الثلاثاء - 14 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 م

نبذة مختصرة عن حياة العلامة بدّاه البوصيري الشنقيطي السلفي، وتأثيره في الأوساط العلمية

A A
#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات
التعريف بالشيخ:
هو العلامة محمد بن البُوصيري الشنقيطى، وقد اشتهر بلقبه “بدّاه” ويقال له “محمد بداه” جمعا بين الاسم واللقب، ويعد من أبرز العلماء السلفيين المعاصرين، وهو المفتي العام لموريتانيا، وإمام جامع الملك فيصل في وسط العاصمة نواكشوط، وقد ولد الشيخ بدّاه عام 1338هــ من أبوين صالحين، من قبيلة “تندغة” وهي من القبائل الموريتانية الكبيرة.
وقد اشتهرت هذه القبيلة بالعلم والصلاح، ولزوم الجادة، وقد كان للبيئة الصالحة التي نشأ فيها دور كبير، في مساعدة الشيخ على التفوق العلمي على أقرانه، فقد حفظ الشيخ رحمه الله القرآن، وهو ابن سبع سنين، وأخذ فيه سندا، في قراءة الإمام نافع بروايتي قالون وورش، على الشيخ سيد الفال بن محمد، كما أخذ سندا في قراءة ابن كثير، واشتغل بتحصيل العلم على مشاهير علماء البلد، وأجازوه في كل العلوم التي يدرسها أهل شنقيط[1].
وقد مر الشيخ في حياته بتحولات أهمها:
التحول من التقليد إلى نصرة الدليل:
لما قرأ الشيخ العلامة بداه البوصيري الشنقيطي كل العلوم المتداولة في بلده، اتجه إلى التدريس والمطالعة والتأليف، وكان يميل رحمه الله إلى التقليد والجمود على أقوال الفقهاء، حتى عثر على كتاب سبل السلام، لمحمد بن إسماعيل الصنعاني، فأعجب بمنهجه في عرض آراء الفقهاء على الكتاب والسنة، واتباع الدليل الراجح، وأقبل على قراءة كتب التفسير، والحديث، وجمع مكتبة قيمة، واعتنى بمؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وتأثر به، وكان يدافع عنه، ويقول في مدحه:
تقي الدين أحمد لا يبــــارى    بميدان العلوم ولا يمارى
تقــيّ مــاجدٌ بـَــرّ كـريــــم     يدور مع الأدلة حيث دارا
برئت إلى المهيمن من سماعي     مـــقالات تقــال لــه جـــهارا[2]
يشير بالبيت الأخير إلى الرد على مبغضي شيخ الإسلام ابن تيمية، من الأشاعرة والصوفية والمقلدين.
وقد كان لهذا التحول سمات ومظاهر في حياة الشيخ العلمية، وقد ظهرت في كتبه، ومؤلفاته.
منهجه العقدي:
فقد كان الشيخ رحمه الله مناصرا  لعقيدة السلف وجاهر بذلك في مؤلفاته، معلنا مخالفته لجُل ما كان عليه شيوخ بلده من الأشاعرة، وقد كان لردوده على الأشاعرة في مؤلفاته تأثير كبير في الأوساط العلمية، والنخب المؤثرة، وذلك راجع إلى مكانته العلمية، فهو المفتي الرسمي للبلد، وكذلك قوة أسلوبه، وتمكنه من جميع العلوم، وقد افتتح كتابه ”تنبيه الخلف الحاضر على أن تفويض السلف لا ينافي الإجراء على الظواهر“ بالرد على مقولة اشتهرت عند الأشاعرة، وهي قول المقري في “إضاءة الدجُنة في اعتقاد أهل السنة” مبينا منهج الأشاعرة في التعامل مع نصوص الصفات:
والنـــص إن أوهـــم غيــر اللائــق       بــالله كالــتشبــــيه للخـــــــــــــلائق
فاصــــرفه عن ظاهــره إجـماعــا      واقـطـع على المـمـتنـع الأطـمـاعـــــا[3]
فعلق الشيخ قائلا: “ليس هذا من الإجماع المتفق عليه، المعروف عند أئمة الإسلام أنه: اتفاق أئمة المجتهدين، بل ليس من المتفق عليه عند المتأخرين، إنما هو مسلك طائفة من المتأخرين معارَض بمسلك طائفة أخرى تنتمي للتحقيق والتدقيق في هذه المسألة”[4]
وهو يشير هنا إلى الخلاف بين المتكلمين أنفسهم من أشاعرة ومعتزلة في هذه القضية، وبعد أن انتهى من ذكر الخلاف بينهم قرر عقيدة السلف بأوضح عبارة وأنها خلاف ما كان عليه هؤلاء فقال: “إن السلامة في اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وما كان عليه أهل القرون الثلاثة المفضلة، وأن أصول التأويل كلها راجعة إلى الجهمية والمعتزلة، والخوارج، وأن ما يُلزم به المتكلمون أهل السنة والجماعة في صفات الاستواء، واليد، والنزول، وغيرها فإن أهل السنة يلزمونهم به في الصفات التي يثبتونها، لأن جميع صفات الباري عز وجل من باب واحد”[5]
وقد ناصر رحمه الله عقيدة السلف ونافح عنها ومن أهم مؤلفاته فيها:
_تنبيه الخلف الحاضر على أن تفويض السلف لا ينافي الإجراء على الظواهر.
وقد جاء فيه بنقولات قيمة عن كثير من أئمة السلف، وأئمة المذهب المالكي خصوصا، وهو المذهب الذي عليه غالب أهل شنقيط.
_كتاب الدر النضيد في علم الكلام وحقيقة التوحيد. وقد رد فيه على المتكلمين وخصوصا الأشاعرة، وهو سابق زمنيا لكتاب تنبيه الخلف الحاضر لأنه يحيل إليه في مقدمته.
_تنبيه الحيارى وتذكير المهرة، في الجمع بين أحاديث لا عدوى ولا طيرة.
_الكتائب الشرعية في صد هجوم القوانين الوضعية. وقد دعا في هذا الكتاب إلى تحكيم الشريعة الإسلامية ونبذ القوانين الوضعية، مبينا حكم ذلك في الكتاب والسنة.
موقفه من التقليد والتزام مذهب معين:
وهذا أحد أهم أركان دعوة الشيخ رحمه الله، فقد وقف ضد التعصب المذهبي، وكرس لذلك كثيرا من جهوده العلمية، وكان يبين أهمية اتباع الكتاب والسنة وتقديمهما على غيرهما، وألف كتابه “أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك” نصرة لهذه القضية وقد حشد فيه كثيرا من النقولات التي تبين أهمية اتباع الراجح وبين مجانبة التعصب المذهبي  للحق، وانتقد على بعض علماء المالكية؛ تعصبهم للمذهب وحصر الحق فيه حيث يقول:”وقد بلغ التعصب بالمتأخرين من فقهاء المالكية مبلغا لا حد له، فقالوا: إن قول مالك في المدونة مقدم على قول غيره فيها، بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك ، حيث قالوا: إن مجرد وجود القول في المدونة مرجح له حتى ولو خالف الكتاب والسنة”[6].
وقد بين موقفه من أهم قضايا التقليد في كاتبه” الحجر الأساس لمن أراد شرعة خير الناس”. فيقول فيه مبينا أهمية اتباع الكتاب والسنة والتزام ما كان عليه السلف:
فـــدعوة لـــســنـــة وللـــــــــــــــكـــتــــاب     ولقـــرون زُكيــت عـــيـــن الصـــــواب
عــــكــــس التــي تـــــدعــوا إلـــــــى آراء     مـــحــدثــــة قــطــعا بلا امــــتـــــــــراء
إلى أن يقول في ذم اتباع غيرهما:
وكـــلـــهم دعـــا إلى ما صـــنـــفـــــا     وعــن ســـوى طريق الــحق نــفـــا
والــدعوة التـــي دعـــاهــا جــفـــــلا    عـمـت صــغــيرا وكبــيرا فـي الملا
لــكن مــن دعــا إلى ذي السنـــــــة     لـم ينـه عن مـذهـب دار الـهـجــــرة
بـل قـال:” رأي عــارضـتــه السنــة     يترك ” عن إمـــامـــنا ذا أثـبتــــــوا
وبين فيه موقفه من جواز التلفيق بين مذهبين ورد على القائلين بالتزام مذهب معين:
عــــليـــش والـــــدسوقــــــي والأميــــــر   وغيرهـــم بالقول ذا شــهــيـــــر
جمـــاعـــة قــد جـــوزا تـــحــقــيقـــــــا    عبــادة وغــيــرهـــا تلفــــيقــــــا
وقد عقد في هذا الكتاب فصلا للرد على حجج المقلدين حيث يقول:
أتــزجــرون الــناس عــــن كـــتـــــاب     رب الـــورى وســـنـــة الــكتــاب
ثم احـــتجـــاجــــهــــم بمـــا تــقدمـــــا     صــار عــليــهم حســرة ونــدمــــا
آيــة فـاسـألـوا وبــــــــــــعد أهـــــــــلا    الـــذكر مرحــبا بـــها وأهــــــــــلا
إلى أن يقول:
والــذكــر قــــل كــتـابــنا والســنــــة     لا ثــالـث قد دحـضت ذي الحُـجــة
ثــم حــديث الــعـي والــســـــــــــؤال     فــصاحــب الــذكر بــذاك حـــــــال
جـــوابه أرشـــدهـــم إلـــى السؤال      عــن ثــابــت الســنة لا رأي الرجـال [7]
إلى آخر ما قاله رحمه الله في تفنيد أقوال المقلدين، وقد أفرد لذلك مؤلفات، منها:
_أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك.
_الحجر الأساس لمن أراد شِرعة خير الناس.
_القول المبيّن في الرد على من قال بالتزام مذهب معيّن.
_القول المفيد في ذم فادح الإتباع وفادح التقليد.
منهجه في التدريس:
استوت للشيخ رحمه الله كل الفنون التي تدرس في القطر الشنقيطي، من لغة وصرف وبيان ونحو وفقه وأصوله وجميع علوم الآلة، فدرّسها جميعا في جميع المستويات، إلا أنه لم يكتف بذلك بل درس الفقه المقارن وكتب فقه الحديث، وقد شرح لطلابه فتح الباري، وشرح صحيح مسلم للأبّي، ونيل الأوطار للشوكاني، ودرس في التفسير جامع البيان للطبري، والجامع لأحكام القرآن للقرطبي، ودرس في العقيدة مقدمة رسالة ابن أبى زيد القيرواني، وشرح العقيدة الطحاوية لابن أبى العز الحنفي وغيرها.[8]
تأثيره العلمي:
قد مر معنا سابقا أن الشيخ هو المفتي الرسمي للبلد، وهو أول مفتى رسمي للبلد بعد الاستقلال، فمن الطبيعي أن يكون له تأثير في الأوساط العلمية، وذلك أن جل المشايخ المعتمدين في البلاد حاليا هم من طلابه والمتأثرين به، ومنهم وعلى رأسهم العلامة :أحمد المرابط المفتي الحالي للبلاد، وهو أحد كبار تلامذة الشيخ وزوج ابنته، وهو الذى ورث منصب الفتيا والخطابة مكان الشيخ [9]، وكذلك الشيخ محمد محمود ولد أحمد يورة وهو أحد كبار علماء البلد وقد تأثر بالشيخ وفتح مدرسة على منهجه كان مقرها الأصلي جامع الملك فيصل [10]، هذا بالإضافة إلى ما يعرف إعلاميا بالسلفية العلمية في موريتانيا ومنهم  العلامة أحمد مزيد البوني الشنقيطي صاحب محظرة ظهور العيس وموقع شذرات شنقيطية، وهو أحد كبار الباحثين والمحققين المهتمين بالتراث، وقد نشر موقعه أول نسخة من كتاب  حجر الأساس للعلامة بداه، وهو الآن يقدم للأمة جهودا علمية لا يستهان بها من أهمها: تحقيقه الفريد الذى أغنى عن الشروح لكتاب “مرتقى الوصول إلى علم الأصول” للإمام ابن عاصم الغرناطي، بالإضافة الى مشاركته في كثير من المراكز العلمية، وكذلك العلامة المحدث النووي نائب رئيس رابطة علماء المسلمين، والعلامة الدكتور محمد أحمد زاروق الملقب “الشاعر” صاحب كتاب “سد الذرائع في الفقه المالكي” وهو من المعروفين بجودة النظم، وله نظم فريد لنخبة الفكر يسمى “عقد الدرر ” لم يوجد مثله، وفيه إضافة قيمة، بالإضافة إلى ما عرف عنه من التمكن في مادتي أصول الفقه واللغة، وكان كثيرا ما يشيد بالعلامة بداه أثناء تقريره للعقيدة السلفية، ومن ذلك ما قال في نظمه المعروف بـ” الشهاب السني الطارد للمبتدع المارد” فقد أثنى على العلامة بداه  في معرض رده على بعض التيجانيين الذين هاجموا شيخ الإسلام ابن تيمية وأشاد بدفاع العلامة بداه عنه:
أمـــا هـــجـــومـــكــم عــلــى الــتــقـــــي    أحـــمــــد فــهـــو مــســـلــــك الـــشـــقـــي
فـــإنــــه يــــزيـــد كـــــم تـــبــــــــــارى    حـــقــــا (تقـــي الــــديـــن لا يـــبـــــــــــارى)[11]
بـــــذاك فــــــاه حــــبـــرنــــــا “بــــداه”   والـــحـــق رغـــم أنـــفـــكــــــم أبــــــــــداه [12]
وقد أشاد بتأليفه في العقيدة في نظمه “وابل السجيل على فلول التدجيل” فقال:
وانـــظــر لــمــــا عـــدود أوبُــــــــــــداه     قــــد حـــبــــرا فـــي الـــعـقـد مـا أنـــــــــداه
غاصـــت دلاء عــــالـــمي هـذا البــــلد     فــمن عـــلى نــزعــهــما لـــــه جـــلـــــــــــد
هيـــهـــــات فـــالــشـمس بعــيد مســها     فــلـيبــق في بــنــات نــعـشٍ الـــســــهـــــــــــا[13]
وقد عرف الشيخ ” بَداه ” بنصرة المؤسسات السلفية والقائمين عليها، وعلى رأسها الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، لما اتهمها أهل بلاده بالبدع، فبين صحة ما تثبته من اعتقاد، وأثنى عليها شعراً، فقال:
في جامعة الإسلام في القلب موقع ** أليس بها نور المدينة يستطع
وقد رامها أبناء بجدتنا على ** قيادة ابن باز الرفيع المرفع
وقد أحكمت أحكامها و دروسها ** و هيئتها الحسنى هناك تلمع
إلى قول:
فبورك في أعضائها ودروسها ** وفي ملكها لهو الشجاع المقنع [14]
والشيخ كان له تأثير حتى على العقل الجمعي الشنقيطي، فقد مثل نقطة فارقة في زمنه، فهو الأب الروحي للصحوة الإسلامية عموما، ويحظى بتبجيل وتقدير في الأوساط العلمية الموريتانية لا يحظى به غيره، وقد عرف بالصدع بالحق، ونصرة المظلوم، والوقوف في وجه الظالم، فهو مع أنه كان مفتيا  رسميا، فإن ذلك لم يمنعه من قول كلمة الحق للجهات الرسمية، وكان ينصحهم في الجمع والأعياد، وجميع المحافل التي يحضرها، وعلى مرأى ومسمع من الجميع.
توفي سنة 1430 رحمه الله رحمة واسعة وغفر لله وأسكنه فسيح جناته.
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] ينظر كتاب السلفية وأعلامها فى موريتانيا ص 446_447
[2] تنبيه الخلف الحاضر ص 4
[3] نظم إضاءة الدجنة فى اعتقاد أهل السنة ص 10
[4] تنبيه الخلف الحاضر على أن تفويض السلف لاينافى الإجراء على الظواهر ص 6
[5] المصدر السابق ص 19
[6] أسنى المسالك ص 34
[7] الحجر الأساس الصفحات 2_5_8
[8] السلفية وأعلامها فى موريتانيا ص _455
[9] السلفية واعلامها فى موريتانيا ص _481
[10] المصدر السابق 491
[11] يشير إلى أبيات العلامة بداه التى مرت معنا فى أول المقال.
[12] الشهاب السني الطارد للمبتدع  المارد ص 3
[13] وابل السجيل على فلول التدجيل ص 8
[14] السلفية وأعلامها فى موريتانيا ص 69
‏إعداد اللجنة العلمية بمركز سلف للبحوث والدراسات [تحت التأسيس]

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

حديث الأوعال رواية ودراية

دأب كثير من أهل الأهواء على إنكار عقيدة أهل السنة والجماعة، واتهامهم بالمنكر من القول والزور، وطرقُهم وحيلُهم في سبيل تحقيق ذلك لا تنتهي، ومن أشهرها: أنهم يعمدون إلى حديث من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم -بغضِّ النظر عن صحة نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو ضعفها- ثم يلصقون العقائد المخالفة والأقوال […]

من قواعد الأسماء والصفات: التفصيل في مقام الإثبات والإجمال في مقام النفي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معرفة الله تعالى والعلم بأسمائه وصفاته وأفعاله أجلّ علوم الدين كلها؛ فمعرفته أجل المعارف، وإرادة وجهة الكريم أجلّ المقاصد، وعبادته أشرف الأعمال، والثناء عليه بأسمائه وصفاته ومدحه وتمجيده أشرف الأقوال، وذلك أساس الحنيفية ملة إبراهيم؛ وقد قال تعالى لرسوله: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلّةَ إبراهيم حَنِيفا وَمَا كَانَ […]

التأثُّر والتأثير بالقراءة رؤية سلفية

جلُّ الخلاف بين الطوائفِ والفرق راجعٌ إلى الحظوة العلميَّة ومدى شهادة العلم لأصحابه بالحقِّ، وأيُّ طائفة تراهِن على العلم ولا يزعجها الوعيُ الثقافيُّ ولا كثرة الاطلاع دائمًا ما تكون هي الأقوى في الحجَّة والأقرب للصواب، ومن هنا كانت القراءة أداةً للتحصيل العلميِّ ووسيلةً للاطلاع الواسعِ على شتى الفنون، فكان لزامًا على أيِّ حراك أن يتبنَّاها، […]

المصلحة بين ضبط أهل الأصول وفوضى المتأخِّرين

 جاءت الشريعة بالمصالح وتكميلها، وجعلتها مقصدًا من مقاصد التشريع التي لا يمكن تجاوزها، وراعتها في جميع التكاليف الشرعية، فما من تكليف إلا والشريعة تراعي فيه المصلحة من جهتين: من جهة تحصيلها، ومن جهة درء ما يعارضُها من مفاسد متحقِّقة ومظنونة. والمصلحة المعتبرة شرعًا قد أخرج الفقهاء منها اتباعَ الهوى وتأثيرَ الشهوات، وذلك بمقتضى النصوص الشرعية […]

هل المسجد النبوي الشريف مسجد مبنيّ على قبر؟

 عن جندب بن عبد الله قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول: «ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتَّخذون قبور أنبيائهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد؛ فإني أنهاكم عن ذلك»([1]). دلَّ هذا الحديث على حرمة بناء المساجد على القبور. قال ابن تيمية: «وقد اتفق أئمة الإسلام على […]

لماذا يصطفي الله بعض البشر للنبوة ويجعلهم أول الفائزين؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة يــا صفوةَ الناسِ، أحباري معكَّرةٌ             وليسَ يروي يراعي اليـــومَ تحبيـــرُ فهل بعُمقِ عُبابِ الحُبِّ لي مددٌ             يفــــــوحُ منهُ على الوجدانِ كافورُ؟ هواكــمُ ليـــسَ إلا القلــبُ يفهمُهُ          وليسَ يُسعِفني فـي الحُبِّ تعبيـــرُ ….. أقلِّبُ الطرفَ في دُنيـــا فضـــائلكُـــم       يعـــود لي خاسئًا والطرْفُ محسورُ […]

القيم الروحيَّة وأهمّيتها في التديُّن

خلق الإنسان من جسد وروح، وجعلت سعادته وقيمته في الروح، وكان الجسد مجرَّد وعاء لهذه الروح، يشقى بشقائها ويسعد بسعادتها، فالروح لها قيمة عالية في تكوين حياة الإنسان وتشكيل انطباعه عن الحياة التي هي سر وجوده، ومن هنا كان الحديث عن القيم الروحية في تكوين التديُّن الصحيح للشخص حديثًا عظيمًا في جميع الفلسفات والأديان، وقد […]

 ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     ترجمة الشيخ محمد بن بير علي البركوي([1]) اسمه: هو محمد بن بير علي بن إسكندر الرومي البِرْكِويّ- بكسر الباء والكاف- أو البِرْكلي، أو البيرْكلي نسبة إلى (برْكَي)([2]) وهي بلده التي قضى آخر سنواته فيها. واشتهر بـ (البركوي) وهذا الذي عليه أكثر من كتب في ترجمته([3]). لقبه:  كان يلقب […]

حديث: «شدة الحر من فيح جهنم» والرد على المبطلين

من أبرز سمات المؤمن تصديقَه بكل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، ويقينه بأنه لا تعارض البتة بين المنقول الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والمعقول الصريح، وقد أوضح شيخ الإسلام ابن تيمية (ت 728هـ) هذا المعنى بقوله: “ليس العقل الصحيح ولا الفطرة المستقيمة بمعارضة النقل الثابت عن رسول الله صلى […]

الغناء من جديد… إخفاء الخلاف.. ودرجة الخلاف.. ومسائل أخرى

 ليس الغرض من هذه المقالة إعادة البحث في مسألة الغناء من جهة الحكم، وبسط الأدلة والترجيح، والرد على المخالفين، فالموضوع من هذه الزاوية قد أشبع الكلام فيه قديمًا وحديثًا([1]). ولكن الغرض هو تقييم الموقف السلفي من هذه المسألة، والموقف الذي نريد تقييمه هو درجة الخلاف في المسألة؛ إذ يرى عامة العلماء السلفيين المعاصرين أن الخلاف […]

التجديد والثورة على السلف

لم يكن التجديد الإيجابيُّ مرفوضًا في داخل الثقافة الإسلامية، وكان تداوله تداولًا بريئًا لا يحمل أي شحنة ثقافية في رفض النقل عن السلف، ولا يعدّ المجدد خصيمًا للسلف ولا لإنتاجهم العلميّ، بل مستوعبًا وموضّحًا ما اندرس منه، وهنا استطاع المجدّدون من الأئمة البناء على المنجزات التي سبقتهم والإضافة إليها، دون الانحياز إلى فِناء آخر والبناء […]

نماذج من الالتفاف على النصوص الشرعية عند الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قامت النظرةُ الحداثية على اعتبار الدِّين قيمةً اغتصبت مركزَ القيادة في المجتمع، وحقُّها أن تُجعل في قفص الاتِّهام، ومن هنا جعلوا الوحي مرمًى لساهمهم، وحاولوا جعل جسور منيعة دونه للحيلولة بين الناس وبينه، وكان من أهم هذه الجسور التأكيد على انتهاء صلاحية العلوم المتعلّقة بالوحي وفهمه؛ ليتسنى لهم بعد […]

حديث: “الفتنة حيث يطلع قرن الشيطان” إيضاح ومناقشة لما أثير حوله من الإشكالات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله الذي يدافع عن الذين آمنوا وينصرهم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد: فإن الله تعالى أمر عباده المؤمنين بالإنصاف وحثهم على التحلي به، ونهاهم عن مجاوزة الحدود في الخصام؛ فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا […]

موقف المدرسة السلفية من الخلاف الفقهي

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله، وسنة رسوله»([1])، فهما مصدر التشريع لهذه الأمة، ولذا فقد كان المنهج السلفي قائمًا على العودة بالأمة إليهما، وطرح كل قول يخالفهما. وقد حرص المعاصرون من علماء المنهج السلفي على ذكر الدليل على ما يفتون به رغم أن هذا لا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017