الخميس - 06 ربيع الآخر 1440 هـ - 13 ديسمبر 2018 م

في وداع الشيخ محمد زحل رحمه الله

A A

ما مات عالم من العلماء الربانيين إلا وذكّرنا بموت من سلف من أعلام هذا الدين، وقد أصيبت الأمة اليوم بموت علم من أعلامها، وعالم من علمائها بعد عقود قضاها في الدعوة إلى الله وتعليم الناس الخير، ألا وهو الشيخ محمد زحل رحمه الله رحمة واسعة، وفي هذه الأسطر نذكر طرفًا من حياته رحمه الله، كثير منها دوّنه بقلمه.

 

ولادته ونشأته:

ولد الشيخ أبو معاذ محمد زحل الحيحي -رحمه الله- سنة 1943م – 1363هـ في بلدة تيلوى بقبيلة نكنافة التابعة لمنطقة حَاحَة بين مدينتي الصويرة وأكادير على الساحل الغربي للمحيط الأطلسي، ولما بلغ السنة الثانية من عمره أو قريبًا منها سافر به والده رفقة أسرته إلى مدينة الصويرة حيث نُصِّب أبوه إماما في أحد مساجدها و محفظًا لكتاب الله تعالى، فلبثَت الأسرة في الصويرة قرابة خمس سنوات ثم عادت إلى قبيلتها نكنافة من جديد، وذلك في عام 1949م.

 

رحلته في طلب العلم:

في سن السابعة بدأ والده في تعلميه مبادئ القراءة والكتابة، وبدأ حفظ كتاب الله بدءًا من قصار السور من آخر المصحف، وما إن وصل إلى سور الملك حتى أصيب  بشلل تام منعه من الدراسة وحال بينه وبين القيام على رجله مدة ثلاث سنوات، ثم بعد ما شُفي استأنف حفظ كتاب الله تحت رعاية والده رحمه الله، فأتقنه وأحكم حفظه لفظًا ورسمًا، وبعدها بعثه والده إلى المدرسة الجزولية عند صديقه الشيخ أحمد بن عبدالرحمن السليماني الحسني-رحمه الله-  لتعلم مبادئ العربية والفقه ومفاتيح العلوم الأخرى، وبما أن الشيخ السليماني كان صديقًا لوالد الشيخ زحل فقد أولاه عناية خاصة، فحفظ على يديه كثيرًا من المتون في العربية والفقه: كالأجرومية ونَظْمَي الزواوي والجمل ولامية الأفعال وألفية ابن مالك وتحفة ابن عاصم ومتن المرشد المعين ومتن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني وبعض المتون الأدبية، كما حضر أيضًا شرح كثير من هذه المتون صحبة زملائه الطلاب، وتلقاه عن هذا الشيخ إضافة إلى استفادته من أدبه وسمته وحزمه وصرامته.

وبعد سنة ونصف انتقل الشيخ محمد زحل -رحمه الله- إلى المدرسة الهاشمية بتنمار، تبعد عن مدرسته الأولى الجزولية بحوالي ستين كيلومترا، والذي دفعه للذهاب إليها والشغف بالتمدرس فيها ما كانت تتميز به من صيت وشهرة، و كان الطلاب الذين يدرسون بها أصحاب شجاعة أدبية وجرأة على الكلام وانتقاد الأساليب العتيقة في التعليم لدى بعض الشيوخ، إضافة إلى هجومهم على الطرق الصوفية وانتقادهم لزواياها، واعتراضهم على الأضرحة و غلو الناس فيها، و ما يساق لها من القرابين والنذور، مما دفع الشيخ ليلح على والده ويقنعه ليأذن له بالالتحاق بها، وكان يديرها ويدرس فيها الشيخ العلامة الخلوق السمح البشير بن عبد الرحمن السوسي البرحيلي المنبهي الملقب بتوفيق، وهو والد الدكتور محمد عز الدين توفيق الأستاذ الداعية المعروف، فاستفاد الشيخ زحل من علمه وأدبه وخلقه وسمته ونفعه  الله به.

وبعد سنة التحق بالمعهد الإسلامي بتارودانت الذي بناه المحسن الكبير «الحاج عبد السوسي» وتديره جمعية علماء سوس، وكان من الأساتذة الذين تلقى الشيخ عنهم في هذا المعهد في مختلف العلوم والفنون جماعة منهم: السادة الأفاضل محمد السرغيني والطيب الباعمراني وعبدالمالك أزنير وعبد الرحمن الرسموكي وأحمد الوجاني البودراري وأحمد العدوي و غيرهم.

وبعد سنتين اتجه الشيخ زحل -رحمه الله- إلى مدينة مراكش حيث التحق بالكلية العريقة ذات الصيت الذائع و التاريخ العريق: كلية ابن يوسف، فأخذ فيها عن الشيوخ النظاميين الذين كانوا يتولون التدريس في الكلية وعن آخرين غير نظاميين كانت لهم دروس خاصة في المساجد؛ فمن الأولين الشيوخ الأجلاء: الحسين راغب، وأحمد أملاح، وحسن جبران، وعمر فوزي، والمختار السباعي، ومحمد التازي، ومحمد الحيحي وغيرهم؛ ومن الآخرين غير النظاميين، العلامة الرحالي فاروق رئيس المجلس العلمي بمراكش، وعبدالسلام جبران، والقاضي عبد السلام السرغيني وغيرهم.

 

بداية التعليم والدعوة إلى الله تعالى:

تخرج الشيخ من كلية ابن يوسف في منتصف سنة 1963م، وكان عمره آنذاك عشرون سنة، فاتجه إلى مدينة الدار البيضاء ليشارك في مباراة مدرسة المعلمين دورة شتنبر، فكان النجاح من نصيبه صحبة مجموعة من زملائه ممن درسوا معه بمراكش، وبعد سنة من التكوين في الدروس النظرية والعلمية تخرج بنجاح وتفوق مما خوله التعليم بالمدينة نفسها، فكان نشاطه -بفضل الله عليه- مزدوجا حافلا متواصلا، وكانت همته عالية في الدعوة إلى الله تعالى ونصرة السنة ومحاربة البدع والشركيات، فكان يقوم بالتدريس في المدارس الحكومية ويمارس الدعوة في المساجد والأندية ودور الشباب والجمعيات الثقافية.

وهكذا خطب الجمعة في مساجد عدة: كجامع الحجر بدَرْب غلف، ومسجد الحاج علي الهواري بالقْرِيعَة، ومسجد السنة بدرب الطلباء، وجامع الشهداء بالحي المحمدي. كما كان يلقى دروسًا متوالية طويلة الأمد في كل من المسجد اليوسفي بقرية الأحباس، والمسجد المحمدي بها، ومسجد الفوَّارات بالحي المحمدي، والجامع العتيق بعين الشق، ومسجد الحفاري بدرب السلطان، ومسجد بين المدن، ومسجد التوحيد، حيث ابتدأ تفسير القرآن العظيم سنة 1976م من سورة الفاتحة وانتهى سنة (2008م) إلى سورة الحشر.

وقد تنوعت دروس الشيخ زحل -رحمه الله تعالى- فقام في مسجد الفوارات بشرح كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، الذي كان معجبًا بدعوته ومؤلفاته، وكان يلقبه بداعية التوحيد في نجد والجزيرة.

كما درس آيات الأحكام في المسجد اليوسفي، وفسر سور المفصل فيه وفي المسجد المحمدي، وشرح صحيح البخاري على امتداد ثلاث عشرة سنة في جامع عين الشق العتيق، وشرح صحيح الإمام مسلم على امتداد سنتين في جامع الشهداء الذي كان يخطب فيه، ودرس جزءًا كبيرًا من جامع الترمذي في مسجد الفوارات، كما شرح موطأ الإمام مالك إلى كتاب الحج، والشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض ولم يكمله.

وكانت للشيخ مكتبة عامرة تضم مخطوطات نفيسة، من جملتها كتب العلامة عبدالرحمن النتيفي -رحمه الله- التي تجاوزت سبعين مؤلفًا، يقول أحد طلابه: وقد كنت كثير الزيارة للشيخ بمكتبته المعروفة بمكتبة شيخ الإسلام ابن تيمية، وكان يمدني بفوائد علمية وتاريخية.

وللشيخ مقالات كثيرة تدل على مواكبته لقضايا الأمة الإسلامية، ومتابعته للأحداث والمستجدات مع انشغاله بالتدريس والتعليم، نذكر من هذه المقالات:

  • قواعد التصور الإسلامي لوحدانية الله كما تتجلى في آية الكرسي.

  • كيف نبتغي الزلفى إلى الله؟

  • السنة، السنة… لا تستبدلوا بها آراء الرجال.

  • التحية في الإسلام: شعار سلام وعربون محبة وبرهان هوية، وشعيرة تعبدية.

  • نماذج من دور علماء السلف في النوازل المعاصرة -الإمام أحمد بن حنبل-.

  • من أعلام الدعوة السلفية في بلادنا.

  • الكلمة والالتزام الإسلامي.

  • الشورى: القاعدة الأولى للسياسة الشرعية، والدعامة الكبرى للحكومة الإسلامية.

  • فقه الصيام من آيات سورة البقرة.

  • كلمة بين يدي رمضان المعظم.

  • من نماذج السلوك الحضاري في الإسلام أدب الاستئذان.

  • الحج بين أداء شعائره والغوص وراء فلسفتِه وأسْراره.

  • أعراف جاهلية أبطلها الإسلام.

 

الأعمال التي قام بها الشيخ والمناصب التي تقلدها:

شارك في تأسيس الحركة الإسلامية أوائل السبعينات من القرن الميلادي برفقة الأساتذة عبدالكريم مطيع وإبراهيم كمال وعبداللطيف عدنان وعلال العمراني وعمر عصامي وإدريس شاهين وآخرين.

كما أسس مجلة الفرقان سنة 1984م وأدارها لمدة عشر سنوات بمعية الدكتور سعد الدين العثماني، وكتب فيها مقالات مختلفة، ونبذًا من تفسير آيات الأحكام.

كما عمل في جمعية أنصار الإسلام صحبة الفقيه العلامة محمد مفضال السرغيني والأستاذ محمد الجبلي، كما أن الشيخ زحل كان كاتبًا في التوجيه الإسلامي في جمعية شباب الدعوة الإسلامية، التي كان مركزها في عين الشق، كما كان عضوا في رابطة علماء المغرب، وحضر مؤتمرها السابع بمدينة أكادير ، كما حضر مؤتمر اتحاد الطلبة المسلمين في أوربا فرع إسبانيا في مخيم (رالفكار) بضاحية غرناطة سنة 1972م، لمدة أسبوع صحبة عبدالكريم مطيع وإبراهيم كمال، وكان من الحضور الشيخ العلامة محدث الشام محمد ناصر الدين الألباني وزهير الشاويش رئيس المكتب الإسلامي ببيروت، وكان المؤتمر تحت إشراف الأستاذ نزار الصباغ السوري رحمه الله، فألقى الشيخ زحل قصيدة في هذا المؤتمر، كما كان الشيخ أيضًا عضوًا مؤسسًا بمنظمة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وقد حضر مؤتمرها في مدينة إستانبول بتركيا سنة (2006م).

 

وفاته رحمه الله:

توفي الشيخ زحل رحمه قبل ساعات بعد زوال هذا اليوم الأربعاء غرة ذي الحجة سنة   8314 من الهجرة، عن عمر يناهز الخامسة والسبعين، قضى معظمه في تعليم الناس وتربيتهم على حب التوحيد والسنة والثبات على منهج سلف الأمة، فرحم الله الفقيد رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته، وعوض الأمة الإسلامية في مصابها، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الحداثة… جمود وتخلّف ورجعية

نشب خلافٌ بين الملك والبابا في بعض المسائل الإصلاحية، فضاق الملك ذرعًا بتدخّل البابا في بعض تعييناته، واتَّسعت هوة الخلاف بينهما حتى وجَّه البابا رسالة شديدةَ اللهجة إلى الملك في أواخر عام 1075م، هدَّده فيها بالحرمان وخلعِه من منصب الإمبراطورية إذا لم يقم بالتوبة والخضوع، فردَّ الملكُ من جانبه بعقد مجمع لأساقفة إيطاليِّين معارضين للبابا […]

تناقضات خصوم السلفيّة والهروب من الواقع

 لا يوجد حِراك علميٌّ في عصرنا الحديث عانى من الظلم والجور والتمييز مثل ما عانت السلفيَّة من خصومها، حتى إنَّ العقلاء من خصومِها وأربابَ العدل إذا تعلَّق الأمر بالسلفية استعاروا عقولَ غيرهم، وفكَّروا برؤوسٍ مشوهة كأنما لم يخلقها الله على أجسادِهم، وما ذاك إلا تماديًا في الظلم والتنازل عن ميثاق شرف الخصومة الثقافيَّة الذي يمنع […]

حديث: “سجود الشمس تحت العرش” وردّ شُبَه العقلانيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله القائل في محكم التنزيل: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5]، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد الذي جعل الله تعالى “أمره ظاهرًا فيما جاء به من الحق، […]

الحدود الشرعية.. جريمة اجتماعية أم رحمة إلهية؟

ظلَّ ملفُّ تطبيق الشريعة مغلَّقًا ردحًا من الزمن، فلم تكن الشبهاتُ تورَد عليه بمجملِه إلا ما كان على بعض الحدود دونَ بعض، وما إن أعلن أتاتورك جمهورية تركيا العلمانية الحديثة حتى فُتح هذا الملف الذي كان مخبوءًا في سراديب الذاكرة العلمانية، فطُرح بقوة، ونوقش من كافَّة الطوائف الدينية، ولا زال الجدال فيه قائمًا بين الاتجاهات […]

ترجمة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ([1]) اسمه ونسبه ونسبته: هو: الطيِّب بن محمَّد بن إبراهيم بن الحاج صالح العُقْبيُّ. وإلى جدِّه صالح ينسب كلُّ فردٍ من أسرته، فيقال: “ابن الحاج صالح”. والعقبيُّ: نسبة إلى بلدة “سيدي عُقبة” التي تقع بولاية بسكرة، والتي قدِم إليها أحدُ أجداده واستقرَّ بها. ويعود نسبه في الأصل […]

حديث الإسراء والمعراج والرد على المتهوكين فيه

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فمن الحق الواجب اعتقاده أنه قد أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم يقظة من مكة إلى بيت المقدس في فلسطين، ثم عرج بشخصه صلى الله عليه وسلم إلى السماء، ثم حيث شاء الله تعالى من العلا، وهما -أي: رحلتا […]

ما هكذا يُدرَّس علم التَّفسير!

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا قال الشَّيخ العلامةمحمد البشير الإبراهيمي في حفل ختم رفيق دربه الإمام عبد الحميد ابن باديس -رحمهما اللَّه- تفسيره لكتاب اللَّه سنة (١٩٣٨م): “هذا هو اليوم الذي يختم فيه إمام سلفي تفسير كتاب اللَّه تفسيرًا سلفيًا ليرجع المسلمون إلى فهمه فهمًا سلفيًا، في وقتٍ طغتْ فيه المادة على الروح ولعب فيه […]

بين الأسماء الإلهية والأركونية للقرآن الكريم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة “فوالله، ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجز ولا بقصيدة مني، ولا بأشعار الجن. والله، ما يشبه الذي يقول شيئًا من هذا. ووالله، إن لقوله الذي يقول حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يُعلى، وإنه ليُحطم ما تحته”([1]). هذا كان […]

مسجد الخيف ومحاولات التشغيب لدى القبوريّين

جاءت أحاديث كثيرة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم تنهى عن الصلاة إلى جهة القبر، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تصلُّوا إلى القبور»([1])، بل شدّد صلى الله عليه وسلم في ذلك تشديدًا عظيمًا؛ حتى وصف من يفعل ذلك بأنهم شرار الخلق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما كان مرض النبي صلى الله […]

أشنع الجرائم تستدعي أكبر العقوبات مناقشة لشبهة كيف يعذب الكافر أبدا وجرمه محدود؟!

الخيانة العظمى جريمة كبيرة فُرضت عليها أشدّ العقوبات وأقسى أنواع الجزاءات، فإنهاء حياة الإنسان هو الجزاء الذي يلقاه كل من يخون دولته خيانةً عظمى. ولستُ هنا أتكلم عن الدول الإسلامية، بل هذا هو القانون حتى عند كثير من الأمم غير المسلمة، بل حتى عند الأمم التي تتفاخر بأنها الأكثر ديمقراطية والأكثر محافظة على حقوق الإنسان […]

الوهابية أو عقيدة السلف

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   تقديم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد، فهذه مسودة رسالة بخط مؤرخ العراق عباس العزاوي ت 1391 رحمه الله تعالى، تكلم فيها عن تاريخ العقيدة السلفية، والتي نُبزت في وقت متأخر بالوهابية تنفيرا للناس منها وتشويها لها… بدأ بانتشار العقيدة السلفية زمانا ومكانا […]

وظيفةُ الإنسانِ في الكونِ بين الوحي والرؤية الحداثية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يخفى على قارئٍ لأي موضوع من الموضوعات -دينيًّا كان أو غير دينيٍّ- محورية الإنسان ومركزيته بوصفه المنتج للفكرة إن كانت بشرية أو المؤمن بها إن كانت دينية إلهية، ومن هنا كان تحديد الموقف من الإنسان وعلاقته بالكون والحياة يعدُّ السؤال الأكثر إقلاقًا لجميع الأطروحات الفكرية والدينية، وكان من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017