الأحد - 01 جمادى الآخر 1441 هـ - 26 يناير 2020 م

 ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

 

  ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي([1])


اسمه:

هو محمد بن بير علي بن إسكندر الرومي البِرْكِويّ- بكسر الباء والكاف- أو البِرْكلي، أو البيرْكلي نسبة إلى (برْكَي)([2]) وهي بلده التي قضى آخر سنواته فيها.

واشتهر بـ (البركوي) وهذا الذي عليه أكثر من كتب في ترجمته([3]).

لقبه:

 كان يلقب بعدة ألقاب وهي: تقيّ الدين، ومحيي الدين، وزين الدين.

وبعض المترجمين له يكتبون محمد أفندي، وأفندي لقب على العلماء في السابق، ثم صار يطلق على المعظَّمين([4]).

مولده:

ولد البركوي –رحمه الله- في مدينة ((بألِيكَسْرْ)) الواقعة في الشمال الغربي من تركيا، سنة 929هـ وبها نشأ وترعرع([5]).

 طلبه للعلم:

طلب العلم منذ صغره على والده بير علي الذي كان عالمًا من علماء الدولة العثمانية في ذلك الوقت، وكان مدرسًا في مدينة ((أليكسر))، فحفظ القرآن في صغره، وعي عادة العلماء السابقين([6]).

  وكان من الطبيعي لعالم مثل والده أن يحرص على تعليم ابنه، وتلقينه العلوم الشرعية منذ صغره، فتلقى عن أبيه شتى العلوم والفنون([7]).

وعندما أدرك الأب العالم نباغة الابن وحبه للعلم؛ أرسله إلى اسطنبول حيث كانت عاصمة للدولة العثمانية، وبها مجال العلوم أوسع وأخصب([8]).

ثم التحق البركوي – رحمه الله- بالمدارس التي أنشأها السلطان محمد الفاتح في اسطنبول وكانت هذه المدارس بمثابة الجامعات من حيث الدراسة وطريقة تدريس العلوم فيها فكان طلاب العلم يفدون إليها من جميع أنحاء تركيا طلبا للعلم الشرعي.

برع البركوي في علوم متعددة، وهذا ظاهر من تآليفه – رحمه الله- فبرز في الفقه والتفسير والحديث والعقيدة والفرائض والتجويد والنحو والصرف، بل إنه كان عالما بالبيان والحساب، حتى أصبح علامة عصره، ووحيد دهره رحمه الله.

ودرس في مدرسة بيركي التي ينسب إليها، وحصل على إجازات عديدة في التدريس، وتخرج على جلة من العلماء والمشايخ في زمانه.

أعماله:

بعد إتمام البركوي – رحمه الله – دراسته في اسطنبول عين مدرسًا بها، ثم انتقل منها إلى مدينة أدرنة عاصمة تركيا السابقة، وعين فيها مشرفا على توزيع تركة الموتى من الجند على ورثتهم، وهذا لنبوغه في الفرائض والحساب، كان يطلق على هذه الوظيفة (القسَّام العسكري)([9]).

ثم عينه عطاء الله أحمد أفندي([10]) مدرسًا في مدرسته التي بناها في مسقط رأسه (بركي)، وكان إلى جانب ذلك يلقي الدروس في المدارس والمساجد.

مذهبه الفقهي:

  كان المذهب الحنفي هو السائد في الدولة العثمانية، حيث انتشر مذهب الإمام أبي حنيفة –رحمه الله – انتشارًا واسعًا في العراق، والهند والصين، وما وراء النهر، وبلاد العجم كلها([11]).

وقد طبقت الدولة العثمانية مذهب أبي حنيفة –رحمه الله- في جميع الولايات الإسلامية التي كانت تحت سلطانها([12])، وكان مركز الخلافة العثمانية تركيا التي كانت الأصل والأساس للبركوي رحمه الله.

وقد برز ميوله الحنفي في بعض رسائله المتعلقة بالفقه، ونقولاته الكثيرة في كتبه عن كتب علماء الحنفية، واستشهاده بأقوالهم([13]).

ومع أن المذهب الحنفي كان المذهب الرسمي للدولة في تلك الفترة، إلا إن البركوي –رحمه الله- كان نابذًا للتقليد والتعصب المذهبي، وكان يدعو إلى التمسك بالكتاب والسنة، فيقول رحمه الله: (وقد رزقني الله والحمد لله من العلوم العربية، والعقلية، والمعارف الدينية الشرعية الشريفة ما أميز به بين الصحيح والسقيم، والقوي والضعيف، والخطأ والصواب، وانحل عن قلبي عقدة التقليد بعض الانحلال، وامتزج تحقيقي بالتحقيق والإتقان)([14]).

وهذا ظاهر في بعض رسائله الفقهية؛ حيث كان واسع الاطلاع على المذاهب والأقوال الفقهية([15]).

مكانته العلمية:

كان يلقب –رحمه الله- بالإمام، ولا شك أن الإمامة في الدين منزلة عظيمة، ويذكر أن البركوي –رحمه الله- كان العالم الوحيد الذي لقب بالإمام من بين علماء الأتراك في زمانه([16]).

وقد عد الإمام البركوي –رحمه الله- من مجددي الإسلام في القرن العاشر الهجري في البلاد التركية؛ إذ كان مجاهدًا للبدع والخرافات ورادًّا على أهلها ومبينًا زيفهم وباطلهم، حتى اعتبره بعض العلماء امتدادًا لمدرسة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله([17]).

وممن اعتبره البركوي مجددًا؛ الشيخ محمد رشيد رضا، حيث أشار إلى أنه من المجددين في تركيا([18]).

أبرز شيوخه:

1-والده بير علي البركوي.

 2-المولى شمس الدين أحمد (ت957)([19]).

3-المولى عبد الرحمن بن علي الأماسي (ت982)([20]).

4-أخي زاده قرماني محمد (ت974).

 هؤلاء هم أبرز شيوخ البركوي –رحمه الله- الذين تلقى العلم عنهم، ولا شك أنه قد قرأ على العديد من العلماء، لكن هذا الذي وصلنا من مشايخه في المصادر الموجودة([21]).

عقيدته:

المتأمل في كتاباته يجد أنه كان –رحمه الله- شديد العناية بالكتاب والسنة، متبعًا للأثر وأقوال السلف الصالح فيما يخص المسائل العقدية، وكان ذا غيرة على الدين؛ حيث رد على كثير من الفرق المبتدعة، واجتهد في بيان باطلها، ومن ثم نقدها وإقامة الحجج والبراهين.

وقد أظهر سعة في العلم، ورسوخًا فيه، ودقة في البحث، وصبرًا وجلدًا في الوصول إلى الحق وبيانه، إلا أنه –رحمه الله- وبحكم الواقع والبيئة كان يميل في بعض المسائل العقدية إلى ما ذهب إليه الماتريدية الأحناف([22]).

صفاته:

كان البركوي –رحمه الله- راضيًا بالكفاف من الرزق، مشابهًا في سيرته وأخلاقه سلف هذه الأمة عليهم رحمه الله([23]).

قال عنه صاحب كتاب (العقد المنظوم) : (كان –رحمه الله- آية في الزهد والصيانة، ونهاية في الورع والديانة، رأسا في التجنب والتقوى، متمسكا بما هو أتم وأقوى)([24]).

ومما يذكر من ورعه –رحمه الله- أنه امتنع عن صرف ما كان يتقاضاه من وظيفته التي قام بها في مدينة (أدرنة)، فبعد أن استقال من هذه الوظيفة الحكومية في أدرنة عاد إلى اسطنبول، ثم مال إلى الزهد والانعزال عن الحياة، وأرجح جميع المال الذي كان يتقاضاه من هذه الوظيفة، وكان قدره أربعة آلاف درهم([25]).

وكان –رحمه الله- قويًّا في كلمة الحق، جريئًا في بيانها، لا يخاف في الله لومة لائم، ومن أجل ذلك تميز على أقرانه من العلماء في ذلك الزمان([26]).

والمتأمل فيما سطره بنان هذا العالم الرباني؛ يدرك ويلحظ تلك الغيرة الدينية التي صاحبته طوال حياته –رحمه الله-  فكان (قائمًا على الحق في كل مكان، يرد على من يخالف الشريعة كائنا من كان، لا يهاب أحدًا لعلو رتبته وسمو منزلته)([27]).

ثناء العلماء عليه:

أثنى عليه صاحب العقد المنظوم علي بن بالي، فقال عنه: (ممن تعانى العلم والعمل، وحصل وكمل، فالتحق في شبابه بالمشايخ الكمل …، وكان –رحمه الله-  في طرف عال من الفضل والكمال، وتتبع الكتب والرسائل، وجمع القواعد والمسائل، وجمع العلم وتبحر فيه، وحوى من الفضل والمعرفة ما يكفيه)([28]).

وامتدحه العلامة داود القارصي بقوله: (الإمام العلامة، والفاضل الكرامة، وحيد عصره في التحقيق، وفريد دهره في التدقيق محمد أفندي البركوي –رحمه الله عليه)([29]).

وممن أثنى عليه العلامة ابن عابدين، فقال عنه: (أفضل المتأخرين الإمام العالم العامل، المحقق المدقق الكامل، الشيخ محمد البركوي)([30]).

وقال ابن عابدين عنه أيضًا: (الإمام العابد الورع النبيه)([31]).

ويصفه الشيخ محمد بن جمعة المقار الحنفي: (بالشيخ الإمام، والمولى الهمام، العالم العامل، الفاضل الكامل محمد أفندي البركلي الرومي)([32]).

وممن بالغ في الثناء عليه الشيخ محمد بن علي بن محمد البكري الصديقي الذي شرح كتاب الطريقة المحمدية، فقال عنه: (العارف بمولاه، اللازق به في سره ونجواه، العالم النحرير، الحائز لفضيلتي البيان والتحرير، شمس الدين محمد أفندي البركلي)([33]).

 وقال الزركلي عنه: (عالمٌ بالعربية نحوًا وصرفًا له اشتغال بالفرائض ومعرفة بالتجـويد)([34]).

وقال عمر كحالة عنه: (صوفي واعظ نحوي فقيه مفسر محدث فرضي مشارك في غير ذلك)([35]).

مؤلفاته:

للعلامة البركوي عدد كبير من المصنفات وهذه قائمة بأسماء بعض مصنفاته مع ذكر من نسبها إليه([36]):

1 . آداب البركوي([37]).

  1. الأربعون في الحديث([38]).
  2. إظهار الأسرار في النحو، وهو مختصر مفيد، كما قال حاجي خليفة في كشف الظنون([39]).
  3. شرح لب الألباب في علم الإعراب للبيضاوي المسمى امتحان الأذكياء، في النحو([40]).
  4. إمعان الأنظار في شرح المقصود في الصرف([41]).
  5. إيقاظ النائمين وإفهام القاصرين، وهو مختصر كما ذكر حاجي خليفة حيث قال: إن البركوي كتب أولًا رسالة في عدم جواز أخذ الأجرة للقراءة وعدم جواز وقف النقود وأفتى المولى أبو السعود بالجواز وردَّ عليه فصنف هذا المذكور جوابًا عن رده وأتمه في أواسط شوال سنة 972هـ([42]).
  6. تحفة المسترشدين في بيان مذاهب فرق المسلمين([43]).
  7. تفسير سورة البقرة([44]).
  8. جلاء القلوب([45]).

10 حاشية على شرح الوقاية لصدر الشريعة، حاكم فيها بين العلامة ابن كمال باشا وبهاء الدين زاده المولى محيي الدين المتوفى سنة 953هـ لأنه ردَّ كلامه في حاشيته على صدر الشريعة([46]).

  1. دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين في الكلام([47]).
  2. الدر اليتيم في علم التجويد، وعليها شرح للشيخ أحمد فائز الرومي كما قال حاجي خليفة في كشف الظنون([48])، ونسبها له في هدية العارفين([49])، وفي معجم المؤلفين([50])، وذكرها الزركلي باسم (الدرة اليتيمة) وأشار إلى أنها مطبوعة.
  3. ذخر المتأهلين والنساء في تعريف الأطهار والدماء، قال حاجي خليفة: “وهو مرتب على مقدمة وستة فصول وتذنيب وفي المقدمة نوعان الأول في تفسير الألفاظ المستعملة والثاني في القواعد الكلية والفصل الأول في ابتداء الدماء الثلاثة والثاني في المبتدئة والمعتادة والثالث في الانقطاع والرابع في الاستمرار والخامس في المضلة والسادس في الأحكام والتذنيب في حكم الجنابة والحدث وعذر المعذور، أتمه في يوم التروية سنة 979هـ”([51]).
  4. رسالة في التغني وحرمته ووجوب استماع الخطبة([52]).
  5. روضات الجنات([53]).
  6. السيف الصارم في عدم جواز وقف النقود والدراهم، قال حاجي خليفة: “أتمه في التاسع من شهر ذي القعدة سنة 979هـ قال فيه: هذا سيف صارم لإبطال وقف النقود إذ قد صنف في لزومه رسالة مفتي زماننا أبو السعود عليه رحمة الودود وسهى فيها كثيرًا، فلزم بيان كل وجه مردود؛ لئلا يعتمد عليها الواقفون يريدون ثوابًا فيأثمون؛ ولئلا يغتر بها الحكام فإنها لا تصلح للاعتماد ولا تكون عذرًا ليوم التناد. فذكر أقواله ثم ردها”([54]).
  7. رسالة البركلي، قال حاجي خليفة: “وهي رسالة كتبها بالتركية فعم النفع بها بين العوام والنسوان والصبيان لأنها محتوية على إجمال الاعتقاديات على مذهب أهل السنة والجماعة والعبادات والأخلاق في ضمن وصاياه لأولاده وأقربائه وسائر المؤمنين أجمعين أتمها تقريبًا سنة 970هـ وشرحها الشيخ علي الصدري القونوي المتوفى سنة 970 باللسان التركي”([55]).
  8. معدل الصلاة([56]).
  9. صحاح عجمية([57]).
  10. الطريقة المحمدية وهي في الموعظة([58]).
  11. عوامل في النحو([59]).
  12. فرائض البركوي([60]).
  13. كفاية المبتدي في التصريف([61]).
  14. محك المتصوفين([62]).
  15. نوادر الأخبار([63]).
  16. نور الأخيار([64]).
  17. شرح مختصر الكافي في النحو([65]).
  18. راحة الصالحين([66]).
  19. رسالة في أصول الحديث([67]).
  20. رسالة في آداب البحث والمناظرة([68]).
  21. رسالة في تفضيل الغني الشاكر على الفقير الصابر([69]).
  22. تعليقة مختصرة على الهداية([70]).
  23. زيارة القبور البدعية والشركية، وهو مطبوع.
  24. تعليقة على إصلاح الوقاية في الفروع لابن كمال باشا، حيث علق البركلي على كتاب الطهارة منه([71]).
  25. وصية نامه تركي([72]).
  26. شرح الأربعين، ذكره المؤلف في مقدمة رسالته إنقاذ الهالكين، وذكره حاجي خليفة في كشف الظنون([73]).
  27. إنقاذ الهالكين، وهو مطبوع([74]).

وفاته: اتفقت المصادر التي ترجمت له على أنه توفي سنة 981هـ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) انظر ترجمة البركوي-رحمه الله- في:

هدية العارفين 2/252, الأعلام 6/61, معجم المؤلفين 9/123, العقد المنظوم في ذكر أفاضل الروم ص 436, تاريخ الأدب العربي 9/376, حدائق الحقائق في تكملة ذيل الشقائق 1/179, قاموس الأعلام 2/1284, الفوائد البهية ص557، مقدمة تحقيق كتاب: إنقاذ الهالكين، د.حسام عفانة ص15- 19، مقدمة تحقيق كتاب: دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين، سلطان العرافي ص26 – 100، الإمام البركوي وجهوده في مقاومة البدع في تركيا، سالم وهبي، رسالة دكتوراه في جزأين.

([2]) قصبة تقع في غرب تركيا, قريبة من مدينة (إزمير) حاليًّا.

([3]) انظر: حدائق الحقائق 1/179.

([4]) انظر: الإمام البركوي وجهوده في مقاومة البدع في تركيا, لسالم وهبي 1/39.

([5]) يقول عن يوم ولادته: (يوم ولادتي يوم عشرة في جمادى الأولى سنة تسع وعشرين وتسع مئة). الرسالة الاعتقادية للبركوي 7/أ, مخطوطة, نقلا عن رسالة سالم وهبي 1/51.

([6]) انظر: حدائق الحقائق 1/179.

([7]) انظر: المصدر السابق 1/179.

([8]) انظر: المصدر نفسه 1/179.

([9]) انظر: حدائق الحقائق 1/179, وقاموس الأعلام 2/1284.

([10]) هو: عطاء الله أحمد, ولد ونشأ في (بركي), تلقى العلم على كثير من العلماء كالشيخ أبي مسعود أفندي, وسعد الله قاضي القسطنطينية, كان معلما للسلطان سليم الثاني, مات سنة 979ه.

([11]) انظر: مقدمة ابن خلدون 3/1052.

([12]) انظر: أصول الدين عند الإمام أبي حنيفة, لمحمد الخميس ص98,99.

([13]) انظر: رسالة معدل الصلاة للبركوي 2ص25, على سبيل المثال.

([14]) الأربعين, للبركوي ص3.

([15]) انظر على سبيل المثال: معدل الصلاة ص20,24,26, وغيرها.

([16]) انظر: رسالة سالم وهبي 1/73.

([17]) انظر: المجددون في الإسلام, لعبد المتعال الصعيدي ص368-378.

([18]) انظر: تاريخ الأستاذ الإمام محمد عبده, لمحمد رشيد رضا, مقدمة الكتاب ص ب.

([19]) انظر: الشقائق النعمانية ص 201.

([20]) انظر: العقد المنظوم ص476, هدية العارفين 1/547, معجم المؤلفين 5/155.

([21]) انظر: رسالة سالم وهبي 1/57.

([22]) هم أتباع أبي منصور محمد بن محمد الماتريدي (ت333ه), وقد نشأ الماتريدي في بلاد ما وراء النهر, وينسب إلى ماتريد, وهي محلة قريبة من سمرقند, يعتبر مؤسسا للمذهب الماتريدي الكلامي, هم على في الغالب على أصول الأشاعرة في أبواب العقيدة. انظر: مفتاح السعادة 2/152, الماتريدية دراسة وتقويما للحربي ص93, 96، الماتريدية وموقفهم من توحيد الأسماء والصفات، رسالة ماجستير، للشمس الأفغاني.

       ومن المسائل التي خالف فيها البركوي مذهب أهل السنة: التوحيد، أول واجب على المكلف، وجود الله، بعض مسائل الصفات، أفعال العباد. انظر: مقدمة تحقيق: دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين، لسلطان العرافي ص 55 – 71.

([23]) انظر: العقد المنظوم ص437.

([24]) المصدر السابق ص 437.

([25]) انظر: حدائق الحقائق ص 179-180.

([26]) انظر: العقد المنظوم ص437.

([27]) المصدر السابق ص437.

([28]) العقد المنظوم ص436-437.

([29]) شرح داود القارصي على متن أصول الحديث, للبركوي ص4.

([30]) مجموعة رسائل ابن عابدين 1/68.

([31]) المصدر السابق 1/173.

([32]) الباشات والقضاة في دمشق, لمحمد بن جمعة ص17.

([33]) المواهب الفتحية على الطريقة المحمدية لابن علان الصديقي 1/أ, مخطوطة.

([34]) الأعلام 6/61.

([35]) معجم المؤلفين 3/176.

([36]) انظر: مقدمة تحقيق إنقاذ الهالكين، د.حسام الدين عفانة 1/16 – 19، وللاستزادة، انظر: الإمام البركوي وجهوده في مقاومة البدع في تركيا، د.سالم وهبي. فقد أتى المؤلف على جميع مؤلفات البركوي؛ العربية منها والتركية، المطبوعة منها والمخطوطة.

([37]) هدية العارفين 2/199 ، إيضاح المكنون 1/5 وذكر له عدة شروح وحواش.

([38]) كشف الظنون 1/105 ، هدية العارفين 2/199.

([39]) 1/149 ، معجم المؤلفين 3/176. هدية العارفين 2/199 ، وهو مطبوع كما في الأعلام 6/61.

([40]) كشف الظنون 2/458. هدية العارفين 2/199.

([41])كشف الظنون 2/650. هدية العارفين 2/199.

([42]) كشف الظنون 1/216 ، وذكره في هدية العارفين 2/199.

([43])كشف الظنون 1/318. هدية العارفين 2/199.

([44]) هدية العارفين 2/199.

([45])كشف الظنون 1/465. هدية العارفين 2/199.

([46]) كشف الظنون 2/308 ، هدية العارفين 2/199.

([47]) هدية العارفين 2/200 ، إيـضـاح الـمـكنون 1/ 280 ، معجم المؤلفين 3/176 ، الأعلام 6/61.

([48]) 1/564.

([49]) 2/200.

([50]) 3/276.

([51]) كشف الظنون 1/621 ، ونسبها له في هدية العارفين 2/200. وقد شرحها العلامة ابن عابدين وسمَّى شرحه (منهل الواردين من بحار الفيض على ذخر المتأهلين في مسائل الحيض) وهو مطبوع ضمن مجموعة رسائل ابن عابدين 1/67.

([52]) كشف الظنون 1/642، هدية العارفين 2/200.

([53]) هدية العارفين 2/200.

([54]) كشف الظنون 2/ 55-56. وذكرها في هدية العارفين 2/200.

([55]) كشف الظنون 1/640.

([56]) كشف الظنون 2/598.

([57]) كشف الظنون 2/98. هدية العارفين 2/200.

([58]) كشف الظنون 2/127-128 ، هدية العارفين 2/200.

([59]) هدية العارفين 2/200.

([60]) كشف الظنون 2/232. هدية العارفين 2/200.

([61]) كشف الظنون 2/422. هدية العارفين 2/200.

([62]) هدية العارفين 2/200.

([63]) هدية العارفين 2/200.

([64]) هدية العارفين 2/200.

([65]) الأعلام 6/61.

([66]) الأعلام 6/61.

([67]) معجم المؤلفين 3/176 ، الأعلام 6/61.

([68]) الأعلام 6/61.

([69]) الأعلام 6/61.

([70]) كشف الظنون 2/820.

([71]) كشف الظنون 1/143.

([72]) هدية العارفين 2/200.

([73]) 1/70.

([74]) كشف الظنون 1/ 195، هدية العارفين 2/ 199، معجم المؤلفين 3/ 176.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

اشتراط القطعية في الدليل حتى يكون حجة.. رؤية موضوعية

تمهيد: في أهمية التسليم لأحكام الله تعالى: ليسَ للمسلمِ أن يتعاملَ مع الوحي بمحاذَرة أو يشترط لقبولِه شروطًا، فذلِك مناقضٌ لأصل التسليم والقبول الذي هو حقيقةُ الإيمان والإسلام؛ ولهذا المعنى أكَّدت الشريعةُ على ضرورة الامتثال، وأنه مِن مقاصد الأمر الشرعيِّ كما الابتلاء، ولا شكَّ أنَّ السعي إلى الامتثال يناقِض الندِّيَّة وسوءَ الظنِّ بالأوامر الشرعية، والناظِر […]

حديث: «إذا هلك قيصر فلا قيصر» بيان ورفع إشكال

مقدمة: كثيرةٌ هي دلائل نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومنها إخباره بما سيكون في المستقبل من الغيوب، فتحقَّق بعض ذلك على ما أخبر به في حياته وبعد موته؛ كالإخبار عن انتشار أمره، وافتتاح الأمصار والبلدان الممصَّرة كالكوفة والبصرة وبغداد على أمته، والفتن الكائنة بعده، وغير ذلك مما أخبر به، ورآه الناس عيانًا، وبعضها […]

الاحتجاج بالقدر على فعل المعاصي

اتَّفق سلف الأمة على أنه لا حجَّة لأحد على الله في تركِ واجب، ولا في فعل محرَّم؛ وتصديق ذلك في كتاب الله قوله تعالى: {قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ} [الأنعام: 149]، والمعنى: “لا حجَّة لأحد عصى الله، ولكن لله الحجة البالغة على عباده”، قاله الربيع بن أنس رحمه الله([1]) . فمن احتجَّ […]

السَّلَفيةُ..بين المنهج الإصلاحي والمنهج الثَّوري

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدِّمة: يتعرَّض المنهجُ السلفيّ لاستهدافٍ مستمرّ من الخصوم والمناوئين؛ بالتهم والافتراءات وإثارة الشبهات حولَ الأفكار والمواقف، وذلك طبيعيّ لا غرابةَ فيه إن وضعناه في سياقِ الصراع بين اتِّجاه إصلاحيٍّ والاتجاهات المخالفة له، لكن الأخطر من دعاوي المناوئين وتهم الخصوم هو محاولة السعي لقراءة المنهج السلفيِّ والنظر إليه خارجَ إطار […]

التَّقليد المذموم.. إلغاءٌ للشَّخصية وتمهيدٌ للخرافة

المسلم الذي يهمُّه أمرُ هذه الأمَّة يجب عليه أن يبحثَ دائمًا عن أدوائها؛ ليكون هو الطَّبيب الذي يضع يدَه على المرض، فيتفحَّصه ويعالجه بما يناسبه. ومن الأمراض التي عانت الأمة الإسلامية منها كثيرًا وأحدثت شروخًا في الفكر الإسلاميّ القائم على اتّباع الكتاب والسنة وإعمال العقل في دائرته ومجاله: مرض التقليد المذموم، وهذا المرض لم يصب […]

عرض وتعريف بكتاب «ابن تيمية» لجون هوفر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، أما بعد: لازال أبو العباس أحمد بن عبدالحليم بن عبدالسلام الحراني الشهير بابن تيمية والملقب بشيخ الإسلام يملأ الدنيا ويشغل الناس، ليس في العالم الإسلامي فحسب بل والعالم الغربي! وقد صدر قبل فترة ضمن سلسلة “صُنَّاع العالم الإسلامي” كتابٌ بعنوان: […]

بضاعَتُكم ردَّت إليكُم (موقف نصر حامد أبو زيد من محمَّد شحرور)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يأتي متطبِّب يدَّعي أنَّه حاذق في الطبّ، فيتلاعب بأبجديّات الطب، ويتعالى على أدواته، ويقدح في مسلَّماته، فلِمَ تكون درجة الحرارة الطبيعية للجسم 37 تقريبا؟! ولم يكون السكَّر الطَّبيعي في الدم هو ما بين 120 إلى 126؟! ولم يكون معدَّل نبضات القلب ما بين 60 إلى 90؟! بل لِم نصدق […]

إثبات الربوبية بين الوحي وأصحاب الإعجاز العلمي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: قضية الربوبية من القضايا التي تشغل كلَّ عاقل في هذا الكون ما دام جسدُه يتحرَّك وعقلُه يستوعِب الأشياءَ، وذلك لنوازعَ كثيرةٍ في النفس البشريَّة، منها أهميةُ معرفة الربِّ فطرةً ودينًا وعقلًا، ومنها حبُّ الاطلاع على الأشياء والوقوف على حقائقها بما يضمَن الطمأنينةَ واليقينَ بالمعتقَد. والعقلُ البشريُّ في مرحلةٍ […]

حديث: «الشمسُ والقمَر مكوَّران في النَّار يومَ القيامة» تفسيرٌ ورفعُ إشكال

تكذيبُ حديثٍ ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقلُّ خطرًا عنِ الافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقُله، وأهل العلم “لا يجيزون مخالفةَ حديث تبيَّن إمكان صحَّته، ثم ثبت صحَّة إسناده، ولم يعلم ما يقدح فيه أو يعارضه”([1])، وقد أفرط العقلانيون في ردّ الأحاديث الثابتة بالأهواءِ والمزاعم الباطلة، […]

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: قدَّر الله تعالى أن تُبتلى كلُّ أمّة بمن يحيد عنِ الصراط المستقيم إفراطًا وتفريطًا، وابتُليت أمَّة الإسلام بمثل ذلك منذ عصرها الأول، فظهرتِ الخوارجُ والشيعة والقدرية والمرجئة وغيرها من الفِرق، واستمرت هذه الفرق إلى يومنا هذا. وكان من عوامل بقاء أفكارها ومعتقداتها وانبعاثها من مراقدها بين الحين […]

موقِف عُلماء الحنابلة من ابن تيميّة ومدى تأثير مدرسته في الفقه الحنبلي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: إنَّ شيخَ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يمثِّل شخصيةً فريدة، لها تأثيرها في التاريخ الإسلاميِّ؛ إذ جمع بين العلم والعمل والجهاد والسّلوك؛ ومنزلته في المذهب الحنبليِّ لا تخفَى على من له أدنى ممارسَة للفقه الحنبليِّ وأصوله، وتأثيره فيمن عاصَره ومن جاء بعدَه واضح لا ينكَر؛ حتى فيمن جالسه […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017