السبت - 03 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 م

محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم سيِّدُ ولَد آدَم ودَفعُ شُبَه المنكِرينَ

A A

 تصوير الشبهة:

لا يخفى على مَن مارس شيئًا من العلم أو رُزِق أدنى لمحة من الفهم تعظيمُ الله لقدر نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وتخصيصُه إيَّاه بفضائل ومحاسن ومناقب لا تنقاد لزِمام، وتنويهُه بعظيم قدره بما تكِلُّ عنه الألسنة والأقلام([1]).

ومما يُرثَى له أن يظهرَ في وقتنا المعاصر -ممن ينتسب إلى الإسلام- من ينكِر سيادةَ نبيِّنا محمد صلى الله عليه وسلم على جميع ولد آدم، فيقول: “رغم كلِّ حبِّي وتقديري لرسول الله… إلا أنّي لا أستطيع القول كما يقول الفقهاء بأنه أفضلُ رسلِ الله، أو أنَّه سيِّد الخلق، أو سيِّد الثقلين؛ لأن كلَّ ذلك مخالفٌ لما أمَرنا الله به بأن لا نفرِّق بين أحدٍ مِن رسلِه، وأن لا نزكِّيَ أنفسَنا ولا أحدَنا على أحد”([2]).

وفي هذه المقالة ردٌّ على هذه الشبهة بما يناسِب المقام، من دون الدخول في النوايَا أو الحكم على الأشخاص، فإنَّ هذا ليس من مقصودِ المقالةِ.

مقدمة الرد على تلك الشبهة:

من المعلوم سلفًا أن تفضيل النبيِّ صلى الله عليه وسلم وسيادته لجميع ولد آدم ليس هو من قولِ الفقهاء دون استنادٍ على دليل شرعي، وإنما هو ثابت بالأحاديث الصحيحة الصريحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد دلَّ عليه القرآن الكريم دلالةً ظاهرة، واتَّفق على ذلك جميع المسلمين.

تصريح الأحاديث الصحيحةِ بتفضيلِه صلى الله عليه وسلم:

قد جاءَت الأحاديثُ الصحيحةُ مصرِّحَة بإثبات سيادةِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على جميع ولَدِ آدَم، وتفضيله على سائر الأنبياء والمرسلين، ومنها:

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم يومَ القيامة، وأوَّلُ من ينشقُّ عنه القبر، وأوَّل شافع، وأول مُشَفَّع»([3]).

والسيد: هو الذي يفوق قومَه في الخير([4])، وقيل: هو الذي يُفزَع إليه في النَّوائب والشدائد، فيقوم بأمرهم، ويتحمَّل عنهم مكارههم، ويدفعها عنهم([5]).

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم يومَ القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبيٍّ يومئذٍ -آدم فمن سواه- إلا تحت لوائي، وأنا أوَّلُ مَن تنشقُّ عنه الأرضُ ولا فخر»([6]).

ولواءُ الحمد الذي بيدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم يوم القيامة -صورةً ومعنى- إشارةٌ إلى سيادته لجميع الخلائق، فيكون الخلق كلُّهم تحت لوائه، كما يكون الأجنادُ تحت ألوية الملوك، وحامِله المقدَّم الذي يكون خطيبَ الأنبياء إذا وفدوا، وإمامَهم إذا اجتمعوا، وهو صلى الله عليه وسلم الذي يتقدَّم للشفاعة، فيحمد ربَّه بمحامد لا يحمده بها غيره، وهو أول من يدعَى إلى الجنة، فلا تفتح لأحدٍ قبل صاحبِ لواء الحمد صلى الله عليه وسلم([7]).

وقد حاز نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم السيادةَ في الدنيا والآخرة؛ فهو أفضل ولد آدم في الدنيا، حيث اتَّصف بالصفات العليَّة والأخلاق المرضية، كما أنه أفضلُهم في الآخرة درجةً ورتبة، كلُّ ذلك بتفضيل الله تعالى له على سائر خلقه، ولا تُستنكَر المفاضلة بين الأنبياء؛ فقد جاء بها القرآن الكريم.

دفع شبهة معارضة قوله تعالى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ}:

لا معارضةَ البتة بين إثبات سيادته صلى الله عليه وسلم على ولد آدم وتفضيله على سائر الأنبياء والمرسلين، وبين قوله تعالى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285]، وبيان ذلك: أن هذه الآية إخبار من الله تعالى عن حال الرسول والمؤمنين معه؛ قال سبحانه: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}. والمعنى: أن المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يقولون: لا نفرِّق بين أحدٍ مِن رسلِه وبين غيره في الإيمان، بل نؤمِن بجميعهم، ولسنا كاليهود والنصارى الذين يؤمنون ببعض ويكفُرون ببعض([8]).

وقد تكرَّر هذا المعنى في آياتٍ كثيرة، دالة على أمر جميع المؤمنين بالإيمان بالله تعالى ورسله وكتبه، كقوله سبحانه: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة: 136]، وقوله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ} [النساء: 152].

والمفاضلةُ بينَ الأنبياء والرسلِ غيرُ مستنكرة؛ حيث جاء التَّصريح بها في القرآن الكريم، كما سيأتي.

أصل المفاضلة بين الأنبياء والرسل في القرآن الكريم:

جاءت الآياتُ في القرآنِ الكريم بالتنصيص على المفاضلة بين الأنبياء والرسل، فقال تعالى: {وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ} [الإسراء: 55]، وفيها إخبار الله تعالى بأنه فضَّل بعض الأنبياء على بعض.

كما أخبر في الآية الأخرى بتفضيل بعض الرسل على بعض، وأبان لنا على تضعيف تلك المفاضلة بدرجات؛ فقال سبحانه: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} [البقرة: 253].

ولقد امتن الله -تعالى ذكره- على نبيه صلى الله عليه وسلم وأظهر لنا عظيم فضله عليه، وشريفَ مكانته عنده؛ فقال سبحانه: {وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا} [النساء: 113]، وفيما سيأتي ذكرُ بعض الآيات الدالةِ على ذلك.

دلالةُ القُرآن الكريم على تفضيل نبيِّنا محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم:

جاءَت آياتٌ كثيرةٌ في القرآنِ الكريم مُفصِحة بجميلِ ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيم قدره، ومنها:

قولُه سبحانه: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران: 81]، والمعنى: أنَّ اللهَ أخَذ العهدَ والميثاقَ بالوحي، فلم يبعث نبيًّا إلا ذكر له محمَّدًا صلى الله عليه وسلم ونَعتَه، وأخذ عليه العهدَ أن يؤمنَ به، وأن ينصرَه إن أدركَه، وتضمَّن ذلك أخذَ هذا الميثاق على أُمَم الأنبياء([9]).

كما أَعلمَ اللهُ تعالى خَلقَه بصَلاتِه على نبيِّه صلى الله عليه وسلم؛ فقال سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56]، والمقصود من هذه الآية: “أنَّ الله سبحانه أخبر عبادَه بمنزلة عبدِه ونبيِّه صلى الله عليه وسلم عنده في الملأ الأعلى، بأنه يُثني عليه عند الملائكة المقرَّبين، وأن الملائكة تصلِّي عليه، ثم أمر تعالى أهلَ العالم السفليِّ بالصلاة والتسليم عليه؛ ليجتمعَ الثناءُ عليه من أهلِ العالَمَين العلويِّ والسفليِّ جميعًا”([10]).

اتِّفاق المسلمين على أنَّ النبي محمَّدًا صلى الله عليه وسلم أفضلُ الرسل:

ونظرًا لدلالة الكتاب والسنة على أفضليَّة نبيَّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم على جميع الرسل؛ فقَدِ اتَّفقَت كلمة المسلِمين على ذلك؛ يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: “ومحمَّد صلى الله عليه وسلم أفضلُ الرسل باتِّفاق المسلمين”([11]).

وقد دلَّ على هذا التفضيل: صلاةُ نبينا محمَّد صلى الله عليه وسلم بالأنبياء والمرسلين إمامًا في رحلة الإسراء؛ فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد رأيتني في الحِجر وقريشٌ تسألني عن مسرايَ، فسألَتنِي عن أشياء مِن بيت المقدِس لم أثبتها، فكربت كربةً ما كربت مثلَه قط»، قال: «فرفعه الله لي أنظرُ إليه، ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به، وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء، فإذا موسى قائم يصلِّي، فإذا رجلٌ ضرب جعدٌ كأنه من رجال شَنوءة، وإذا عيسى ابن مريم -عليه السلام- قائم يصلِّي، أقرب الناس به شبهًا عروة بن مسعود الثقفي، وإذا إبراهيم -عليه السلام- قائمٌ يصلِّي، أشبه الناس به صاحبكم -يعني نفسه- فحانت الصلاة فأممتهم، فلمَّا فرغتُ منَ الصَّلاة قال قائل: يا محمَّد، هذا مالِك صاحب النار، فسلِّم عليه، فالتفتُّ إليه، فبدأني بالسلام»([12]).

دفع شبهة معارضته للنهي عن تزكية النفس:

جاء النَّهيُ صريحًا في القرآن الكريم عن تزكية النفس في قوله تعالى: {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم: 32]، والمعنى: “فلا تشهدوا لأنفسكم بأنها زكيةٌ بريئة من الذنوب والمعاصي”([13]).

لكن إخباره صلى الله عليه وسلم بأنه سيِّد ولد آدم ليس هو من باب التزكية والافتخار؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد صرَّح في الحديث نفسه بقوله: «أنا سيِّد ولَد آدَم ولا فخر»؛ ليعرف أمَّته منزلته من ربِّه عز وجل، ولما كان من ذكرَ مناقبَ نفسِه إنما يذكرها افتخارًا في الغالب أراد صلى الله عليه وسلم أن يقطعَ وَهمَ مَن يتوهَّم من الجهلة أنه ذكر ذلك افتخارًا فقال: «ولا فَخر»([14]).

والمتأمِّل في سيرته صلى الله عليه وسلم يعلم بأنه أشدُّ الناس تواضعًا، وأعدمُهم كبرًا وفخرًا، ودونك بعض الأمثلة على ذلك:

نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الإفراط في مدحه والتعدِّي فيه؛ يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبدُه، فقولوا: عبد الله ورسوله»([15])، والإطراء: مجاوزةُ الحدِّ في المدح، والكذبُ فيه([16]).

ولما جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا خير البرية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ذاك إبراهيم عليه السلام»([17])، قال العلماء: “وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم هذا تواضعًا واحترامًا لإبراهيم صلى الله عليه وسلم؛ لخُلَّته وأُبوَّته، وإلا فنبيُّنا صلى الله عليه وسلم أفضل، كما قال صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم»، ولم يقصد به الافتخار، ولا التطاول على من تقدمه، بل قاله بيانًا لما أُمر ببيانه وتبليغه، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: «ولا فَخر»؛ لينفي ما قد يتطرق إلى بعض الأفهام السخيفة”([18]).

فاللهم ارزقنا حسنَ التأسِّي بنبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وزِدنا معرفةً بقدره، وأعنَّا على القيام بحقوقه الواجبة علينا تجاهَه، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض (1/ 11) بتصرُّف يسير.

([2]) قال بذلك أحمد عبده ماهر في تدوينة له ضمن سلسلة تدويناته على حسابه في تويتر، بتاريخ 20/ 7/ 2019م، في تمام الساعة: 17:25.

ونقلت الشبكة العربية نصَّ كلامه في موقعها على الإنترنت، بتاريخ 20/ 7/ 2019م تحت عنوان: “بعد إنكاره البخاريِّ محمد ليس أفضلَ الرسل”، ودونك رابطه:

https://www.arabnn.net/Section_4/%D8%B4%D8%A4%D9%88%D9%86-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A5%D9%86%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%87-%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%84_23261

([3]) أخرجه مسلم (2278).

([4]) ينظر: الغريبين في القرآن والحديث للهروي (3/ 947-948).

([5]) شرح النووي على صحيح مسلم (15/ 37).

([6]) أخرجه الترمذي (3148، 3615)، وقال: “هذا حديث حسن”، وهو في صحيح الترغيب والترهيب (3643 ).

([7]) ينظر: المستدرك على مجموع الفتاوى (1/ 118).

([8]) ينظر: زاد المسير لابن الجوزي (1/ 255)، والتسهيل لعلوم التنزيل لابن جزيّ (1/ 142)، وتفسير ابن كثير (2/ 445).

([9]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 550)، والتسهيل لعلوم التنزيل (1/ 157).

([10]) تفسير ابن كثير (6/ 457).

([11]) المستدرك على مجموع الفتاوى (1/ 118).

([12]) أخرجه مسلم (172).

([13]) تفسير الطبري (22/ 540).

([14]) ينظر: منية السول في تفضيل الرسول صلى الله عليه وسلم للعز ابن عبد السلام (ص: 18).

([15]) أخرجه البخاري (3445).

([16]) ينظر: جامع الأصول لابن الأثير (11/ 51).

([17]) أخرجه مسلم (2369) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.

([18]) شرح النووي على صحيح مسلم (15/ 121-122).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

السلف وعشر ذي الحجة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من أجلّ نعم الله تعالى على المسلم.. أن شرع له دينًا متنوع العبادات؛ فهو يتنقل بين العبادات البدنية كالصلاة، والعبادات المالية كالصدقة والزكاة، والعبادات الروحية كالخشوع والتوكل والخشية والإنابة، ثم شرع له مواسم للطاعات، وخصص له أوقاتًا للقربات، يزداد فيها المؤمن إيمانًا، ويتزود فيها من العبادات، ويجتنب فيها […]

هل الحج موروث وثنيّ؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: لقد زجَّ تجزِيءُ القضايا بعضَ الناس إلى دعاوى عريضة وشبهات باطلة؛ تأباها عقول الصغار قبل الكبار، فثمة من ينظر إلى شعائر جزئية من فريضة الحج العظيمة فيحكم عليها بأنها فريضة وثنية. وعلى الرغم من أن تلك الشعائر لا تمتّ للوثنية بصلة بل هي على النقيض من ذلك […]

هل يتحمَّل ابن تيمية وِزرَ الطائفية؟

مصلح الطائفةِ: معلومٌ أنَّ مصطلَحَ الطائفةِ منَ المصطلحات البريئة التي لا تحمِل شُحنةً سلبيَّة في ذاتها، بل هي تعبيرٌ عن انقسامٍ اجتماعيٍّ قد يكون أحدُ طرفيه محمودًا والآخر مذمومًا، وقد يكون كلا طرفَيه محمودًا، ومن أمثلة الأوَّل قوله سبحانه وتعالى: {وَإِن كَانَ طَائِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللّهُ […]

البُهرة .. شذوذ في العقائد، وشذوذ في المواقف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: لقد كانت الباطِنيَّةُ -وما زالت- مصدرَ خطَرٍ على الإسلامِ والمسلمين مذ وُجِدت، بعد أن أيقَن أعداءُ الإسلامِ أنَّ حَسْمَ المواجهة مع المسلمين وجهًا لوجهٍ لن يُجدِيَ شيئًا في تحقيق أهدافِهم والوصولِ لمآربهم؛ ولذلك كانت الحركاتُ الباطِنيَّةُ بعقائِدِها وفِتَنِها نتيجةً لاتجاهٍ جديدٍ للكيد للمسلمين عن طريق التدثُّرِ باسمِه والتستُّرِ […]

إيجاب النَّظر عند المتكلمين من خلال الآيات القرآنيَّة (مناقشةٌ وبيان)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: كلّ مسألة تتعلّق بالله سبحانه وتعالى في وجوده أو وحدانيته أو مجمل صفاته لا شكَّ أنها مسألة عظيمةُ القدر، وأنها من ثوابتِ الدين، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاء ببيانها أتمَّ بيان، ومن هنا كان النزاع بين أهل السُّنة والجماعة وبين المتكلمين في قضيَّة وجود الله […]

أهل السنة والجماعة وضابط الـمُفارِق لهم.. قراءة في فقه الخلاف العقدي (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المبحث الثاني: ضابط ما تحصل به المفارقة: يُعنى هذا المبحث بتحرير ضابط ما تصير به الفرقة أو الشخص مفارقًا للفرقة الناجية، فإن البعض قد ضيَّق مفهوم مفارقة أهل السنة والجماعة جدًّا حتى ضمَّ كثيرًا ممن خالفهم وناوأهم في الأصول، والبعض وسَّعه جدًّا، حتى اعتبر بعضَ من يتحرّى اتباعهم في […]

وقفاتٌ شرعيّة حول التعدُّديّة العقائديّة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الفكر الغربيّ في ظلّ الأحداث والصراعات المحتدمة التي مرت به تَغيَّرت نظرتُه في القيم والمبادئ التي كانت تقوم عليها شؤون الحياة وكيفيّة إدارتها، فظهرت قيم ومبادئُ ومفاهيم جديدة، ومنها فكرة “التَّعدُّديَّة العقائديّة”، وكان أول نشأتها من عندهم، ولما أصبحت الحضارة الغربية هي الغالبة والمتفوّقة على القوى العالمية فرضت […]

لماذا لا نقبل كرامات الصوفية؟ خروج يد النبي صلى الله عليه سلم للرفاعي أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: إذا كان أهل السنة يثبتون كرامات الأولياء ولا ينفونها -خلافا للمعتزلة وأفراخهم من العقلانيين المعاصرين- فإن الصوفية في المقابل ينطلقون من هذا لتمرير كل ما يروونه من حكايات منكرة عن شيوخهم؛ بحجة أنها من الكرامات الواجب تصديقها، بل ويتَّهمون منكري هذه الحكايات بالبدعة والاعتزال ومعاداة الأولياء والصالحين، أو […]

اعتراضات المتكلِّمين على فطريَّة معرفةِ الله (عرضٌ ونقد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معرفةُ الله سبحانه وتعالى من أهمِّ القضايَا التي شغلت الفكر الإسلامي، وأعني مسألة: هل معرفة الله نظريَّة أم ضروريَّة؟ وقد خاض المتكلِّمون وأهل السنَّة في المسألة، وهي مسألة مهمَّة لها آثارها، وانبنت عليها مسألة أوَّل واجبٍ على المكلَّف، واختُلف فيها إلى أكثر من سبعة أقوال. أمَّا مذهب أهل السنَّة […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب: الجماعة الأحمدية -القاديانية- في البلاد العربية “عرضا ودراسة”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الجماعة الأحمدية (القاديانية) في البلاد العربية.. عرضا ودراسة. اسم المؤلف: مشعل بن سليمان البجيدي. دار الطباعة: دار العقيدة للنشر والتوزيع، الرياض. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1442هـ-2021م. حجم الكتاب: يقع في مجلد، وعدد صفحاته (375) صفحة. أصل الكتاب: هو في أصله بحث […]

الإجماع على منع الترحُّم على مَن مات على كُفره.. ومناقشة معارضاته

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد في تحذير الأنبياء من الشرك وبيانهم لعاقبته: إن الله تعالى لم يبعث الأنبياء -صلوات الله عليهم- إلا لدعاء الخلق إلى الله وتعريفهم به وتوحيده، فمن لَبَّى دَعوتَهم تناولته المغفرة فحصل له الثواب، ومن لم يستجب لهم لم تتناوله فلزمه العقاب. فنوحٌ عليه السلام -وهو أول الرسل- استغفر للمؤمنين […]

مقولة: (التخَـلُّق بأخلاق الله تعالى) أصلُها، وحكم إطلاقها

يرد كثيرًا في كلام المتصوفة الحثُّ على التخلق بأخلاق الله تعالى، فهل يصحّ إطلاق هذه العبارة؟ وهل تحتمل معنى باطلا، أم أنها لا تدلّ إلا على معنى صحيح؟ هذا ما نجيب عنه في هذه المقالة بعون الله تعالى. أولا: أصل العبارة واستعمالها تمتلئ كتب التصوف بهذه العبارة، حتى إن بعضهم عرّف التصوف بذلك، كما وردت […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017