الاثنين - 11 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 م

نبذة عن حياة الشيخ الداعية إبراهيم بن حمّو بَرْيَاز رحمه الله

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

 

 

الحمد لله ذي العزة والجبروت، كتب أن كل من عباده سيموت، والصلاة والسلام على خير البرية، المبعوث رحمة للبشرية..

أما بعد: فإننا نعزي أنفسنا في مصابنا الجلل وهو موت الشيخ المربي أبي يونس إبراهيم برياز -رحمه الله- والذي قضى معظم حياته في الدعوة إلى الله وتوحيده، والتمسك بسنة سيد الأولين، عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وسنسلط الضوء على صفحات من حياة هذا الشيخ الفاضل لتكون عزاءنا في فقده، ونبراسا ينير لنا الطريق لنثبت -بإذن الله تعالى- على ما كان يتحلى به هؤلاء الأخيار من صبر وجلد على طلب العلم وتعليم الناس ومواجهة المتاعب والابتلاءات من أجل إحقاق الحق وإبطال الباطل، مسترخصين أنفسهم وأموالهم وأوقاتهم في سبيل إعلاء راية التوحيد والسنة، وما هذه الإشارات إلا تجسيد عملي لما كان عليه السلف الصالح رضي الله عنهم، حتى لا يظن ظان أن زمن القدوات ولى وانقضى، بل يعتقد اعتقادًا جازمًا أن في الأمة خيرًا كثيرًا، وأن هذا الخير يظهر مرة تلو الأخرى، وأصل هذه الترجمة لقاء عقده الشيخ زكريا الساطع مع الشيخ إبراهيم برياز -رحمه الله- في السادس من رجب سنة 1438 هجرية بمدينة مراكش.

نسب الشيخ وولادته ونشأته:

هو الشيخ الداعية المربي أبو يونس إبراهيم بن حمو بَرْيَاز، ولد سنة (1931م) بقرية واكليم بإقليم تنغير ضمن جهة سوس ماسة درعة بالمغرب.

نشأ في أسرة فقيرة فلما قارب الخامسة عشر من عمره بدأ في حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ موح بن الحسن، ثم ذهب لزاوية لتحفيظ القرآن تسمى زاوية إسحاق فمكث فيها سنتين ونصفا، ثم انتقل لقرية تارموشت فمكث فيها سنة كاملة، ثم رحل إلى سرغين سنة كاملة عند الشيخ موح بن أيوب.

لقاؤه بالعلامة تقي الدين الهلالي -رحمه الله-:

تنقل الشيخ برياز بين قرى وأماكن شتى حتى انتهى به المطاف إلى مكناس حيث سكن في المدرسة الفيلالية، فدرس في مسجد الزيتونة ومسجد السيدة عيضة (مسجد لالة عيضة)، ثم دار مولاي هاشم ثم مدرسة ابن عاشر، ثم المعهد الأصيل التابع للقرويين. وفي هذه الآونة قدر الله له أن يلتقي بالعلامة تقي الدين الهلالي -رحمه الله- فلزم دروسه بالمسجد الكبير بمكناس سنة (1960م)، فأعجب به وبطريقته وعلمه، فصار يذهب معه إلى بيته ويحضر دروسه العامة والخاصة.

طريقته في الدعوة إلى الله تعالى:

ابتدأ دعوته إلى توحيد الله تعالى ونبذ الخرافة، حيث رأى ما يقوم به العوام من الطوام العظام والآفات الجسام: من الاستغاثة بالأموات والذبح لهم وشد الرحال إلى قبورهم والطواف بها… ويذكر الشيخ في هذا الصدد ما حصل له في قرية أوميشة حيث كانوا يعبدون قبرًا لشيخ أسود اللون، فلما مات بنوا على قبره ضريحًا تشد إليه الرحال، يسمونه ضريح (سيدي الشيخ)، وبجانبه قبر لابن أخته أيضًا، فعمد الشيخ برياز إلى كلبين أحدهما أسود سماه: سيدي الشيخ، والثاني أبيض سماه باسم ابن أخت الشيخ، فكان يطعمهما حتى ألفاه واستأنسا به فكان يناديهما: يا سيدي الشيخ ويا فلان بن فلان (اسم ابن أخت الشيخ المدفون بجوار خاله)، فحصل ذات يوم أن تقاتل كلبان آخران أمام الناس فاحتار الحاضرون في منهما وكان الشيخ حاضرا بينهم فنادى بأعلى صوته: يا سيدي الشيخ فجاءه الكلب الأسود، فقال الشيخ برياز: هذا الكلب الأسود أولى بالعبادة من صاحب القبر الذي تعبدونه لأنه استجاب لدعائنا ولم يستجب لنا صاحب القبر، فتنبه من شرح الله صدره للتوحيد، وغضب عليه عباد القبر ورفعوا عليه قضية عند السلطان، لكن الله تعالى حمى الشيخ إبراهيم من مكرهم وذلك أن السلطان كان غاضبا من التصرف السلبي لهؤلاء الماكرين حيث قاموا بخيانة وطنهم لصالح المستعمر الفرنسي وأبانوا عن عدم ولائهم لبلدهم، فاتخذها فرصة ليطردهم شر طرد.

ومثلها ما حصل له في مدينة خنيفرة حيث وشى به بعض من يعتقدون في القبور إلى حاكم المدينة وقدموا عارضة بها أحد عشر سؤالا يمتحنون فيه الشيخ برياز، فأجاب بأجوبة لم توافق أهواءهم، وطلب الشيخ برياز من الحاكم أن يستدعي العلامة الهلالي ويسأله عنها فإن خالفه حُق له أن يسجن، فجاء العلامة الهلالي من مكناس إلى خنيفرة، فلما اطلع على الأسئلة وأجوبة الشيخ برياز أقرها كلها، وقال للحاكم: لو ذهبتم بهذه الأسئلة إلى مصر لكانت أجوبتها كأجوبة الشيخ برياز. فانتصر العلامة الهلالي لتلميذه وخلصه من السجن. ورافقه إلى قرية القباب حيث كان العلامة الهلالي يلقي بها الدروس، ثم قرية مريرت.

وقد ابتلي الشيخ برياز مرة سنة (1966م) فسجن؛ وذلك أن صاحب أرض فلاحية اشتكى للشيخ من ضريح يوجد بقرب أرضه، يسمى ضريح (ابن عيسى)؛ حيث يزوره العوام ويخربون فلاحته ويضيعون محصوله الزراعي، فعزم الشيخ برياز برفقة صاحب الأرض بهدم هذا الضريح، فكانت عاقبته ان زج به في السجن لمدة أحد عشر شهرًا، كان يلقي فيها دروسًا في التوحيد ونبذ الشرك وعبادة القبور باللهجة المغربية وبالبربرية (الأمازيغية)، فلما بلغ خبره إدارة السجن عزلته في زنزانة منفردًا.

رحلته إلى المدينة النبوية:

كان العلامة الهلالي -رحمه الله- مدرسا بالجامعة الإسلامية في الوقت الذي سجن فيه الشيخ برياز، فلما قدم للمغرب وسمع بخبره زاره في السجن، فقص عليه الشيخ برياز ذات يوم ثلاث رؤى رآها في المنام؛ الأولى أنه سمع رجلا يقول: “إن السير في الجبال الوعرة يحتاج إلى صبر كبير”. يكررها ثلاث مرات.

والثانية: أنه رأى نفسه وهو في الطائرة ولم يكن رآها من قبل.

والثالثة: رأى أنه رجع إلى مدينة خنيفرة خطيبا في المسجد.

فلما سمع العلامة الهلالي ما قص عليه بشره بالخير.

ثم نقل خبره للعلامة ابن باز -رحمه الله- فحقق الله له رؤياه الصادقة، فبُشر بالقبول في الجامعة الإسلامية، وركب الطائرة سنة (1969م) لأول مرة متوجها للمدينة النبوية.

فمكث في المدينة ست سنوات: سنتين في مرحلة الثانوية، وأربع سنوات حصل فيها على البكالوريوس.

وخلال هذه الأعوام كان يقوم في كل من المسجد النبوي والمسجد الحرام بإرشاد الحجاج وتعليمهم، وكان ينتهز الفرص لدعوة أصحاب الطرق الصوفية ممن قدموا من المغرب خصوصًا لخبرته بأحوالهم ويفاجئهم بخبايا طقوسهم وعباداتهم المخالفة لدين الله تعالى، ويذكرهم بمقصدهم الذي أتوا من أجله وهو إخلاص العبادة لله وحده، فهدى الله تعالى على يديه الكثير منهم إلى عقيدة ومنهج السلف الصالح، بفضل الله تعالى ثم بفضل المنهج السلفي السائد في المملكة العربية السعودية.

شيوخه:

درس الشيخ إبراهيم برياز رحمه الله على أيدي ثلة من فضلاء العلماء، داخل الجامعة الإسلامية وخارجها، نذكر أشهرهم:

– الشيخ العلامة محمد تقي الدين الهلالي (ت 1407 هـ) -رحمه الله-، صاحب الفضل الكبير عليه -بعد الله تعالى- في نشر التوحيد ومحاربة الشرك والبدع.

– الشيخ العلامة عبدالعزيز ابن باز (ت 1420هـ) -رحمه الله-، حيث حضر دروسه في المدينة وبعض دروسه في الرياض والطائف، وكان يُحضر معه بعض الحجاج الوافدين من المغرب ومن أوربا، فرجع كثير منهم من الصوفية إلى التوحيد.

– الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي (ت 1393هـ) -رحمه الله-، حيث حضر له دروسًا  في التفسير بالمسجد النبوي.

– الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني (ت 1420 هـ) -رحمه الله-، حضر دروسه عندما كان العلامة الألباني يأتي زائرا للمدينة النبوية، كما رافقه في رحلته من مراكش إلى طنجة بالمغرب سنة (1976م).

– الشيخ المحدث حماد الأنصاري (ت 1418هـ) -رحمه الله-، حيث كان يحضر دروسه ويتردد على مكتبته كثيرًا.

– الشيخ عطية محمد سالم (ت 1420 هـ) -رحمه الله-، درس عليه موطأ مالك، وبلوغ المرام.

– الشيخ محمد بن صالح العثيمين (ت 1421هـ) -رحمه الله-، حيث رحل إلى مدينة عنيزة للقائه وحضور دروسه.

عودته من المدينة النبوية:

بعد أن قضى الشيخ إبراهيم ست سنوات بالمدينة النبوية عاد إلى بلده المغرب يحمل هم الدعوة إلى الله تعالى وتوحيده، فحقق الله تعالى له رؤياه التي رآها داخل السجن؛ حيث اختير مدرسًا من قبل وزارة التربية والتعليم، وكتب الله له أن عُين في الثانوية الجديدة بمدينة خنيفرة، وأقام أعداؤه الأقدمون دعوة ضده ليصرفوه لمدينة أخرى، فما كان من الحاكم إلا أن رد دعواهم، وأخبره أن الشيخ برياز موظف رسمي من قبل الوزارة ولا يستطيع إبعاده. فانتهز الشيخ هذه المكانة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

الدروس التي ألقاها:

– درس كتاب تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد، لسليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب (المتوفى: 1233هـ).

– ودرس فتح المجيد شرح كتاب التوحيد، لعبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب (المتوفى: 1285هـ).

– والفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة، لمجموعة من المؤلفين.

– وشرح الواسطية.

– والأصول الثلاثة.

– ولمعة الاعتقاد.

– والكبائر للذهبي.

– والسنة للبربهاري.

– والدروس المهمة لعامة الأمة، لابن باز، باللغة العربية, واللهجة البربرية (الأمازيغية).

– كما له دروس بالبربرية في التوحيد والفقه.

وكلها مسجلة في أشرطة سمعية، وبعضها مرئي.

– كما له جهود دعوية ورحلات علمية إلى دول غربية: هولندا وفرنسا وبريطانيا.

رأيه في أعلام الدعوة النجدية:

– سئل عن الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- فقال: اتخذته شيخا لي ولو لم أكن معه، وكان يقول تبكيتا وتنكيتا لمن يصف السلفية بالوهابية: وقد استنتجت أن كل ما خلقه الله تعالى فهو وهابي، نسبة إلى الوهاب جل وعلا، فهو الوهاب المعطي!

– وقال عن العلامة ابن باز -رحمه الله-: لم أر مثله، وقد جمع الله تعالى له ثلاث ميمات: العلم والحلم والكرم، وهو موسوعة.

– وقال عن الشيخ الألباني: كل مجالس لا تخلو من فوائد علمية وحث على السنة.

– وأثنى على العلامة ابن العثيمين -رحمه الله- وأعجب بطريقته في التأليف وأثنى على مؤلفاته، كما أثنى على العلامة صالح الفوزان -حفظه الله- وعلى أعلام السلفية، وقال: هؤلاء العلماء بارك الله تعالى في أعمارهم.

وفاته:

توفي الشيخ الداعية المربي إبراهيم برياز -رحمه الله- يوم الأربعاء 12 صفر 1439هـ الموافق لفاتح نونبر 2017م، ودفن بمدينة مكناس. وقد شيع جنازته جم غفير من طلابه ومحبيه، منهم الشيخ الدكتور محمد المغراوي، رئيس جمعية الدعوة للقرآن والسنة بمراكش، وعلق على خبر وفاته قائلا: “بلغنا قبل لحظات موت أخينا فضيلة الشيخ الداعية أبي يونس إبراهيم برياز اليوم… وما علمناه إلا داعية للتوحيد والسنة.. اللهم اغفر له وارحمه.. وعافه واعف عنه.. وأكرم نزله ووسع مدخله.. واغسله بالماء والثلج والبرد.. ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس..”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (2)

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    7- طريقة في الاستسقاء: ذكر المؤلف في حوادث سنة 1291هـ: وفي يوم السادس والعشرين من شهر ذي القعدة أمر الباشا بالقراءة على سبعين ألف حجر آية: {وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ} الآية، وكل مائة مرة يقرأ هذا الدعاء: (اللهم لا تهلك عبادك بذنوب عبادك، ولكن برحمتك الشاملة اسقنا ماء […]

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (1)

   للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدمة: يُعدُّ كتاب (الحوادث المكية) للمؤرخ المكي أحمد بن أمين بيت المال (1255-1323هـ) المسمّى بـ: (النّخبة السّنيَّة في الحوادث المكية) أو (التحفة السنية في الحوادث المكية)([1]) مِن أهمِّ الكتب في تاريخ مكة المكرمة في الحقبة ما بين (1279هـ) و(1322هـ)؛ لما يتميَّز به من تدوين الحوادث الحوليَّة والانفراد بذكر […]

سنُّ أمّ المؤمنين عائشةَ عندَ زواج النبيِّ ﷺ بها تحقيقٌ ودَفعُ شبهة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدّمة: يتفنَّن المخالِفون في تَزيين ادِّعاءاتهم الباطلةِ بزخرُفِ مُوافقة العَقل والمبالغةِ في الحسابات الموهومة؛ فتراهم يحاولون إضفاءَ الصّبغة الأكاديميّة والموضوعيَّة العلميَّة عليها، والواقعُ يكذِّب دعواهم، والمنهَج العلميُّ يثبت خلافَ مزاعمهم، وبالمثال يتَّضح المقال. مِن ذلك ما ادَّعاه بعضُ الكُتّاب من عدَم دقَّة كثير من الأحاديث والروايات المتعلِّقةِ بالإسلام والتي […]

علاقةُ الجن بالبشر في حدود النصوص الشرعية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدَّمة: عالم الغيب عالم محجوبٌ عن الإنسان، لا يطَّلع عليه إلا بقدرِ ما تسمح به السنَن الكونيَّة، وما يقدِّمه الوحيُ مِن معلومات يقينيَّة عنه، ومع ندرةِ المعلومات عن العوالم الغيبية وقلة الوسائل لمعرفتها فإنَّ الإنسان يأبى إلا أن يحاول الاطِّلاع عليها، ويظلُّ طلبُ الحقيقة عنها سؤالًا يشغل بالَ […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب:الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا. اسم المؤلف: د. فضة بنت سالم العنزي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية. دار الطباعة: مركز دلائل، الرياض، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1440هـ-2019م. حجم الكتاب: […]

شبهاتٌ وردودٌ حول حديثِ نَفس الرحمن

معلومٌ أنَّ عقيدةَ أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هي الإيمان بما أخبر الله تعالى به في كتابه وما أخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تأويل، ولا تعطيل ولا تشبيه، هذا هو مذهب السلف وإجماعهم([1])، خلافًا لمن جاء بعدهم من الأشاعرة وغيرهم ممن يوجبون تأويلَ صفات الله -بعضِها أو […]

تلخيص كتاب جلاء الحداثة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

حديث: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» بيان ورد التباس

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ شهرةَ المبطِل في باطله لا تنفُخ القوة في قوله، ولا تحمل على الأخذ برأيه؛ فما يقوم به أصحاب الأهواء من اتخاذهم بعض الأحاديث الصحيحة متكَأً لهم؛ فيحمِلُونها على غير محاملها، ويُحمِّلُونها ما لا تحتمله من التحريفات والتأويلات الفاسدة؛ تمهيدًا لاستخدامها بالباطل لتكون برهانًا ودليلًا على نشر شبهاتهم […]

عرض وتعريف بكتاب: صيانة الجناب النبوي الشريف

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: صيانَة الجَناب النَّبوي الشَّريف (ردُّ الإشكالات الواردة على سبعة أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم). المؤلف: د. أسامة محمد زهير الشنطي (الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة). الناشر: مبرة الآل والأصحاب. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة 1441هـ. حجم الكتب: 535 صفحة. التعريف العام بموضوع الكتاب: يهدف هذا الكتاب إلى تحليل ومناقشة سبعة […]

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ […]

خلاصة كتاب معالم المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

  المفاضلة بين الأنبياء – تحرير مفهوم ودفع إيهام –

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، فقد خلق الكون كله، واختار من ذلك ما شاء من الأمكنة والأزمنة ففضل بعضها على بعض. والمفاضلة مفاعلة من الفضل، وهي المقارنة بين شيئين أو جهتين وتغليب أحدهما على الآخر في الفضل، إذا فالمفاضلة إثبات الفضل لشيءٍ على آخر، وتقديمه بذلك عليه، ولذا […]

إنكار الإمام محمد بن عبد الوهاب للشفاعة – بين الدعوى والحقيقة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يقول شارل سان برو عن حالة نجد قبل دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “كان المجتمع الإسلامي يعاني من الخرافات والأوهام، ومن الشعائر الوثنيَّة، والبدع ومخاطر الردة، كان مفهوم التوحيد متداخلًا مع الأفكار المشركة، وكانت المنطقة برمتها فريسة الخرافات والطُّقوس الجاهلية العائدة إلى ظلمات العصر الجاهلي، حيث كان الناس […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017