الجمعة - 18 ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 م

خِتامٌ حسَنٌ وعيدٌ مبارك

A A

بالأمس كنا نترقب هلال شهر رمضان، وها نحن نقترب من وداعه، مرت أيام معدودات وكأنها ساعات، فهنيئا لمن ظفر فيها بالفوز والفلاح، وكان ممن قبل الله أعماله الصالحات.

ففي ختام هذا الشهر لا بد من وقفة محاسبة ومراجعة، حتى يستدرك من قصّر وفرّط في جنب الله تعالى، ويسارع في الخيرات من شمّر واجتهد، فيشكر الله الذي وفقه لبلوغ ما بلغ، فما هي إلا لحظات تمضي وتمر، فليكن شهر رمضان بداية لما بعده، لا نهاية لما قبله؛ لأن رب رمضان هو رب الشهور كلها، فيا فوز المقبول السعيد، ويا خيبة المردود الطريد. فقد صح عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: «… ورَغِمَ أنفُ رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له»([1]).

وإنه لمن أعظم الغبن أن يرجع العبد في موسم الغنائم خاسرًا، وأن يضيّع المكاسب التي حباه الله تعالى بها في هذا الشهر المبارك، فيرتد بعد الإقبال مدبرًا، وبعد المسارعة إلى الخيرات مفارقًا، وبعد عمران المساجد بالتلاوات والطاعات معرضًا وهاجرًا.

فالموفق مِن عباد الله مَن ينتقل مِن طاعة إلى طاعة، ومن خير إلى خير؛ لأن مواسم الخيرات كثيرة يجدد بها العبدُ نشاطَه في التقرّب إلى خالقه ومولاه، وقد ذكر غير واحد من أهل العلم أن من علامات قبول الطاعة إتْباعُها بطاعة أخرى، وأن من جزاء الحسنة الحسنة بعدها، ومن عقوبة السيئة السيئةُ بعدها، والحسنات والسيئات قد تتلازم ويدعو بعضها إلى بعض([2])، فإذا قبل الله العبد فإنه يوفقه إلى الطاعة، ويصرفه عن المعصية، والعمل إن لم يكن في زيادة فهو في نقصان.

ولابن القيم كلام نفيس في هذا السياق، يقول رحمه الله: «فصل: توالد المعاصي: ومنها أن المعاصي تزرع أمثالها، وتولد بعضها بعضًا، حتى يعزَّ على العبد مفارقتها والخروج منها، كما قال بعض السلف: إن من عقوبة السيئة السيئة بعدها، وإن من ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فالعبد إذا عمل حسنة قالت أخرى إلى جنبها: اعمَلْنِـي أيضًا، فإذا عملها، قالت الثالثة كذلك، وهلمَّ جرًّا، فتضاعف الربح، وتزايدت الحسنات. وكذلك كانت السيئات أيضًا، حتى تصير الطاعات والمعاصي هيئات راسخة، وصفات لازمة، ومَلَكات ثابتة، فلو عطل المحسن الطاعة لضاقت عليه نفسه، وضاقت عليه الأرض بما رحبت، وأحس من نفسه بأنه كالحوت إذا فارق الماء، حتى يعاودها، فتسكن نفسه، وتقرّ عينه» ([3]).

وقال ابن رجب رحمه الله: “وكما قيل: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، وقد دل على ذلك قوله تعالى: {وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى} [مريم: 76]، وقوله: {وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ} [محمد: 17]([4]).

ولنتذكر ونحن نودع شهر رمضان استقبالنا له قبل أيام، ولنحرص على ما ينفعنا في الدارين، ومن ذلك:

  • عدم العُجْب بما وُفّق له العبد من الأعمال الصالحات، بل شأن المؤمن الخوف من عدم قبول الأعمال: فقد كان السلف رضي الله عنهم يخافون من ردّ أعمالهم وعدم قبولها، متّهمين أنفسهم بالتقصير، أو الخشية من طروء ما يفسد العمل، وقد سألتْ أمُّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها نبيَّنا محمدًا صلى الله عليه وسلم عن معنى هذه الآية الكريمة: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ} [المؤمنون: 60]، فقالت: هم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال: «لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا يُقبل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات»([5]).
  • الحرص على لزوم التقوى قبل شهر رمضان وخلاله وبعده: فمن سعى إلى تحقيق التقوى، فقد سعى إلى أمر عظيم، وحقق المراد من صيامه، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183]، ولا ريب أن قبول العمل يكون من المتقين كما قال جل وعلا:{إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [المائدة: 27].
  • الاجتهاد في قيام الليل بعد رمضان: فهو دأب الصالحين، وشعار العباد الزاهدين، وخصيصة أهل الإحسان المخلصين، فلا تكن أيها المسلم ممن ذاق حلاوة هذه العبادة ثم تركها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه: «لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل»([6]).
  • الحرص على صيام النوافل: فلعلك أخي المسلم تفوز مع الفائزين بدخول باب الريان مع الصائمين، فنفسك قد تعودت الصيام في هذا الشهر المبارك، وكان الصيام لها وقاية وجُنّة من المعاصي والذنوب، فلا تحرمها المداومة على هذا العمل الذي قال عنه ربنا في الحديث القدسي: «كل عملِ ابنِ آدم له إلا الصيام فإنه لي»([7]).
  • المداومة على تلاوة القرآن الكريم وتدبّره: فكما ختمت كتاب الله مرة أو مرات وعزفتَ عن الشواغل حتى لا تهجُره في شهره، فاجعل لك وردًا يوميًّا لا يشغلك عنه شاغل، وكيف تُقدِّم الشواغلَ عليه وهو كلامُ رب العالمين!؟
  • الاستعداد ليوم عيد الفطر: فيوم العيد يوم فرح وسعة، منّ الله تعالى به على هذه الأمة تفضلا منه ورحمة، فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: «ما هذان اليومان؟» قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر»([8]) .

وللعيد أحكام وآداب يشرع مراعاتها، مع الحذر مما يقع فيه بعض الناس من مخالفات.

 

فمن أحكام العيد وآدابه:

  • التكبير ليلة العيد ويوم العيد، ويبتدأ من ثبوت العيد وينتهي بصلاة العيد.
  • إخراج زكاة الفطر التي جعلها الله عز وجل طُهرة للصائم من اللغو والرفث، وأحسن أوقاتها قبل صلاة العيد، ويجوز قبل العيد بيوم أو يومين.
  • الاستعداد لصلاة العيد بالتطهّر والتطيّب ولبس أحسن الثياب.
  • الأكل قبل الخروج من المنزل على تمرات أو غيرها قبل الذهاب لصلاة عيد الفطر.
  • النهي عن صوم يومي العيد: الأضحى والفطر.
  • الجهر بالتكبير للرجال في الذهاب إلى صلاة العيد.
  • يستحب الذهاب إلى الصلاة من طريق والرجوع من طريق آخر.
  • تُشرع صلاة العيد بعد طلوع الشمس وارتفاعها -بلا أذان ولا إقامة- وهي ركعتان؛ يكبر في الأولى سبع تكبيرات، وفي الثانية خمس تكبيرات.
  • اصطحاب النساء والأطفال والصبيان دون استثناء حتى الحُـيَّض والعواتق وذوات الخدور من النساء.
  • لا بأس بالتهنئة بالعيد (المعايدة)، وأن يقول الناس: (تقبل الله منا ومنك) أو نحوها من العبارات.
  • التوسعة على العيال وإظهار الفرح والسرور؛ ليجد الأهل غناءً به عن الأعياد المخترعة التي أصبحت تنافس أعيادنا الشرعية.

 

ومن المخالفات التي يقع فيها بعض الناس في العيد:

  • يظن بعض الناس أن العيد ثلاثة أيام، وإنما العيد يوم واحد، وما بعده إنما توسّع الناسُ فيها لكونها تبَعٌ للعيد، ولكونها في الغالب توافق العطل الرسمية.
  • الإسراف في المآكل والمطاعم والحلوى في أيام العيد، بحيث يرمى ما زاد منها في حاويات النفايات، وهذا من كفران النعم.
  • سهر الناس ليلة العيد إلى الفجر، ومن ثم تفويت صلاة الفجر والعيد.
  • اعتقاد مشروعية إحياء ليلة العيد ويتناقلون أحاديث لا تصح.
  • قضاء أيام العيد بمشاهدة ما لا يحلّ مع تضييع الواجبات من الصلوات.
  • التشبه بالكفار والغربيين في الملابس واستماع المعازف والعادات التي تختص بهم وغيرهما من المنكرات.
  • تبرج النساء واختلاطهم بالرجال في الأماكن العامة والحدائق.
  • التزين بحلق اللحية، وإنما الزينة إعفاؤها.
  • إغفال صلة الأرحام في هذا اليوم المبارك.

وفي الختام نسأل الله أن يتقبل منا أعمالنا خالصة لوجهه الكريم، وأن يتجاوز عنا فيما قصرنا فيه، ويختم لنا بالحسنى، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

([1]) رواه الترمذي (3545)، وأحمد (7444)، وأبو يعلى (5922)، والبيهقي في الكبرى (8767). وصحح إسناده الشيخ شاكر في تحقيق مسند الإمام أحمد، وصححه الألباني كما في صحيح الترمذي 3/177.

([2]) انظر “الاستقامة” لابن تيمية 1/467.

([3]) الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي (ص 56).

([4]) جامع العلوم والحكم (ص342).

([5]) رواه الترمذي (3175)، وابن ماجه (4198)، وأحمد (25302)، وحسنه الألباني في تخريج أحاديث شرح العقيدة الطحاوية (ص 365).

([6]) متفق عليه. صحيح البخاري (1152)، صحيح مسلم (1159).

([7]) متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. صحيح البخاري (1904)، صحيح مسلم (1151).

([8]) رواه أبو داود (1136)، والنسائي (1556)، وأحمد (12025) وغيرهم، وإسناده صحيح.انظر فتح الباري 2/442، وسلسلة الأحاديث الصحيحة 5/34.

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

صِفاتُ الخوارجِ بينَ النّصوص الشرعيّة وإسقاطاتِ خُصوم السّلفيّة

تمهيد: الشَّريعةُ جَرت على سنن العَرب في الكلام، فعرَّفت الشيءَ بما يتعرَّف به ويتميَّز في ذهن السامعِ والمخاطَب، ولم تقصد إلى التعريف الجامع المانِع، وكلَّما احتاج المخاطَب إلى توضيح زادته في الصفات حتّى يتميّز الشيءُ في ذهنه وفي الخارج تميُّزًا لا يخالطه فيه شيءٌ. وقد جرتِ الشَّريعة على هذا السَّنَن في جميع أبوابِ الدين منِ […]

تطرُّف التيَّار العقلاني الحداثي في الموقف من الكتاب والسنة

تمهيد: للقارئِ أن يستغربَ وجودَ نسبةٍ للعقل تكون قدحًا في أهلها؛ لأنَّ النسبةَ للعقل في عرف الشرع واللّغة لا تكونُ إلا مدحًا؛ لكن العقل هنا الذي يقدَح به هو العقل المعطَّل عن وظيفته الطبيعية وتفكيره السليم، فالنسبة إليه تكون ذمًّا في مقابل الوحي والدين، وليست في مقابل شيءٍ آخر، فالعقلانيّون هم الذين استغنَوا بعقولهم عن […]

مقال: لكلّ جديدٍ لَذعة للكاتب النصراني: أمير بُقْطُر

تقديم: لا تخلو أمَّةٌ من الأمم منِ اتِّخاذ مواقفَ تجاه أيِّ جديد دخيل على ثقافَتها، ومن وجود أفكار وفهومٍ وآراء مختلفة نحوها، بعضها تتَّسم بالسطحية في تناولها، وأخرى بالعُمق في دراستها، بيدَ أنَّ تعمُّد خلط الأوراق ورمي التّهَم بقصد الإساءة والتضليل ديدنُ من فقد النَّصَفة والاعتدال في الحوار والمناقشة. ومما طال منهجَ علماء الدعوة السلفيّة […]

المنهج السلفي والتراث الأصولي .. مقاربة لموقف المنهج السلفي من قضايا علم أصول الفقه ومدوناته القديمة والمعاصرة  

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد الحديثُ عن موقفِ المنهج السلفيِّ مِن علم أصول الفقه حديثٌ شائك؛ لأنه يتناول العديدَ من القضايا المتداخِلة والمتشابكة، والتي لا يمكن تناولها بحديثٍ مجمل، لأنَّه سيكون مخلًّا بالحقيقة أو سطحيًّا لا يعبّر عنها، خاصَّة أن المعاصرين اليومَ من متعصِّبي الأشاعرة يحاولون استغلال هذا العِلم للانتصار للمنهج الأشعريِّ الكلاميِّ […]

هل تأثر المحدثون بالواقع السياسي؟ التأليف في الحديث نموذجاً

منَ المعلومِ أنَّ علمَ الحديث من أشرفِ العلوم الشرعية؛ وذلك بنسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو يعدُّ من العلوم الخادِمة للأصل الثاني من أصول التشريع؛ ولذا اعتنت الأمة به اعتناءً خاصًّا، فاعتنت بألفاظ الحديثِ وبطرقه ورواته، وهذَا الاعتناءُ سببُه تأثير كلِّ من انتسَب لهذا الميدان وقوَّة مصداقيته إن ثبتت أهليته، فاهتمَّتِ الأمَّةُ […]

تعظيم الأئمة الأربعة للسنة ونبذهم التّعصّب

تمهيد: “كلُّ أمَّةٍ -قبل مبعَث نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم- فعلماؤها شِرارُها، إلا المسلمين فإنَّ علماءَهم خيارُهم؛ ذلك لأنهم خلفاءُ الرسول صلى الله عليه وسلم في أمَّته، والمحيون لما مات من سنَّته، بهم قام الكتابُ وبه قاموا، وبهم نطَق الكتابُ وبه نطقوا”([1])، فكانوا شهودَ عدلٍ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحمل […]

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

تمهيد: منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ […]

موقفُ مُعاويَةَ من آلِ البَيت وموقفُهُم مِنه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدِّمة: مُعاوية بن أبي سُفيان رضي الله عنه صحابيٌّ جليلٌ، أسلَم قبل فتحِ مكَّة، وهو أحدُ كتَّاب الوحي بين يدَي النَّبي صلى الله عليه وسلَّم، وأحد الصَّحابة الكرام الذين زكَّاهم الله وفضَّلهم على سائر من جاؤوا بعدَهم، هكذا يرى أهلُ السنة معاويةَ رضيَ اللهُ عنه. أمَّا الشيعة فإنَّه […]

كائِنةُ الحنابِلة مَع الإمام الطبريِّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: محن الله تعالى على العباد لا تقتصر على البلاء الجسديّ من ضرب وتعذيبٍ وقتل، بل من البلاء ما هو نفسيٌّ، ويكون أحيانًا كثيرةً أشدَّ على الإنسان من البلاء الجسديّ، وقد كتب الله أن أشدَّ الناس بلاءً الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، وإذا كان النبي صلى الله […]

(الكتاب والسنة) مقال للمسلم النمساوي الأستاذ محمد أسد (ليوبولد فايس)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وبعد: فإن قضية السنة وحجيتها بقيت منذ ثلاثة عشر قرناً هي القضية الأولى لمن يريدون إسقاط الإسلام من داخله، وسار المسلمون مع هذه القضية مسيرة طويلة رادِّين عليها أحياناً، ومتأثراً بعضهم بها أو ببعض مستلزماتها أحياناً، وفي […]

هل خصَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم أحدًا من الأمَّة بشيءٍ من الدين؟

النبي صلى الله عليه وسلم بلَّغ البلاغَ المبين: المفهومُ مِن نصوصِ الشرع ومِن محكمات الدِّين أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلم بلَّغ كلَّ ما أُنزل إليه من ربه، ولا يسعُه غيرُ ذلك، وهذا عامّ في فضائل الأعمال وفي شرائع الأحكام، فلا يكتُم فضلًا في عمل، كما أنَّه لا يكتم تشريعًا، وهذا مصداق قوله صلى الله […]

يعيش لها الجهابذة… شيء من أحوال المحدثين في حفظ السنة والذبّ عنها

قدَّم الإمام المحدث أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الرازي الشهير بابن أبي حاتم (327هـ) كتابه “الجرح والتعديل” بهذا النصِّ الذي يبيِّن فيه دقَّةَ المحدِّثين وجهودَهم في الذبِّ عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي لم يُعرَف مثلُها في الدنيا -وهو ما نقصد الإشارة إلى طرف منه في هذا المقال-، وأيضًا يبيِّن موقفَ […]

الدلائِل القُرآنيَّة على أنَّ (لا إله إلا الله) تعنِي لا معبُودَ بحقٍّ إلَّا الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: معرفةُ المصطلحات وضبطُها لها أهميَّة بالغةٌ في حياتنا، سواء تعلَّق المصطلح بأمرٍ دينيٍّ أو دنيويٍّ، وقد تجِد الشخصَين يتجادلان ويتخاصمَان وهما في الحقيقة متَّفقان على المراد، فالوعيُ بالمفاهيم والمُصطلحات يعدُّ لبنةً أساسيَّةً في الاتفاق ونبذ الاختلاف، ويوضِّح ذلك ابن تيمية رحمه الله إذ يقول: “فإنَّ كثيرًا من […]

خلاصات وتحقيقات (33)

وضوح أدلة القرآن في تقرير التوحيد: (والله سبحانَه حاجَّ عبادَه على ألسن رسلِه وأنبيائِه فيمَا أراد تقريرهم به وإلزامهم إيَّاه بأقرب الطُّرق إلى العقل، وأسهلِها تناولًا، وأقلِّها تكلفًا، وأعظمها غناءً ونفعًا، وأجلِّها ثمرةً وفائدةً، فحُجَجُه سبحانه العقلية التي بينها في كتابِهِ جمعت بينَ كونِها عقلية سمعية، ظاهرة واضحة، قليلَة المقدمات، سهلة الفَهم، قريبَة التَّناول، قاطعة […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017