الخميس - 06 ربيع الآخر 1440 هـ - 13 ديسمبر 2018 م

إثبات وجود الله بين القرآن وبين الفلسفة وعلم الكلام

A A

 

لقد أخذت قضية وجود الله حيِّزًا كبيرًا من الاهتمام العلمي لدى الباحثين في العلوم الشرعيَّة والعقليَّة؛ لأن كل أمر دينيٍّ يبنى عليها، كما أنها شكَّلت ميدانًا معرفيًّا لتجاذبات فكريّة بين الفلاسفة، فقد انقسموا فيها إلى مثبتٍ ونافٍ لوجود الله تعالى؛ لكن ما ميَّز الفلاسفة المثبتين هو أنهم سلكوا نفس المسالك العقليَّة التي تبناها مناوئوهم من النافين لوجود الله عز وجل، فراموا قتلهم بسلاحهم وتدمير حصونهم من الداخل، لكن ومع إصابة بعضهم للحقِّ إلا أن منهجهم لم يخل من استدراك وعثرات إذا لم تتبين، فإن متَّبعه يكون على عمًى، وقد يفوته خير كثير بسبب تبنِّيه لمنهج مختلٍّ معرفيًّا في بعض الأبواب.

وفي هذا المقال سوف نبيِّن طريقة القرآن في إثبات وجود الله وطريق الفلاسفة؛ ليدرك القارئ الفرق بينهما، وهو فرق النسبة المطلقة، الفرق بين ما ينسب للخالق وما ينسب للمخلوق، وقد امتازت طريقة القرآن في إثبات وجود الله وتوحيده واليوم الآخر بكونها “سلكت مسلك الإقناع بالحجة والبرهان وضرب الأمثال، وجمعت في ذلك بين مناجاة العقل والتأثير على العاطفة، والتذكير بما جبلت عليه النفوس وفطر عليه الخلق من الإقرار بالحق، والميل إلى العدل والإنصاف”([1]).

فيكتفي القرآن بالإشارة مع دقة المأخذ وسهولة العبارة وقربها، قال الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُون} [الطور: 35]. فهذه المقدمة القصيرة النافعة تأتي على بنيان المعترض من القواعد؛ لأنها تنفي وجود مخلوق من دون خالق، وتحيل إلى دلالة الأثر على الْمُؤَثِّرِ، ودلالة الخلق على وجود الخالق، وهي من المقدمات البديهية المشتركة بين الناس، وكُلَّما كان الدليل أقرب كان الإقناع به أسهل؛ لأن ما يدركه العامي والأمّي يعاب على الحاذق المتصف بالحكمة أن يفوت عليه.

ويمكن أن نوجز أدلة القرآن في أمور معدودة:

أولا: الإحالة إلى الفطرة وتوسيع دائرتها؛ فالقرآن في إثبات وجود الله يحيل الإنسان دائمًا إلى فطرته، وهذه الفطرة التي يحيل إليها القرآن هي عبارة عن علم لا يستطيع الإنسان دفعه، وحاجة نفسية لا يستطيع إنكارها؛ ولذا قال موسى لفرعون كما حكى الله عنه: {لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَـؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُورًا} [الإسراء: 102]. ويتحدث القرآن عن الحاجة النفسية لدى الإنسان، والتي تظهر في الكوارث والكربات، وأنها دليل الفطرة على وجود الله المستحق للعبادة، فيقول سبحانه: {وَإِذَا مَسَّكُمُ الْضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الإِنْسَانُ كَفُورًا} [الإسراء: 67]. ويوسِّع القرآن دائرة هذه الفطرة، ويبين أنها ليست خاصة بالإنسان، بل هي دليل وجود الله واستحقاقه للعبادة في كل مخلوق، فيقول: {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا} [الإسراء: 44]. فكل الحيوانات والجمادات لديها إحساس بالحاجة إلى خالقها([2]).

ثانيا: طلب التفكير والتعقل في الكون للتوصل إلى أن هذه الآيات برهان ودليل عظيم على وجود الله، وقد سلك القرآن في ذلك طرقًا متنوعة، منها الإرشاد إلى الجمال في الكون، وأنه دليل القدرة الخارقة المعجزة؛ مثل قوله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الكهف: 7]، وقوله سبحانه: {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُون} [النمل: 60]. ووجود الأضداد في هذا الكون -الليل والنهار، والشمس والقمر، والموت والحياة، والصحة والمرض- كلها أدلة على وجود الله، وقد لخص شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله ذلك فقال: “أما ثبوت الموجود المفتقر المحدث الفقير فيما نشاهده من كون بعض الموجودات يوجد بعد عدمه، ويعدم بعد وجوده، من الحيوانات والنباتات والمعدن، وما بين السماء والأرض من السحاب والمطر والرعد والبرق وغير ذلك، وما نشاهده من حركات الكواكب، وحدوث الليل بعد النهار والنهار بعد الليل، فهذا كله فيه من حدوث موجود بعد عدمه ومعدوم بعد وجوده ما هو مشهود لبني آدم يرونه بأبصارهم، ثم إذا شهدوا ذلك فنقول: معلوم أن المحدثات لا بد لها من محدث، والعلم بذلك ضروري”([3]).

ثالثا: الربط بين وجود الخالق وعبادته؛ فالقرآن ينطلق من أن الوجود أمر مقطوع به وهو مدعاة إلى عبادة الله، فيستدل القرآن بالخلق والتدبير والملك وغيرها من الأدلة على العبودية لله عز وجل، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون} [البقرة: 21].

وحين نحاكم طريق الفلاسفة والمتكلمين إلى طريق القرآن يتَّضح الفرق الشاسع، فأقربهم للحق هم المتكلمون والمسلمون من الفلاسفة، ومع ذلك لم يوفَّقوا في التعبير عن هذه الحقيقة الجلية الواضحة بعبارة مفهمة، فأقصى ما استطاعوه من إقامة الدليل على وجود الله هو ما أسموه بالجوهر، يقول القاضي عبد الجبار: “إن الذي على الله تعالى إنما هو الأفعال التي هي حوادث، وكل الحوادث لا تخرج عن أن تكون جواهر أو أعراضا، فما كان من باب الجواهر فهو دليل على الله لا محالة لتعذره على القادرين بقدرة، وما كان من باب الأعراض فإنه ينقسم، فإن كان كالجوهر في باب أن القادرين بقدرة لا يقدرون عليه، فهو كالأول في دلالته على الله تعالى، وهذا نحو الألوان والطعوم والروائح وغيرها مما يختص بالمحالِّ، ونحو القدرة والحياة وغيرهما مما يختص بالحياة، وإن كان جنسه مما يدخل تحت جنسه مقدور العباد، فإنما يدل على الله تعالى متى وقع على وجه لا يقدر العباد على إيقاعه على ذلك الوجه، وهذا نحو علوم العقل ونحو حركة المرتعش”([4]).

وهذا الدليل الطويل المعقد ليس خاصًّا بنظار المعتزلة، بل يوجد نفسه مع اختلاف في العبارة -لا يضر بأصل المسألة-عند الأشاعرة([5]).

فالحدوث والتضاد والفناء هو أقوى أدلة المتكلمين على وجود الله عزوجل([6])

فهذا الدليل هو أعظم ما عندهم مع أنه لا يفيد الغبي ولا يحتاجه الذكي في هذه القضية الواضحة، وهو محل اعتراض حتى من الفلاسفة أنفسهم، والفلاسفة -مثل ابن رشد- اعترضوا عليه، لكنَّ بديلهم عنه كان ناقصًا، فقد استدلَّ ابن رشد على وجود الله بدليلين هما دليل العناية وهي تعني العناية بالإنسان وخلق جميع الموجودات من أجل هذه العناية، والدليل الثاني دليل الاختراع وهو ما يظهر من اختراع جواهر الأشياء الموجودة مثل اختراع الحياة في الجماد([7])، والدليلان مع وضوحهما نسبيًّا إلا أنهما أيضا لم يستوفيا المسألة، فقد أهمل دليل الفطرة، وهو أعظم تأثيرًا من دليل العناية وأوضح، ويجتمع دليل ابن رشد مع دليل المتكلمين في أن كلا منهما في أحسن أحواله يُثْبِتُ موجودًا لكنه لا يمكن من خلال الدليل تمييزه عن غيره من خلال الدليل فقط، فضلا عن الاستدلال به على أحقية الموجود بالعبادة واتصافه بالصفات العليا.

فالمأخذ على دليل المتكلمين هو التعقيد وكثرة المقدمات وع عدم إفادته اليقين لمن تصوره.

كما أن المأخذ الأقوى على دليل الفلاسفة هو النقصان فهو وإن اشترك مع دليل المتكلمين في الاعتماد على العقل المجرد وانفرد عنه بإبعاد مفهوم الجوهر والعرض كقضية أساسية إلا أن إبعادهم لدليل الفطرة وبعده عن طريق القرآن كان سببا في ضعفه وعدم اكتماله مع انه الجميع يبتون صانعا  لكن لا يمكن لأدلتهم من فردة أن تثبت له صفة أو تنفي عنه أخرى مع أن الأدلة التي يقدمون وإن اقتنع بها المستدل بها فإنها لا تؤثر فيه، وهذا ما يميز أدلة القرآن وهو التأثير في النفوس كما أسلفنا وربطها بخالقها، وإقامة أدلة الوجود والكون من أجل هذه القضية وتمييزه عن غيره في العبادة والربوبية والأسماء والصفات، وتبيين الطريق الموصل إليه سبحانه وتعالى، وهذه الأدلة لا تتناقض في نفسها ولا يدخلها الاعتراض، وذلك لسلامة مقدماتها وقلتها ووضوحها، كما أنها تربط بين وجود الله وبين عبادته، وتجعل العبادة ثمرة الإيمان وعلامة الصدق، وذلك ما لا يمكن فهمه لا من دليل الفلاسفة ولا من دليل المتكلمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) فتاوى ورسائل سماحة الشيخ عبد الرزاق عفيفي (ص: 214).

([2]) ينظر: أسس اليقين بين الفكر الديني والفلسفي (571).

([3]) درء تعارض العقل والنقل (3/ 265).

([4]) المحيط بالتكليف (ص: 36-37).

([5]) ينظر: التمهيد للباقلاني (ص: 44).

([6]) ينظر التوحيد للماتريدي(ص112). وتمهيد الأوائل وتلخيص الدلائل للباقلاني(ص43)

([7]) ينظر: الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة (ص: 43-44).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الحداثة… جمود وتخلّف ورجعية

نشب خلافٌ بين الملك والبابا في بعض المسائل الإصلاحية، فضاق الملك ذرعًا بتدخّل البابا في بعض تعييناته، واتَّسعت هوة الخلاف بينهما حتى وجَّه البابا رسالة شديدةَ اللهجة إلى الملك في أواخر عام 1075م، هدَّده فيها بالحرمان وخلعِه من منصب الإمبراطورية إذا لم يقم بالتوبة والخضوع، فردَّ الملكُ من جانبه بعقد مجمع لأساقفة إيطاليِّين معارضين للبابا […]

تناقضات خصوم السلفيّة والهروب من الواقع

 لا يوجد حِراك علميٌّ في عصرنا الحديث عانى من الظلم والجور والتمييز مثل ما عانت السلفيَّة من خصومها، حتى إنَّ العقلاء من خصومِها وأربابَ العدل إذا تعلَّق الأمر بالسلفية استعاروا عقولَ غيرهم، وفكَّروا برؤوسٍ مشوهة كأنما لم يخلقها الله على أجسادِهم، وما ذاك إلا تماديًا في الظلم والتنازل عن ميثاق شرف الخصومة الثقافيَّة الذي يمنع […]

حديث: “سجود الشمس تحت العرش” وردّ شُبَه العقلانيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله القائل في محكم التنزيل: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5]، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد الذي جعل الله تعالى “أمره ظاهرًا فيما جاء به من الحق، […]

الحدود الشرعية.. جريمة اجتماعية أم رحمة إلهية؟

ظلَّ ملفُّ تطبيق الشريعة مغلَّقًا ردحًا من الزمن، فلم تكن الشبهاتُ تورَد عليه بمجملِه إلا ما كان على بعض الحدود دونَ بعض، وما إن أعلن أتاتورك جمهورية تركيا العلمانية الحديثة حتى فُتح هذا الملف الذي كان مخبوءًا في سراديب الذاكرة العلمانية، فطُرح بقوة، ونوقش من كافَّة الطوائف الدينية، ولا زال الجدال فيه قائمًا بين الاتجاهات […]

ترجمة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ([1]) اسمه ونسبه ونسبته: هو: الطيِّب بن محمَّد بن إبراهيم بن الحاج صالح العُقْبيُّ. وإلى جدِّه صالح ينسب كلُّ فردٍ من أسرته، فيقال: “ابن الحاج صالح”. والعقبيُّ: نسبة إلى بلدة “سيدي عُقبة” التي تقع بولاية بسكرة، والتي قدِم إليها أحدُ أجداده واستقرَّ بها. ويعود نسبه في الأصل […]

حديث الإسراء والمعراج والرد على المتهوكين فيه

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فمن الحق الواجب اعتقاده أنه قد أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم يقظة من مكة إلى بيت المقدس في فلسطين، ثم عرج بشخصه صلى الله عليه وسلم إلى السماء، ثم حيث شاء الله تعالى من العلا، وهما -أي: رحلتا […]

ما هكذا يُدرَّس علم التَّفسير!

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا قال الشَّيخ العلامةمحمد البشير الإبراهيمي في حفل ختم رفيق دربه الإمام عبد الحميد ابن باديس -رحمهما اللَّه- تفسيره لكتاب اللَّه سنة (١٩٣٨م): “هذا هو اليوم الذي يختم فيه إمام سلفي تفسير كتاب اللَّه تفسيرًا سلفيًا ليرجع المسلمون إلى فهمه فهمًا سلفيًا، في وقتٍ طغتْ فيه المادة على الروح ولعب فيه […]

بين الأسماء الإلهية والأركونية للقرآن الكريم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة “فوالله، ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجز ولا بقصيدة مني، ولا بأشعار الجن. والله، ما يشبه الذي يقول شيئًا من هذا. ووالله، إن لقوله الذي يقول حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يُعلى، وإنه ليُحطم ما تحته”([1]). هذا كان […]

مسجد الخيف ومحاولات التشغيب لدى القبوريّين

جاءت أحاديث كثيرة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم تنهى عن الصلاة إلى جهة القبر، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تصلُّوا إلى القبور»([1])، بل شدّد صلى الله عليه وسلم في ذلك تشديدًا عظيمًا؛ حتى وصف من يفعل ذلك بأنهم شرار الخلق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما كان مرض النبي صلى الله […]

أشنع الجرائم تستدعي أكبر العقوبات مناقشة لشبهة كيف يعذب الكافر أبدا وجرمه محدود؟!

الخيانة العظمى جريمة كبيرة فُرضت عليها أشدّ العقوبات وأقسى أنواع الجزاءات، فإنهاء حياة الإنسان هو الجزاء الذي يلقاه كل من يخون دولته خيانةً عظمى. ولستُ هنا أتكلم عن الدول الإسلامية، بل هذا هو القانون حتى عند كثير من الأمم غير المسلمة، بل حتى عند الأمم التي تتفاخر بأنها الأكثر ديمقراطية والأكثر محافظة على حقوق الإنسان […]

الوهابية أو عقيدة السلف

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   تقديم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد، فهذه مسودة رسالة بخط مؤرخ العراق عباس العزاوي ت 1391 رحمه الله تعالى، تكلم فيها عن تاريخ العقيدة السلفية، والتي نُبزت في وقت متأخر بالوهابية تنفيرا للناس منها وتشويها لها… بدأ بانتشار العقيدة السلفية زمانا ومكانا […]

وظيفةُ الإنسانِ في الكونِ بين الوحي والرؤية الحداثية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يخفى على قارئٍ لأي موضوع من الموضوعات -دينيًّا كان أو غير دينيٍّ- محورية الإنسان ومركزيته بوصفه المنتج للفكرة إن كانت بشرية أو المؤمن بها إن كانت دينية إلهية، ومن هنا كان تحديد الموقف من الإنسان وعلاقته بالكون والحياة يعدُّ السؤال الأكثر إقلاقًا لجميع الأطروحات الفكرية والدينية، وكان من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017