رحمه الله

٦- مراجع للاستزادة السنة ومكانتها في التشريع للدكتور مصطفي السباعي دفاع عن السنة النبوية للدكتور محمد أبو شهبة مختصر منهاج السنة لشيخ الاسلام ابن تيمية أبو هُريرة راوية الإسلام لمحمد عجاج الخطيب

 

إعداد اللجنة العلمية بمركز سلف للبحوث والدراسات [قيد التأسيس]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (1)

   للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدمة: يُعدُّ كتاب (الحوادث المكية) للمؤرخ المكي أحمد بن أمين بيت المال (1255-1323هـ) المسمّى بـ: (النّخبة السّنيَّة في الحوادث المكية) أو (التحفة السنية في الحوادث المكية)([1]) مِن أهمِّ الكتب في تاريخ مكة المكرمة في الحقبة ما بين (1279هـ) و(1322هـ)؛ لما يتميَّز به من تدوين الحوادث الحوليَّة والانفراد بذكر […]

سنُّ أمّ المؤمنين عائشةَ عندَ زواج النبيِّ ﷺ بها تحقيقٌ ودَفعُ شبهة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدّمة: يتفنَّن المخالِفون في تَزيين ادِّعاءاتهم الباطلةِ بزخرُفِ مُوافقة العَقل والمبالغةِ في الحسابات الموهومة؛ فتراهم يحاولون إضفاءَ الصّبغة الأكاديميّة والموضوعيَّة العلميَّة عليها، والواقعُ يكذِّب دعواهم، والمنهَج العلميُّ يثبت خلافَ مزاعمهم، وبالمثال يتَّضح المقال. مِن ذلك ما ادَّعاه بعضُ الكُتّاب من عدَم دقَّة كثير من الأحاديث والروايات المتعلِّقةِ بالإسلام والتي […]

علاقةُ الجن بالبشر في حدود النصوص الشرعية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدَّمة: عالم الغيب عالم محجوبٌ عن الإنسان، لا يطَّلع عليه إلا بقدرِ ما تسمح به السنَن الكونيَّة، وما يقدِّمه الوحيُ مِن معلومات يقينيَّة عنه، ومع ندرةِ المعلومات عن العوالم الغيبية وقلة الوسائل لمعرفتها فإنَّ الإنسان يأبى إلا أن يحاول الاطِّلاع عليها، ويظلُّ طلبُ الحقيقة عنها سؤالًا يشغل بالَ […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب:الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا. اسم المؤلف: د. فضة بنت سالم العنزي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية. دار الطباعة: مركز دلائل، الرياض، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1440هـ-2019م. حجم الكتاب: […]

شبهاتٌ وردودٌ حول حديثِ نَفس الرحمن

معلومٌ أنَّ عقيدةَ أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هي الإيمان بما أخبر الله تعالى به في كتابه وما أخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تأويل، ولا تعطيل ولا تشبيه، هذا هو مذهب السلف وإجماعهم([1])، خلافًا لمن جاء بعدهم من الأشاعرة وغيرهم ممن يوجبون تأويلَ صفات الله -بعضِها أو […]

تلخيص كتاب جلاء الحداثة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

حديث: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» بيان ورد التباس

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ شهرةَ المبطِل في باطله لا تنفُخ القوة في قوله، ولا تحمل على الأخذ برأيه؛ فما يقوم به أصحاب الأهواء من اتخاذهم بعض الأحاديث الصحيحة متكَأً لهم؛ فيحمِلُونها على غير محاملها، ويُحمِّلُونها ما لا تحتمله من التحريفات والتأويلات الفاسدة؛ تمهيدًا لاستخدامها بالباطل لتكون برهانًا ودليلًا على نشر شبهاتهم […]

عرض وتعريف بكتاب: صيانة الجناب النبوي الشريف

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: صيانَة الجَناب النَّبوي الشَّريف (ردُّ الإشكالات الواردة على سبعة أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم). المؤلف: د. أسامة محمد زهير الشنطي (الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة). الناشر: مبرة الآل والأصحاب. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة 1441هـ. حجم الكتب: 535 صفحة. التعريف العام بموضوع الكتاب: يهدف هذا الكتاب إلى تحليل ومناقشة سبعة […]

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ […]

خلاصة كتاب معالم المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

  المفاضلة بين الأنبياء – تحرير مفهوم ودفع إيهام –

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، فقد خلق الكون كله، واختار من ذلك ما شاء من الأمكنة والأزمنة ففضل بعضها على بعض. والمفاضلة مفاعلة من الفضل، وهي المقارنة بين شيئين أو جهتين وتغليب أحدهما على الآخر في الفضل، إذا فالمفاضلة إثبات الفضل لشيءٍ على آخر، وتقديمه بذلك عليه، ولذا […]

إنكار الإمام محمد بن عبد الوهاب للشفاعة – بين الدعوى والحقيقة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يقول شارل سان برو عن حالة نجد قبل دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “كان المجتمع الإسلامي يعاني من الخرافات والأوهام، ومن الشعائر الوثنيَّة، والبدع ومخاطر الردة، كان مفهوم التوحيد متداخلًا مع الأفكار المشركة، وكانت المنطقة برمتها فريسة الخرافات والطُّقوس الجاهلية العائدة إلى ظلمات العصر الجاهلي، حيث كان الناس […]

شعار “التنمية هي الحلّ” بين السلفية والليبرالية العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة التنمية هي الحلّ، ومن ذا الذي يُمكن أن يُخالف في ذلك إذا علم أن مصطلح التنمية مرادف لمصطلحٍ قرآني هو الاستعمار في الأرض الذي هو الغاية من خلق الإنسان على هذه البسيطة؟! لأن الغاية المطلقة من خلق الإنسان هي الاستعباد لله، وهي غاية يُشاركنا فيها الجن؛ كما قال تعالى: […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017