الثلاثاء - 16 رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 م

 ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

 

  ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي([1])


اسمه:

هو محمد بن بير علي بن إسكندر الرومي البِرْكِويّ- بكسر الباء والكاف- أو البِرْكلي، أو البيرْكلي نسبة إلى (برْكَي)([2]) وهي بلده التي قضى آخر سنواته فيها.

واشتهر بـ (البركوي) وهذا الذي عليه أكثر من كتب في ترجمته([3]).

لقبه:

 كان يلقب بعدة ألقاب وهي: تقيّ الدين، ومحيي الدين، وزين الدين.

وبعض المترجمين له يكتبون محمد أفندي، وأفندي لقب على العلماء في السابق، ثم صار يطلق على المعظَّمين([4]).

مولده:

ولد البركوي –رحمه الله- في مدينة ((بألِيكَسْرْ)) الواقعة في الشمال الغربي من تركيا، سنة 929هـ وبها نشأ وترعرع([5]).

 طلبه للعلم:

طلب العلم منذ صغره على والده بير علي الذي كان عالمًا من علماء الدولة العثمانية في ذلك الوقت، وكان مدرسًا في مدينة ((أليكسر))، فحفظ القرآن في صغره، وعي عادة العلماء السابقين([6]).

  وكان من الطبيعي لعالم مثل والده أن يحرص على تعليم ابنه، وتلقينه العلوم الشرعية منذ صغره، فتلقى عن أبيه شتى العلوم والفنون([7]).

وعندما أدرك الأب العالم نباغة الابن وحبه للعلم؛ أرسله إلى اسطنبول حيث كانت عاصمة للدولة العثمانية، وبها مجال العلوم أوسع وأخصب([8]).

ثم التحق البركوي – رحمه الله- بالمدارس التي أنشأها السلطان محمد الفاتح في اسطنبول وكانت هذه المدارس بمثابة الجامعات من حيث الدراسة وطريقة تدريس العلوم فيها فكان طلاب العلم يفدون إليها من جميع أنحاء تركيا طلبا للعلم الشرعي.

برع البركوي في علوم متعددة، وهذا ظاهر من تآليفه – رحمه الله- فبرز في الفقه والتفسير والحديث والعقيدة والفرائض والتجويد والنحو والصرف، بل إنه كان عالما بالبيان والحساب، حتى أصبح علامة عصره، ووحيد دهره رحمه الله.

ودرس في مدرسة بيركي التي ينسب إليها، وحصل على إجازات عديدة في التدريس، وتخرج على جلة من العلماء والمشايخ في زمانه.

أعماله:

بعد إتمام البركوي – رحمه الله – دراسته في اسطنبول عين مدرسًا بها، ثم انتقل منها إلى مدينة أدرنة عاصمة تركيا السابقة، وعين فيها مشرفا على توزيع تركة الموتى من الجند على ورثتهم، وهذا لنبوغه في الفرائض والحساب، كان يطلق على هذه الوظيفة (القسَّام العسكري)([9]).

ثم عينه عطاء الله أحمد أفندي([10]) مدرسًا في مدرسته التي بناها في مسقط رأسه (بركي)، وكان إلى جانب ذلك يلقي الدروس في المدارس والمساجد.

مذهبه الفقهي:

  كان المذهب الحنفي هو السائد في الدولة العثمانية، حيث انتشر مذهب الإمام أبي حنيفة –رحمه الله – انتشارًا واسعًا في العراق، والهند والصين، وما وراء النهر، وبلاد العجم كلها([11]).

وقد طبقت الدولة العثمانية مذهب أبي حنيفة –رحمه الله- في جميع الولايات الإسلامية التي كانت تحت سلطانها([12])، وكان مركز الخلافة العثمانية تركيا التي كانت الأصل والأساس للبركوي رحمه الله.

وقد برز ميوله الحنفي في بعض رسائله المتعلقة بالفقه، ونقولاته الكثيرة في كتبه عن كتب علماء الحنفية، واستشهاده بأقوالهم([13]).

ومع أن المذهب الحنفي كان المذهب الرسمي للدولة في تلك الفترة، إلا إن البركوي –رحمه الله- كان نابذًا للتقليد والتعصب المذهبي، وكان يدعو إلى التمسك بالكتاب والسنة، فيقول رحمه الله: (وقد رزقني الله والحمد لله من العلوم العربية، والعقلية، والمعارف الدينية الشرعية الشريفة ما أميز به بين الصحيح والسقيم، والقوي والضعيف، والخطأ والصواب، وانحل عن قلبي عقدة التقليد بعض الانحلال، وامتزج تحقيقي بالتحقيق والإتقان)([14]).

وهذا ظاهر في بعض رسائله الفقهية؛ حيث كان واسع الاطلاع على المذاهب والأقوال الفقهية([15]).

مكانته العلمية:

كان يلقب –رحمه الله- بالإمام، ولا شك أن الإمامة في الدين منزلة عظيمة، ويذكر أن البركوي –رحمه الله- كان العالم الوحيد الذي لقب بالإمام من بين علماء الأتراك في زمانه([16]).

وقد عد الإمام البركوي –رحمه الله- من مجددي الإسلام في القرن العاشر الهجري في البلاد التركية؛ إذ كان مجاهدًا للبدع والخرافات ورادًّا على أهلها ومبينًا زيفهم وباطلهم، حتى اعتبره بعض العلماء امتدادًا لمدرسة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله([17]).

وممن اعتبره البركوي مجددًا؛ الشيخ محمد رشيد رضا، حيث أشار إلى أنه من المجددين في تركيا([18]).

أبرز شيوخه:

1-والده بير علي البركوي.

 2-المولى شمس الدين أحمد (ت957)([19]).

3-المولى عبد الرحمن بن علي الأماسي (ت982)([20]).

4-أخي زاده قرماني محمد (ت974).

 هؤلاء هم أبرز شيوخ البركوي –رحمه الله- الذين تلقى العلم عنهم، ولا شك أنه قد قرأ على العديد من العلماء، لكن هذا الذي وصلنا من مشايخه في المصادر الموجودة([21]).

عقيدته:

المتأمل في كتاباته يجد أنه كان –رحمه الله- شديد العناية بالكتاب والسنة، متبعًا للأثر وأقوال السلف الصالح فيما يخص المسائل العقدية، وكان ذا غيرة على الدين؛ حيث رد على كثير من الفرق المبتدعة، واجتهد في بيان باطلها، ومن ثم نقدها وإقامة الحجج والبراهين.

وقد أظهر سعة في العلم، ورسوخًا فيه، ودقة في البحث، وصبرًا وجلدًا في الوصول إلى الحق وبيانه، إلا أنه –رحمه الله- وبحكم الواقع والبيئة كان يميل في بعض المسائل العقدية إلى ما ذهب إليه الماتريدية الأحناف([22]).

صفاته:

كان البركوي –رحمه الله- راضيًا بالكفاف من الرزق، مشابهًا في سيرته وأخلاقه سلف هذه الأمة عليهم رحمه الله([23]).

قال عنه صاحب كتاب (العقد المنظوم) : (كان –رحمه الله- آية في الزهد والصيانة، ونهاية في الورع والديانة، رأسا في التجنب والتقوى، متمسكا بما هو أتم وأقوى)([24]).

ومما يذكر من ورعه –رحمه الله- أنه امتنع عن صرف ما كان يتقاضاه من وظيفته التي قام بها في مدينة (أدرنة)، فبعد أن استقال من هذه الوظيفة الحكومية في أدرنة عاد إلى اسطنبول، ثم مال إلى الزهد والانعزال عن الحياة، وأرجح جميع المال الذي كان يتقاضاه من هذه الوظيفة، وكان قدره أربعة آلاف درهم([25]).

وكان –رحمه الله- قويًّا في كلمة الحق، جريئًا في بيانها، لا يخاف في الله لومة لائم، ومن أجل ذلك تميز على أقرانه من العلماء في ذلك الزمان([26]).

والمتأمل فيما سطره بنان هذا العالم الرباني؛ يدرك ويلحظ تلك الغيرة الدينية التي صاحبته طوال حياته –رحمه الله-  فكان (قائمًا على الحق في كل مكان، يرد على من يخالف الشريعة كائنا من كان، لا يهاب أحدًا لعلو رتبته وسمو منزلته)([27]).

ثناء العلماء عليه:

أثنى عليه صاحب العقد المنظوم علي بن بالي، فقال عنه: (ممن تعانى العلم والعمل، وحصل وكمل، فالتحق في شبابه بالمشايخ الكمل …، وكان –رحمه الله-  في طرف عال من الفضل والكمال، وتتبع الكتب والرسائل، وجمع القواعد والمسائل، وجمع العلم وتبحر فيه، وحوى من الفضل والمعرفة ما يكفيه)([28]).

وامتدحه العلامة داود القارصي بقوله: (الإمام العلامة، والفاضل الكرامة، وحيد عصره في التحقيق، وفريد دهره في التدقيق محمد أفندي البركوي –رحمه الله عليه)([29]).

وممن أثنى عليه العلامة ابن عابدين، فقال عنه: (أفضل المتأخرين الإمام العالم العامل، المحقق المدقق الكامل، الشيخ محمد البركوي)([30]).

وقال ابن عابدين عنه أيضًا: (الإمام العابد الورع النبيه)([31]).

ويصفه الشيخ محمد بن جمعة المقار الحنفي: (بالشيخ الإمام، والمولى الهمام، العالم العامل، الفاضل الكامل محمد أفندي البركلي الرومي)([32]).

وممن بالغ في الثناء عليه الشيخ محمد بن علي بن محمد البكري الصديقي الذي شرح كتاب الطريقة المحمدية، فقال عنه: (العارف بمولاه، اللازق به في سره ونجواه، العالم النحرير، الحائز لفضيلتي البيان والتحرير، شمس الدين محمد أفندي البركلي)([33]).

 وقال الزركلي عنه: (عالمٌ بالعربية نحوًا وصرفًا له اشتغال بالفرائض ومعرفة بالتجـويد)([34]).

وقال عمر كحالة عنه: (صوفي واعظ نحوي فقيه مفسر محدث فرضي مشارك في غير ذلك)([35]).

مؤلفاته:

للعلامة البركوي عدد كبير من المصنفات وهذه قائمة بأسماء بعض مصنفاته مع ذكر من نسبها إليه([36]):

1 . آداب البركوي([37]).

  1. الأربعون في الحديث([38]).
  2. إظهار الأسرار في النحو، وهو مختصر مفيد، كما قال حاجي خليفة في كشف الظنون([39]).
  3. شرح لب الألباب في علم الإعراب للبيضاوي المسمى امتحان الأذكياء، في النحو([40]).
  4. إمعان الأنظار في شرح المقصود في الصرف([41]).
  5. إيقاظ النائمين وإفهام القاصرين، وهو مختصر كما ذكر حاجي خليفة حيث قال: إن البركوي كتب أولًا رسالة في عدم جواز أخذ الأجرة للقراءة وعدم جواز وقف النقود وأفتى المولى أبو السعود بالجواز وردَّ عليه فصنف هذا المذكور جوابًا عن رده وأتمه في أواسط شوال سنة 972هـ([42]).
  6. تحفة المسترشدين في بيان مذاهب فرق المسلمين([43]).
  7. تفسير سورة البقرة([44]).
  8. جلاء القلوب([45]).

10 حاشية على شرح الوقاية لصدر الشريعة، حاكم فيها بين العلامة ابن كمال باشا وبهاء الدين زاده المولى محيي الدين المتوفى سنة 953هـ لأنه ردَّ كلامه في حاشيته على صدر الشريعة([46]).

  1. دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين في الكلام([47]).
  2. الدر اليتيم في علم التجويد، وعليها شرح للشيخ أحمد فائز الرومي كما قال حاجي خليفة في كشف الظنون([48])، ونسبها له في هدية العارفين([49])، وفي معجم المؤلفين([50])، وذكرها الزركلي باسم (الدرة اليتيمة) وأشار إلى أنها مطبوعة.
  3. ذخر المتأهلين والنساء في تعريف الأطهار والدماء، قال حاجي خليفة: “وهو مرتب على مقدمة وستة فصول وتذنيب وفي المقدمة نوعان الأول في تفسير الألفاظ المستعملة والثاني في القواعد الكلية والفصل الأول في ابتداء الدماء الثلاثة والثاني في المبتدئة والمعتادة والثالث في الانقطاع والرابع في الاستمرار والخامس في المضلة والسادس في الأحكام والتذنيب في حكم الجنابة والحدث وعذر المعذور، أتمه في يوم التروية سنة 979هـ”([51]).
  4. رسالة في التغني وحرمته ووجوب استماع الخطبة([52]).
  5. روضات الجنات([53]).
  6. السيف الصارم في عدم جواز وقف النقود والدراهم، قال حاجي خليفة: “أتمه في التاسع من شهر ذي القعدة سنة 979هـ قال فيه: هذا سيف صارم لإبطال وقف النقود إذ قد صنف في لزومه رسالة مفتي زماننا أبو السعود عليه رحمة الودود وسهى فيها كثيرًا، فلزم بيان كل وجه مردود؛ لئلا يعتمد عليها الواقفون يريدون ثوابًا فيأثمون؛ ولئلا يغتر بها الحكام فإنها لا تصلح للاعتماد ولا تكون عذرًا ليوم التناد. فذكر أقواله ثم ردها”([54]).
  7. رسالة البركلي، قال حاجي خليفة: “وهي رسالة كتبها بالتركية فعم النفع بها بين العوام والنسوان والصبيان لأنها محتوية على إجمال الاعتقاديات على مذهب أهل السنة والجماعة والعبادات والأخلاق في ضمن وصاياه لأولاده وأقربائه وسائر المؤمنين أجمعين أتمها تقريبًا سنة 970هـ وشرحها الشيخ علي الصدري القونوي المتوفى سنة 970 باللسان التركي”([55]).
  8. معدل الصلاة([56]).
  9. صحاح عجمية([57]).
  10. الطريقة المحمدية وهي في الموعظة([58]).
  11. عوامل في النحو([59]).
  12. فرائض البركوي([60]).
  13. كفاية المبتدي في التصريف([61]).
  14. محك المتصوفين([62]).
  15. نوادر الأخبار([63]).
  16. نور الأخيار([64]).
  17. شرح مختصر الكافي في النحو([65]).
  18. راحة الصالحين([66]).
  19. رسالة في أصول الحديث([67]).
  20. رسالة في آداب البحث والمناظرة([68]).
  21. رسالة في تفضيل الغني الشاكر على الفقير الصابر([69]).
  22. تعليقة مختصرة على الهداية([70]).
  23. زيارة القبور البدعية والشركية، وهو مطبوع.
  24. تعليقة على إصلاح الوقاية في الفروع لابن كمال باشا، حيث علق البركلي على كتاب الطهارة منه([71]).
  25. وصية نامه تركي([72]).
  26. شرح الأربعين، ذكره المؤلف في مقدمة رسالته إنقاذ الهالكين، وذكره حاجي خليفة في كشف الظنون([73]).
  27. إنقاذ الهالكين، وهو مطبوع([74]).

وفاته: اتفقت المصادر التي ترجمت له على أنه توفي سنة 981هـ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) انظر ترجمة البركوي-رحمه الله- في:

هدية العارفين 2/252, الأعلام 6/61, معجم المؤلفين 9/123, العقد المنظوم في ذكر أفاضل الروم ص 436, تاريخ الأدب العربي 9/376, حدائق الحقائق في تكملة ذيل الشقائق 1/179, قاموس الأعلام 2/1284, الفوائد البهية ص557، مقدمة تحقيق كتاب: إنقاذ الهالكين، د.حسام عفانة ص15- 19، مقدمة تحقيق كتاب: دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين، سلطان العرافي ص26 – 100، الإمام البركوي وجهوده في مقاومة البدع في تركيا، سالم وهبي، رسالة دكتوراه في جزأين.

([2]) قصبة تقع في غرب تركيا, قريبة من مدينة (إزمير) حاليًّا.

([3]) انظر: حدائق الحقائق 1/179.

([4]) انظر: الإمام البركوي وجهوده في مقاومة البدع في تركيا, لسالم وهبي 1/39.

([5]) يقول عن يوم ولادته: (يوم ولادتي يوم عشرة في جمادى الأولى سنة تسع وعشرين وتسع مئة). الرسالة الاعتقادية للبركوي 7/أ, مخطوطة, نقلا عن رسالة سالم وهبي 1/51.

([6]) انظر: حدائق الحقائق 1/179.

([7]) انظر: المصدر السابق 1/179.

([8]) انظر: المصدر نفسه 1/179.

([9]) انظر: حدائق الحقائق 1/179, وقاموس الأعلام 2/1284.

([10]) هو: عطاء الله أحمد, ولد ونشأ في (بركي), تلقى العلم على كثير من العلماء كالشيخ أبي مسعود أفندي, وسعد الله قاضي القسطنطينية, كان معلما للسلطان سليم الثاني, مات سنة 979ه.

([11]) انظر: مقدمة ابن خلدون 3/1052.

([12]) انظر: أصول الدين عند الإمام أبي حنيفة, لمحمد الخميس ص98,99.

([13]) انظر: رسالة معدل الصلاة للبركوي 2ص25, على سبيل المثال.

([14]) الأربعين, للبركوي ص3.

([15]) انظر على سبيل المثال: معدل الصلاة ص20,24,26, وغيرها.

([16]) انظر: رسالة سالم وهبي 1/73.

([17]) انظر: المجددون في الإسلام, لعبد المتعال الصعيدي ص368-378.

([18]) انظر: تاريخ الأستاذ الإمام محمد عبده, لمحمد رشيد رضا, مقدمة الكتاب ص ب.

([19]) انظر: الشقائق النعمانية ص 201.

([20]) انظر: العقد المنظوم ص476, هدية العارفين 1/547, معجم المؤلفين 5/155.

([21]) انظر: رسالة سالم وهبي 1/57.

([22]) هم أتباع أبي منصور محمد بن محمد الماتريدي (ت333ه), وقد نشأ الماتريدي في بلاد ما وراء النهر, وينسب إلى ماتريد, وهي محلة قريبة من سمرقند, يعتبر مؤسسا للمذهب الماتريدي الكلامي, هم على في الغالب على أصول الأشاعرة في أبواب العقيدة. انظر: مفتاح السعادة 2/152, الماتريدية دراسة وتقويما للحربي ص93, 96، الماتريدية وموقفهم من توحيد الأسماء والصفات، رسالة ماجستير، للشمس الأفغاني.

       ومن المسائل التي خالف فيها البركوي مذهب أهل السنة: التوحيد، أول واجب على المكلف، وجود الله، بعض مسائل الصفات، أفعال العباد. انظر: مقدمة تحقيق: دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين، لسلطان العرافي ص 55 – 71.

([23]) انظر: العقد المنظوم ص437.

([24]) المصدر السابق ص 437.

([25]) انظر: حدائق الحقائق ص 179-180.

([26]) انظر: العقد المنظوم ص437.

([27]) المصدر السابق ص437.

([28]) العقد المنظوم ص436-437.

([29]) شرح داود القارصي على متن أصول الحديث, للبركوي ص4.

([30]) مجموعة رسائل ابن عابدين 1/68.

([31]) المصدر السابق 1/173.

([32]) الباشات والقضاة في دمشق, لمحمد بن جمعة ص17.

([33]) المواهب الفتحية على الطريقة المحمدية لابن علان الصديقي 1/أ, مخطوطة.

([34]) الأعلام 6/61.

([35]) معجم المؤلفين 3/176.

([36]) انظر: مقدمة تحقيق إنقاذ الهالكين، د.حسام الدين عفانة 1/16 – 19، وللاستزادة، انظر: الإمام البركوي وجهوده في مقاومة البدع في تركيا، د.سالم وهبي. فقد أتى المؤلف على جميع مؤلفات البركوي؛ العربية منها والتركية، المطبوعة منها والمخطوطة.

([37]) هدية العارفين 2/199 ، إيضاح المكنون 1/5 وذكر له عدة شروح وحواش.

([38]) كشف الظنون 1/105 ، هدية العارفين 2/199.

([39]) 1/149 ، معجم المؤلفين 3/176. هدية العارفين 2/199 ، وهو مطبوع كما في الأعلام 6/61.

([40]) كشف الظنون 2/458. هدية العارفين 2/199.

([41])كشف الظنون 2/650. هدية العارفين 2/199.

([42]) كشف الظنون 1/216 ، وذكره في هدية العارفين 2/199.

([43])كشف الظنون 1/318. هدية العارفين 2/199.

([44]) هدية العارفين 2/199.

([45])كشف الظنون 1/465. هدية العارفين 2/199.

([46]) كشف الظنون 2/308 ، هدية العارفين 2/199.

([47]) هدية العارفين 2/200 ، إيـضـاح الـمـكنون 1/ 280 ، معجم المؤلفين 3/176 ، الأعلام 6/61.

([48]) 1/564.

([49]) 2/200.

([50]) 3/276.

([51]) كشف الظنون 1/621 ، ونسبها له في هدية العارفين 2/200. وقد شرحها العلامة ابن عابدين وسمَّى شرحه (منهل الواردين من بحار الفيض على ذخر المتأهلين في مسائل الحيض) وهو مطبوع ضمن مجموعة رسائل ابن عابدين 1/67.

([52]) كشف الظنون 1/642، هدية العارفين 2/200.

([53]) هدية العارفين 2/200.

([54]) كشف الظنون 2/ 55-56. وذكرها في هدية العارفين 2/200.

([55]) كشف الظنون 1/640.

([56]) كشف الظنون 2/598.

([57]) كشف الظنون 2/98. هدية العارفين 2/200.

([58]) كشف الظنون 2/127-128 ، هدية العارفين 2/200.

([59]) هدية العارفين 2/200.

([60]) كشف الظنون 2/232. هدية العارفين 2/200.

([61]) كشف الظنون 2/422. هدية العارفين 2/200.

([62]) هدية العارفين 2/200.

([63]) هدية العارفين 2/200.

([64]) هدية العارفين 2/200.

([65]) الأعلام 6/61.

([66]) الأعلام 6/61.

([67]) معجم المؤلفين 3/176 ، الأعلام 6/61.

([68]) الأعلام 6/61.

([69]) الأعلام 6/61.

([70]) كشف الظنون 2/820.

([71]) كشف الظنون 1/143.

([72]) هدية العارفين 2/200.

([73]) 1/70.

([74]) كشف الظنون 1/ 195، هدية العارفين 2/ 199، معجم المؤلفين 3/ 176.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

قول الإمام أحمد: “يا عباد الله، دلوني على الطريق”.. تفهيم ودفع شبهة

جميل أن يعترف المرء بعدم العلم؛ فيسأل عما لا يعلم؛ امتثالًا لقوله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ»([1])، وأجمل منه أن يُرشَد إلى الطريق؛ فيجاب بالحكمة والموعظة الحسنة؛ انقيادًا لقوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ […]

“يُستتاب وإلا قتل” معناها، وهل تكرّس للعنف؟

كثيرٌ ممن يقدِّمون أنفسهم لمناقشة ما يسمُّونه الآراء الفقهيّة المتطرِّفة والتفسير الأحادي للدين يخلطون بين المصطلحات متعدِّدة المعاني في الحقول المعرفية، كما يقعون في مغالطة علمية وهي نزع الأولويات، ففقيه متديِّن ملتزم بالفقه يرى أن الأولوية للنصوص، وأن مقصد حفظ الدين مقصد شرعيّ أصيل لا يمكن تجاهُله ولا إغفاله، وهو في تقرير الأحكام ينطلق من […]

فريضة صيام رمضان…بين القطع والتشغيب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يُطلُّ عَلينا في هذا الزَّمان بين الفينةِ والأخرى عبر شاشات التلفاز وفي مواقع التواصل الاجتماعيِّ بعضُ من ليس لهم همٌّ ولا شغلٌ ولا مشروعٌ إلا تشكيك المسلمين في عقيدتهم وحضارتهم وثوابت دينهم، وقد طالت سهامُهم المسمومةُ -ردَّها الله في نحورهم- كلَّ مقدَّسات الإسلام؛ فشكَّكوا في القرآنِ الكريم، وطعنوا […]

رمضان وحماية المسلم من الشهوات والشبهات

رمضان شهرُ خيرٍ وبركةٍ، وهو من مواسم الخير التي امتنَّ الله بها على المؤمنين؛ ليزيدوا في أعمال البرِّ، ويصحِّحوا علاقتِهم بالله سبحانه وتعالى. وللمؤمن مع هذا الشهرِ علاقةٌ لا يمكن التعبيرُ عنها إلا بحمد الله والثناء عليه؛ ذلك أنَّ بلوغَ الشهر هو زيادةٌ في العمر، وزيادةٌ في الطاعة لله سبحانه، فعن طلحة بن عبيد الله […]

الأمانة العلمية لدى السلفيين.. نشر كتب المخالفين نموذجًا

يتعامَل السلفيّون مع ما يصدُر من أيِّ مسلم -وخصوصًا من العلماء- تعاملًا شرعيًّا، فلا يوجَد لدَيهم موقفُ رفضٍ مطلَق أو قبول مطلَق، وإنما المعامَلة مع الأقوال -سواء كانت للسَّلفيين أو مخالفيهم- تخضَع لقانون الشَّرع الذي يقِرُّ مبدأ الحقّ ويردُّ الباطل؛ ولذلك تعاملوا مع الإنتاج الفقهي بنظرةِ تحكيمِ الدليل وتقويم المنتَج، فما كان مِن هَذا التراثِ […]

الحداثيُّون… حديث في التناقضات

    المقدمة كانت امرأة بمكة المكرمة قد اتخذت الغزْل شغلًا لها، فعملت مغزلًا تغزل الصوفَ والشعر والوبر، فاتخذت لذلك ما شاء الله لها من الجواري، فكنَّ يجمعن الصوفَ والشعَر والوبر، وتغزل هي وجواريها من بداية اليوم حتى نهايته، ويبذلون جهدَهم وطاقتهم في فتل الصوفِ خيوطًا. ولكن هذه المرأة كان في عقلِها شيءٌ، وكانت كثيرةَ […]

تغريدات لمقالة (أين العرب عن تدوين الحديث؟)

1.لاتتوقف الشبهات المثارة ضد الإسلام، في أصله ومصدر تشريعه، وتشريعاته، وطريقة تنظيمه للحياة، وحدوده، وغير ذلك من مسائل الدين، وقد فشى في الأيام الأخير الطعن في السنة النبوية بطعون شتى، ومنها هذه الشبهة التي تناقلها بعض الكتاب 2. تقول الشبهة إن أصحاب الصحاح الستة ( وهم البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه) كلهم […]

خصائِصُ النَّبي صلى الله عليه وسلم بين الحقيقة والخُرافَة

المقدمة: “أصلُ المحبَّة: الميل إلى ما يوافق المحبّ، ثم الميل قد يكونُ لما يستلذُّه الإنسَان ويستحسِنه؛ كحسن الصُّورة والصوت والطَّعام ونحوها، وقد يستلذُّه بعقلِه للمعاني الباطنة؛ كمحبَّة الصَّالحين والعلماء وأهل الفضل مطلقًا، وقد يكون لإحسانهِ إليه ودفعهِ المضارَّ والمكاره عنه. وهذه المعاني كلُّها موجودة في النَّبي صلى الله عليه وسلم؛ لما جمع من جمال الظاهر […]

أين العرب عن تدوين الأحاديث؟!

بين الفينَة وأختِها تثور زوبعات، وتُنفخ فقاعات، وتطلُّ رؤوسُ شبهاتٍ ضدَّ الإسلام وتراثِه، وبعضُ تلك الشُّبهات والأسئلة لها حظٌّ من النظر وتستحقُّ البحث والدراسة، بينما هناك شبهاتٌ أخرى فسادُها يُغني عن إفسادها، وحكايتُها كافية في إبطالِها؛ لهشاشة بنيانِها، وتهافُت أصولِها التي بُنيَت عليها. ومن تلكَ الشُّبهات: ما أثير مؤخَّرًا حول الكُتُب الستة وأعجميَّة كُتَّابها، وسأنقل […]

عرض وتعريف بكتاب آياتُ العقيدة المتوهَّم إشكالها

 عنوان الكتاب: آيات العقيدة المتوهَّم إشكالها. المؤلف: الدكتور زياد بن حمد العامر، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة المجمعة. الناشر: مكتبة دار المنهاج للنشر والتوزيع بالرياض. تاريخ الطبع: الطبعة الأولى، سنة 1435هـ. عدد الصفحات: 595 صفحة. أصل الكتاب: رسالة دكتوراه في قسم العقيدة، بكلية أصول الدين، بجامعة ام القرى. خطة الكتاب: يتكوَّن الكتاب من: مقدمة، وتمهيد، وعشرة […]

عِنايةُ المستشرقين وأذنابهم بغُلاةِ الصُّوفيَّةِ (الحَلَّاجُ أنْموذجًا)

للتحميل كملف pdf اضغط على الأيقونة الحمدُ لله على نِعمةِ الإسلامِ والعَقلِ الصَّحيحِ الموافِقِ لسَليمِ الفِطرةِ، والصلاةُ والسلامُ على سيِّدنا مُحمَّدٍ نبيِّ الرَّحمةِ، والدَّاعي إلى ربِّه وهادِي الأُمَّةِ، وعلى آلِه وجميعِ أصحابِه البَررَةِ، المُرتضَينَ لصُحبتِه، والمختارِين لنُصرتِه، والمُبلِّغين بَعدَه لآثارِه وسُنَّتِه. وبعدُ: فإنَّ الإسلامَ الذي مَصْدَرُ تلقِّيه الكِتابُ والسُّنةُ الصَّحيحةُ بفَهْمِ سَلفِ الأُمَّةِ؛ هو الإسلامُ […]

متى يقرأ طالب العلم لابن تيمية؟

إن طلبَ العلم درجاتٌ ومناقلُ ورُتَب، لا ينبغي تعدِّيها، ومن تعدَّاها جملةً فقد تعدَّى سبيلَ السلف -رحمهم الله-، ومن تعدَّى سبيلهم عامدًا ضلَّ، ومن تعداه مجتهدًا زلَّ. فأوَّل العلم حفظ كتاب الله -عز وجل- وتفهُّمه، وكلّ ما يعين على فهمه فواجب طلبه معه([1]). وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا التدرُّج في التربية بصغارِ العلم قبل […]

متى يكون القول مذهبًا للسلف؟

تكثر الدَّعوى على السلف في تسمية مذاهبهم وتعيينها، فكثيرًا ما نقرأ في كتب المتأخِّرين نقلًا يدَّعي صاحبه أنه هو مذهب السلف وقولهم، وفي نفس الوقت نجِد من يردُّ عليه وينفي القولَ عن السلف ويبيِّن غلطَ الناقل عنهم، وهذا يوقع القارئَ العادي في ارتباكٍ علميٍّ وشكّ معرفي؛ مما يجعل السؤال عن الضابط والمعيار المنهجي لمذهب السلف […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017