الثلاثاء - 25 ربيع الآخر 1443 هـ - 30 نوفمبر 2021 م

محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم سيِّدُ ولَد آدَم ودَفعُ شُبَه المنكِرينَ

A A

 تصوير الشبهة:

لا يخفى على مَن مارس شيئًا من العلم أو رُزِق أدنى لمحة من الفهم تعظيمُ الله لقدر نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وتخصيصُه إيَّاه بفضائل ومحاسن ومناقب لا تنقاد لزِمام، وتنويهُه بعظيم قدره بما تكِلُّ عنه الألسنة والأقلام([1]).

ومما يُرثَى له أن يظهرَ في وقتنا المعاصر -ممن ينتسب إلى الإسلام- من ينكِر سيادةَ نبيِّنا محمد صلى الله عليه وسلم على جميع ولد آدم، فيقول: “رغم كلِّ حبِّي وتقديري لرسول الله… إلا أنّي لا أستطيع القول كما يقول الفقهاء بأنه أفضلُ رسلِ الله، أو أنَّه سيِّد الخلق، أو سيِّد الثقلين؛ لأن كلَّ ذلك مخالفٌ لما أمَرنا الله به بأن لا نفرِّق بين أحدٍ مِن رسلِه، وأن لا نزكِّيَ أنفسَنا ولا أحدَنا على أحد”([2]).

وفي هذه المقالة ردٌّ على هذه الشبهة بما يناسِب المقام، من دون الدخول في النوايَا أو الحكم على الأشخاص، فإنَّ هذا ليس من مقصودِ المقالةِ.

مقدمة الرد على تلك الشبهة:

من المعلوم سلفًا أن تفضيل النبيِّ صلى الله عليه وسلم وسيادته لجميع ولد آدم ليس هو من قولِ الفقهاء دون استنادٍ على دليل شرعي، وإنما هو ثابت بالأحاديث الصحيحة الصريحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد دلَّ عليه القرآن الكريم دلالةً ظاهرة، واتَّفق على ذلك جميع المسلمين.

تصريح الأحاديث الصحيحةِ بتفضيلِه صلى الله عليه وسلم:

قد جاءَت الأحاديثُ الصحيحةُ مصرِّحَة بإثبات سيادةِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على جميع ولَدِ آدَم، وتفضيله على سائر الأنبياء والمرسلين، ومنها:

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم يومَ القيامة، وأوَّلُ من ينشقُّ عنه القبر، وأوَّل شافع، وأول مُشَفَّع»([3]).

والسيد: هو الذي يفوق قومَه في الخير([4])، وقيل: هو الذي يُفزَع إليه في النَّوائب والشدائد، فيقوم بأمرهم، ويتحمَّل عنهم مكارههم، ويدفعها عنهم([5]).

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم يومَ القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبيٍّ يومئذٍ -آدم فمن سواه- إلا تحت لوائي، وأنا أوَّلُ مَن تنشقُّ عنه الأرضُ ولا فخر»([6]).

ولواءُ الحمد الذي بيدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم يوم القيامة -صورةً ومعنى- إشارةٌ إلى سيادته لجميع الخلائق، فيكون الخلق كلُّهم تحت لوائه، كما يكون الأجنادُ تحت ألوية الملوك، وحامِله المقدَّم الذي يكون خطيبَ الأنبياء إذا وفدوا، وإمامَهم إذا اجتمعوا، وهو صلى الله عليه وسلم الذي يتقدَّم للشفاعة، فيحمد ربَّه بمحامد لا يحمده بها غيره، وهو أول من يدعَى إلى الجنة، فلا تفتح لأحدٍ قبل صاحبِ لواء الحمد صلى الله عليه وسلم([7]).

وقد حاز نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم السيادةَ في الدنيا والآخرة؛ فهو أفضل ولد آدم في الدنيا، حيث اتَّصف بالصفات العليَّة والأخلاق المرضية، كما أنه أفضلُهم في الآخرة درجةً ورتبة، كلُّ ذلك بتفضيل الله تعالى له على سائر خلقه، ولا تُستنكَر المفاضلة بين الأنبياء؛ فقد جاء بها القرآن الكريم.

دفع شبهة معارضة قوله تعالى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ}:

لا معارضةَ البتة بين إثبات سيادته صلى الله عليه وسلم على ولد آدم وتفضيله على سائر الأنبياء والمرسلين، وبين قوله تعالى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285]، وبيان ذلك: أن هذه الآية إخبار من الله تعالى عن حال الرسول والمؤمنين معه؛ قال سبحانه: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}. والمعنى: أن المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يقولون: لا نفرِّق بين أحدٍ مِن رسلِه وبين غيره في الإيمان، بل نؤمِن بجميعهم، ولسنا كاليهود والنصارى الذين يؤمنون ببعض ويكفُرون ببعض([8]).

وقد تكرَّر هذا المعنى في آياتٍ كثيرة، دالة على أمر جميع المؤمنين بالإيمان بالله تعالى ورسله وكتبه، كقوله سبحانه: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة: 136]، وقوله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ} [النساء: 152].

والمفاضلةُ بينَ الأنبياء والرسلِ غيرُ مستنكرة؛ حيث جاء التَّصريح بها في القرآن الكريم، كما سيأتي.

أصل المفاضلة بين الأنبياء والرسل في القرآن الكريم:

جاءت الآياتُ في القرآنِ الكريم بالتنصيص على المفاضلة بين الأنبياء والرسل، فقال تعالى: {وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ} [الإسراء: 55]، وفيها إخبار الله تعالى بأنه فضَّل بعض الأنبياء على بعض.

كما أخبر في الآية الأخرى بتفضيل بعض الرسل على بعض، وأبان لنا على تضعيف تلك المفاضلة بدرجات؛ فقال سبحانه: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} [البقرة: 253].

ولقد امتن الله -تعالى ذكره- على نبيه صلى الله عليه وسلم وأظهر لنا عظيم فضله عليه، وشريفَ مكانته عنده؛ فقال سبحانه: {وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا} [النساء: 113]، وفيما سيأتي ذكرُ بعض الآيات الدالةِ على ذلك.

دلالةُ القُرآن الكريم على تفضيل نبيِّنا محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم:

جاءَت آياتٌ كثيرةٌ في القرآنِ الكريم مُفصِحة بجميلِ ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيم قدره، ومنها:

قولُه سبحانه: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران: 81]، والمعنى: أنَّ اللهَ أخَذ العهدَ والميثاقَ بالوحي، فلم يبعث نبيًّا إلا ذكر له محمَّدًا صلى الله عليه وسلم ونَعتَه، وأخذ عليه العهدَ أن يؤمنَ به، وأن ينصرَه إن أدركَه، وتضمَّن ذلك أخذَ هذا الميثاق على أُمَم الأنبياء([9]).

كما أَعلمَ اللهُ تعالى خَلقَه بصَلاتِه على نبيِّه صلى الله عليه وسلم؛ فقال سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56]، والمقصود من هذه الآية: “أنَّ الله سبحانه أخبر عبادَه بمنزلة عبدِه ونبيِّه صلى الله عليه وسلم عنده في الملأ الأعلى، بأنه يُثني عليه عند الملائكة المقرَّبين، وأن الملائكة تصلِّي عليه، ثم أمر تعالى أهلَ العالم السفليِّ بالصلاة والتسليم عليه؛ ليجتمعَ الثناءُ عليه من أهلِ العالَمَين العلويِّ والسفليِّ جميعًا”([10]).

اتِّفاق المسلمين على أنَّ النبي محمَّدًا صلى الله عليه وسلم أفضلُ الرسل:

ونظرًا لدلالة الكتاب والسنة على أفضليَّة نبيَّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم على جميع الرسل؛ فقَدِ اتَّفقَت كلمة المسلِمين على ذلك؛ يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: “ومحمَّد صلى الله عليه وسلم أفضلُ الرسل باتِّفاق المسلمين”([11]).

وقد دلَّ على هذا التفضيل: صلاةُ نبينا محمَّد صلى الله عليه وسلم بالأنبياء والمرسلين إمامًا في رحلة الإسراء؛ فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد رأيتني في الحِجر وقريشٌ تسألني عن مسرايَ، فسألَتنِي عن أشياء مِن بيت المقدِس لم أثبتها، فكربت كربةً ما كربت مثلَه قط»، قال: «فرفعه الله لي أنظرُ إليه، ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به، وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء، فإذا موسى قائم يصلِّي، فإذا رجلٌ ضرب جعدٌ كأنه من رجال شَنوءة، وإذا عيسى ابن مريم -عليه السلام- قائم يصلِّي، أقرب الناس به شبهًا عروة بن مسعود الثقفي، وإذا إبراهيم -عليه السلام- قائمٌ يصلِّي، أشبه الناس به صاحبكم -يعني نفسه- فحانت الصلاة فأممتهم، فلمَّا فرغتُ منَ الصَّلاة قال قائل: يا محمَّد، هذا مالِك صاحب النار، فسلِّم عليه، فالتفتُّ إليه، فبدأني بالسلام»([12]).

دفع شبهة معارضته للنهي عن تزكية النفس:

جاء النَّهيُ صريحًا في القرآن الكريم عن تزكية النفس في قوله تعالى: {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم: 32]، والمعنى: “فلا تشهدوا لأنفسكم بأنها زكيةٌ بريئة من الذنوب والمعاصي”([13]).

لكن إخباره صلى الله عليه وسلم بأنه سيِّد ولد آدم ليس هو من باب التزكية والافتخار؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد صرَّح في الحديث نفسه بقوله: «أنا سيِّد ولَد آدَم ولا فخر»؛ ليعرف أمَّته منزلته من ربِّه عز وجل، ولما كان من ذكرَ مناقبَ نفسِه إنما يذكرها افتخارًا في الغالب أراد صلى الله عليه وسلم أن يقطعَ وَهمَ مَن يتوهَّم من الجهلة أنه ذكر ذلك افتخارًا فقال: «ولا فَخر»([14]).

والمتأمِّل في سيرته صلى الله عليه وسلم يعلم بأنه أشدُّ الناس تواضعًا، وأعدمُهم كبرًا وفخرًا، ودونك بعض الأمثلة على ذلك:

نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الإفراط في مدحه والتعدِّي فيه؛ يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبدُه، فقولوا: عبد الله ورسوله»([15])، والإطراء: مجاوزةُ الحدِّ في المدح، والكذبُ فيه([16]).

ولما جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا خير البرية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ذاك إبراهيم عليه السلام»([17])، قال العلماء: “وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم هذا تواضعًا واحترامًا لإبراهيم صلى الله عليه وسلم؛ لخُلَّته وأُبوَّته، وإلا فنبيُّنا صلى الله عليه وسلم أفضل، كما قال صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم»، ولم يقصد به الافتخار، ولا التطاول على من تقدمه، بل قاله بيانًا لما أُمر ببيانه وتبليغه، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: «ولا فَخر»؛ لينفي ما قد يتطرق إلى بعض الأفهام السخيفة”([18]).

فاللهم ارزقنا حسنَ التأسِّي بنبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وزِدنا معرفةً بقدره، وأعنَّا على القيام بحقوقه الواجبة علينا تجاهَه، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض (1/ 11) بتصرُّف يسير.

([2]) قال بذلك أحمد عبده ماهر في تدوينة له ضمن سلسلة تدويناته على حسابه في تويتر، بتاريخ 20/ 7/ 2019م، في تمام الساعة: 17:25.

ونقلت الشبكة العربية نصَّ كلامه في موقعها على الإنترنت، بتاريخ 20/ 7/ 2019م تحت عنوان: “بعد إنكاره البخاريِّ محمد ليس أفضلَ الرسل”، ودونك رابطه:

https://www.arabnn.net/Section_4/%D8%B4%D8%A4%D9%88%D9%86-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A5%D9%86%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%87-%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%84_23261

([3]) أخرجه مسلم (2278).

([4]) ينظر: الغريبين في القرآن والحديث للهروي (3/ 947-948).

([5]) شرح النووي على صحيح مسلم (15/ 37).

([6]) أخرجه الترمذي (3148، 3615)، وقال: “هذا حديث حسن”، وهو في صحيح الترغيب والترهيب (3643 ).

([7]) ينظر: المستدرك على مجموع الفتاوى (1/ 118).

([8]) ينظر: زاد المسير لابن الجوزي (1/ 255)، والتسهيل لعلوم التنزيل لابن جزيّ (1/ 142)، وتفسير ابن كثير (2/ 445).

([9]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 550)، والتسهيل لعلوم التنزيل (1/ 157).

([10]) تفسير ابن كثير (6/ 457).

([11]) المستدرك على مجموع الفتاوى (1/ 118).

([12]) أخرجه مسلم (172).

([13]) تفسير الطبري (22/ 540).

([14]) ينظر: منية السول في تفضيل الرسول صلى الله عليه وسلم للعز ابن عبد السلام (ص: 18).

([15]) أخرجه البخاري (3445).

([16]) ينظر: جامع الأصول لابن الأثير (11/ 51).

([17]) أخرجه مسلم (2369) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.

([18]) شرح النووي على صحيح مسلم (15/ 121-122).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

هل قبر النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من الكعبة والعرش؟

زعم كثير من متأخري الفقهاء أن قبر النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من الكعبة والعرش والكرسي، وبعضهم نقل الإجماع على ذلك، حتى صارت مسلَّمة لدى البعض لا يجوز إنكارها، بل وقد يتّهم منكرها أنه منتقص من قدر النبي صلى الله عليه وسلم كالعادة في كل من ينكر الغلو في الرسول صلى الله عليه وسلم […]

مظاهر التصوُّف في المدينة المنورة من خلال رحلة الحبشي:(الشاهد المقبول بالرحلة إلى مصر والشام وإسطنبول)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: مظاهرُ التصوُّف في الحجاز كانت باديةً قبل قرون كثيرة، بيدَ أنها زادَت في القرون المتأخِّرة، وصار التصوُّف مرتعًا خصبًا في الحرمين الشَّريفين قبل دخولهما تحت حكم الدولة السعودية. وفي هذهِ الورقة وصفٌ للحالة العقديَّة في المدينة المنوَّرة عام 1328هـ، بحكاية مقتطفات من تاريخها من كتاب: “الشاهد المقبول بالرحلة […]

عرض وتعريف بكتاب الطريقة المحمدية والسيرة الأحمدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الطريقة المحمدية والسيرة الأحمدية. اسم المؤلف: محمد بن بير علي البركوي (البركلي). اسم المحقق: محمد رحمة الله حافظ محمد ناظم الندوي. دار الطباعة: دار القلم بدمشق. رقم الطبعة: الطَّبعةُ الأُولَى عام 1432هـ-2011م. حجم الكتاب: مجلد في (648 ص). التعريف العام بالكتاب: كتاب “الطريقة […]

موقف الشافعية المتأخرين من بدع القبور ومن الاستغاثة..وتحرير موقف الشيخين السبكي والهيتمي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: إن تمييز المسائل والأقوال المنسوبة إلى الآراء الفكرية والمذاهب العقدية، وتحرير أصولها وتصويرها تصويرًا دقيقًا لهو من أهمّ تحديات الجدل العقديّ المعاصر، لا سيما وقد دخلت على طوائف من الناس صنوف من البدع والشركيات، ويتأكد الأمر في الواقع المعاصر حيث انحسار العلم وفشوّ القلم؛ فلا يصلح -والحال كذلك- […]

أفيون الشعوب.. ليس هو الإسلام

“الدِّين أفيون الشعوب” كلمة أطلقها كارل ماركس قبل قرنين من الزمان لأسباب وظروف تاريخية معيَّنة، إلا أنَّ ناقدي الأديان وأعدائها قد تلقَّفوا الكلمةَ وأذاعوها في كلّ مكان، وجعلوها رأس الحربة أمام الدِّين، واستغلها الملاحدةُ كأحد أوجه نقد التَّديّن بشكل عامّ، وإن كانت العبارة تطلق بشكلٍ خاصّ ضدَّ الإسلام، وذلك من قِبَل الملاحدة الجُدُد الذين عداؤهم […]

ترجمة الشيخ المحدث حسين سليم أسد الداراني رحمه الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ المحدث، صاحب التحقيقات النافعة المفيدة: حسين سليم أسد الداراني، نسبة إلى داريّا في الغوطة الغربية قرب دمشق. مولده ونشأته: ولد -رحمه الله- في عام1351هـ الموافق لسنة 1932م، في بلدة داريا، وهي أكبر حواضر الغوطة الغربية القريبة من العاصمة دمشق. وكان والده -رحمه الله- يعمل في […]

درء التعارض..بين آيات العلو لله عز وجل

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  علو الله تعالى على خلقه من أعظم صفات الباري وأجلها، وكثر رودها وتقريرها في كتاب الله، وهي من الصِّفات الظاهرة الواضحة البيّنة التي لا إشكال فيها، وقد تواترت على إثباتها الأدلة نقلًا وعقلًا وفطرةً. ومع ذلك نجد من يلبِّس على الناس بأن في إثباتها تناقضًا! من جهة أن هناك […]

قاعدة التسوية بين المتماثلات وعدم التفريق بينها..وبعض توظيفاتها العقدية عند تقي الدين ابن تيمية (728هـ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من أدقّ المسائل العلمية التي تناولها علماء الإسلام البحث في الأشباه والنظائر وضمّ النظير إلى نظيره ليحكم له بحكمه، والبحث في الفروق بين المسائل المتشابهة بحيث يختلف حكمها بسبب ذلك الفرق الدقيق، وهذا من أجلّ العلوم وأدقّها كما يقول السيوطي: “وكان من أجلّ أنواعه: معرفة نظائر الفروع وأشباهها، […]

دعوى جناية أهل السُّنَّة على المتكلمين..(هل اعتنى المتكلمون بتوحيد الألوهية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: توحيد الله سبحانه وتعالى هو ما أرسل الله به الرسل وأنزل به الكتب، ولا تخفى مركزيَّة التَّوحيد في دعوات الرُّسل، وأنَّ التشريعات كلها راجعة إليه ومبنية عليه، وبقدر اهتمام الكتاب والسنة بالتوحيد كان اهتمام علماء أهل السنة والجماعة به تقريرًا وتأصيلًا وبيانًا ودفعًا لما يثار حوله من شبهات. […]

حديث: «إن آخرَ وَطْأة وَطِئها الله بـوَجٍّ» (درجته، وتحرير معناه، ودفع شُبَهة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قد يعرِض للمؤمن ما يُشكل عليه فهمُه من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وقد أرشدنا الله تعالى إلى الطريق الأمثل لحلّ تلك المشكلات؛ فقال سبحانه: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، ومع ذلك فقد يخفى على بعض المؤمنين الحِكَم التي أودعها الله عز وجل […]

الاستدلال بالمجرَّبات بين أهل السنة والصوفية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  من المعلوم أنَّ البحثَ في مصادر الاستدلال لدى الفرق المخالفة لأهل السنة هو من أهمّ ما يوقف المرءَ على أسباب الانحراف المنتشِر عندهم سواء في الاعتقاد أو العمل؛ ولذا اعتنى علماء أهل السنة بضبط مصادر الاستدلال ومناهجه التي تميزهم عن غيرهم من الفرق المنحرفة. ومما يتعلّق بهذا الاستدلالُ بـ […]

تَعرِيف بكِتَاب:(شرح وتعليق على شرح شيخ الإسلام ابن تيمية على العقيدة الأصبهانية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: شرح وتعليق على شرح شيخ الإسلام ابن تيمية على العقيدة الأصبهانية. اسم المؤلف: د. أحمد بن عبد اللطيف بن عبد الله آل عبد اللطيف. اعتنى بإخراجه: د. مازن بن محمد بن عيسى. دار الطباعة: مكتبة الشنقيطي للنشر والتوزيع، بجدة. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، […]

هل كلُّ مجتهد مصيب؟ومداخل القراءة التأويلية للنص

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مِن نِعَم الله على الأمَّة أن جعلَ في فهومها الحقَّ ووفَّقها لإصابته ويسَّر عليها أمر دينها، فشرع الاجتهادَ لأهل العلم واستنباطَ الأحكام وتنزيلها، وأوكل إليهم تنفيذَ الشرائع، فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ […]

كيف ظهرَ الشِّرْكُ في النصارى؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: لا يختلِفُ العقلاءُ في قبحِ الشرك وفداحَتِه؛ فإنَّ البشرية مفطورةٌ على النُّفرة من الشرك بالله وإعطاءِ شيء مِن خصائصه تعالى لغَيره، تمامًا كبديهيَّة إقرار البشرية بوجودِه وخالِقِيَّته أولًا، فهذه قضايا فطريةٌ ضروريةٌ لا تحتاج إلى نظرٍ واستِدلال([1])، وقد يُعمل الإنسان فيها عقلَه ونظرَه مسانَدةً منه لهذه الفطرة؛ […]

التعرِيف بكِتَاب: (التفسير المادي للتاريخ في أحداث القرن الأول الهجري -دراسة نقدية-)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: التفسير المادي للتاريخ في أحداث القرن الأول الهجري.. دراسة نقدية. اسم المؤلف: د. خالد بن محمد الغيث، أستاذ التاريخ بكلية الشريعة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز طروس للنشر والتوزيع، الكويت. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1442هـ-2021م. حجم الكتاب: يقع في غلاف وسط، […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017