الأحد - 10 شوّال 1439 هـ - 24 يونيو 2018 م

الاجتماع الأعظم..

A A

الحمد لله الذي جعل الحج لعباده محلًّا للاجتماع والائتلاف، والصلاة والسلام على نبينا المحذر من الفرقة والاختلاف، وعلى آله وصحبه خير الأسلاف.

أما بعد:

فإن فريضة الحج من أعظم العبادات الذي تظهر فيها قوة المسلمين وتلاحمهم، فهو أعظم المشاهد في العالم كمًّا وكيفًا، يمكن فيه التأليف بين مختلف طبقات المسلمين، وهو نظام رباني في تشييد عُرَى التفاهُم والتلاحم الإسلامي، وباعتراف غير المسلمين بأن الحج هو رباط وثيق بين المسلمين يجعلهم مجتمعين اجتماعًا أخوِيًّا، ويوحد شعورهم تجاه من تربطهم بهم علاقة إيمانية صادقة: فربهم واحد، ودينهم واحد، ونبيهم واحد، وكتابهم واحد، وقبلتهم واحدة، بل لباسهم واحد، وشعارهم واحد، وهدفهم واحد؛ كل هذا يجعل أعداءهم يكيدون لهم بشتى الأنواع، ليصرفوهم عن هذا الخير العميم.

فالحج من معانيه تجيسد رابطة الأخوة بين المسلمين من شتى أطراف الأرض، يجمع العرب والعجم، الأغنياء والفقراء، الكبار والصغار، متجاوزين فوارق اللون والجنس والقومية، وهذا ما قرره نبينا صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع العظيمة حيث قال: «يا أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا أسود على أحمر، إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ألا هل بلغت؟»([1]). فهل سمع التاريخ البشري بمثل هذا الخطاب؟

وبالنظر والتتبع لمناسك الحج، التي عَلَّمناها رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه، نجدها تهدف إلى توحيد الكلمة انطلاقًا من كلمة التوحيد، فالتلبية التي يبدأ بها الحجاج أعمالَهم هي توحيد خالص لله تعالى، وهو شعار الحجاج جميعًا.

والوقوف بعرفات في صعيد واحد وفي يوم واحد بأمر الواحد الأحد، بعد أن قَدِموا من شتى الأقطار، ووفدوا من كثير من البلدان والأمصار، نراهم قد اجتمعوا وهمُّهم واحد، متضرعين مستغفرين، راجين رحمة الرحيم الرحمن؛ هذا المشهد يجعل المسلم أكثر ترابطًا مع إخوانه المسلمين، وهو يرفع يديه للدعاء يستشعر مباهاة الله به وبمن معه ملائكتَه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل يباهي الملائكة بأهل عرفات، يقول: انظروا إلى عبادي شعثًا غبرًا»([2]).

ويوم النحر كذلك يجعل الحجاج يستحضرون من يستحق أن يُتقرب إليه بالذبح، فما من أحد يُسيل دمًا في هذا اليوم إلا ويبتغي بذلك وجه الواحد الأحد، فلا ذبح لفلان ولا لعلان.

وما الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة والمبيت بمنى أيام التشريق وجمع الحصى ورمي الجمرات..؛ إلا لإعلاء كلمة التوحيد، وإظهار هذه الأواصر، وتقوية المواثيق بين الحجاج وفود الرحمن.

إن الدروس والعبر المستوحاة من هذا الركن العظيم تنبئك بحكمة عظيمة، تظهر جليًّا للمسلمين؛ حيث تؤدى في زمن محدود، ومكان محدود؛ ليكون أكبر تجمع يمثل الوحدة الإسلامية على مختلف شعوبها واختلاف لغاتهم، وليكون المؤتمر السنوي للأمة الإسلامية؛ تلتقي فيه القلوب والأجساد، وتذوب فيه كافة أشكال النعرات العنصرية والأحقاد الشخصية بين آحاد الأمة الإسلامية، ويتساوى فيه الناس جميعًا؛ فيُذكرهم بيوم الحشر والنشر بين يدي الله تعالى، فيجددّون فيه العهد مع الله؛ تراهم هناك كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

فهذا الركن الخامس من أركان الإسلام هو مدرسة عملية تطبيقية، فيها حِكم ربانية عظيمة لا تكاد تنحصر، نجمل أبرزها فيما يلي:

  • في الحج يجتمع المسلمون من جميع أرجاء المعمورة، يجمعهم دين واحد، وهدفهم واحد، فيحصل بينهم من التعارف ما يكون وسيلة للتعاون البنّاء في أمور كثيرة، من أمور الدين والدنيا؛ تحقيقًا لقوله تعالى: ]يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ[ [الحجرات: 13].
  • تقوية العلاقة الداخلية للمجتمع الإسلامي، وتكريس روابط الأخوة الإسلامية، وترسيخ أواصر المحبة بين المسلمين، كي يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا.
  • مما يعزز المودة بين المسلمين والتعارف والتآلف؛ ما يمتاز به الحج من إزالة الحواجز بينهم، فلا فرق بين أبيض وأسود، وغني وفقير، وكبير وصغير، وخادم ومخدوم، وآمر ومأمور، الناس كلهم في الحج سواسية، كأسنان المشط، يوحدهم لباس واحد، وشعار واحد، وهدف واحد، ودين واحد، وقبلة واحدة، وكتاب واحد، ونبي واحد، ورب واحد.
  • تعليم المسلمين وتربيتهم على الالتزام بكل ما يوحد كلمتهم، ويزرع بينهم المودة، كمساعدة المحتاج، وهداية الضال، وإطعام الجائع، ومواساة الفقير، والتبسم في وجه المسلمين، وإفشاء السلام بينهم… كما أن العالم يعلم العامي، والواجد يرأف بالمعدوم.
  • تعويد المسلمين على ترك كل ما يشوش على العلاقة بينهم، أو يكون سببًا في الفرقة بينهم، فالغيبة، والنميمة، والسباب، والشتام، وإطلاق العنان للسان، كل ذلك محرم في الإسلام دائمًا، لكنه في الحج أشد حرمة، وأعظم إثمًا ووزرًا، فبمجرد أن يدخل الحاج في نسكه يتحتم عليه صون لسانه وجوارحه، والحرص كل الحرص على توظيفها فيما يؤلف بين القلوب؛ إرضاء لله تبارك وتعالى، قال تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ} [البقرة: 197].
  • الرقي بالذوق الاجتماعي، والنظام الأخلاقي، فإننا نجد مثلًا بعض الدول الإسلامية يمتاز مسلموها بالانضباط التام، وبعضها بالأخلاق العالية، وبعضها يمتاز مسلموها بسلوكيات اجتماعية متطورة من حيث أسلوب الحديث، والتفاهم، والمناقشة… وغير ذلك، فتجد الناظر لغيره يستحسن فعلهم، ويتمنى أن لو كان مثلهم، فيدعوه ذلك للاقتداء بهم والتأسي بأعمالهم، سواء في أيام الحج أو بعد رجوعه لبلده، فالحج مدرسة عظيمة، يتعلم المسلم من كل الجهات أفضل ما فيها، ويتجنب أسوأ ما في بعض الجهات الأخرى، للوصول إلى النموذج المتكامل الراقي اجتماعيًّا، وحضاريًّا، وسلوكيًّا.
  • وكان الحج ولا يزال هدفا للقاء أهل العلم بعضهم بعضا والانتفاع بما لدى كلٍّ من علم ومعرفة، وقد دوّن جمع من العلماء رحلاتهم إلى الحج وما وقع فيها من فوائد علمية ولقاء للشيوخ وقراءة على العلماء ووصف للأماكن التي مروا بها أو مكثوا، بحيث تعتبر وثائق علمية تاريخية، وهي كثيرة مشهورة.

فعلى من وُفّق لأداء مناسك الحج في هذا العام وتهيأت له أسباب الاجتماع في هذا المكان المبارك، أن يحمد الله جل جلاله على هذه النعمة الجليلة والمنحة العظيمة، وينوي بعمله هذا وجه الله الكريم، وليحذر من الرياء والافتخار، والفرقة والاختلاف، وليبتعد كل الابتعاد عن كل ما يَخرم حجه أو ينقص أجره: من البدع والخرافات، واللغو والرفث، والفسوق والعصيان، فإن ذلك ينافي الحج المبرور، وليحرص على تحقيق الاتباع لمن أمرنا بالاقتداء به في كل أعمالنا عمومًا، وفي أعمال الحج خصوصًا، وسؤال أهل الذكر من العلماء إذا أشكل عليه شيء، وأماكنهم منتشرة في مختلف الأماكن بالمشاعر بفضل الله تعالى، ثم بفضل جهود من ولاه الله شرف الإشراف على هذا النسك الأعظم وتنظيمه.

كما يحرص من هيأ الله له السبيل فوصل إلى بيته العتيق أن يستغل الساعات -بل الدقائق- فيما يعود عليه بالنفع في الدارين، وألا يجعل هذا الزمان الفاضل والمكان الفاضل مكانًا لنشر البدع والضلالات التي ما أنزل الله بها من سلطان، ولا صحَّت عن خير القدوات عليه أفضل الصلاة والسلام.

كما أن هذا الركن العظيم بمشاعره المقدسة ليس مجالا لرفع الشعارات المموهة ولا المنازعات السياسية ولا إحداث أعمال الشغب بأي صورة كانت وبأي متعلّق كان لأنه الضحية الأولى حتما سيكونون هم وفود الرحمن وحجاج بيت الله الحرام، وستؤدي إلى استلاب الأمان والطمأنينة التي ينبغي أن يحرص كل المسلمين على توفيرها.

ويجدر بنا أن ننوه بالقائمين على خدمة الحجاج، والساهرين على راحتهم؛ فيا له من شرف أن يجعلك الله تبارك وتعالى ممن يخدمون أعظم وفدٍ وأكرم ضيوف!

ومقابل هذا فليحذر من سولت له نفسه أن يستغل حجاج بيت الله الحرام أيًّا كان هذا الاستغلال؛ سواء برفع تكاليف أداء الحج، وعدم التقيد بالمبلغ الذي حددته الجهات المسؤولة، الربح المنطقي المعقول، بعيدًا عن الجشع، الذي يشوه المقاصد النبيلة المفترضة، فيصرّ بعضهم على تحقيق أرباح مبالغ فيها، ولو تعلق الأمر بالشعائر الدينية المقدسة؛ أو بالتلاعب على من قدم طلبه لشركة ما ليكون ضمن قائمة حجاجها؛ فيفاجأ بتقديم المعارف أو أصحاب الوساطات، أو بوضع شركات وهمية، أو بخلف الوعود والشروط المتفق عليها.

كما ننوه بهذه المناسبة بالدور الذي يقوم به أهل البلد الحرام، من التوسعة على الحجاج وعدم مضايقتهم في المسجد الحرام، وترك المجال للآفاقيين ليتمتعوا بالطواف فرضًا ونفلًا، مبتغين بذلك الأجر عند الله تعالى، شاكرين الله على نعمه العظيمة في مجاورة بيته الشريف وسكنى مكة المكرمة.

فيا لها من سعادة -يا من جاورت البيت الحرام- أن ترى حاجًّا شيخًا كبيرًا وهو يرفع يديه إلى السماء يدعو لك بقلب صادق بعد ما سقيته ماء، أو قضيت حاجته، أو أرشدته إلى سكنه!!

فهنيئًا لتلك النفوس التي تجردت من ثيابها ولبست ثياب الإحرام، وكأنها تخلع عنها ثياب العصيان والإجرام، وتعلن الاستجابة لله تعالى، وترفع صوتها بتوحيده وطاعته وإخلاص العبادة له، وتجأر إليه بالتلبية: «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك، والملك لا شريك لك».

وهنيئًا لمن جاء للحج بقلبه وقالبه مستجيبًا لنداء إبراهيم عليه الصلاة والسلام، تاركًا صفحات الماضي وراء ظهره، مستقبلًا حياة جديدة، طامعًا أن يرجع من حجه كيوم ولدته أمه.

وهنيئًا لمن نزه حجه من سفاسف الأمور، والمنازعات، والصراعات، فكان قلبه سليمًا لكل مسلم يدين لله تعالى بدين الحق.

وهنيئًا لمن حج ولم يؤذِ أحدًا من المسلمين، لا بقول ولا بفعل، بل كان رحيمًا بإخوانه المسلمين، فهذا حريٌّ بأن يكون حجُّه مبرورًا وسعيه مشكورًا.

نسأل الله تعالى أن ييسر للحجاج حجهم، وأن يتقبل منهم، ويحفظهم بحفظه، ويجزي خيرًا كل من يسر لهم وأعانهم على أداء نسكهم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


([1]) رواه أحمد في المسند (23536)، والبيهقي في شعب الإيمان (4774)، من حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما.

([2]) رواه أحمد في مسنده (8033)، وهو صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الظاهرة الشحرورية في التاريخ والمنطلقات والمآلات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة نادى مناد على رؤوس الناس يقول: أدركوا الناس، ستهلك الأمة، تلاعبوا بكتاب الله، وضاعت السنة، وأهانوا الشريعة…!! فقيل له: على هونك، ما الخطب؟! قال: ظهر لنا على رؤس الأشهاد وفي كل وسائل التواصل وفي التلفاز دكتور في هندسة التربة يدعى محمد شحرور…! فقلنا: وماذا عساه أن يقول؟ فليقل في […]

تعقيب على مقال (الشّوكاني يردّ على فقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب…) المنشور في جريدة السبيل

   نشرت جريدة السبيل الأردنيّة يوم الخميس الموافق 10/ مايو/ 2018م مقالًا للدكتور علي العتوم عنوانه: (الشّوكاني يردّ على فقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب في تكفير أهل البدع)، وقد تضمّن المقال -رغم قصره- قدرًا كبيرًا من المغالطات الناشئة عن عدم تحرير المسائل العلمية، ومحل النزاع في مسائل الخلاف، والتسرع في استصدار أحكام وتقييمات كلّيّة […]

يصرخون: “ذاك عدوُّنا من العلماء”!

عن أنس رضي الله عنه قال: بلَغ عبدَ الله بنَ سلام مقدَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينةَ فأتاه، فقال: إني سائلُك عن ثلاثٍ لا يعلمهنَّ إلا نبيٌّ، قال: ما أوَّل أشراط الساعة؟ وما أوَّل طعام يأكله أهل الجنة؟ ومن أي شيء ينزع الولد إلى أبيه؟ ومن أي شيء ينزع إلى أخواله؟ فقال رسول […]

الغائية والتوحيد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد… ما الذي حصل حين انحرفت البشرية عن غايتها ومسارها الصحيح؟! إن انحراف الإرادة البشرية هو ما أدى إلى عدد هائل من المفاسد والأضرار لا تتخيله العقول البشرية القاصرة، بل ولا تستطيع أن تبكيها البشرية جمعاء، وماذا عساها أن تفعل […]

حقيقة النصب وموقف أهل السنة منه

من سمات أهل البدع وصفهم أهل السنة بالأوصاف المنفّرة عنهم، ومن ذلك اتهام الروافض لهم بالنّصب والعداء لأهل البيت، وقد شاركهم في ذلك بعض الطوائف المنتسبة للتّصوف الذين تأثروا بالتشيع، ونال رموز مقاومة الرافضة وشبهاتهم القسط الأكبر من هذا الاتهام، كشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، الذي اتّهموه بالنصب ومعاداة علي رضي الله عنه. […]

فوائد من غزوة بدر

لم تكن غزوة بدر حدثًا عاديًّا يمكن تناوله تناولًا سرديًّا دون النظر إلى الدلالات والعبر التي تحملها تفاصيل هذا الحدث العظيم الذي سمى القرآن يومه “يوم الفرقان”، وحكى أحداثه، وأنزل فيه ملائكته المقربين؛ استجابة لدعوة الموحدين من المؤمنين، فقد كانت النخبة المؤمنة في ذلك الزمن مجتمعة في هذه المعركة في أول حدث فاصل بينهم وبين […]

ضوابط في تدبر القرآن الكريم

 حث الله عباده على تدبر الوحي والنظر فيه من جميع جوانبه؛ في قصصه وأخباره وأحكامه، وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن يبين هذا الوحي للناس ليسهل عليهم تدبره وفهم معانيه على وفق مراد الله عز وجل، فقال سبحانه: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون} [النحل: 44]. وقد ذكر الطبري -رحمه […]

الإيمان بالملائكة حقيقتُه وتأثيرُه في حياة المؤمن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قضية الملائكة من أكبر القضايا التي شغلت المجتمعات البشرية على اختلافها بين معتقد لوجودهم، وناف لهم، والمعتقدون لوجودهم اختلفوا في اعتقادهم طرائق قددًا، فمنهم العابد لهم من دون الله، ومنهم المعتقد فيهم أنهم بنات الله، ومنهم من اتّخذهم عدوا، وآخرون جعلوهم جنسًا من الجن، كل هؤلاء تحدث القرآن عنهم […]

إطلاق (المعنى) و(التأويل) والمراد بها عند السلف في الصفات

من الخطأ الشائع الذي يقع فيه كثير من الناس: حمل الألفاظ الشرعية الواردة في الكتاب والسنة على اصطلاحات المتأخرين؛ يقول الإمام ابن القيم: “وهذا موضع زلَّت فيه أقدام كثير من الناس، وضلَّت فيه أفهامهم؛ حيث تأولوا كثيرًا من ألفاظ النصوص بما لم يؤلف استعمال اللفظ له في لغة العرب البتة، وإن كان معهودًا في اصطلاح […]

التمائم عند المالكية

جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليبين للناس التوحيد، ويردهم إلى الجادة التي حادوا عنها لطول عهدهم بالرسالة، واجتيال الشياطين لهم عن دينهم وتحريفهم له، وقد شمل هذا التحريف جميع أبواب الدين، بما في ذلك أصله وما يتعلق بتوحيد الله سبحانه وتعالى، وقد انحرف الناس في هذا الأصل على أشكال وأحوال، ومن بين مظاهر الانحراف […]

العلم اللدني بين القبول والرفض

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة       الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد.. فإن الكلام عن “العلم اللدني” مزلة أقدام؛ لذا كان لزامًا على المؤمن الوقوف على حقيقته، وكيفية دفع الشبهات التي وقع فيها أهل الانحراف والزيغ، ومقدمة ذلك أمور([1]): أولًا: إن العلم الحقيقي الذي […]

فَبِأَيِّ فَهمٍ يُؤمِنُون؟ مُناقَشَة لإِمكَانِيَّة الاستِغنَاءِ باللُّغَة عَن فَهمِ الصَّحَابَة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد: فمن بداهة الأمور أن كلّ من أراد أن يستوضح قضيَّة أو أمرًا سيتجه للبحث عنه عند ذويه ومن ابتكره وشارك في صناعته، فمن أراد أن يستوعب أفكار أرسطو ذهب يستعرض نصوص أصحابه والفلاسفة من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017