الجمعة - 06 ذو الحجة 1439 هـ - 17 أغسطس 2018 م

يصرخون: “ذاك عدوُّنا من العلماء”!

A A

عن أنس رضي الله عنه قال: بلَغ عبدَ الله بنَ سلام مقدَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينةَ فأتاه، فقال: إني سائلُك عن ثلاثٍ لا يعلمهنَّ إلا نبيٌّ، قال: ما أوَّل أشراط الساعة؟ وما أوَّل طعام يأكله أهل الجنة؟ ومن أي شيء ينزع الولد إلى أبيه؟ ومن أي شيء ينزع إلى أخواله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خبَّرني بهنَّ آنفًا جبريل»، قال: فقال عبد الله: ذاك عدوُّ اليهود من الملائكة([1]).

إنَّ معاداةَ الأمناءِ الأخيار والصَّالحين الأبرار سنَّةٌ يهوديَّة قديمة، وهي في مظهرِها تَعزفُ على وَتَر المظلوميَّة، وتُخرج المجرمَ في صورة الضَّحيَّة؛ قالوا: (جبريل ينزل بالحرب والقتل والعذاب)([2])، ولكنَّها في حقيقتها وجوهرها وسيلةٌ من الوسائل العقيمة التي يتَّخذها أهلُ الباطل لردِّ الحقِّ الذي نقله الأمناء وتأوَّله العلماء.

وإنَّ هذه السنَّةَ اليهوديَّة ماضيةٌ -بتقدير الله تعالى وحكمتِه- إلى يوم القيامة، فلا يزالُ المبطِلون يعادون الحقَّ بمعاداة أهله، والطَّعن فيهم، والتشكيك في علومهم وفهومهم، والسعي لإسقاط هيبتهم ومصداقيّتهم، وليس الغرض من ذلك إلَّا التَّفلُّتَ والتحرُّرَ من الحقِّ الذي بلَّغوه وائتُمنوا عليه.

ولقد أخبر الصَّادق المصدوق صلى الله عليه وسلّم أنَّ هذه الأمة سيحصل فيها مثلُ ما حصل في الأمم السابقة، فقال صلى الله عليه وسلَّم: «لتتبعُنَّ سننَ مَن قبلكم، شبرًا بشبر، وذراعًا بذراع، حتَّى لو سلكوا جُحر ضبٍّ لسلكتموه»، قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: «فمن؟!»([3]).

فظهرت هذه السنَّةَ اليهوديَّة الوخيمة في وقتٍ مبكِّر من تاريخ الإسلام، وأوَّلَ ما ظهرت بشكل واضحٍ فاضحٍ كان في معاداة الروافض للصحابة الكرام -رضي الله عنهم- الذين ترجموا الإسلام ونقلوه إلى سائر الأنام، وقد حشدوا لهذه المعاداة جيوشًا عظيمة من الزور والبهتان، وجمعوا لها كتائبَ من الأخبار المختلقة الكاذبَة؛ عازفين على أوتار المظلوميَّة، وزاعمين الانتصارَ للمظلوم من الظالم، ولم يكن الغرض من ذلك في حقيقة الأمر إلَّا الانعتاق من فهوم الصحابة الكرام للوحيين، ثم الانطلاق في بحار التأويلات البدعية التي لا ساحل لها يُرسَى إليه، ولا قَعر يُنتهى إليه.

ولأجل هذا قال الإمام مالك رضي الله عنه: “إنما هؤلاء قوم أرادوا القدح في النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، فلم يمكنهم ذلك، فقدحوا في أصحابه حتى يقال: رجل سوء كان له أصحاب سوء، ولو كان رجلًا صالحًا كان أصحابه صالحين”([4])، وقال أبو زرعة الرازيُّ رحمه الله: “إذا رأيتَ الرَّجل ينتقص أحدًا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنَّه زنديقٌ؛ وذلك أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم عندنا حقٌ، والقرآن حقٌّ، وإنَّما أدى إلينا هذا القرآنَ والسُّنن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودَنا ليبطلوا الكتابَ والسنَّة، والجرح بهم أولى، وهم زنادقة”([5]).

ولما كان علماء الإسلام والأئمَّة الأعلام هم الوارث الشرعيُّ للصحابة الكرام -رضي الله عنهم- كان لهم نصيبٌ وافر مما نال الصحابةَ الكرام من التهويش والتشويش والتهميش، فركبَ هذه السُّنَّة الوبيلةَ بعضُ أهل البدع من الجهميَّة والمعتزلة وغيرهم، ونصبوا العداء لأئمَّةِ الإسلام، فهذا عمرو بن عبيد يوصي أصحابَه بالاستماع لخَتَنِه واصل بن عطاء، ويُزري بأئمَّة الدين وأعلامه، فيقول: “اسمعوا؛ فما كلام الحسن وابن سيرين والنخعيِّ والشعبيِّ عندمَا تسمعون إلَّا خِرَقُ حَيضٍ مَطروحة”([6])، وآخَرُ من زعماء أهل البدعة كان يريد تفضيلَ علم الكلام على الفقهِ، فكان يقول على سبيل الاستصغار والاحتقار: “إنَّ علم الشَّافعيِّ وأبي حنيفة جُملتُه لا يخرج من سراويل امرأةٍ”([7]).

ويا لله العجب! كيف لم يقتصِر أتباعُ أهل الأهواء للسنن الماضية على المقاصد فقط، بل اتَّبعوهم أيضًا في الأساليب والوسائل، فعن سلمان الفارسيِّ رضي الله عنه قال: قيل له: قد علَّمكم نبيُّكم صلى الله عليه وسلم كلَّ شيء حتى الخراءة! قال: فقال: أجل، لقد نهانا أن نستقبل القبلة لغائط أو بول، أو أن نستنجي باليمين، أو أن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار، أو أن نستنجي برجيع أو بعظم([8]).

ولا تزال هذه السنةُ اليهودية معولَ هدم في صرح أمة الإسلام إلى يوم الناس هذا، فأهل الباطل في زماننا ينصبون العداء لحُماة الدين وحملة الشريعة، بلسان الحال تارات، بل وبلسان المقال الصريح ولحن القول المليح، ويتذرَّعون بذلك للطعن في الإسلام ونقض عراه عروةً عروةً؛ يهيِّجون على دين الإسلام الحاقدين، ويشفون صدور الحاسدين، ويُضحكون منه الملحدين، ويُسلفون فيه الشُّبهَ لإنتاج المرتدِّين.

وإن العالم الذي أزعجهم وأقضَّ مضجعهم وهيَّج مَجمعهم في هذا الزمان هو الإمام الشافعي رضي الله عنه، مَن جال في ميادين العلم جواده، وصلُبت في دين الله أعواده وأوتاده، وكثر في الحق زاده وعتاده، فناصبوه العداء بلا استحياء، وقالوا بلسان واحد: “ذاك عدوُّنا من العلماء”، ووجَّهوا إليه سهام النقد والثَّلب؛ مشكِّكين في فكره ونهجه، وطاعنين في شخصه وقصده([9]).

يقول نصر أبو زيد عن موقف الشافعيِّ في دفاعه عن لغة القرآن: “الحقيقة أنَّ هذا الموقف لا يخلو من انحياز أيديولوجيٍّ للقرشية التي أطلَّت برأسها أول ما أطلَّت -بعد نزول الوحي- في الخلاف حول قيادة الأمة في اجتماع السَّقيفة، ولا نغالي إذا قلنا: إنَّ تثبيت قراءة النص -الذي نزل متعدِّدًا- في قراءة قريش كان جزءًا من التوجيه الأيديولوجيِّ للإسلام لتحقيق السيادة القرشيَّة، وفيما يتَّصل بمذهب الشافعيِّ فإنَّه لا يتركنا للتخمين، بل يعبِّر عن انحيازه للقرشية بطرائق متعدِّدة”([10]

ويقول أيضًا: “أهمُّ صور التعبير عن انحياز الشافعي للقرشية أنه الفقيه الوحيد من فقهاء عصره الذي تعاون مع السلطة السياسية مختارًا راضيًا، خاصة بعد وفاة أستاذه الإمام مالك بن أنس”([11]).

وما نقموا من الإمام الشَّافعي -في حقيقة الأمر- إلا أنه كبَّل ألسنتَهم وأطَر أفئدتهم، وأقام البرهان على ضرورة لزوم اللسان العربي المعبِّر عن الفكر، وضرورة ضبط الفكر بآليات التفكير والاستدلال والاستنباط الصحيحة السليمة، فإذا تمَّ ذلك لم يبق إلا صورة اللحم والدم.

لسان الفتى نصف ونصف فؤاده                فلم يبق إلا صورة اللحم والدم

فبيَّن -رحمه الله- أن الله جل ثناؤه مَنَّ على العباد بعقول، فدلهم بها على الفَرْق بين المختلف، وهداهم السبيل إلى الحق نصًّا ودلالةً، فنصب لهم الحقَّ وأمرهم بقصده إذا ظهر لهم وعاينوه، وبتوخّيه وتحرّيه إذا خفي عنهم، وجعل لهم علامات ودلائل يهتدون بها إلى الحق بما خلق لهم من العقول التي رَكَّبها فيهم([12]).

والمقصود أن المنهج الرباني امتاز بتحديد الهدف والغاية، وتسطير الطريق والوسيلة، بينما أهل الباطل من الحداثيين وغيرهم يريدون الانفلات من أيِّ سلطة، فسعوا لتحرير العقل من هداية الوحي، وتحرير الألفاظ من رعاية اللغة وقواعدها وضوابطها، فخرجوا إلى العدمية بفَقدِ الهدف، وإلى العبثية بفَقدِ الوسيلة.

والغرض من ذلك كله هو فكُّ الارتباط بتراث الأمة وتاريخها، وفتح صفحة جديدة، وإعادة تنسيق الإسلام تنسيقًا يتناسب مع الأهواء ويلبِّي مطامع الأعداء.

وإنَّ من أعظم مطامعهم تحويلَ الإيديولوجية لدى المسلمين من المرجعية الدينية الربانية، إلى المرجعية الدنيوية الإنسانية، سواء كانت جمعويَّةً؛ الحقُّ فيها هو ما تقرره الأغلبيَّة، أو سلطويةً؛ الحقُّ فيها هو ما تقرِّره القوة، أو نخبويةً؛ الحقُّ فيها ما تقرِّره النخبة -سواء كانت عقلانية أو مادية تجريبية أو أخلاقية روحانية-.

وهذا ما يؤكّده كمال أبو ديب بقوله: “الحداثة انقطاع معرفي؛ ذلك أن مصادرها المعرفية لا تكمن في المصادر المعرفية للتراث: في اللغة المؤسساتية، والفكر الديني، وكون الله مركز الوجود… الحداثة انقطاع؛ لأن مصادرها المعرفية هي: اللغة البكر، والفكر العلماني، وكون الإنسان مركز الوجود”([13]).

فرحم الله الإمام الشافعيّ، فقد كان بحقٍّ شافي عِيّ، أصابَ كبد الحقّ فهمُه، ورشق رميَّة الشبهة سهمُه، ولا تزال أنوارُ حججه تسطع، وأسنَّة براهينه تقطع، حتى ضاق به أهل الباطل ذرعًا، وحاروا معه صُنعًا، فراحوا يرمونه بالتُّهم تعكيرًا، ويقذفونه بالمين تنفيرًا، وعادَوه في البيان والتأويل، كما عادى اليهود جبريلَ في البلاغ والتنزيل، والله غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاريُّ (3329).

([2]) ذكره ابن حجر في الفتح من رواية بكير بن شهاب (8/ 166).

([3]) أخرجه البخاريُّ (3456)، ومسلم (2669)، من حديث أبي سعيد الخدريِّ رضي الله عنه.

([4]) ينظر: الصَّارم المسلول، لابن تيمية (ص: 580).

([5]) ينظر: الكفاية، للخطيب البغدادي (1/ 175).

([6]) ينظر: الضعفاء، للعقيليِّ (3/ 285).

([7]) ينظر: الاعتصام، للشاطبيِّ (2/ 239).

([8]) أخرجه مسلم (262).

([9]) ينظر بتوسع “موقف الاتجاه الحداثي من الإمام الشافعي، عرض ونقد”، د. أحمد قوشتي عبد الرحيم. ومقال على الشبكة بعنوان: الإمام الشافعي لماذا يحقدون عليه، لأسامة شحادة.

([10]) الإمام الشافعي وتأسيس الأيديلوجية الوسطية (ص: 62).

([11]) الإمام الشافعي وتأسيس الأيديلوجية الوسطية (ص: 62-63).

([12]) ينظر: الرسالة، للشافعي (ص: 501) في باب الاجتهاد.

([13]) الحداثة السلطة النص، مجلة فصول، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، مجلد 4، العدد 3، 1984م، (ص: 37).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

ترجمة العالم الواعظ المعمَّر أبو بكر الجزائري (رحمه الله تعالى )

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري. والشيخ من بني هلال أحد القبائل العربية والتي خرجت من الجزيرة العربية واستقرت في إفريقيا واستوطنتها فهو عربي الأصل. مولده: ولد بقرية (لِيوَه) بكسر اللام مع المد وفتح الواو ثم بعدها هاء وهي قرية زراعية من […]

الإجماع والمنهج السلفي

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، ومن سار على هديه واستن بسنته إلى يوم الدين وبعد.. في إطار الهجوم المنظَّم على السَّلفية، وعلى دعوتها إلى التمسك بالكتاب والسنة، وردِّ كل نزاع إليهما: اتُّهمت السَّلفية أنها لا تعتد بإجماع علماء المسلمين، وزكَّى هذا الاتهام أن بعضًا من علمائها قد […]

المُحْكَماتُ الشرعيّة وأهميتها في معالجة النوازل

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. جاء القرآن لبيان الحق وهداية الخلق، وهذا البيان مستغرق لحاجات الناس وما نزل بهم من نوازل وأحكام، فالقارئ للشريعة يدرك أنها مستوعبة لحياة الفرد والمجتمع، وهذا الاستيعاب يتم عبر آليات منضبطة ومحكمة هي أصول الفقه، […]

القطعي والظني: مناقشة في المفهوم والإشكالات

لا شك أن تجاذبات التعاريف لها دور كبير في تشكيل المفاهيم، سواء كانت خاطئة أو مصيبة، وقد نال مفهوم الدليل حظًّا كبيرًا من الخلط، وذلك راجع إلى الاعتبارات المتعدِّدة للدليل، فهو باعتبارِ الشمول من عدمه ينقسم إلى إجمالي وتفصيليّ: فالإجمالي: هو الذي لم يُعيَّن فيه شيء خاصّ، وهذا ينطبق على سائر القواعد الأصوليّة كقولنا: الأمر […]

تحريرُ حكمِ المعازِفِ عندَ السلَفِ والأئمةِ الأربعة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة فإن الحاجة ملحة في هذه الآونة لبيان وتحرير أقوال الأئمة في حكم المعازف، خاصة مع انتشار التشويش على الناس بحلها، تارة بجعل وقوع الخلاف في المسألة -أيًّا كانت درجته وقوته- دليلًا، فلا تكاد تثار مسألة علمية إلا ويخرج علينا من يروِّج إلى التحلل منها؛ محتجًا بأن في المسألة خلاف […]

مكِيْدَةُ الشِّقاقِ بين السلف وآل البيت!!

محبة أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وولايتهم، من أبرز سمات السلف الكرام -من الصحابة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين- لذا كانوا من أشد الناس حرصًا على حفظ وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم؛ حيث قال -في خطبته بماء خُمٍّ([1])-:«أَمَّا بَعْدُ، أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ […]

علم الكلام بين السّلف والخلف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، وبعد: تمثل الثقافة المستوردة من غير المسلمين والعلوم الأجنبية عن الشريعة إشكاليةً في منهجية التعاطي معها من حيث التمييز بين شيئين: الأول: ما هو من قبيل العلوم والمعارف الإنسانية المشتركة التي ما زالت الأمم تتقارضها مع […]

قرائن الأحوال وأهميتها في الأحكام الشرعية

ينبني الفقه الإسلامي على مجموعةٍ من القواعد والضوابط تنظِّم العقلية العلمية للمفتي في الأحكام الشرعية والقاضي بها، ومن هذه القواعد نصوصٌ شرعيّة تدلّ على الحكم بذاتها وتفيده، كما أن منها قضايا اعتبرها الشارع في أبواب معيّنة، وجعلها علامةً على الحكم، ونزَّلها منزلة الدليل أو البيّنة، وغالبًا ما تكون هذه القضايا متعلقةٌ بتصرفات المكلفين وما تدلّ […]

شبهات النصارى حول مريم عليها السلام والجواب عنها

شخصيّة مريم عليها السلام شخصية محوريّة في الإسلام والنصرانية، لا يمكن لأيّ شخص تجاوزها، وقد أُفردَت قصَّتها في القرآن الكريم في سورة كاملة، وسُمِّيت باسمها، تحدَّثت عن محيطها الأسري، وتفاصيل نشأتها، ومكان كفالتها، ومن تولى تربيتها من قومها، وهي في القرآن شخصية معظَّمة موقَّرة، موصوفة بالعبادة والتُّقى، وهي من سلالة مصطفاة من لدن آدم عليه […]

حفظ الحقوق في الشريعة … “البينات نموذجاً”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. علامة فوقية الإسلام واكتمال شرعه بسطه في قضية الحقوق تحديدًا وتقسيمًا وتعيينًا لطريقة الحفظ، فلم تكن الشريعة الإسلامية لتأتي بنظام متكامل ويكون جانب الحقوق فيها مهملًا أو ثانويًّا، بل حسن حكم الله يظهر في تعيين الحقوق وتوجيه […]

عالمية الشريعة والوحل العلمي للمستشرقين

 نصّ القرآن الكريم على عالمية الرسالة وشمولها، فقال سبحانه: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِين} [الأنبياء: 107]. وأصحّ الأقوال أن هذه الرحمة عامة في جميع العالمين: مؤمنين وكفارا ومنافقين، فالمؤمنون حصل لهم به برسالته واتباعه، فناولوا كرامة الدنيا والآخرة، والكفار حصل لهم النفع برفع العذاب العام عن جميع الأمم بعد مبث النبي صلى الله عليه وسلم؛ […]

عرض وتعريف بكتاب (المتروكون ومروياتهم في أصول الكافي)

بسم الله الرحمن الرحيم من نعم الله تعالى أن تكفل بحفظ دينه، فاصطفى له رجالًا أفنوا أعمارهم وبذلوا كل جهدهم في حفظه والدفاع عنه. فابتكرت علوم كثيرة للحفاظ عليه خاصة بما يتعلق بالحديث النبوي الشريف، فمن تلك العلوم على سبيل المثال: علم الرجال، والجرح والتعديل، ومصطلح الحديث، وغير ذلك من العلوم، فحفظ الله تعالى لنا […]

تعظيم شعائر الله: قضايا المعتقد نموذجًا

أحكام الله الحلال والحرام والمكروه والمندوب والواجب، وكلها محلّ تعظيم من المؤمن إيمانًا صحيحًا، وكلما ضعف تعظيم الأوامر والنواهي في قلب المؤمن ظهر ذلك في سلوكه وحياته؛ ولذا قال نوح لقومه: {مَّا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا} [نوح: 13]، “أي: لا تعاملونه معاملة من توقّرونه، والتوقير: العظمة، ومنه قوله تعالى: {وَتُوَقِّرُوهُ} [الفتح: 9]، قال الحسن: […]

النشاط الأشعري المعاصر…قراءة في البعد الاجتماعي الديني

للتحميل كملف pdf اضغط على الأيقونة مقدمة: تعدُّ الظاهرة الدينية من أقدم الظواهر التي عرفها الإنسان في هذه الدنيا، فهي جزء من وجوده، قال تعالى: {قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة: 38]، فالإنسان متديّن بطبعه، وعلى ذلك جبله الله سبحانه، وجعل من الوحي […]

شحرور مُفسداً لا مُفسراً

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله الذي أنزل على عبده الفرقان ليكون للعالمين نذيرًا، والصلاة والسلام على من أرسله الله تعالى للعالمين هاديًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا. وبعد: فقد وضع العلماء قيودًا وذكروا شروطًا للمفسِّر، بين مقلٍّ ومستكثر؛ صيانة من العبث في فهم كلام الله وتفسيره على غير الوجه […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017