الجمعة - 14 شعبان 1440 هـ - 19 ابريل 2019 م

تعريف بكتاب (شرح كتاب السنة من سنن أبي داود) للشيخ عبدالمحسن العبّاد

A A

 

 

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: شرح كتاب السنة من سنن الإمام أبي داود.

اسم المؤلف: الشيخ العلامة عبد المحسن العباد.

دار الطباعة: دار الإمام البخاري- الدوحة، قطر.

رقم الطبعة: الأولى، 1438هـ.

عدد صفحاته: 1099 صفحة، مجلد ضخم.

 

التعريف بالكتاب:

من أهم الجوانب التي صنف فيها المحدثون: بيان مسائل الاعتقاد على وفق نصوص الكتاب الكريم، والسنة النبوية الصحيحة، وما نقل في ذلك من آثار الصحابة وأئمة التابعين وأتباعهم.

وقد تنوعت مؤلفاتهم في هذا الباب وتعددت، وبلغت من الكثرة ما يفوق الوصف.

وهذه المصنفات منها ما كان شاملا لكثير من مسائل الاعتقاد، ومنها ما خصص لأبواب معينة في العقيدة، ومنها ما كان مفردا في كتاب مستقل، ومنها ما كان ضمن كتب الجوامع والسنن.

ومن العلماء المحدثين الذين كتبوا في هذا الجانب: الإمام أبي داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق السجستاني، وذلك ضمن كتابه (السنن)، حيث ضمّن كتابه بعنوان مستقل سمّاه (كتاب السنة) أورد فيه اثنين وثلاثين بابا في مسائل الاعتقاد والحث على السنة والرد على أهل الأهواء (سيأتي ذكرها).

وقد شُرحت كتب السنة ومنها سنن أبي داود شروحا كثيرة قديمة وحديثة، وقد تغلب نزعة الشارح المذهبية أو البيئة التي نشأ فيها على مسلك الشرح، فلا يصفو كما أراد له مؤلفه رحمه الله، فكان من التدير المناسب أن يفرَد شرحٌ لهذه الكتب على مذهب أهل السنة ليوافق مراد صاحب الكتاب، فيلتقي المتن والشرح على كلمة سواء.. فكان إخراج هذا الشرح المسموع إلى عالم المطبوع بعد العناية به رأيا له حظه من الصواب..

 

أهمية الكتاب:

تأتي أهمية الكتاب من عدة جوانب، ومن أهمها ما يلي:

1- مكانة الإمام أبي داود في العلم عموما، وفي الحديث والسنة على وجه الخصوص.

2- موضوع كتاب السنة، وما حواه من تقرير لأقوال أهل السنة في مسائل الاعتقاد، والرد على المخالفين.

 

منهج الشارح والعناية بإخراج الكتاب:

1-  شرح الحديث وذكر أهم المسائل العقدية التي تضمنها الحديث.

2- رجال الإسناد، على وجه الاختصار وبيان حالهم في الرواية، ومن أخرج لهم من أصحاب الكتب الستة.

3- ذكر بعض أسئلة الطلبة المتعلقة حول موضوع الحديث في نهاية كل باب، والجواب عنها.

وذكر القائمون على إخراج الكتاب معالم العمل عليه في نقاط أبرزها:

1- ذكر نص الحديث كما ذكره الإمام أبو داود في كتاب السنة، مع ذكر تخريجه في الحاشية من كتب السنة.

2- أصل المادة الموجودة في الكتاب كانت دروسا صوتية للشيخ عبد المحسن العباد، ثم فرغت هذه الدروس، وأعيدت صياغة بعض العبارات فيها لتناسب الشرح المكتوب.

3- مما يميز الكتاب: أنه جاء بلغة سهلة، وعبارات مفهومة، بعيدة عن التعقيد، والتشعب في ذكر المسائل.

وقد أحسن القائمون على العمل في جودة إخراج الكتاب بصورة لائقة.

 

فصول الكتاب وأبوابه:

اشتمل كتاب السنة في كتاب السنن للإمام أبي داود على أهم المسائل العقدية التي وقع الخلاف فيها بين أهل السنة، وبين غيرهم من الفرق الأخرى مثل: الخوارج، والرافضة، والجهمية، والقدرية.

والأبواب التي اشتمل عليها كتاب السنة هي كالآتي:

  • باب شرح السنة.
  • باب النهي عن الجدال واتباع المتشابه من القرآن.
  • باب مجانبة أهل الأهواء وبغضهم.
  • باب ترك السلام على أهل الأهواء.
  • باب النهي عن الجدال في القرآن.
  • باب في لزوم السنة.
  • باب لزوم السنة.
  • باب في التفضيل.
  • باب في الخلفاء.
  • باب في فضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • باب في النهي عن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • باب في استخلاف أبي بكر رضي الله عنه.
  • باب ما يدل على ترك الكلام في الفتنة.
  • باب في التخيير بين الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
  • باب في رد الإرجاء.
  • باب الدليل على زيادة الإيمان ونقصانه.
  • باب في القدر.
  • باب في ذراري المشركين.
  • باب في الجهمية.
  • باب في الرؤية.
  • باب في الرد على الجهمية.
  • باب في القرآن.
  • باب في الشفاعة.
  • باب في ذكر البعث والصور.
  • باب في خلق الجنة والنار.
  • باب في الحوض.
  • باب في المسألة في القبر وعذاب القبر.
  • باب في ذكر الميزان.
  • باب في الدجال.
  • باب في قتل الخوارج.
  • باب في قتال الخوارج.
  • باب في قتال اللصوص.

 

الملاحظات العامة على إخراج الكتاب:

1- التصحيف في اسم ابن أبي عاصم، حيث ذكر في الكتاب (ص: 26): أنه أحمد بن عمر بن محمد بن أبي عاصم النبيل، والصواب أنه: أحمد بن عمرو بن أبي عاصم الضحاك بن مخلد بن مسلم الشيباني.

2- عدم السير في تخريج الأحاديث على منهج واحد:

أ- فأحيانا يكتفى بعزو الحديث إلى الصحيحين أو أحدهما إذا كان مخرجا فيهما (وهو منهج التحقيق كما ذكر في المقدمة)، وأحيانا يخرج الحديث من الصحيحين ومن غيرها، كما في (ص: 104، 228، 295).

ب- في الحديث المخرج من الصحيحين أو أحدهما، يذكر في التخريج اسم الكتاب والباب، وأحيانا يكتفى بذكر رقم الحديث فقط، كما في (ص: 110، 112، 260).

ج- تخريج القول المروي من بعض مصادر السنة، بدون ذكر الجزء والصفحة، أو رقم الحديث، كما في (ص: 220، 236، 238، 282).

3- عزو بعض أحكام الشيخ الألباني على الأحاديث إلى كتاب (صحيح وضعيف سنن أبي داود)، كما في (ص: 57)، و(صحيح وضعيف سنن النسائي)، كما في (ص: 76)، ولا يوجد للشيخ كتب بهذا الاسم، وإنما هي مأخوذة من بعض البرامج البحثية المشهورة.

4- عدم الوضوح في تراجم الأعلام فقد يترجم للمعروفين، وقد يترك من يحتاج إلى ترجمة، وقد تحصل بعض الإطالة في الترجمة..

5- كبر حجم الكتاب إذ بلغ نحو 1100 ص، بسبب تنسيق الكتاب وكبر الخط وتباعد المسافات بين الأسطر، وكان يمكن إخراجه في نصف هذا العدد من الصفحات!

6- ليس في الكتاب إشارة إلى إذن الشارح بطباعة الكتاب ولا بمراجعته.

7- كان ينبغي أن يكتب على الغلاف أنه شرح مفرّغ من أشرطة مسموعة، ليكون القارئ على بينة من الأمر.

8- تقصير شديد في الفهارس، فلم يلحق الكتاب إلا بفهرس للأعلام المترجم لهم (وهو قليل الجدوى)، وبفهرس للموضوعات، ولا يوجد للكتاب فهارس لفظية ولا علمية البتة، مع أن الكتاب حوى جملة كبيرة من المسائل العلمية والتحقيقات الشرعية والفوائد.

والله الموفق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

التعريف بكتاب (رسالة موجزة في بيان براءة الإمام مالك وأصحابه وكبار التابعين من مذهب الأشاعرة) للشيخ/ أحمد محمد عبدالحفيظ رئيس الجنة العليا للإفتاء بليبيا

التعريف بكتاب (رسالة موجزة في بيان براءة الإمام مالك وأصحابه وكبار التابعين من مذهب الأشاعرة) للشيخ/ أحمد محمد عبدالحفيظ رئيس الجنة العليا للإفتاء بليبيا   1/ هذه سلسلة تغريدات في التعريف بكتاب (رسالة موجزة في بيان براءة الإمام مالك وأصحابه وكبار التابعين من مذهب الأشاعرة) للشيخ/ أحمد محمد عبدالحفيظ. رئيس اللجنة العليا للإفتاء بليبيا. 2/ […]

براءة السلفية من الفرَقِ الغالية -فكّ الارتباط وإبطال دعوى الصِّلة بينها-

لم يتوقَّف النَّيلُ من أهل السنة والجماعة منذ أن أطلَّت البدع برؤوسها في البلاد الإسلاميَّة، فلو سبرتَ أغوارَ التاريخ ستجِد أنَّ كبارَ أئمَّة أهل السنة والجماعة قد اضطُهدوا وعُذِّبوا وسُجنوا على يد فِرقٍ كثيرة، ولا يمكن لهذا السيل الجارف أن يتوقَّف، ورغم ذلك ظلَّ مذهب أهل السنة والجماعة شامخًا عزيزًا منتشرًا بين الناس إلى يومنا […]

الأشاعرة ودعوى اختراع توحيد الألوهية

لا يكفُّ الأشاعرةُ عنِ اتهام السلفيَّة بأنها قدِ اخترعت نوعًا من أنواع التوحيد لم تُسبق إليه، ألا وهو: توحيد الألوهية، وهذه الدعوى كافيةٌ عندَهم لرمي السَّلفية بالابتداع في الدّين وتكفير المسلمين([1])، حتى قال بعضهم: إن تقسيم التوحيد إلى توحيد الربوبية والألوهية والأسماء والصفات مُقاربةٌ حديثةٌ جدًّا، وإنَّ هذا التقسيمَ دخيلٌ على الموروث الحضاريِّ لأمَّتنا، بل […]

قصيدة في مدح شيخ الإسلام ابن تيمية

للتحميل كملف pdf اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم       إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضلّ له, ومن يُضْلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ أما بعد:       فإذا كانت […]

هل يلزم من القول بصحة صحيح البخاري مساواته بالقُرآن الكريم؟

تمهيد: يَستخدم مروِّجو وهمِ الأبراج وقراءةِ الكفّ وسيلةً خادعةً لجَذب النَّاس، وهي: إطلاقُ كلماتٍ عامَّة فَضفاضة هُلاميّة تَصدُق على أناسٍ كثيرين، فتجدُهم يقولون: أنت في هذا اليوم ستكونُ مبتهجًا، فتجدُ الإنسانَ الذي يُصدِّق هذا يربِط أيَّ فرح يمرُّ به في اليوم بهذا الكلام، وهو فرَحٌ عاديّ يمرُّ بأيِّ إنسان في أيّ يوم! وهذه الوسيلةُ تُستخدم […]

حقيقة ابن عربي الصوفي

كثيرًا ما يتزيَّا أهل الباطل والفساد بزيّ أهل الحقِّ والصلاح؛ ليموِّهوا على عامة الناس؛ فيسهل عليهم نشرُ باطلهم وضلالهم؛ لذا كان لا بدَّ لأهل الحقِّ من معيار كاشِف، به يُتَوصَّل إلى معرفة حقيقةِ أمرِ المدَّعي؛ وقد وضع الإمامان الليث بن سعد والشافعي -رحمهما الله- معيارًا لذلك فيما رواه يونس بن عبد الأعلى قال: قلت للشافعي […]

تغريدات من ورقة علمية بعنوان: حرق المكتبة العربية في مكة

– حرق المكتبة العربية في مكة أسطورة نسج خيوطها ناصر السعيد في كتابه: تاريخ آل سعود. – لا توجد في مكة المكرمة مكتبة بهذا الاسم ولا بهذا المحتوى، فلم يُنقل عن أحد ممن كتب في كتب الرحلات أو تاريخ مكة ذكر لهذه المكتبة. – مسمى المكتبة مريب “المكتبة العربية” فالعثمانيون قطعًا لن يسموا مكتبة بهذا […]

عرض وتعريف بكتاب “الإبطال لنظريَّة الخلط بينَ دين الإسلام وغيره من الأديان”

تمهيد: أرسَل الله سبحانه وتعالى محمَّدًا صلى الله عليه وسلم إلى البشريَّة كلِّهم بآخر شريعةٍ وآخر كتاب، فبعد أن حرَّف اليهودُ التوراة والنصارى الإنجيلَ دخلت البشريَّة في نفقٍ مظلم من التّيه والضياع، حتى أرسل الله آخر الرُّسل لينقذها من هذا الهلاك، فجاءَت شريعته ناسخةً لكلِّ الشرائع السابقة، فلا يُقبل دينٌ أو شريعةٌ بعد مجيء نبيِّنا […]

نقد النقد.. مراجعة للأطروحات الحداثيَّة تجاهَ فكر السَّلف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة كثيرًا ما رفَع الحداثيون شعارَ النقد للتراث الفقهي أو السلفيّ، أحيانا زعمًا منهم أن الخلاصَ لما تعيشه الأمةُ من تخلف سياسيٍّ ومادّي وتقنيّ سببُه هو الاختيارات الفقهية للفقهاء، ومن ثم يَسعون إلى نبشِ التراث بجميع أشكاله بأحداثه وممارسات أهله ومعتقداتهم؛ ليجعلوا من هذا كلِّه مادّة علميةً للنقد وممارسةِ أشكالٍ […]

ترجمة العلامة السلفي ابن أبي مدين

 كان للعلامة باب ولد الشيخ سيديا تأثير كبيرٌ في الأوساط العلمية الشنقيطية؛ وذلك نظرًا لمكانته الاجتماعية والعلميَّة المرموقة، ولجهوده الإصلاحية التي كان يقوم بها، فما إن يصل ذكره إلى بلد حتى تصله آراؤه الفقهية والعقدية، ولم تكن هذه الآراءُ بدَرجةٍ من السهولة يمكن لمتعصِّب ولا لجامد ردُّها بسرعة والتنكر لها واعتبارها شططًا علميًّا وخروجًا عن […]

ثناء الشّيخ أحمد حمّاني -رحمه الله- على الإمام محمد بن عبد الوهاب ودعوته

قال الشيخ أحمد حماني -رحمه الله-: أول صوت ارتفع بالإصلاح والإنكار على البدعة والمبتدعين ووجوب الرجوع إلى كتاب الله والتمسك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبذ كل ابتداع ومقاومة أصحابه جاء من الجزيرة العربية، وأعلنه في الناس الإمام محمد بن عبد الوهاب أثناء القرن الثامن عشر (1694-1765)، وقد وجدت دعوته أمامها المقاومةَ الشديدة […]

الحلاّج: حقيقتُه وما هو عليه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: ما إن تخلَّى الناس عن الأسماء الشرعيَّة المميِّزة لهم والمحدِّدة لأقدارهم كالمؤمن والمسلم والصالح والعابد حتى ظهرت أسماء أخرى كان لها بعدَ ذلك ما لها، وأثَّرت في الثقافة الإسلامية، وأضافت إليها مَفَاهِيمَ لم تكن في بيئتها، ولا هي متصالحة مع أنظمتها الثقافية. ومن هذه الأسماء ذات المفاهيم الدخيلة […]

ترجمة الشيخ محمد شعيب عابدين رحمه الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه: هو محمد شعيب بن عابدين مكابانجين. ولادته: ولد في عام 1375هـ في مدينة جنرال سانتس جنوب الفلبين. نشأته: نشأته: تلقى تعليمه الأولي في المدارس الابتدائية في مدينته المذكورة، والتحق بجامعة مسلمي منداناو في ماتامباي بمدينة ماراوي، ثم التحق بالجامعة الإسلامية في سنة ١٣٩٨هـ في المعهد الثانوي وتخرج في الجامعة […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017