الخميس - 06 ربيع الآخر 1440 هـ - 13 ديسمبر 2018 م

تقنيات الحداثيين | 2 |

A A

13:37:32هذا المقال مرتبط بـتقنيات الحداثيين | الغموض أنموذجًا

 

2- الثوب الرقيق

في مقال سابق تحدثنا عن تقنية مهمة من التقنيات التي يستخدمها الحداثيون في التعامل مع النصوص وكذلك مع الجماهير، من خلال «تقنية الغموض»، وأشرنا حينها أن المقصود بالحداثيين هنا هم: مجموعة الكُتّاب المعاصرين الذين يشتركون في تبني عدة أفكار مثل: العقلانية ، والعلمانية ، ونسبية الحقيقة ، ونزع القداسة ، والتاريخية ، والدعوة للقطيعة مع الماضي ، وتجاوز ما قرَّرَه السابقون ، وفتح باب التأويل، وإعادة فهم النصوص فهمًا جديدًا، واستحداث مناهج جديدة للتعامل مع التراث ونصوص القرآن والسُّنة، وتكون هذه المناهج مأخوذة في الغالب من تراث الغرب النقدي.

وذكرنا أن علماء الإسلام قاموا برصد تلك الأساليب والتقنيات منذ وقت مبكر جدًّا، مستشهدين بما نُقِل عن «سلف الحداثيين» بشر المريسي (ت218) حين قال لأتباعه: «إذا احتجوا عليكم بالقرآن فغالطوهم بالتأويل, وإذا احتجوا بالأحاديث فادفعوها بالتكذيب»([1]).

وما أعدنا هذه الفقرة من قبيل التكرار المحض أو التذكير بما سبق بقدر أهمية ما نذكره هنا لأنه من النصوص المفتاحية لأغلب التقنيات المستخدمة من قبل الحداثيين التي مهما تعدّدت صورُها وتغيّرت أسماؤها فهي تقع تحت هذه الأفعال الخادشة للعلم والصدق، أي: التحريف والتكذيب.

وتقنية الثوب الرقيق، أشار إليها العالم الشامي الكبير، الدكتور مصطفى السباعي، رحمه الله (ت1384) في كتابه الشهير «السُّنة ومكانتها في التشريع الإسلامي»، حين نقل حوارًا كان بين الأستاذ أحمد أمين (ت1954م)، والدكتور علي حسن عبد القادر([2])، و كان مما قاله الأستاذ أحمد أمين:

«إِنَّ الأزهر لا يقبل الأراء العلميَّة الحرة، فخير طريقة لبثِ ما تراه مناسبًا من أقوال المستشرقين ألاَّ تنسبها إليهم بصراحة، ولكن ادفعها إلى الأزهريِّين على أنها بحث منك، وألبسها ثوبًا رقيقًا لا يزعجهم مَسّها، كما فعلتُ أنا في فجر الإسلام وضُحَاهُ»([3]).

وفكرة الانتحال من المستشرقين وتصدير أفكارهم عبر مُستورِد محليّ لها شواهد كثيرة ليس هذا محل بسطها، وإنما يكفي أن نعرف أن أغلب – إن لم يكن كُلّ- الأفكار المحورية التي أحدثَت منعطفات فكرية وجلبة اجتماعية في العصر الحديث كان أساسها منحولا من أفكار غربية وافدة؛ فمن كتاب “الإسلام وأصول الحكم” (1925م) الذي قيل أن الشيخ علي عبد الرزاق قد أخذ فكرته من توماس أرنولد في كتابه الشهير عن الخلافة (1924م)، وما قيل في بعض العبارات الفجة التي أشير أنها كانت من وضع الدكتور طه حسين نفسه([4])، إضافة إلى ما كتبه هو نفسه في الأدب الجاهلي، والذي ثارت حوله قضية انتحال أفكاره من المستشرق مرجليوث، وكذلك ما كتبه محمود أبو رية (ت 1970م) بعنوان «أضواء على السُّنة النبوية»([5]) والذي أثار حينها ضجة كبيرة حتى قال أبو رية نفسه، وقد «بلغ ما صدر من نقد كتابنا إلى اليوم خمسة عشر كتابًا؛ في مصر، والحجار والشام، هذا عدا المجلات..»([6])، وكان أبو رية قد استقاها بنفس بتقنية «الثوب الرقيق» من كتب المستشرقين؛ مثل: (تاريخ الشعوب الإسلامية)، لبروكلمان، و(وجهة الإسلام) لجماعة من المستشرقين، و(العقيدة والشريعة في الإسلام) لجولدتسيهر، وغيرهم([7]).

وقريب من تصريح أحمد أمين، ما شهد به نصر أبو زيد على استغلال العلمانيين للتراث الإسلامي في صورة غطاء وسِتارٍ لتمرير مشاريعهم، أو بحسب تعبيره «الاستخدام النفعي الذرائعي للتراث»([8])، أو «التلوين الأيديولوجي النفعي»([9]) فيقول:

«اتجهت التيارات العلمانية إلى مواجهة الحاضر ومحاولة حل إشكالياته بآليات ذات طابع عصري في أغلب الأحيان، لكنها أحسّت بضرورة طرح الآليات طرحًا يسوّغ قبولها من الجماهير»!

كيف ذلك؟ 

يجيب أبو زيد: أنهم استعملوا التراث هم والسلفيون، حيث تحول التراث عند السلفين إلى إطار مرجعي، «بينما تحول عند العلمانيين إلى غطاء وسند»([10])

وليس القصد هنا بطبيعة الحال الاستفاضة في إثبات أمر أو نفيه، وإنما المقصود إيراد الدلائل على ذيوع ذلك الخُلُق عند المدارس المتأثرة بالغرب والتابعة لها.

ومن الجدير بالذكر أن علماء المسلمين قد ابتكروا تقنية كاشفة لهذا التلاعب منذ وقت مبكر جدًّا، تـمـتد من جيل الصحابة رضي الله عنهم، عبر ما أسـموه بـ «الاعتبار»([11])  حيث استطاعوا الكشف والتفتيش عن أحوال الأسانيد والمتون والمقالات للتفرقة بين ما هو أصيل في الفكر الإسلامي وبين ما هو وافد عليه، فإذا جاءت بعض الآراء والأفكار المشتبهة فمحلها أن توضع تحت المجهر البحثي لتُسبَر وتُعتبر حتى يتبين فيها الأصيل من الوافد الدخيل.

والاعتبار في أوجز عِبارة هو «التفتيش»([12]) و«تَطَلُّب المتابعة»([13])، فينظر العالم في القول وفيمن قاله وفي مخرجه وهل هناك متابع لهذا القول أم لا، وهل يجري على الأصول المحفوظة أو يخالفها، إلخ.

ومن الأمثلة التي يمكن الاستشهاد بها على تلك المهمة الأصيلة لدى علماء الإسلام ومفكريه نص بديع لابن تيمية (ت728) في تتبع الأفكار والمفاهيم وتوفيدها لأصحابها، حيث يقول:

«وهذه التأويلات الموجودة اليوم بأيدي الناس– مثل أكثر التأويلات التي ذكرها أبو بكر بن فورك في كتاب “التأويلات” وذكرها أبو عبد الله محمد بن عمر الرازي في كتابه الذي سماه (تأسيس التقديس)، ويوجد كثير منها في كلام خلق كثير غير هؤلاء مثل: أبي علي الجبائي، وعبد الجبار بن أحمد الهمذاني، وأبي الحسين البصري، وأبي الوفاء بن عقيل، وأبي حامد الغزالي وغيرهم- هي بعينها تأويلات بشر المريسي التي ذكرها في كتابه …، ويدل على ذلك كتاب الرد الذي صنّفه عثمان بن سعيد الدارمي أحد الأئمة المشاهير في زمان البخاري؛ صنف كتابًا سماه: رد عثمان بن سعيد على الكاذب العنيد فيما افترى على الله في التّوحيد، حكى فيه هذه التأويلات بأعيانها عن بشر المريسي بكلام يقتضي أن المريسي أقْعَد بها وأعلم بالمنقول والمعقول من هؤلاء المتأخرين الذين اتصلت إليهم من جهته وجهة غيره ثم رد ذلك عثمان بن سعيد بكلام إذا طالعه العاقل الذكي= علم حقيقة ما كان عليه السلف وتبيَّن له ظهور الحجّة لطريقهم وضعف حجة من خالفهم»([14]).

وهذا الاقتباس على طوله إلا أنه مثال خصب ملئ بالمعطيات، من أهمها ذلك الثراء المعرفي الذي تمتع به سلفنا الصالح في تتبع الآراء وسبرها مهما تشعبت طرقها وكثر القائلون بها، من خلال تلك التقنية التي ابتكرها علماء المسلمين وتفردت بها أُمّة الإسلام.

ولهذه التقنية عدة تجليات أخرى غير تلك الصورة الكلاسيكية أيضًا، يجدها الناظر مع بعض الكُتّاب العرب، من ذلك، ما نجده عند حسن حنفي من الازدواجية، أو فن «رقصة المتناقضات» بحسب تعبير طرابيشي([15])، أو كما يحكي هو عن تسميته بـ «المفكر الزئبقي»، فلا يُعلم له اتجاه، فالإسلاميون يرونه ماركسيًا، والشيوعيون يرونه أصوليًا، والحكومة تتعامل معه على أنه شيوعي إخواني!([16])، وقريب من هذا ما ذكره نصر أبو زيد عن حسن حنفي أنه يقوم بـ«تلوين النصوص وطلائها»([17]).

ومن الأمثلة القريبة في انتحال الأفكار وإعادة تدويرها وطرحها من جديد في ثوب رقيق يغطي به المنتحِل صاحبه الأصلي، ما قام به الدكتور يوسف زيدان، في هجومه الأخير على شخصية الناصر صلاح الدين الأيوبي، ووصفه له بأقذع الألفاظ، وجمع العديد من الأغاليط التاريخية وصاغها في قالب إثاري، وعرضها في برنامج تلفزيوني كحقائق تاريخية يكشفها المحقق الجريء!

والحقيقة أن هذه الطريقة ليست جديدة، فعادة الحداثيين العرب كما مر، أنهم ينتحلون كلام المخالفين والمستشرقين ثم يخرجونه كمنتج فكري خاص بالمفكر الذي لا يخاف في الحق لومة لائم، ويستعلمون هذه الإثارة الإعلامية في إلهاء المشاهد عن تتبع أصول تلك المقالات والانشغال بالرد على المستورد المحلي الذي يظهر كأنه صاحب المادة الخام والمنتج الرئيسي لهذه الأطروحات.

والسؤال الآن: إن لم يكن زيدان هو صاحب هذه الشحنة البغيضة من الكراهية لشخصية بحجم صلاح الدين، فمن هو منشئ هذا الطرح؟!

لا يكاد الناظر يجد هذه التوليفة المكتظة بالكذب والافتراء وتلفيق الأحداث للحط على رمز سُنـّي والنيل من شخصيته إلّا عند القوم الذين تدينوا بالسباحة ضد التيار السُّنـي؛ فكل جميل نصنعه، هو قبيح عندهم، وكل حسن عندنا هو سيء عندهم، وكل ما نراه بياضا يرونه هم سوادا!

إن المنتج الرئيسي لهذا هو المؤرخ الشيعي اللبناني المعاصر: حسن الأمين (ت 2002 م)، وهو ابن المرجع الموسوعي الشهير محسن الأمين العاملي (1952م)، الذي أكثر من الكتابة حول صلاح الدين رحمه الله، في الجرائد ثم جمع ذلك في كتاب غير مُحرَّر بعنوان: «صلاح الدين الأيوبي: بين العباسيين والفاطميين والصليبين»، صدر في بيروت، وطبعته الأولى في عام (1995م)، وقال في مقدمته: « إننا لم نقصد في الأصل كتابة بحوث مستقلة عن صلاح الدين وإنما جمعنا ما كنا قد نشرناه مقالات متفرقة في الجرائد إما عرضًا لبعض أحداثه، أو ردًا على دعاوي مناصريه، لذلك قد يتكرر ذكر الأمر الواحد أكثر من مرة بحسب ما يقتضيه العرض أو الرد، ثم أضفنا إلى تلك المقالات بحوثًا كان لا بد منها»([18])

ولا عجب من فعل المؤرخ الشيعي إذا ما صب جام غضبه على مَن قوّض الدولة الشيعية في مصر بعد قرابة قرنين ونصف من الزمان وإنما العجب من الدكتور يوسف زيدان أن يتبنى هذا الطرح الطائفي، وغالب الظن أن الدكتور زيدان لم يتعَنّى قراءة الكتاب أو تَعَنَّى التثبت من صحة تلك المعلومات والتلفيقات التي ضخها فيه حسن (الأمين) وما هو بأمين! والظاهر أنه قد استفاد من الدراسة المكثفة التي قام بها باحث عراقي في مجلة المنهاج الشيعية، والتي تصدر في بيروت، عن مركز الغدير للدراسات، وقد جاءت الدراسة بعنوان: (حسن الإمام مؤرخًا؛ معالم منهج وملامح قراءة متوازنة)([19]).

وليس الغرض هنا تفنيد شُبه هذا أو ذاك([20])، وإنما سقنا هذا المثال القريب للدلالة على استمرار تلك التقنية ضمن التقنيات التي يستخدمها الحداثيون ويطورونها باستمرار مع بقائها تحت الأصل المريسي: (المغالطة بالتأويل، والمدافعة بالتكذيب).

والحاصل: أن أساليبهم وحيلهم ليست حقائق بل أباطيل، وإنها مهما تبدو لمن لا دراية له أنها تشبه الحقيقة= إلا أن هذا لا يعدو أن يكون لونًا من التخييل!

فعندما ألقى سحرة فرعون حبالهم وعصيهم فتحولت إلى ثعابين، فلا يعني هذا أنها أصبحت ثعابين على الحقيقة، بل خُيّل من سحرهم ومكرهم أنها تسعى، ولنا في قول الله تعالى آية، حيث قال: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ) [يونس: ٨١]

والحمد لله رب العالمين.

 


([1]) انظر: ابن تيمية، «درء تعارض العقل والنقل»، (5/218), وابن القيم، «الصواعق المرسلة»، (3/1038).

([2]) هو من قام بتعريب كتاب جولدتسيهر: المذاهب الإسلامية في تفسير القرآن، ط1 (1363-1944م).

([3]) ينظر: مصطفى السباعي، السُّنة ومكانتها في التشريع الإسلامي، (ص:238).

([4]) ينظر: محمد عمارة، طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام، وقد رجّح الدكتور عمارة أن طه حسين هو مَن أغرى عبد الرزاق بذكر العبارات المخالفة التي أثارت الضجة وقتها، وأنه أضاف وعدل في عبارة الكتاب كما أشار هو نفسه لذلك. راجع: (ص 47: 55)، نشر مجلة الأزهر مع عدد ذي القعدة، 1435ه.

([5]) طبع عدة طبعات، وقفت على الطبعة السادسة، كتب في داخلها العنوان كالتالي: “أضواء على السنة المحمدية أو دفاع عن الحديث”!، دار المعارف، بدون تاريخ نشر.

([6]) ذكره في حاشية كتابه: شيخ المضيرة (ص 10).

([7]) ينظر: السباعي، مصطفى السنة ومكانتها في التشريع، (ص 19، 20).

([8]) نصر حامد أبو زيد، نقد الخطاب الديني، دار سينا للنشر، ط2، (1994م)، (ص202).

([9]) نقد الخطاب الديني  (ص154).

([10]) نقد الخطاب الديني (ص154)، وهو هنا بطبيعة الحال لا يثني على أي من الفريقين، بل يردف بعدها بقوله: (وفشل كلا الاتجاهين في تأسيس معرفة علمية بالواقع أو بالتراث).

([11]) ينظر: منصور محمود الشرايدي، نظرية الاعتبار عند المحدثين، الدار الأثرية، عمان، ط1، (1429-2008)،

([12]) هذه عبارة السخاوي، التوضيح الأبهر، (1/72)، وينظر:  نظرية الاعتبار، الشرايدي، (ص59).

([13]) عبارة ابن جماعة، المنهل الروي، (1/59)، وينظر:  نظرية الاعتبار، الشرايدي، (ص59).

([14]) ابن تيمية، مجموع الفتاوى، (5/23).

([15]) ينظر: جورج طرابيشي، ازدواجية العقل: دراسة تحليلية نفسية لكتابات حسن حنفي، سلسلة المرض بالغرب2، دار بتـرا، دمشق، ورابطة العقلانيين العرب، ط1 (2005)، (ص10).

([16]) ينظر: جاء التصريح بمقال للأستاذ ممدوح الشيخ في جريدة الشعب بتاريخ (16/1/2004)، عن (الجمعية الفلسفية المصرية)، وعزاه لجريدة أخبار الأدب، بتاريخ (28 / 12 / 2003م)، وقد استفدته من التأويل الحداثي للتراث، (ص 65) للسكران.

([17]) ينظر: إبراهيم السكران، التأويل الحداثي للتراث (ص66).

([18]) ينظر: حسن الأمين، صلاح الدين الأيوبي: بين العباسيين والفاطميين والصليبين، دار الجديد، بيروت، ط1(1995م)، (ص5).

([19]) ينظر:  مجلة المنهاج، العدد (32)، (1424-2004م)، (ص127: 153)، للأستاذ/ صائب عبد الحميد.

([20]) انبرى للرد على أكاذيب الأمين وزيدان مجموعة من الباحثين، منهم: المؤرخ السوري شاكر مصطفى، بعنوان (صلاح الدين الفارس المجاهد والملك الزاهد المفترى عليه)، وينظر أيضًا مقال الأستاذ أحمد الظرافي، «المؤرخ الشيعي حسن الأمين ونظرته للناصر صلاح الدين»، منشور على موقع البينة (http://www.albainah.net)، بتاريخ (19 من شوال 1431هـ / 28 من سبتمبر 2010م)، كما قام ببيان انتحال الدكتور زيدان، الكثير مثل: الدكتور أيمن فؤاد سيد، ومحمد إلهامي وآخرون.

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

الحداثة… جمود وتخلّف ورجعية

نشب خلافٌ بين الملك والبابا في بعض المسائل الإصلاحية، فضاق الملك ذرعًا بتدخّل البابا في بعض تعييناته، واتَّسعت هوة الخلاف بينهما حتى وجَّه البابا رسالة شديدةَ اللهجة إلى الملك في أواخر عام 1075م، هدَّده فيها بالحرمان وخلعِه من منصب الإمبراطورية إذا لم يقم بالتوبة والخضوع، فردَّ الملكُ من جانبه بعقد مجمع لأساقفة إيطاليِّين معارضين للبابا […]

تناقضات خصوم السلفيّة والهروب من الواقع

 لا يوجد حِراك علميٌّ في عصرنا الحديث عانى من الظلم والجور والتمييز مثل ما عانت السلفيَّة من خصومها، حتى إنَّ العقلاء من خصومِها وأربابَ العدل إذا تعلَّق الأمر بالسلفية استعاروا عقولَ غيرهم، وفكَّروا برؤوسٍ مشوهة كأنما لم يخلقها الله على أجسادِهم، وما ذاك إلا تماديًا في الظلم والتنازل عن ميثاق شرف الخصومة الثقافيَّة الذي يمنع […]

حديث: “سجود الشمس تحت العرش” وردّ شُبَه العقلانيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله القائل في محكم التنزيل: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5]، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد الذي جعل الله تعالى “أمره ظاهرًا فيما جاء به من الحق، […]

الحدود الشرعية.. جريمة اجتماعية أم رحمة إلهية؟

ظلَّ ملفُّ تطبيق الشريعة مغلَّقًا ردحًا من الزمن، فلم تكن الشبهاتُ تورَد عليه بمجملِه إلا ما كان على بعض الحدود دونَ بعض، وما إن أعلن أتاتورك جمهورية تركيا العلمانية الحديثة حتى فُتح هذا الملف الذي كان مخبوءًا في سراديب الذاكرة العلمانية، فطُرح بقوة، ونوقش من كافَّة الطوائف الدينية، ولا زال الجدال فيه قائمًا بين الاتجاهات […]

ترجمة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ([1]) اسمه ونسبه ونسبته: هو: الطيِّب بن محمَّد بن إبراهيم بن الحاج صالح العُقْبيُّ. وإلى جدِّه صالح ينسب كلُّ فردٍ من أسرته، فيقال: “ابن الحاج صالح”. والعقبيُّ: نسبة إلى بلدة “سيدي عُقبة” التي تقع بولاية بسكرة، والتي قدِم إليها أحدُ أجداده واستقرَّ بها. ويعود نسبه في الأصل […]

حديث الإسراء والمعراج والرد على المتهوكين فيه

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فمن الحق الواجب اعتقاده أنه قد أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم يقظة من مكة إلى بيت المقدس في فلسطين، ثم عرج بشخصه صلى الله عليه وسلم إلى السماء، ثم حيث شاء الله تعالى من العلا، وهما -أي: رحلتا […]

ما هكذا يُدرَّس علم التَّفسير!

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا قال الشَّيخ العلامةمحمد البشير الإبراهيمي في حفل ختم رفيق دربه الإمام عبد الحميد ابن باديس -رحمهما اللَّه- تفسيره لكتاب اللَّه سنة (١٩٣٨م): “هذا هو اليوم الذي يختم فيه إمام سلفي تفسير كتاب اللَّه تفسيرًا سلفيًا ليرجع المسلمون إلى فهمه فهمًا سلفيًا، في وقتٍ طغتْ فيه المادة على الروح ولعب فيه […]

بين الأسماء الإلهية والأركونية للقرآن الكريم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة “فوالله، ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجز ولا بقصيدة مني، ولا بأشعار الجن. والله، ما يشبه الذي يقول شيئًا من هذا. ووالله، إن لقوله الذي يقول حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يُعلى، وإنه ليُحطم ما تحته”([1]). هذا كان […]

مسجد الخيف ومحاولات التشغيب لدى القبوريّين

جاءت أحاديث كثيرة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم تنهى عن الصلاة إلى جهة القبر، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تصلُّوا إلى القبور»([1])، بل شدّد صلى الله عليه وسلم في ذلك تشديدًا عظيمًا؛ حتى وصف من يفعل ذلك بأنهم شرار الخلق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما كان مرض النبي صلى الله […]

أشنع الجرائم تستدعي أكبر العقوبات مناقشة لشبهة كيف يعذب الكافر أبدا وجرمه محدود؟!

الخيانة العظمى جريمة كبيرة فُرضت عليها أشدّ العقوبات وأقسى أنواع الجزاءات، فإنهاء حياة الإنسان هو الجزاء الذي يلقاه كل من يخون دولته خيانةً عظمى. ولستُ هنا أتكلم عن الدول الإسلامية، بل هذا هو القانون حتى عند كثير من الأمم غير المسلمة، بل حتى عند الأمم التي تتفاخر بأنها الأكثر ديمقراطية والأكثر محافظة على حقوق الإنسان […]

الوهابية أو عقيدة السلف

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   تقديم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد، فهذه مسودة رسالة بخط مؤرخ العراق عباس العزاوي ت 1391 رحمه الله تعالى، تكلم فيها عن تاريخ العقيدة السلفية، والتي نُبزت في وقت متأخر بالوهابية تنفيرا للناس منها وتشويها لها… بدأ بانتشار العقيدة السلفية زمانا ومكانا […]

وظيفةُ الإنسانِ في الكونِ بين الوحي والرؤية الحداثية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يخفى على قارئٍ لأي موضوع من الموضوعات -دينيًّا كان أو غير دينيٍّ- محورية الإنسان ومركزيته بوصفه المنتج للفكرة إن كانت بشرية أو المؤمن بها إن كانت دينية إلهية، ومن هنا كان تحديد الموقف من الإنسان وعلاقته بالكون والحياة يعدُّ السؤال الأكثر إقلاقًا لجميع الأطروحات الفكرية والدينية، وكان من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017