الخميس - 07 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 م

دعوَى كراهةِ المالكيّة للنقاب – تأصيل ودفع شبهة

A A

يحلو لأهل البدع تصيُّد بعض الأقوال في المذاهب الفقهية المعتبرة؛ ظنًّا منهم أنها تفيدُهم في نشر باطلهم، أو في تقوية شبهتهم، ويروِّجون بأفهامهم الخاصَّة لتلك الأقوال على الدهماء والعامَّة، وقد أبان الله تعالى لنا قبيحَ منهجهم في كتابه؛ فقال سبحانه: {فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ} [آل عمران: 7].

وفي هذه المقالةِ دفعٌ لشبهةٍ تعلَّق بها بعضُ مَن يشكِّكون في حجابِ المرأة المسلِمة، ويهوِّنون من تغطيةِ وجهِها، فقد فتَّشوا فوجدوا بعض الفقهاء ينسبون إلى الإمام مالك القولَ بكراهة النقابِ([1])، فاتَّخذوا ذلك سلَّمًا لتمرير مشاريعهم الفاسدَة وترويج بضاعتهم الكاسدة.

ومن الأقوال التي اتَّكأ عليها بعضُهم:

قول الشيخ الدردير (ت 1201هـ): “(و) كره (انتقاب امرأة) أي: تغطية وجهها بالنقاب: وهو ما يصل للعيون في الصلاة؛ لأنه من الغلوّ، والرجل أولى ما لم يكن من قوم عادتهم ذلك… وقوله أيضًا: فالنقاب مكروه مطلقًا”([2]).

ويقول الدسوقي (ت 1230هـ): “(قوله: وانتقاب امرأة) أي: سواء كانت في صلاة، أو في غيرها، كان الانتقاب فيها لأجلها، أو لا… (قوله: فالنقاب مكروه مطلقًا) أي: كان في الصلاة، أو خارجها، سواء كان فيها لأجلها، أو لغيرها، ما لم يكن لعادة، وإلا فلا كراهة فيه خارجها”([3]).

فتلقَّف بعضهم هذا القول، وبنوا عليه -زعمًا- أن المالكية يقولون بأن النقاب للمرأة مكروه، وأذاعوا ذلك ونشروه في مجالسهم، وعلى وسائل التواصل المختلفة.

الجواب عن هذه الشبهة:

يمكن الجواب عن هذه الشبهة التي زعمها هؤلاء من وجهين، كل وجه منهما كافٍ في دفع دعواهم.

الوجه الأول: بيان ما يستخلص من النقول التي أوردوها:

إن الكلام الذي نقلوه عن فقهاء المالكية لا يدلّ على ما زعموه، وكلام الفقهاء في المذهب الواحد يفسِّر بعضُه ببعض؛ لذا أُورد من أقوالهم ما يفسِّر المشكلَ من كلامهم.

ففي داخل الصلاة: يقول اللخمي (ت 478هـ): “يكرهان [يعني: انتقاب المرأة وتلثُّمها([4]) في الصلاة]، وتسدل على وجهها إن خشيت رؤية رجل([5]).

وفي خارج الصلاة: يقول الشيخ الدردير: “وعورة الحرة مع رجل أجنبي منها -أي: ليس بمحرم لها- جميع البدن، غير الوجه والكفين، وأما هما فليسا بعورة، وإن وجب عليها سترهما؛ لخوف فتنة”([6]).

ويمكن تلخيص المستفاد من تلك النقول فيما يتعلق بتغطية المرأة لوجهها فيما يلي:

يكره تغطية المرأة لوجهها، سواء كانت في الصلاة أو خارجها، على التفصيل التالي:

1- يكره انتقاب المرأة في الصلاة، إلا إن خشيت رؤية رجل فإنها تسدل على وجهها شيئًا.

2- كما يكره انتقاب المرأة خارج الصلاة؛ ما لم يكن من قوم عادتهم لبسه، فلا كراهة حينئذٍ، وهذا مقيد بأنها في موضع لا يراها فيه الرجال الأجانب، كأن كانت بين النساء المسلمات، أو مع من هو محرم لها.

3- فإن كانت في موضع يراها فيه الرجال الأجانب وجب عليها تغطية وجهها وكفيها؛ خوفًا من الفتنة، على المشهور من مذهب المالكية، كما سيأتي.

معنى انتقاب المرأة:

المراد بانتقاب المرأة عند المالكية هو تغطية جزء من الوجه، وليس جميع الوجه؛ فهو عندهم إما بمعنى: تغطية ما يصل إلى العيون، وإما بمعنى: تغطية الفم([7]).

الوجه الثاني: تنصيص فقهاء المالكية على حكم تغطية المرأة لوجهها وكفيها:

تناول فقهاء المالكية حكمَ تغطية المرأة لوجهها وكفَّيها بالتفصيل في موضعين من أبواب الفقه:

الموضع الأول: عند كلامهم عن ستر العورة في الصلاة:

يقول الشيخ الدردير: “(و) هي [يعني: العورة] من حرة (مع) رجل (أجنبي) مسلم (غير الوجه والكفين) من جميع جسدها، حتى قصتها، وإن لم يحصل التلذُّذ. وأمَّا مع أجنبي كافر: فجميع جسدها حتى الوجه والكفين، هذا بالنسبة للرؤية، وكذا الصلاة”([8]).

ويقول الصاوي (ت 1241هـ): “قوله: (غير الوجه والكفين…) إلخ، أي: فيجوز النظر لهما، لا فرق بين ظاهرهما وباطنهما، بغير قصد لذة، ولا وجدانها، وإلا حرم. وهل يجب عليها حينئذٍ ستر وجهها ويديها؟ وهو [يعني: وجوب ستر الوجه واليدين] الذي لابن مرزوق قائلًا: إنه مشهور المذهب. أو لا يجب عليها ذلك، وإنما على الرجل غض بصره؟ وهو مقتضى نقل المواق عن عياض. وفصَّل زروق في (شرح الوغليسية) بين الجميلة فيجب، وغيرها فيستحب… فإذا علمت ذلك فقول الشارح: (وإن وجب عليها سترهما…) إلخ مرور على كلام ابن مرزوق”([9]).

ويقول الدسوقي: “(قوله: كستر وجه الحرة ويديها) أي: فإنه يجب إذا خيف الفتنة بكشفها”([10]).

ويقول القاضي ابن العربي (ت 543هـ): “والمرأة كلها عورة؛ بدنها وصوتها([11])، فلا يجوز كشف ذلك إلا لضرورة أو لحاجة، كالشهادة عليها، أو داء يكون ببدنها، أو سؤالها عما يعنُّ ويعرض عندها”([12]).

يستفاد مما سبق:

1- أن عورة المرأة الحرة بالنسبة لرجل مسلم أجنبي منها -يعني: غير محرم لها- هي: جميع بدنها غير الوجه والكفين.

2- أن عورة المرأة الحرة بالنسبة للرجل الأجنبي الكافر جميع بدنها، حتى الوجه والكفين.

3- أنه يحرم النظر إلى وجه المرأة الأجنبية وكفيها إذا كان بقصد لذة، أو عند وجود اللذة.

4- في وجوب ستر المرأة لوجهها وكفيها عند وجود من ينظر إليها بقصد أو وجود اللذة ثلاثة أوجه في المذهب المالكي على النحو التالي:

الأول: يجب عليها ستر وجهها وكفيها حينئذٍ، وهو المشهور في المذهب المالكي.

الثاني: لا يجب عليها ذلك بل يستحبّ، وإنما الواجب على الرجل غضُّ بصره.

الثالث: يجب على المرأة الجميلة ستر وجهها وكفيها، ويستحب لغيرها سترهما.

الموضع الثاني: عند كلامهم عما يحرم بالإحرام على المرأة:

نص فقهاء المالكية على أن إحرام المرأة في وجهها وكفيها؛ وإنما يجب عليها ستر وجهها -بأن تسدل عليه شيئًا- عند خوف الفتنة، أو خشية أن ينظر إليها الرجال بشهوة.

يقول الزرقاني (ت 1099هـ) -عند شرح قول خليل: “حرم بالإحرام على المرأة لبسُ قفاز وستر وجه إلا لستر”-: “قوله: (إلا لستر) عن أعين الناس، فلا يحرم عليها ستره، ولو لاصقته له، بل يجب إن علمت أو ظننت أنه يخشى منها الفتنة، أو ينظر لها بقصد لذة([13]).

ويقول النفراوي (ت 1126هـ): “ولا تلبس نحو البرقع ولا اللثام، إلا أن تكون ممن يخشى منها الفتنة، فيجب عليها الستر؛ بأن تسدلَ شيئًا على وجهها من غير غرز ولا ربط”([14]).

وقد روى مالك في الموطأ عن هشام بن عروة، عن فاطمة بنت المنذر أنها قالت: “كنا نخمِّر وجوهنا ونحن محرمات، ونحن مع أسماء بنت أبي بكر الصديق”([15]).

قال الزرقاني في شرحه: “زاد في رواية: (فلا تنكره علينا)؛ لأنه يجوز للمرأة المحرمة ستر وجهها بقصد الستر عن أعين الناس، بل يجب إن علمت أو ظنت الفتنة بها، أو ينظر لها بقصد لذة”([16]).

نخلص مما سبق إلى عدة أمور:

الأول: أن المشهور من مذهب المالكية: وجوب ستر المرأة لوجهها وكفيها عند وجود من ينظر إليها بقصد لذة أو وجودها؛ يعني: عند خوف الفتنة.

الثاني: أنه يجب على المرأة ستر جميع بدنها حتى الوجه والكفين من الرجل الأجنبي الكافر.

الثالث: أنه يكره للمرأة تغطية وجهها في الصلاة، إلا إذا خشيت أن يراها الرجال، فلها أن تسدل على وجهها شيئًا يستره عن أعينهم.

الرابع: أن مرادهم بكراهة النقاب للمرأة خارج الصلاة، يعني: حيث لا يكون هناك رجال أجانب ينظرون إليها، فإن كان هناك رجال أجانبُ ينظرون إليها فإنه يجب عليها تغطية وجهها وكفيها؛ خشية الفتنة، على المشهور من المذهب المالكي.

الخامس: مما سبق يتَّضح أن الأقرَبَ لمذهب المالكية هو وجوب ستر المرأة لوجهها وكفيها؛ خاصة في هذه الأزمنة المتأخرة؛ فقد تحقَّق وصفان كل واحد منهما كافٍ في إلزام المرأة المسلمة بتغطية وجهها:

الوصف الأول: خشية الفتنة، وعدم خلو الطرقات من متربّص للنظر إلى المرأة بلذة أو إشباع شهوة، وقد نصَّ فقهاء المالكية على أنه يجب عليها ستر وجهها وكفيها إن علمت أو ظننت أنه يخشى منها الفتنة، أو ينظر لها بقصد لذة؛ ولهذا يقول الحطاب (ت 954هـ): “واعلم أنه إن خشي من المرأة الفتنة يجب عليها ستر الوجه والكفين، قاله القاضي عبد الوهاب”([17]).

الوصف الثاني: لا تخلو الطرقات والشوارع من وجود كافر، وقد نصوا على أن المرأة المسلمة يجب عليها تغطية جميع بدنها حتى الوجه والكفين عند وجود أجنبي كافر.

ولهذا يقول الشيخ العدوي (ت 1189هـ): “وأما الكافر غير عبدها فجميع جسدها حتى الوجه والكفين([18]).

من كل ما سبق: تدحض دعوى كراهة المالكية للنقاب، ويتَّضح أن المشهور من مذهب المالكية هو: وجوب تغطية المرأة لوجهها وكفيها عند خوف الفتنة.

والله تعالى نسأل العصمة من الزلل، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ومنهم د. علي جمعة، ودونك مقطعًا يقول فيه هذا:

      https://www.youtube.com/watch?v=YmKDhdlv2SQ

([2]) الشرح الكبير (1/ 218).

([3]) حاشية الدسوقي على الشرح الكبير (1/ 218).

([4]) التلثم: ما يشدّ على الفم. ينظر: الزاهر في معاني كلمات الناس (1/ 447).

([5]) ينظر: التاج والإكليل لمختصر خليل للمواق (2/ 185).

([6]) بلغة السالك لأقرب المسالك (1/ 289).

([7]) ينظر: شرح مختصر خليل للخرشي (1/ 250).

([8]) الشرح الكبير (1/ 214).

([9]) حاشية الصاوي على بلغة السالك (1/ 289)، ونحوه للدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير (1/ 214).

([10]) حاشية الدسوقي على الشرح الكبير (1/ 214).

([11]) الصحيح أن صوت المرأة ليس بعورة، وإنما الممنوع هو ما كان عن تغنُّج وخضوع في القول.

([12]) أحكام القرآن (3/ 616).

([13]) شرح الزرقاني على مختصر خليل (2/ 512).

([14]) الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني (1/ 369).

([15]) موطأ مالك، رواية يحيى بن يحيى (1/ 328).

([16]) شرح الزرقاني على الموطأ (2/ 349).

([17]) مواهب الجليل في شرح مختصر خليل (1/ 499).

([18]) حاشية العدوي على كفاية الطالب الرباني (1/ 171).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

السلف والشبهات..بحث في آليات التعامل مع الشبهات والرد عليها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة: تمر الأمة الإسلامية اليوم بعاصفة جارفة وطوفان هائل من الشبهات والتشكيكات حول الدين الإسلامي، فلقد تداعت عليها الأمم -كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم- من كل جانب من أديان باطلة ومذاهب منحرفة وفرق مبتدِعة، كلها تصوّب السهام نحو الدين الإسلامي، ولا يكاد يسلَم من هذا الطوفان أصل […]

حديثُ: «استفت نفسك وإن أفتاك الناس» هل يؤصِّل لاتِّباع الهوى؟

لا يشكُّ مسلمٌ أنَّ الخير محصورٌ في سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم وهديه، وأن ما صدر عنه لا يمكِن أن يحيل إلى معنى لا يكونُ موافقًا لما جاء به، وإن فُهِم منه ذلك فإنما الخطأ في فهم السامع لا في دلالة لفظِ الشارع. وقد ظنَّ بعضُ عوامّ الناس وصغار المتفقِّهة أنَّ للذَّوق مدخلًا في […]

تعارُض أحاديث الدجال..رؤية موضوعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: المسلم يسلِّم بصدق الوحي في الأخبار وعدله في الأحكام، وهذه إحدى المحكمات الشرعية التي يُتمسَّك بها عند الاشتباه، ومن الوارد شرعًا والجائز عقلًا أن تتعارض بعض الأدلة تعارضًا ظاهريًّا قد يُربِك غيرَ الراسخ في العلم ويجعله أحيانًا في حيرة؛ لكن ميزة الشريعة أنَّ الحيرة التي تَقع في […]

الأقوال الفقهية الشاذة وموقف السلف منها

لم يرِد في كتاب الله لفظُ الشاذّ بأي من اشتقاقاته، ولكنه ورد في السنة كما يأتي بمعنى الانفراد؛ كالانفراد عن جماعة المسلمين، واستعمَل السلف الصالح من الصحابة والتابعين لفظ الشاذّ واشتقاقاته بمعنى مطابقٍ من استعماله في السنة النبوية، إلا أنه كان بداية لنشأة المصطلح في بعض العلوم الشرعية. قال نافع (ت: 169هـ): (أدركت عدة من […]

عر ض وتعريف بكتاب:دراسة نظريَّة نقديَّة على شرح أمِّ البراهين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يعدُّ أبو عبد الله محمَّد بن يوسف السّنوسي (ت: 895هـ) أحدَ أبرز علماء الأشاعرة، وكان لكتبه الشَّأن الكبير في الدَّرس العقديّ الأشعريّ المعاصر، والمطَّلع على كتبه يجدُ أنها تمثّل متونًا عقديَّة تعليمية؛ ولذلك حظِيت باهتمامٍ كبير، وتُدَرَّس وتقرَّر في معاهد الأشاعرة المعاصرين ومدارسهم، وله مؤلّفات عديدة، من أهمَّها: […]

التعلُّق بالماضي لدى السلفية ودعوى عرقلتُه للحضارة الإسلامية!

تظلُّ السجالات حول سُبُل تقدم المسلمين في كافَّة الجوانب الدينية والفكرية والعلمية والحضارية مستمرةً، والتباحث في هذا الموضوع لا شكَّ أنه يثري الساحة العلميةَ والحضارية، لكن يتَّخذ بعض الكتاب هذا الموضوع تكأةً للطَّعن في المنهج السلفي بادّعاء وقوف السلفية حجرَ عثرة أمام تقدّم الأمَّة الإسلامية؛ وذلك لأنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالماضي ومكبَّلة به -حسب زعمهم-، […]

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية وردّ المفتَرَيات

إلقاءُ الأمور على عواهِنها من غير تحقُّق أو تثبُّت يعقبه مآلاتٌ خطيرة تؤثِّر على الفرد والمجتمع؛ لذا حذَّرَنا الله تعالى من مغبَّة ذلك وعواقبه؛ فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6]. وفي الآونة الأخيرةِ أصبحنا نقرأ ونسمَع ونشاهِد اتهاماتٍ تُلقى […]

الروايات الضعيفة في دواوين الاعتقاد”بين الاعتماد والتخريج”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من الدلائل الباهرة والآيات القاهرة والبراهين الظاهرة لكل عاقل بصير حِفظُ الله سبحانه وتعالى لدين الإسلام على مر العصور والقرون والأزمان، وفي مختلف الظروف والأحوال والبلدان، فديننا الإسلامي محفوظ بحفظ الله سبحانه وتعالى رغم أنوف الحاقدين ورغم كيد الكائدين؛ ويتجلَّى لنا هذا الحفظ في حفظ الله سبحانه وتعالى […]

بين الوعظ والفقه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة حاجةُ الناسِ إلى الوعظ والتذكير بالخير والحقّ على الوجه الذي يَرقُّ له القلبُ ويبعث على العمل ماسّةٌ، فالقلوب تتأثر بما يمارسه الإنسان في حياته اليومية، بكلّ ارتباطاتها العلمية والاجتماعية؛ فكثرة التعامل مع الناس وسماع كلامهم والجلوس إليهم، مع التواصل عبر وسائل التقنية الحديثة، ومتابعة الأخبار والبرامج، إلى غير ذلك […]

ترجمة الدكتور محمد بن سعد الشويعر (1359-1442هــ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو: الدكتور محمد بن سعد بن عبد الله الشويعر، العالم الأديب، صاحب الشيخ عبد العزيز بن باز ومستشاره وجامع تراثه وفتاويه ورفيقه في الدعوة لما يقارب عقدين من الزمن. مولده ونشأته العلمية: ولد رحمه الله سنة (1359هـ/ 1940م) في مدينة شقراء حاضرة إقليم الوشم النجدي، وتلقى فيها تعليمَه […]

هل تأثر ابن تيمية بابن عربي في مسألة فناء النار؟

يحاول بعضُ الكتاب إثبات أنَّ شيخَ الإسلام ابن تيمية (ت: 728هـ) رحمه الله قد استلهَم نظريته في فناء النار من ابن عربي الطائي (ت: 638هـ)، ويعتمد من يروِّج لهذا الادِّعاء على عدة أمور: أولها: أنه لم يتكلَّم في المسألة أحد قبل ابن عربي، ثانيها: التشابه بين الأدلة في كلام الرجلين. وإذا كان ابن عربي أسبق […]

قتالُ الصحابة للمرتدِّين..بين الالتزام بالشرع والتفسير السياسيِّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شكَّلت حروبُ الردَّة موضوعًا خصبًا لكثير من الكتَّاب والباحثين، وتصارَعت فيها الأقلامُ، وزلَّت فيها الأقدامُ، وحارت الأفهامُ، وكثُرت الأصوات على كلِّ طالبٍ للحق فيها، حتى لم يعُد يميّز الجهر من القول؛ لكثرة المتكلِّمين في الموضوع. وقد اختَلف المتكلمون في الباب بعدَد رؤوسهم، بل زادوا على ذلك، فبعضهم صار له […]

عرض وتعريف بكتاب: دفاعًا عن (الدرر السنية في الأجوبة النجدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: “الدرر السنية في الأجوبة النجدية” كتابٌ جمع فيه الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم كتُبَ ورسائلَ ومكاتبات أئمَّة دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب بدءًا من رسائل الشيخ نفسه وكتاباته إلى آخر من وقَف على كتُبهم ورسائلهم، وقد جاء الكتاب في ستة عشر مجلدًا، اجتهد جامعُه في […]

ترجمة الشيخ عبد الرحمن العجلان

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة نسبه ومولده: هو فضيلة الشَّيخ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان، المدرِّس بالمسجد الحرام، وصاحب إسهامات علميَّة ودعويَّة عديدة. ولد في محافظة عيون الجواء التابعة لمنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية عام 1357هـ الموافق 1938م، وطلب العلم بها ودرس فيها إلى أن التحق بالجامعة. دراسته: تلقَّى رحمه الله تعليمه […]

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: خلق اللهُ الإنسان فأحسن خَلقَه، وأودع فيه وسائل المعرفة والتَّمييز بين الخير والشر، وميزه بالعقل عن سائر الأنواع الأخرى من مخلوقات الله على الأرض، ثم كان من كرمه سبحانَه وإحسانِه إلى البشرية أن أرسل إليهم رسلًا من أنفسهم؛ إذ إنَّ الإنسان مع عقله وتمييزه للأمور ووسائله المعرفية الفطرية […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017