السبت - 14 ربيع الأول 1442 هـ - 31 أكتوبر 2020 م

إثبات وجود الله بين القرآن وبين الفلسفة وعلم الكلام

A A

 

لقد أخذت قضية وجود الله حيِّزًا كبيرًا من الاهتمام العلمي لدى الباحثين في العلوم الشرعيَّة والعقليَّة؛ لأن كل أمر دينيٍّ يبنى عليها، كما أنها شكَّلت ميدانًا معرفيًّا لتجاذبات فكريّة بين الفلاسفة، فقد انقسموا فيها إلى مثبتٍ ونافٍ لوجود الله تعالى؛ لكن ما ميَّز الفلاسفة المثبتين هو أنهم سلكوا نفس المسالك العقليَّة التي تبناها مناوئوهم من النافين لوجود الله عز وجل، فراموا قتلهم بسلاحهم وتدمير حصونهم من الداخل، لكن ومع إصابة بعضهم للحقِّ إلا أن منهجهم لم يخل من استدراك وعثرات إذا لم تتبين، فإن متَّبعه يكون على عمًى، وقد يفوته خير كثير بسبب تبنِّيه لمنهج مختلٍّ معرفيًّا في بعض الأبواب.

وفي هذا المقال سوف نبيِّن طريقة القرآن في إثبات وجود الله وطريق الفلاسفة؛ ليدرك القارئ الفرق بينهما، وهو فرق النسبة المطلقة، الفرق بين ما ينسب للخالق وما ينسب للمخلوق، وقد امتازت طريقة القرآن في إثبات وجود الله وتوحيده واليوم الآخر بكونها “سلكت مسلك الإقناع بالحجة والبرهان وضرب الأمثال، وجمعت في ذلك بين مناجاة العقل والتأثير على العاطفة، والتذكير بما جبلت عليه النفوس وفطر عليه الخلق من الإقرار بالحق، والميل إلى العدل والإنصاف”([1]).

فيكتفي القرآن بالإشارة مع دقة المأخذ وسهولة العبارة وقربها، قال الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُون} [الطور: 35]. فهذه المقدمة القصيرة النافعة تأتي على بنيان المعترض من القواعد؛ لأنها تنفي وجود مخلوق من دون خالق، وتحيل إلى دلالة الأثر على الْمُؤَثِّرِ، ودلالة الخلق على وجود الخالق، وهي من المقدمات البديهية المشتركة بين الناس، وكُلَّما كان الدليل أقرب كان الإقناع به أسهل؛ لأن ما يدركه العامي والأمّي يعاب على الحاذق المتصف بالحكمة أن يفوت عليه.

ويمكن أن نوجز أدلة القرآن في أمور معدودة:

أولا: الإحالة إلى الفطرة وتوسيع دائرتها؛ فالقرآن في إثبات وجود الله يحيل الإنسان دائمًا إلى فطرته، وهذه الفطرة التي يحيل إليها القرآن هي عبارة عن علم لا يستطيع الإنسان دفعه، وحاجة نفسية لا يستطيع إنكارها؛ ولذا قال موسى لفرعون كما حكى الله عنه: {لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَـؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُورًا} [الإسراء: 102]. ويتحدث القرآن عن الحاجة النفسية لدى الإنسان، والتي تظهر في الكوارث والكربات، وأنها دليل الفطرة على وجود الله المستحق للعبادة، فيقول سبحانه: {وَإِذَا مَسَّكُمُ الْضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الإِنْسَانُ كَفُورًا} [الإسراء: 67]. ويوسِّع القرآن دائرة هذه الفطرة، ويبين أنها ليست خاصة بالإنسان، بل هي دليل وجود الله واستحقاقه للعبادة في كل مخلوق، فيقول: {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا} [الإسراء: 44]. فكل الحيوانات والجمادات لديها إحساس بالحاجة إلى خالقها([2]).

ثانيا: طلب التفكير والتعقل في الكون للتوصل إلى أن هذه الآيات برهان ودليل عظيم على وجود الله، وقد سلك القرآن في ذلك طرقًا متنوعة، منها الإرشاد إلى الجمال في الكون، وأنه دليل القدرة الخارقة المعجزة؛ مثل قوله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الكهف: 7]، وقوله سبحانه: {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُون} [النمل: 60]. ووجود الأضداد في هذا الكون -الليل والنهار، والشمس والقمر، والموت والحياة، والصحة والمرض- كلها أدلة على وجود الله، وقد لخص شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله ذلك فقال: “أما ثبوت الموجود المفتقر المحدث الفقير فيما نشاهده من كون بعض الموجودات يوجد بعد عدمه، ويعدم بعد وجوده، من الحيوانات والنباتات والمعدن، وما بين السماء والأرض من السحاب والمطر والرعد والبرق وغير ذلك، وما نشاهده من حركات الكواكب، وحدوث الليل بعد النهار والنهار بعد الليل، فهذا كله فيه من حدوث موجود بعد عدمه ومعدوم بعد وجوده ما هو مشهود لبني آدم يرونه بأبصارهم، ثم إذا شهدوا ذلك فنقول: معلوم أن المحدثات لا بد لها من محدث، والعلم بذلك ضروري”([3]).

ثالثا: الربط بين وجود الخالق وعبادته؛ فالقرآن ينطلق من أن الوجود أمر مقطوع به وهو مدعاة إلى عبادة الله، فيستدل القرآن بالخلق والتدبير والملك وغيرها من الأدلة على العبودية لله عز وجل، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون} [البقرة: 21].

وحين نحاكم طريق الفلاسفة والمتكلمين إلى طريق القرآن يتَّضح الفرق الشاسع، فأقربهم للحق هم المتكلمون والمسلمون من الفلاسفة، ومع ذلك لم يوفَّقوا في التعبير عن هذه الحقيقة الجلية الواضحة بعبارة مفهمة، فأقصى ما استطاعوه من إقامة الدليل على وجود الله هو ما أسموه بالجوهر، يقول القاضي عبد الجبار: “إن الذي على الله تعالى إنما هو الأفعال التي هي حوادث، وكل الحوادث لا تخرج عن أن تكون جواهر أو أعراضا، فما كان من باب الجواهر فهو دليل على الله لا محالة لتعذره على القادرين بقدرة، وما كان من باب الأعراض فإنه ينقسم، فإن كان كالجوهر في باب أن القادرين بقدرة لا يقدرون عليه، فهو كالأول في دلالته على الله تعالى، وهذا نحو الألوان والطعوم والروائح وغيرها مما يختص بالمحالِّ، ونحو القدرة والحياة وغيرهما مما يختص بالحياة، وإن كان جنسه مما يدخل تحت جنسه مقدور العباد، فإنما يدل على الله تعالى متى وقع على وجه لا يقدر العباد على إيقاعه على ذلك الوجه، وهذا نحو علوم العقل ونحو حركة المرتعش”([4]).

وهذا الدليل الطويل المعقد ليس خاصًّا بنظار المعتزلة، بل يوجد نفسه مع اختلاف في العبارة -لا يضر بأصل المسألة-عند الأشاعرة([5]).

فالحدوث والتضاد والفناء هو أقوى أدلة المتكلمين على وجود الله عزوجل([6])

فهذا الدليل هو أعظم ما عندهم مع أنه لا يفيد الغبي ولا يحتاجه الذكي في هذه القضية الواضحة، وهو محل اعتراض حتى من الفلاسفة أنفسهم، والفلاسفة -مثل ابن رشد- اعترضوا عليه، لكنَّ بديلهم عنه كان ناقصًا، فقد استدلَّ ابن رشد على وجود الله بدليلين هما دليل العناية وهي تعني العناية بالإنسان وخلق جميع الموجودات من أجل هذه العناية، والدليل الثاني دليل الاختراع وهو ما يظهر من اختراع جواهر الأشياء الموجودة مثل اختراع الحياة في الجماد([7])، والدليلان مع وضوحهما نسبيًّا إلا أنهما أيضا لم يستوفيا المسألة، فقد أهمل دليل الفطرة، وهو أعظم تأثيرًا من دليل العناية وأوضح، ويجتمع دليل ابن رشد مع دليل المتكلمين في أن كلا منهما في أحسن أحواله يُثْبِتُ موجودًا لكنه لا يمكن من خلال الدليل تمييزه عن غيره من خلال الدليل فقط، فضلا عن الاستدلال به على أحقية الموجود بالعبادة واتصافه بالصفات العليا.

فالمأخذ على دليل المتكلمين هو التعقيد وكثرة المقدمات وع عدم إفادته اليقين لمن تصوره.

كما أن المأخذ الأقوى على دليل الفلاسفة هو النقصان فهو وإن اشترك مع دليل المتكلمين في الاعتماد على العقل المجرد وانفرد عنه بإبعاد مفهوم الجوهر والعرض كقضية أساسية إلا أن إبعادهم لدليل الفطرة وبعده عن طريق القرآن كان سببا في ضعفه وعدم اكتماله مع انه الجميع يبتون صانعا  لكن لا يمكن لأدلتهم من فردة أن تثبت له صفة أو تنفي عنه أخرى مع أن الأدلة التي يقدمون وإن اقتنع بها المستدل بها فإنها لا تؤثر فيه، وهذا ما يميز أدلة القرآن وهو التأثير في النفوس كما أسلفنا وربطها بخالقها، وإقامة أدلة الوجود والكون من أجل هذه القضية وتمييزه عن غيره في العبادة والربوبية والأسماء والصفات، وتبيين الطريق الموصل إليه سبحانه وتعالى، وهذه الأدلة لا تتناقض في نفسها ولا يدخلها الاعتراض، وذلك لسلامة مقدماتها وقلتها ووضوحها، كما أنها تربط بين وجود الله وبين عبادته، وتجعل العبادة ثمرة الإيمان وعلامة الصدق، وذلك ما لا يمكن فهمه لا من دليل الفلاسفة ولا من دليل المتكلمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) فتاوى ورسائل سماحة الشيخ عبد الرزاق عفيفي (ص: 214).

([2]) ينظر: أسس اليقين بين الفكر الديني والفلسفي (571).

([3]) درء تعارض العقل والنقل (3/ 265).

([4]) المحيط بالتكليف (ص: 36-37).

([5]) ينظر: التمهيد للباقلاني (ص: 44).

([6]) ينظر التوحيد للماتريدي(ص112). وتمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل للباقلاني(ص43)

([7]) ينظر: الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة (ص: 43-44).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

رؤية مركز سلف لأحداث فرنسا الأخيرة.. الرسوم المسيئة ومقتل المدرس

قبل أيام قليلة – وتحديدًا في يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020م- قام شابٌّ شيشاني الأصل يقيم في فرنسا بقتل مدرس فرنسيٍّ؛ قام أثناء شرحه للتلاميذ درسًا حول حرية التعبير بعرض صور مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم كانت قد نشرتها مجلة (شارلي إبدو) سنة 2015م، وتسبب ذلك في مهاجمتها في ما عرف بأحداث (شارلي إبدو). […]

حكم الاحتفال بالمولد النبوي وأدلة ذلك

يثار النقاش عن حكم المولد في مثل هذا الوقت كل عام، ومعلوم أن النبي ﷺ لم يحتفل بالمولد، ولم يفعله كذلك أصحابه أو أحد من القرون الثلاثة المفضلة. وعلى الرغم أن ذلك كافٍ في من مثل هذا الاحتفال إلا إنه كثيراً ما يُنْكَر علي السلفيين هذا المنع، فمن قائلٍ إن هناك من العلماء من قال به […]

معجزةُ انشقاقِ القمَر بين يقين المُثبتين ومعارضات المشكِّكين

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: المسلمون المؤمنون الصّادقون يعتمدون الكتابَ والسُّنة مصدرًا للتلقِّي، ولا يقدِّمون عليهما عقلًا ولا رأيًا ولا ذوقًا ولا وَجدًا، ومع ذلك فإنهم لم يهملوا العقل ويبطلوه، بل أَعلَوا شأنه، وأعمَلوه فيما يختصُّ به، فهو مناط التكليف، وقد مدح الله أولي الألباب والحِجر والنهى في كتابه. أما غيرهم فإنهم ضلُّوا […]

عرض ونقد لكتاب: (تبرئة الإمام أحمد بن حنبل من كتاب الرد على الزنادقة والجهمية الموضوع عليه وإثبات الكتاب إلى مؤلفه مقاتل بن سليمان المتهم في مذهبه والمجمع على ترك روايته)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَدّمَـة سار الصحابة رضوان الله عليهم على ما سار عليه النبي صلى الله عليه وسلم، ومِن بعدهم سار التابعون والأئمة على ما سار عليه الصحابة، خاصة في عقائدهم وأصول دينهم، ولكن خرج عن ذلك السبيل المبتدعة شيئًا فشيئًا حتى انفردوا بمذاهبهم، ومن الأئمة الأعلام الذين ساروا ذلك السير المستقيم […]

حكمُ التوقُّفِ في مسائلِ الخلاف العقديِّ

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد، فمِنَ المسلَّماتِ الشَّرعيةِ أنَّ القرآن هدًى، وأن الأنبياءَ أُرسلوا مبشِّرين ومنذِرين ومبيِّنين لما اختَلف فيه الناس منَ الحقّ، وكلُّ ما يتوقَّف للناس عليه مصلحةٌ في الدّين والدنيا مما لا تدركه عقولهم أو تدركه لكنَّها لا تستطيع تمييزَ الحقّ فيه -نتيجةً لتأثير […]

القراءاتُ المتحيِّزَة لتاريخ صدرِ الإسلام في ميزان النَّقد  

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بَينَ الحين والآخرِ يتجدَّد الحديثُ عن أحداثِ الفِتنة في صدرِ التاريخ الإسلامي، لتَنقسِمَ الآراءُ إلى اتِّجاهاتٍ متباينةٍ الجامعُ بينها الغلوُّ والتعسُّف في إطلاق الأحكامِ ومبايَنَةِ العدل والإنصاف في تقييم الشخصيّات والمواقف في ذلك الزمان. وقد وقَع التحزُّب قديمًا وحديثًا في هذه المسائلِ بناءً على أُسُس غير موضوعيَّة أو تبريرات […]

بطلان دعوى مخالفة ابن تيمية للإجماع (مسألة شدِّ الرِّحال نموذجًا)  

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  الحمد لله الذي علم عباده الإنصاف؛ فقال سبحانه: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا} [البقرة: 219]، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على نبينا محمد الذي أرسله ربه لإحقاق الحق، ورد الاعتساف؛ فقال صلى الله عليه وسلم: «لو يعطى الناس بدعواهم، لادعى ناس […]

الاتفاق في أسماءِ الصفات بين الله وخلقه ودعوى الاشتراك اللفظي

كثيرة هي تشغيبات المخالفين في باب أسماء الله تعالى وصفاته، ومن أبرز تلك التشغيبات والإشكالات عندهم: ادعاء طائفة من المتأخرين -كالشهرستاني والآمدي والرازي ونحوهم- في بعض كلامهم بأن لفظ “الوجود” و”الحي” و”العليم” و”القدير” ونحوها من أسماء الله تعالى وصفاته تقال على الواجب والممكن بطريق الاشتراك اللفظي([1])، وهو ادعاء باطل؛ وإن كان بعضهم يقول به فرارًا […]

مناقشةٌ وبيانٌ للاعتراضات الواردة على ورقَتَي: «العذر بالجهل» و «قيام الحجة»

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم من أبرز سمات العلماء الصَّادقين أنَّهم يُرَاعون فيما يقولونه ويكتبونه من العلم تقريرًا وردًّا الجمعَ بين أمرين، أحدهما: إقامة الدين وحمايته من أن يُنتقص أو يكون عُرضة للأهواء، والآخر: الحرص على بيضة المسلمين وجماعتهم من أن يكسرها الشِّقاق ويمزِّقها النّزاع، وهذا ما يجب الحرص عليه […]

ترجمة الشيخ محمد علي آدم رحمه الله([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمُه ونسبه ونسبتُه: هو محمد بن علي بن آدم بن موسى الأثيوبي. مولدُه ونشأته: ولد عام 1366هـ في أثيوبيا. ترَعرَع رحمه الله في كنف والده الأصولي المحدث الشيخ علي آدم، فأحسن تربيته، وحبَّب إليه العلم، فنشأ محبًّا للعلم الشرعي منذ صغره، وكان لوالده الفضل الكبير بعد الله في تنشئته […]

عرض وتعريف بكتاب (التفسير السياسي للدين في فكر محمد شحرور)

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: التفسير السياسي للدين في فكر محمد شحرور -الكشف لأول مرة عن الفكرة المركزية لإلحاده وضلاله في قراءته المعاصرة-. اسم المؤلف: عبد الحق التركماني. دار الطباعة: مركز دراسات تفسير الإسلام، لستر، إنجلترا، وهو الكتاب الأول للمركز ضمن سلسلة آراء المعاصرين في تفسير الدين. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1441هـ-2020م. حجم الكتاب: […]

ماهيَّةُ التوحيد.. حديثٌ في المعنى (يتضمن الكلام على معنى التوحيد عند السلف والمتكلمين)

   للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة التوحيد هو الحقُّ الذي أجمعت كل الدلائل على صحته، والشرك هو الباطل الذي لم يقم دليل على أحقيته، ومع ذلك كان الإعراض عن المعبود الحقّ والصدُّ عن عبادته هو الداء العضال الذي توالت الكتب الإلهية على مقاومته ومنافحته، وهو الوباء القتّال الذي تتابعت الرسل على محاربته ومكافحته، ولما […]

مُحاكَمَة الملِحد إلى بَدَهيَّات العَقلِ

مِن مآزقِ العقل البشريِّ الحيرةُ في وجود الخالِق، وهي عَرَض مَرَضيٌّ يَدخُل في دائرة الوسوَسَة وليس في نطاق العِلم؛ لأنه في صورته النهائيَّة يعني الخروجَ بالإنسان من دائرة العَقل إلى الجنونِ، ومن هنا اقترحَ كثيرٌ من العقلاءِ معالجتَه على أنه ظاهرةٌ مَرَضِيّة، وليس ظاهرةً فِكريَّة أو علميَّة وإن حاول أصحابُه ذلك؛ لأنَّ الأعمى قد تراه […]

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (2)

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    7- طريقة في الاستسقاء: ذكر المؤلف في حوادث سنة 1291هـ: وفي يوم السادس والعشرين من شهر ذي القعدة أمر الباشا بالقراءة على سبعين ألف حجر آية: {وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ} الآية، وكل مائة مرة يقرأ هذا الدعاء: (اللهم لا تهلك عبادك بذنوب عبادك، ولكن برحمتك الشاملة اسقنا ماء […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017