الثلاثاء - 14 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 م

الاجتماع الأعظم..

A A

الحمد لله الذي جعل الحج لعباده محلًّا للاجتماع والائتلاف، والصلاة والسلام على نبينا المحذر من الفرقة والاختلاف، وعلى آله وصحبه خير الأسلاف.

أما بعد:

فإن فريضة الحج من أعظم العبادات الذي تظهر فيها قوة المسلمين وتلاحمهم، فهو أعظم المشاهد في العالم كمًّا وكيفًا، يمكن فيه التأليف بين مختلف طبقات المسلمين، وهو نظام رباني في تشييد عُرَى التفاهُم والتلاحم الإسلامي، وباعتراف غير المسلمين بأن الحج هو رباط وثيق بين المسلمين يجعلهم مجتمعين اجتماعًا أخوِيًّا، ويوحد شعورهم تجاه من تربطهم بهم علاقة إيمانية صادقة: فربهم واحد، ودينهم واحد، ونبيهم واحد، وكتابهم واحد، وقبلتهم واحدة، بل لباسهم واحد، وشعارهم واحد، وهدفهم واحد؛ كل هذا يجعل أعداءهم يكيدون لهم بشتى الأنواع، ليصرفوهم عن هذا الخير العميم.

فالحج من معانيه تجيسد رابطة الأخوة بين المسلمين من شتى أطراف الأرض، يجمع العرب والعجم، الأغنياء والفقراء، الكبار والصغار، متجاوزين فوارق اللون والجنس والقومية، وهذا ما قرره نبينا صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع العظيمة حيث قال: «يا أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا أسود على أحمر، إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ألا هل بلغت؟»([1]). فهل سمع التاريخ البشري بمثل هذا الخطاب؟

وبالنظر والتتبع لمناسك الحج، التي عَلَّمناها رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه، نجدها تهدف إلى توحيد الكلمة انطلاقًا من كلمة التوحيد، فالتلبية التي يبدأ بها الحجاج أعمالَهم هي توحيد خالص لله تعالى، وهو شعار الحجاج جميعًا.

والوقوف بعرفات في صعيد واحد وفي يوم واحد بأمر الواحد الأحد، بعد أن قَدِموا من شتى الأقطار، ووفدوا من كثير من البلدان والأمصار، نراهم قد اجتمعوا وهمُّهم واحد، متضرعين مستغفرين، راجين رحمة الرحيم الرحمن؛ هذا المشهد يجعل المسلم أكثر ترابطًا مع إخوانه المسلمين، وهو يرفع يديه للدعاء يستشعر مباهاة الله به وبمن معه ملائكتَه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل يباهي الملائكة بأهل عرفات، يقول: انظروا إلى عبادي شعثًا غبرًا»([2]).

ويوم النحر كذلك يجعل الحجاج يستحضرون من يستحق أن يُتقرب إليه بالذبح، فما من أحد يُسيل دمًا في هذا اليوم إلا ويبتغي بذلك وجه الواحد الأحد، فلا ذبح لفلان ولا لعلان.

وما الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة والمبيت بمنى أيام التشريق وجمع الحصى ورمي الجمرات..؛ إلا لإعلاء كلمة التوحيد، وإظهار هذه الأواصر، وتقوية المواثيق بين الحجاج وفود الرحمن.

إن الدروس والعبر المستوحاة من هذا الركن العظيم تنبئك بحكمة عظيمة، تظهر جليًّا للمسلمين؛ حيث تؤدى في زمن محدود، ومكان محدود؛ ليكون أكبر تجمع يمثل الوحدة الإسلامية على مختلف شعوبها واختلاف لغاتهم، وليكون المؤتمر السنوي للأمة الإسلامية؛ تلتقي فيه القلوب والأجساد، وتذوب فيه كافة أشكال النعرات العنصرية والأحقاد الشخصية بين آحاد الأمة الإسلامية، ويتساوى فيه الناس جميعًا؛ فيُذكرهم بيوم الحشر والنشر بين يدي الله تعالى، فيجددّون فيه العهد مع الله؛ تراهم هناك كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

فهذا الركن الخامس من أركان الإسلام هو مدرسة عملية تطبيقية، فيها حِكم ربانية عظيمة لا تكاد تنحصر، نجمل أبرزها فيما يلي:

  • في الحج يجتمع المسلمون من جميع أرجاء المعمورة، يجمعهم دين واحد، وهدفهم واحد، فيحصل بينهم من التعارف ما يكون وسيلة للتعاون البنّاء في أمور كثيرة، من أمور الدين والدنيا؛ تحقيقًا لقوله تعالى: ]يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ[ [الحجرات: 13].
  • تقوية العلاقة الداخلية للمجتمع الإسلامي، وتكريس روابط الأخوة الإسلامية، وترسيخ أواصر المحبة بين المسلمين، كي يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا.
  • مما يعزز المودة بين المسلمين والتعارف والتآلف؛ ما يمتاز به الحج من إزالة الحواجز بينهم، فلا فرق بين أبيض وأسود، وغني وفقير، وكبير وصغير، وخادم ومخدوم، وآمر ومأمور، الناس كلهم في الحج سواسية، كأسنان المشط، يوحدهم لباس واحد، وشعار واحد، وهدف واحد، ودين واحد، وقبلة واحدة، وكتاب واحد، ونبي واحد، ورب واحد.
  • تعليم المسلمين وتربيتهم على الالتزام بكل ما يوحد كلمتهم، ويزرع بينهم المودة، كمساعدة المحتاج، وهداية الضال، وإطعام الجائع، ومواساة الفقير، والتبسم في وجه المسلمين، وإفشاء السلام بينهم… كما أن العالم يعلم العامي، والواجد يرأف بالمعدوم.
  • تعويد المسلمين على ترك كل ما يشوش على العلاقة بينهم، أو يكون سببًا في الفرقة بينهم، فالغيبة، والنميمة، والسباب، والشتام، وإطلاق العنان للسان، كل ذلك محرم في الإسلام دائمًا، لكنه في الحج أشد حرمة، وأعظم إثمًا ووزرًا، فبمجرد أن يدخل الحاج في نسكه يتحتم عليه صون لسانه وجوارحه، والحرص كل الحرص على توظيفها فيما يؤلف بين القلوب؛ إرضاء لله تبارك وتعالى، قال تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ} [البقرة: 197].
  • الرقي بالذوق الاجتماعي، والنظام الأخلاقي، فإننا نجد مثلًا بعض الدول الإسلامية يمتاز مسلموها بالانضباط التام، وبعضها بالأخلاق العالية، وبعضها يمتاز مسلموها بسلوكيات اجتماعية متطورة من حيث أسلوب الحديث، والتفاهم، والمناقشة… وغير ذلك، فتجد الناظر لغيره يستحسن فعلهم، ويتمنى أن لو كان مثلهم، فيدعوه ذلك للاقتداء بهم والتأسي بأعمالهم، سواء في أيام الحج أو بعد رجوعه لبلده، فالحج مدرسة عظيمة، يتعلم المسلم من كل الجهات أفضل ما فيها، ويتجنب أسوأ ما في بعض الجهات الأخرى، للوصول إلى النموذج المتكامل الراقي اجتماعيًّا، وحضاريًّا، وسلوكيًّا.
  • وكان الحج ولا يزال هدفا للقاء أهل العلم بعضهم بعضا والانتفاع بما لدى كلٍّ من علم ومعرفة، وقد دوّن جمع من العلماء رحلاتهم إلى الحج وما وقع فيها من فوائد علمية ولقاء للشيوخ وقراءة على العلماء ووصف للأماكن التي مروا بها أو مكثوا، بحيث تعتبر وثائق علمية تاريخية، وهي كثيرة مشهورة.

فعلى من وُفّق لأداء مناسك الحج في هذا العام وتهيأت له أسباب الاجتماع في هذا المكان المبارك، أن يحمد الله جل جلاله على هذه النعمة الجليلة والمنحة العظيمة، وينوي بعمله هذا وجه الله الكريم، وليحذر من الرياء والافتخار، والفرقة والاختلاف، وليبتعد كل الابتعاد عن كل ما يَخرم حجه أو ينقص أجره: من البدع والخرافات، واللغو والرفث، والفسوق والعصيان، فإن ذلك ينافي الحج المبرور، وليحرص على تحقيق الاتباع لمن أمرنا بالاقتداء به في كل أعمالنا عمومًا، وفي أعمال الحج خصوصًا، وسؤال أهل الذكر من العلماء إذا أشكل عليه شيء، وأماكنهم منتشرة في مختلف الأماكن بالمشاعر بفضل الله تعالى، ثم بفضل جهود من ولاه الله شرف الإشراف على هذا النسك الأعظم وتنظيمه.

كما يحرص من هيأ الله له السبيل فوصل إلى بيته العتيق أن يستغل الساعات -بل الدقائق- فيما يعود عليه بالنفع في الدارين، وألا يجعل هذا الزمان الفاضل والمكان الفاضل مكانًا لنشر البدع والضلالات التي ما أنزل الله بها من سلطان، ولا صحَّت عن خير القدوات عليه أفضل الصلاة والسلام.

كما أن هذا الركن العظيم بمشاعره المقدسة ليس مجالا لرفع الشعارات المموهة ولا المنازعات السياسية ولا إحداث أعمال الشغب بأي صورة كانت وبأي متعلّق كان لأنه الضحية الأولى حتما سيكونون هم وفود الرحمن وحجاج بيت الله الحرام، وستؤدي إلى استلاب الأمان والطمأنينة التي ينبغي أن يحرص كل المسلمين على توفيرها.

ويجدر بنا أن ننوه بالقائمين على خدمة الحجاج، والساهرين على راحتهم؛ فيا له من شرف أن يجعلك الله تبارك وتعالى ممن يخدمون أعظم وفدٍ وأكرم ضيوف!

ومقابل هذا فليحذر من سولت له نفسه أن يستغل حجاج بيت الله الحرام أيًّا كان هذا الاستغلال؛ سواء برفع تكاليف أداء الحج، وعدم التقيد بالمبلغ الذي حددته الجهات المسؤولة، الربح المنطقي المعقول، بعيدًا عن الجشع، الذي يشوه المقاصد النبيلة المفترضة، فيصرّ بعضهم على تحقيق أرباح مبالغ فيها، ولو تعلق الأمر بالشعائر الدينية المقدسة؛ أو بالتلاعب على من قدم طلبه لشركة ما ليكون ضمن قائمة حجاجها؛ فيفاجأ بتقديم المعارف أو أصحاب الوساطات، أو بوضع شركات وهمية، أو بخلف الوعود والشروط المتفق عليها.

كما ننوه بهذه المناسبة بالدور الذي يقوم به أهل البلد الحرام، من التوسعة على الحجاج وعدم مضايقتهم في المسجد الحرام، وترك المجال للآفاقيين ليتمتعوا بالطواف فرضًا ونفلًا، مبتغين بذلك الأجر عند الله تعالى، شاكرين الله على نعمه العظيمة في مجاورة بيته الشريف وسكنى مكة المكرمة.

فيا لها من سعادة -يا من جاورت البيت الحرام- أن ترى حاجًّا شيخًا كبيرًا وهو يرفع يديه إلى السماء يدعو لك بقلب صادق بعد ما سقيته ماء، أو قضيت حاجته، أو أرشدته إلى سكنه!!

فهنيئًا لتلك النفوس التي تجردت من ثيابها ولبست ثياب الإحرام، وكأنها تخلع عنها ثياب العصيان والإجرام، وتعلن الاستجابة لله تعالى، وترفع صوتها بتوحيده وطاعته وإخلاص العبادة له، وتجأر إليه بالتلبية: «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك، والملك لا شريك لك».

وهنيئًا لمن جاء للحج بقلبه وقالبه مستجيبًا لنداء إبراهيم عليه الصلاة والسلام، تاركًا صفحات الماضي وراء ظهره، مستقبلًا حياة جديدة، طامعًا أن يرجع من حجه كيوم ولدته أمه.

وهنيئًا لمن نزه حجه من سفاسف الأمور، والمنازعات، والصراعات، فكان قلبه سليمًا لكل مسلم يدين لله تعالى بدين الحق.

وهنيئًا لمن حج ولم يؤذِ أحدًا من المسلمين، لا بقول ولا بفعل، بل كان رحيمًا بإخوانه المسلمين، فهذا حريٌّ بأن يكون حجُّه مبرورًا وسعيه مشكورًا.

نسأل الله تعالى أن ييسر للحجاج حجهم، وأن يتقبل منهم، ويحفظهم بحفظه، ويجزي خيرًا كل من يسر لهم وأعانهم على أداء نسكهم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


([1]) رواه أحمد في المسند (23536)، والبيهقي في شعب الإيمان (4774)، من حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما.

([2]) رواه أحمد في مسنده (8033)، وهو صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

حديث الأوعال رواية ودراية

دأب كثير من أهل الأهواء على إنكار عقيدة أهل السنة والجماعة، واتهامهم بالمنكر من القول والزور، وطرقُهم وحيلُهم في سبيل تحقيق ذلك لا تنتهي، ومن أشهرها: أنهم يعمدون إلى حديث من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم -بغضِّ النظر عن صحة نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو ضعفها- ثم يلصقون العقائد المخالفة والأقوال […]

من قواعد الأسماء والصفات: التفصيل في مقام الإثبات والإجمال في مقام النفي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معرفة الله تعالى والعلم بأسمائه وصفاته وأفعاله أجلّ علوم الدين كلها؛ فمعرفته أجل المعارف، وإرادة وجهة الكريم أجلّ المقاصد، وعبادته أشرف الأعمال، والثناء عليه بأسمائه وصفاته ومدحه وتمجيده أشرف الأقوال، وذلك أساس الحنيفية ملة إبراهيم؛ وقد قال تعالى لرسوله: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلّةَ إبراهيم حَنِيفا وَمَا كَانَ […]

التأثُّر والتأثير بالقراءة رؤية سلفية

جلُّ الخلاف بين الطوائفِ والفرق راجعٌ إلى الحظوة العلميَّة ومدى شهادة العلم لأصحابه بالحقِّ، وأيُّ طائفة تراهِن على العلم ولا يزعجها الوعيُ الثقافيُّ ولا كثرة الاطلاع دائمًا ما تكون هي الأقوى في الحجَّة والأقرب للصواب، ومن هنا كانت القراءة أداةً للتحصيل العلميِّ ووسيلةً للاطلاع الواسعِ على شتى الفنون، فكان لزامًا على أيِّ حراك أن يتبنَّاها، […]

المصلحة بين ضبط أهل الأصول وفوضى المتأخِّرين

 جاءت الشريعة بالمصالح وتكميلها، وجعلتها مقصدًا من مقاصد التشريع التي لا يمكن تجاوزها، وراعتها في جميع التكاليف الشرعية، فما من تكليف إلا والشريعة تراعي فيه المصلحة من جهتين: من جهة تحصيلها، ومن جهة درء ما يعارضُها من مفاسد متحقِّقة ومظنونة. والمصلحة المعتبرة شرعًا قد أخرج الفقهاء منها اتباعَ الهوى وتأثيرَ الشهوات، وذلك بمقتضى النصوص الشرعية […]

هل المسجد النبوي الشريف مسجد مبنيّ على قبر؟

 عن جندب بن عبد الله قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول: «ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتَّخذون قبور أنبيائهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد؛ فإني أنهاكم عن ذلك»([1]). دلَّ هذا الحديث على حرمة بناء المساجد على القبور. قال ابن تيمية: «وقد اتفق أئمة الإسلام على […]

لماذا يصطفي الله بعض البشر للنبوة ويجعلهم أول الفائزين؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة يــا صفوةَ الناسِ، أحباري معكَّرةٌ             وليسَ يروي يراعي اليـــومَ تحبيـــرُ فهل بعُمقِ عُبابِ الحُبِّ لي مددٌ             يفــــــوحُ منهُ على الوجدانِ كافورُ؟ هواكــمُ ليـــسَ إلا القلــبُ يفهمُهُ          وليسَ يُسعِفني فـي الحُبِّ تعبيـــرُ ….. أقلِّبُ الطرفَ في دُنيـــا فضـــائلكُـــم       يعـــود لي خاسئًا والطرْفُ محسورُ […]

القيم الروحيَّة وأهمّيتها في التديُّن

خلق الإنسان من جسد وروح، وجعلت سعادته وقيمته في الروح، وكان الجسد مجرَّد وعاء لهذه الروح، يشقى بشقائها ويسعد بسعادتها، فالروح لها قيمة عالية في تكوين حياة الإنسان وتشكيل انطباعه عن الحياة التي هي سر وجوده، ومن هنا كان الحديث عن القيم الروحية في تكوين التديُّن الصحيح للشخص حديثًا عظيمًا في جميع الفلسفات والأديان، وقد […]

 ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي([1]) اسمه: هو محمد بن بير علي بن إسكندر الرومي البِرْكِويّ- بكسر الباء والكاف- أو البِرْكلي، أو البيرْكلي نسبة إلى (برْكَي)([2]) وهي بلده التي قضى آخر سنواته فيها. واشتهر بـ (البركوي) وهذا الذي عليه أكثر من كتب في ترجمته([3]). لقبه:  كان يلقب […]

حديث: «شدة الحر من فيح جهنم» والرد على المبطلين

من أبرز سمات المؤمن تصديقَه بكل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، ويقينه بأنه لا تعارض البتة بين المنقول الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والمعقول الصريح، وقد أوضح شيخ الإسلام ابن تيمية (ت 728هـ) هذا المعنى بقوله: “ليس العقل الصحيح ولا الفطرة المستقيمة بمعارضة النقل الثابت عن رسول الله صلى […]

الغناء من جديد… إخفاء الخلاف.. ودرجة الخلاف.. ومسائل أخرى

 ليس الغرض من هذه المقالة إعادة البحث في مسألة الغناء من جهة الحكم، وبسط الأدلة والترجيح، والرد على المخالفين، فالموضوع من هذه الزاوية قد أشبع الكلام فيه قديمًا وحديثًا([1]). ولكن الغرض هو تقييم الموقف السلفي من هذه المسألة، والموقف الذي نريد تقييمه هو درجة الخلاف في المسألة؛ إذ يرى عامة العلماء السلفيين المعاصرين أن الخلاف […]

التجديد والثورة على السلف

لم يكن التجديد الإيجابيُّ مرفوضًا في داخل الثقافة الإسلامية، وكان تداوله تداولًا بريئًا لا يحمل أي شحنة ثقافية في رفض النقل عن السلف، ولا يعدّ المجدد خصيمًا للسلف ولا لإنتاجهم العلميّ، بل مستوعبًا وموضّحًا ما اندرس منه، وهنا استطاع المجدّدون من الأئمة البناء على المنجزات التي سبقتهم والإضافة إليها، دون الانحياز إلى فِناء آخر والبناء […]

نماذج من الالتفاف على النصوص الشرعية عند الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قامت النظرةُ الحداثية على اعتبار الدِّين قيمةً اغتصبت مركزَ القيادة في المجتمع، وحقُّها أن تُجعل في قفص الاتِّهام، ومن هنا جعلوا الوحي مرمًى لساهمهم، وحاولوا جعل جسور منيعة دونه للحيلولة بين الناس وبينه، وكان من أهم هذه الجسور التأكيد على انتهاء صلاحية العلوم المتعلّقة بالوحي وفهمه؛ ليتسنى لهم بعد […]

حديث: “الفتنة حيث يطلع قرن الشيطان” إيضاح ومناقشة لما أثير حوله من الإشكالات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله الذي يدافع عن الذين آمنوا وينصرهم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد: فإن الله تعالى أمر عباده المؤمنين بالإنصاف وحثهم على التحلي به، ونهاهم عن مجاوزة الحدود في الخصام؛ فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا […]

موقف المدرسة السلفية من الخلاف الفقهي

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله، وسنة رسوله»([1])، فهما مصدر التشريع لهذه الأمة، ولذا فقد كان المنهج السلفي قائمًا على العودة بالأمة إليهما، وطرح كل قول يخالفهما. وقد حرص المعاصرون من علماء المنهج السلفي على ذكر الدليل على ما يفتون به رغم أن هذا لا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017