الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 م

ترجمة الشيخ فرحات ابن الدرّاجي مفخرةُ الزَّاب

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

اسمه ونسبه ونسبته:(1)

الشيخ فرحات ابن الدراجي أبو حامد اللِّيشاني البسكري الجزائري.

مولده:

ولد في بلدة ليشانة بولاية بسكرة([2]) بالجزائر في عام 1909م.

تكوينه العلمي:

حفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ اللغة والدين على خوف من حثالة الفرنسيين، الذين كانوا يحكمون منطقة الجنوب الجزائري حكما عسكريًّا، وإن لم يكن هناك فرق بين الجزائريين الخاضعين للحكم العسكري الفرنسي في الجنوب والخاضعين للحكم المدني في الشمال.

كانت منطقة بسكرة في بداية العشرينيات من القرن الماضي تعرف نشاطًا أدبيًّا ودينيًّا، وكان يتولاه الشيخ الطيب العقبي الذي رجع من الحجاز، والتفّ حوله الشباب الناهض ومنهم الشاب فرحات، فتطلعت نفسه إلى أن يرتقي إلى مراتب هؤلاء العلماء والأدباء، وكان عليه أن يُعدّ لذلك، فالتحق في سنة 1924م بمدينة تونس، وانخرط في حلقات جامعها المعمور.

وتخرج الشاب فرحات في جامع الزيتونة في عام 1931م بشهادة التطويع، وفي هذا العام كتب الله عز وجل أن تؤسَّس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، فكانت القلعة التي آوى إليها الشاب فرحات مع غيره من الشبان؛ ليجاهدوا بالقرآن واللسان، إعدادًا للجهاد بالسنان.

وكان -رحمه الله- شغوفا بكتب العلم؛ فلقد أجمع أصدقاؤه وعارفوه على أنه كان كثير القراءة، وكان شرِهًا في اقتناء الكتب ولو على حساب معيشة أهله، ولم يتخلّ عن هذه القراءة وامتلاك الكتب حتى في أخريات أيامه، فقد ذكر الشيخ حمزة بوكوشة أنه زاره في مرضه، فقال له: “لقد علمتُ أن كميةً من الكتب قد وصلت وفيها الطبعة الجديدة من كتاب الحيوان، وأخشى أن أموت ولم أطالعه، فتبقى حرقة في قلبي، فاذهب وأْتني بالكتاب”، والمفاجأة أن الشيخ حمزة لمّا جاءه بالكتاب وجد نسخة أخرى من الكتاب عنده. وكان مما قاله لصديقه عباس التركي وهو يزوره: “إن أردتني أن أرزق السلامة يا عباس ابحث لي عن كتاب المعيار؛ فإن فيه شفائي”.

ثناء العلماء عليه:

الشيخ فرحات الدراجي أحد أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بل هو من قادتها وأهل الرأي فيها، وقد أثنى عليه بعض رجالات جمعية العلماء.

فقال الشيخ مبارك الميلي: “الشيخ فرحات بن الدراجي مفخرة من مفاخر الزاب([3])، وشخصية بارزة بين شبابنا المثقف الناهض، دؤوب على المطالعة والتحصيل، صبور على البحث والتحليل، وهو من أضوأ مصابيح المستقبل، لو كثر أمثاله لم يبق مستقبل نهضتنا مجهولا”([4]).

وقال الشيخ حمزة بوكوشة: “كان مثالَ الحرصِ والاجتهاد والمواظبة على الدروس، ومثلا شرودًا بين التلامذة في حفظ المتون واستظهارها”([5]).

وقال الشيخ أحمد سحنون متحدِّثًا عن المميزات التي امتاز بها صديقه وزميله الشيخ فرحات الدراجي: “اطلاعه الواسع، وإحساسه المرهف، ولهجته القوية في النقد، وجرأته الشديدة في إبداء الرأي، وبديهته الحاضرة في الارتجال”([6]).

نشاطه وجهاده:

كان الشيخ فرحات الدراجي -مثله مثل أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين- كالمجاهد أينما توجِّهه القيادة البصيرة بالرجال والأحوال يكن مستعدًّا، مستغلًّا ما وهبه له الله عز وجل في تحقيق هدف الجمعية الأكبر، وهو: تحرير الأذهان كمقدمة لتحرير الأبدان، فعُيِّن معلّمًا في مدرسة مدينة سِيق خلَفًا للشيخ العربي التبسي، فواصل الدعوة هناك، ثم انتقل إلى العاصمة، فعمل في مدرسة الشبيبة في مدينة الجزائر تحت إدارة محمد العيد آل خليفة وبصحبة المشايخ باعزيز بن عمر وجلول البدوي وعبد الرحمن الجيلالي.

ولم تقتصر جمعية العلماء في مشروعها الإصلاحي على الجزائر فقط، بل اهتمت بالجالية الجزائرية المقيمة في فرنسا نظراً لتزايد عدد المهاجرين وقلة أماكن التوجيه والتعليم في ديار الغربة، ففي يناير 1938م قام الشيخ الفضيل الورتلاني بجولة عبر الجزائر، التقى المشرفين على جمعية العلماء وشرح لهم مدى حاجة النوادي إلى المدرسين خاصة بعد امتداد نشاطها إلى المدن الفرنسية الكبرى، فوافقت الجمعية على إرسال محمد صالح بن عتيق ومحمد الزاهي وسعيد البيباني والهادي السنوسي إلى باريس، وإرسال حمزة بوكوشة إلى ليون، وإرسال فرحات الدراجي إلى مرسيليا، ومحمد وَعْلِي إلى سان تتيان. وقد تم اختيار الشيخ فرحات لهذه المهمة العظيمة لما عُرف عنه من سعة الاطلاع، وقدرته في مجال الدعوة والوعظ والإرشاد، بالإضافة إلى إجادته للغة الفرنسية، كل ذلك أهّله لإلقاء المحاضرات والدروس في نادي التهذيب بمرسيليا.

انتخب الشيخ فرحات الدراجي في سنة 1937م نائبا للكاتب العام لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وظلّ عضوا فاعلا في مجلسها الإداري إلى أن أوقف نشاط الجمعية في صائفة سنة 1939م بسبب قيام الحرب العالمية الثانية. ثم تعرّض للسجن بتهمة المساس بأمن الدولة الفرنسية، وبعد أشهر أطلق سراحه مع نفيه من مدينة الجزائر إلى دائرة بسكرة للإقامة الجبرية. وعندما أطلق سراحه في مطلع سنة 1943م عاد إلى مدينة الجزائر حيث كلف بصفة مؤقتة بمنصب الكاتب العام. وبعد استئناف صدور جريدة البصائر سنة 1947م عيّن عضوا في هيئة التحرير. كما أنه عين عضوا في لجنة تنظيم التعليم التي يترأسها الشيخ محمد البشير الإبراهيمي، وكاتبا عاما للجنة الأدب.

وكان الشيخ من الذين اصطفاهم الشيخ البشير الإبراهيمي للإشراف على جريدة البصائر في سلسلتها الثانية، حيث كان يحرر “بريد البصائر”، إلى أن انتقل إلى البليدة سنة 1948م بسبب المرض الذي أثقله ثلاث سنوات. ولعل تكليف الشيخ الإبراهيمي لفرحات بهذا الباب لما عرف عنه من عمق التفكير والتنظيم في العمل، والولوع بالأدَبَين الأندلسي والعبّاسي أيام نضجهما كما قال الشيخ عمر العرباوي([7]).

وقد أصاب الشيخ فرحات الدراجي ما أصاب إخوانه في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من سجن وتغريم ونفي، فما وهن لما أصابه في سبيل الله من الأعداء الفرنسيين ومن عملائهم، حتى ممن يسمون رجال الدين، فكانت “له مواقف مشهودة مشكورة” كما يقول الشيخ حمزة بوكوشة، وكان “مثال الرجولة الكاملة” كما شهد الشيخ عمر العرباوي، رغم ما ابتلي به من أمراض قضت عليه وهو في أوج الرجولة.

تراثه العلمي:

ترك الشيخ فرحات الدراجي العديد من المقالات في عددٍ من الجرائد والمجلّات والمنابر الإعلامية الإصلاحية في ذلك الوقت: (السنة، الشريعة، الصراط، الشهاب، البصائر، لسان الشعب، الأمة).

وذكر الشيخ أحمد ابن ذياب في مقال له عن الشيخ فرحات نشره في العدد 35 من مجلة الثقافة أن له شرحًا على “مفتاح الوصول لبناء الفروع على الأصول” للشريف التلمساني، وله عمل على “تهذيب المدونة” لأبي سعيد البراذعي القيرواني([8]).

وفاته:

توفّي الشيخ فرحات بالبُلَيدة في 13 مايو من سنة 1951م إثر مرض عضال.

وقد أحسَّ أنصار الحركة الإصلاحية بحجم الفراغ الذي تركته وفاة زميلهم الشيخ فرحات الدراجي، فقالوا على لسان الشيخ أحمد سحنون:

فرحاتُ، أيُّ فراغ قد تركت لنا؟!               وأي سهم من الأقدار أصماكا؟!([9])

وأبّنه كثير من أصدقائه نثرًا وشعرًا، وحزنوا عليه حزنًا شديدًا؛ لأنه كان كما قال الشاعر عبد الكريم العقون:

تولى الذي كان رمز بشاشة             إذا ما نبا دهر به يبتسم

ومجمع أبحاث وكنز بداهة      وجودة تحصيل به يتكرم

خطيبا له في كل حفل روائع    ونثر نفيس كالجمان منظم

لقد كنت سباقا إلى كل غاية        لتدرك مجدا أنت بالمجد مغرم

فيا راحلا عنا ألم تك بيننا           رفقا عزيزا أنت فينا المقدم؟!

من كلماته الإصلاحية:

قال الشيخ فرحات الدراجي: “إن غايتنا التي نسعى في الوصول إليها، وهدفنا الذي نرمي إليه أن ننهض بالإسلام ونعمل على تنقيته مما ألصق به، ولكن لا يكون ذلك إلا بالرجوع لأصوله الأولى ومصادره الصحيحة حتى يرجع إليه جماله وجلاله، وأن نعمل على إحياء لغة القرآن حتى يرجع إليها سالف مجدها وغابر عزها، وحتى تصبح منتشرة في المدن والقرى، وبين الأفراد والجماعات، هذه هي الغاية التي لها نعمل ما دام فينا عرق ينبض، ولن يضدنا عنها تهديد ولا وعيد؛ لنبرهن بأقوالنا وأعمالنا للذين يحاولون أو يعملون بالفعل على قطع كل صلة تربطنا بالإسلام الصحيح والعربية الفصيحة، لنبرهن لهؤلاء أن الإسلام روح المسلم، والعربية لسانه، وليس في الإمكان أن يعيش إنسان بلا روح ومن غير لسان”([10]).

وقال: “استطاعت دعوة جمعية العلماء المسلمين أن تتخطى البحار، وتجوب القفار، وتنفذ إلى الديار الفرنسية، وتتغلغل في الأحياء الباريسية؛ لأن دعوة جمعية العلماء دعوة إلى الحق، والحق لا يحجبه أي حاجب مهما كان صفيقًا”([11]).

وقال: “وُلعت من عهد الصّغر بكتب السلف وآثار القدماء؛ لعلمي أنها أكبر عون على تحصيل العلم، وأقرب موصل إلى تفهّم الدين؛ لأنها أُلِّفَت في عصور ازدهار الإسلام، ولأن السلف رضي الله عنهم كانوا أقدر تصرّفا في علومهم، وأفصح تعبيرًا عن مقاصدهم من الخلف”([12]).

وقال: “إن في نشر كتاب تهذيب المدونة للبراذعي وغيره من كتب السلف القيّمة -ككتاب التلقين للقاضي عبد الوهاب، وشرحه للإمام المازري، والبيان والتحصيل لابن رشد، والكافي لابن عبد البر- لَتَوْفيرا لوقت الطالب، ورفقا بفكره، وتمكينا له من التفقه في الدين. أما طالب الفقه من مختصر ابن الحاجب ومختصر خليل ومجموع الأمير فهو مضيعة للوقت، وإجهاد للفكر في غير جدوى ولا طائل؛ فإن الناظر في هذه المختصرات بدل أن يشتغل بتحصيل المسألة والتفقه فيها من جهة النظر والاستدلال عليها من الكتاب والسنة، تراه يعصر فكره ويجهد قريحته في حلّ رموز هذه المختصرات، وكشف ما فيها من تعقيد وتعمية، ثم يخرج بيد فارغة وأخرى لا شيء فيها. إن هذه الكتب التي بالغ أصحابها في اختصارها حتى كادت تكون ألغازا -علاوة عن كونها وقفت سدًّا منيعًا بيننا وبين كتب السلف التي تمثل يسر الإسلام وسماحته- أجهزت على كتب الفقه، وكانت سببا مباشرا في الصدّ عن تفهم روح التشريع الإسلامي، كما كانت سببا في قتل الأفكار وشلها عن التفكير الصحيح. وحسب القارئ معرفةً بهذه المختصرات وتقديرًا لقيمتها أن بعضها أُلِّف في عصر الوقوف، وأعني به وقوف المسلمين عن التقدم في الفتوحات، وأن بعضها الآخر ألف في عصر التدهور والانحطاط، وهو العصر الذي استولت فيه الدول الغربية على معظم الممالك الإسلامية”([13]).

وقال: “إنّنا نعتقد اعتقادًا جازما أنّ المسلمين لن تقوم لهم قائمة إلّا برجوعهم إلى الإسلام الصّحيح الخالص من كلّ ما أُلصِق به عمدا أو جهلا؛ من خرافات شوّهت جماله، وكاد يطمس معالمه، وأنّ الفقه الإسلامي لا يمكن فهمُه فهما يتمثّل فيه يسر الإسلام وسماحته إلاّ بالرّجوع إلى كتب السّلف بعد عرضها عرضا يغري بمطالعتها، وطبعها طبعا يمثّل روح العصر. نقول هذا ما دامت كتب الفقه هي مختصر الشّيخ خليل ومجموع الأمير وشروح ابن عاصم. وما دامت الحكومات الإسلامية لم تفكر تفكيرا جديا في وضع كتاب عامّ في الفقه الإسلامي بحيث يكون جامعًا مانعًا غير مقيد بمذهب ولا متحيّز لطائفة، فيكون رائده الدليل الصحيح من كتاب الله وسنة رسوله، أينما وجد هذا الدليل ومع أي طائفة كان. أمّا إذا قامت حكومة أو حكومات إسلامية بهذه المهمة، فإن أكبر ما تطمح إليه نفوسنا من هذه الناحية، وبهذا يمكن توحيد كلمة المسلمين، وإزالة أو تقليل ما بينهم من خلاف”([14]).

 

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد

وعلى آله وصحبه

أجمعين

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) هذه الترجمة مختصرة من مقال للشيخ الأستاذ محمد هادي الحسني بعنوان: “مفخرة الزاب”، نشر بموقع: بوابة الشروق، في 21/ 06/ 2018م، وأضفنا عليها بعض الإضافات. ينظر: رواد حركة الإصلاح من منطقة الزاب الغربي: الشيخ أحمد سحنون نموذجا، مذكرة مكملة لنيل شهادة الماستر في التاريخ المعاصر، إعداد: زينب لمونس، إشراف: الأستاذة شهرزاد شلبي.

([2]) تقع بسكرة جنوب الجزائر العاصمة، إلى الشرق قليلا، وتبعد عنها بحوالي 400 كلم.

([3]) الزاب كان يطلق قديمًا على منطقة واسعة من شرق الجزائر، ولكنه يطلق الآن على منطقة أصغر مساحة مما كانت عليه في سالف الأيام وغابر الأعوام، ويقع في سفوح الجبال الفاصلة بين سهول الحضنة والصحراء، وقصبة الزّاب الإدارية والتجارية في يومنا هذا هي مدينة بسكرة.

([4]) ينظر: جريدة البصائر، العدد: 162، سلسلة 2، في 2 جويلية 1951م، (ص: 3).

([5]) ينظر: البصائر، العدد: 158، في 4/ 6/ 1951م، (ص: 3).

([6]) ينظر: البصائر، العدد: 156، في 21/ 5/ 1951م، (ص: 3).

([7]) ينظر: البصائر، العدد: 233، في 12 جوان 1953م، (ص: 8).

([8]) ينظر: إسهامات النخبة الجزائرية في الحياة السياسية والفكرية التونسية، لخير الدين شترة (ص: 323)، دار البصائر.

([9]) ينظر: البصائر، العدد: 156.

([10]) ينظر: سجل الجمعية (ص: 204)، رواد حركة الإصلاح من منطقة الزاب الغربي (ص: 43).

([11]) ينظر: رواد حركة الإصلاح من منطقة الزاب الغربي (ص: 43).

([12]) ينظر: مجلة الشهاب الجزء 6 مجلد 15، جمادى الثانية سنة 1358هـ/ جوليت 1939م.

([13]) ينظر: المرجع نفسه.

([14]) ينظر: المرجع نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (10)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كما هي نسمعُ نغماتٍ مختلفةً، ونقرؤها في بعضِ الأوقات كلماتٍ مجسَّمةً -صادرة من بعض الجهات الإدارية أو الجهاتِ الطرقيَّة- تحمل عليها الوسوسة وعدمَ التبصر في الحقائق من جهة، والتشفِّي والتشهير من جهة أخرى، هذه النغمات هي رمي جمعية العلماء تارةً بأنها شيوعيَّة، وتارةً بأنها محرَّكة بيدٍ […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (9)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا [مواقف جمعية العلماء] موقف جمعية العلماء المسلمين من الطرق: مبدأ جمعية العلماء المسلمين هو الإصلاح الديني بأوسعِ معانيه، الذي كان يعمَل له المصلحون فرادى، وإنما كانوا مسَيَّرين بفكرة لا تستند على نظامٍ، فأصبحوا مسيَّرين بتلك الفكرة نفسِها مستندةً على نظام مقرَّرٍ وبرنامج محرَّر. وقد كان حالُ المصلِحين مع الطرُق ما […]

حديث: «قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن».. والفهم الصّحيح

إن حاجةَ العباد إلى توحيدِ الله سبحانه بأسمائه وصفاته أعظمُ من كلِّ حاجةٍ؛ فإنه لا سعادةَ لهم ولا فلاحَ ولا نعيمَ ولا سرور إلا بذلك، وأن يكونَ الله وحدَه هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرَّة عيونهم، ومتى فقدُوا ذلك كانوا أسوأَ حالًا من الأنعام في العاجل والآجل. لذا كان من أعظم العلوم وأشرفها العلم […]

حرق المكتبة العربية في مكة المكرمة بين الحقيقة والأسطورة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    لا يفتأ بعضُ الناس من تكرار بعض الكلام دون تروٍّ ونَظر، رغمَ سهولة الوصول إلى صحَّة المعلومة في عصرنا الحاضر، ومِن تلكم الشبُهات التي يروَّج لها في مواقع الشبكات العالمية: حرقُ المكتبة العربية في مكة المكرمة. أصل التهمة: هذه التُّهمة ذكرها بعض المناوئين للدولة السعودية-، وكلُّ من ينقل […]

الأشاعرَةُ المُعاصِرون ومعياريَّة الحقّ هل أكثر عُلمَاء الأمَّة أشَاعِرَة؟

                                                                                               للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مثال […]

تغريدات ملخصة لمقالة (قوله تعالى: {وهو معكم أين ما كنتم} تأصيل وبيان)

1.عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: في قوله تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}، قال: «عالم بكم أينما كنتم». 2. يقول الإمام أحمد في قوله: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}، وقوله: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ}، قال: علمه، عالم بالغيب والشهادة، علمه محيط بالكل، وربنا على العرش بلا حد ولا صفة، وسع […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (8)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا [تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين] جمعيَّة العلماء فكرةً: زارني الأخُ الأستاذُ عبد الحميد بن باديس -وأنا بمدينةِ سطيف([1]) أقوم بعمَلٍ علميٍّ- زيارةً مستعجلةً في سنةِ أربع وعشرين ميلادية فيما أذكُر، وأخبرني بموجب الزيارة في أوَّلِ جلسةٍ، وهو أنَّه عقَد العزم على تأسيس جمعيَّة باسم (الإِخاء العلميّ) يكون مركزها العام بمدينة […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (7)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   نُشوء الحركة الإصلاحيَّة في الجزائر لا يُطلَق -في هَذا المقام- لفظُ “حركة” في العُرف العَصريّ العامّ إلّا على كلّ مبدَأ تعتنِقه جماعةٌ، وتتسانَد لنصرتِه ونشرِه والدِّعاية والعمل له عن عقيدةٍ، وتهيِّئ له نِظامًا محدَّدًا وخطَّة مرسومة وغايةً مقصودة، وبهذا الاعتبار فإنَّ الحركةَ الإصلاحيَّة لم تنشَأ في الجزائر إلّا بعد […]

التساهل في التكفير وموقف الشيخ محمد بن عبد الوهاب

ما أسهلَ أن يجريَ على اللسان رميُ الناس بالباطل! وما أشدَّ وعيدَ الله تعالى على ذلك! قال عز وجل: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} [الأحزاب: 58]، وقال صلى الله عليه وسلم: «من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله رَدْغَة الخَبَال، حتى يخرج مما قال»([1])، قال ابن […]

حَرقُ كُتب المخالفين عند أئمة الدعوة في نجد.. تحقيقٌ وتوجيهٌ  

                                                                              للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اشتهر لدى عموم المشتغلين بالعلم والثقافة أن دعوةَ الشيخ محمَّد […]

  تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (6)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا أولّ صيحةٍ ارتفَعت بالإصلاح في العهد الأخير لا نزاعَ في أنَّ أولَ صيحةٍ ارتفَعت في العالم الإسلاميّ بلزوم الإصلاح الدّيني والعلميّ في الجيل السابق لجيلنا هي صيحةُ إمام المصلحين الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده رضي الله عنه([1])، وأنه أندَى الأئمَّة المصلحين صوتًا وأبعدُهم صيتًا في عالم الإصلاح. فلقد جاهر بالحقيقة […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (5)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا دَفع شبهةٍ ونَقض فريةٍ في هذا المقام سيقول بعض الناس: إنَّ ما ذكرتموه من آثار الطرق السيِّئة كلّه صحيحٌ، وهو قليلٌ من كثير، ولكن هذه الطرق لم يعترِها الفسادُ والإفساد إلّا في القرون الأخيرة، وأنتم -معشر المصلحين- تذهبون في إنكاركم إلى ما قبل هذه القرونِ، وتتناولون فيما تكتُبون وما تخطبون […]

قوله تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}.. تأصيل وبيان

 معتقد السّلف في صفات الله تعالى: في باب صفات الباري سبحانه: أجمع سلف الأمة وأئمتها على أن الرب تعالى بائن من مخلوقاته، يوصف بما وصف به نفسه، وبما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل، يوصف بصفات الكمال دون صفات النقص، ويعلم أنه ليس كمثله […]

قاعدة: “لا نكفر أحدًا من أهل القبلة بذنبٍ ما لم يستحلَّه” بيانٌ ودفع شبهة

دين الله تعالى وسطٌ بين الغالي فيه والجافي عنه؛ وهذه الوسطيةُ هي أبرز ما يميِّز أهلَ السنة والجماعة عن أهل البدع والغواية، ففي باب الوعيد نجد أن أهل السنة والجماعة وسطٌ بين الخوارج القائلين بالتكفير بكلّ ذنب، وبين المرجئة القائلين بأنه لا يضر مع الإيمان ذنب. وفي هذه المقالةِ شرحٌ وبيانٌ لقاعدة أهل السنة والجماعة […]

  تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (4)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا آثار الطُّرُق السَّيِّئة في المسلمين خُذ ما تراهُ ودَع شيئًا سمعتَ به([1]) لِيعذُرنا الشاعرُ الميِّت أو أَنصاره مِنَ الأحياء إذا استَعمَلنا مصراعَ بيتِه في ضدِّ قَصدِه، فهو يريد أنَّ المشهودَ أكملُ منَ المفقودَ، ونحن نريدُ العكسَ. فإِن أبَوا أن يعذرونا احتَججنا بأنَّ الشاعرَ المرحومَ هو الذي جنَى على مِصراعِه، فقد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017