الخميس - 25 ذو القعدة 1441 هـ - 16 يوليو 2020 م

محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم سيِّدُ ولَد آدَم ودَفعُ شُبَه المنكِرينَ

A A

 تصوير الشبهة:

لا يخفى على مَن مارس شيئًا من العلم أو رُزِق أدنى لمحة من الفهم تعظيمُ الله لقدر نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وتخصيصُه إيَّاه بفضائل ومحاسن ومناقب لا تنقاد لزِمام، وتنويهُه بعظيم قدره بما تكِلُّ عنه الألسنة والأقلام([1]).

ومما يُرثَى له أن يظهرَ في وقتنا المعاصر -ممن ينتسب إلى الإسلام- من ينكِر سيادةَ نبيِّنا محمد صلى الله عليه وسلم على جميع ولد آدم، فيقول: “رغم كلِّ حبِّي وتقديري لرسول الله… إلا أنّي لا أستطيع القول كما يقول الفقهاء بأنه أفضلُ رسلِ الله، أو أنَّه سيِّد الخلق، أو سيِّد الثقلين؛ لأن كلَّ ذلك مخالفٌ لما أمَرنا الله به بأن لا نفرِّق بين أحدٍ مِن رسلِه، وأن لا نزكِّيَ أنفسَنا ولا أحدَنا على أحد”([2]).

وفي هذه المقالة ردٌّ على هذه الشبهة بما يناسِب المقام، من دون الدخول في النوايَا أو الحكم على الأشخاص، فإنَّ هذا ليس من مقصودِ المقالةِ.

مقدمة الرد على تلك الشبهة:

من المعلوم سلفًا أن تفضيل النبيِّ صلى الله عليه وسلم وسيادته لجميع ولد آدم ليس هو من قولِ الفقهاء دون استنادٍ على دليل شرعي، وإنما هو ثابت بالأحاديث الصحيحة الصريحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد دلَّ عليه القرآن الكريم دلالةً ظاهرة، واتَّفق على ذلك جميع المسلمين.

تصريح الأحاديث الصحيحةِ بتفضيلِه صلى الله عليه وسلم:

قد جاءَت الأحاديثُ الصحيحةُ مصرِّحَة بإثبات سيادةِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على جميع ولَدِ آدَم، وتفضيله على سائر الأنبياء والمرسلين، ومنها:

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم يومَ القيامة، وأوَّلُ من ينشقُّ عنه القبر، وأوَّل شافع، وأول مُشَفَّع»([3]).

والسيد: هو الذي يفوق قومَه في الخير([4])، وقيل: هو الذي يُفزَع إليه في النَّوائب والشدائد، فيقوم بأمرهم، ويتحمَّل عنهم مكارههم، ويدفعها عنهم([5]).

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم يومَ القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبيٍّ يومئذٍ -آدم فمن سواه- إلا تحت لوائي، وأنا أوَّلُ مَن تنشقُّ عنه الأرضُ ولا فخر»([6]).

ولواءُ الحمد الذي بيدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم يوم القيامة -صورةً ومعنى- إشارةٌ إلى سيادته لجميع الخلائق، فيكون الخلق كلُّهم تحت لوائه، كما يكون الأجنادُ تحت ألوية الملوك، وحامِله المقدَّم الذي يكون خطيبَ الأنبياء إذا وفدوا، وإمامَهم إذا اجتمعوا، وهو صلى الله عليه وسلم الذي يتقدَّم للشفاعة، فيحمد ربَّه بمحامد لا يحمده بها غيره، وهو أول من يدعَى إلى الجنة، فلا تفتح لأحدٍ قبل صاحبِ لواء الحمد صلى الله عليه وسلم([7]).

وقد حاز نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم السيادةَ في الدنيا والآخرة؛ فهو أفضل ولد آدم في الدنيا، حيث اتَّصف بالصفات العليَّة والأخلاق المرضية، كما أنه أفضلُهم في الآخرة درجةً ورتبة، كلُّ ذلك بتفضيل الله تعالى له على سائر خلقه، ولا تُستنكَر المفاضلة بين الأنبياء؛ فقد جاء بها القرآن الكريم.

دفع شبهة معارضة قوله تعالى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ}:

لا معارضةَ البتة بين إثبات سيادته صلى الله عليه وسلم على ولد آدم وتفضيله على سائر الأنبياء والمرسلين، وبين قوله تعالى: {لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ} [البقرة: 285]، وبيان ذلك: أن هذه الآية إخبار من الله تعالى عن حال الرسول والمؤمنين معه؛ قال سبحانه: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}. والمعنى: أن المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يقولون: لا نفرِّق بين أحدٍ مِن رسلِه وبين غيره في الإيمان، بل نؤمِن بجميعهم، ولسنا كاليهود والنصارى الذين يؤمنون ببعض ويكفُرون ببعض([8]).

وقد تكرَّر هذا المعنى في آياتٍ كثيرة، دالة على أمر جميع المؤمنين بالإيمان بالله تعالى ورسله وكتبه، كقوله سبحانه: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة: 136]، وقوله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ} [النساء: 152].

والمفاضلةُ بينَ الأنبياء والرسلِ غيرُ مستنكرة؛ حيث جاء التَّصريح بها في القرآن الكريم، كما سيأتي.

أصل المفاضلة بين الأنبياء والرسل في القرآن الكريم:

جاءت الآياتُ في القرآنِ الكريم بالتنصيص على المفاضلة بين الأنبياء والرسل، فقال تعالى: {وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ} [الإسراء: 55]، وفيها إخبار الله تعالى بأنه فضَّل بعض الأنبياء على بعض.

كما أخبر في الآية الأخرى بتفضيل بعض الرسل على بعض، وأبان لنا على تضعيف تلك المفاضلة بدرجات؛ فقال سبحانه: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} [البقرة: 253].

ولقد امتن الله -تعالى ذكره- على نبيه صلى الله عليه وسلم وأظهر لنا عظيم فضله عليه، وشريفَ مكانته عنده؛ فقال سبحانه: {وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا} [النساء: 113]، وفيما سيأتي ذكرُ بعض الآيات الدالةِ على ذلك.

دلالةُ القُرآن الكريم على تفضيل نبيِّنا محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم:

جاءَت آياتٌ كثيرةٌ في القرآنِ الكريم مُفصِحة بجميلِ ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيم قدره، ومنها:

قولُه سبحانه: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران: 81]، والمعنى: أنَّ اللهَ أخَذ العهدَ والميثاقَ بالوحي، فلم يبعث نبيًّا إلا ذكر له محمَّدًا صلى الله عليه وسلم ونَعتَه، وأخذ عليه العهدَ أن يؤمنَ به، وأن ينصرَه إن أدركَه، وتضمَّن ذلك أخذَ هذا الميثاق على أُمَم الأنبياء([9]).

كما أَعلمَ اللهُ تعالى خَلقَه بصَلاتِه على نبيِّه صلى الله عليه وسلم؛ فقال سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56]، والمقصود من هذه الآية: “أنَّ الله سبحانه أخبر عبادَه بمنزلة عبدِه ونبيِّه صلى الله عليه وسلم عنده في الملأ الأعلى، بأنه يُثني عليه عند الملائكة المقرَّبين، وأن الملائكة تصلِّي عليه، ثم أمر تعالى أهلَ العالم السفليِّ بالصلاة والتسليم عليه؛ ليجتمعَ الثناءُ عليه من أهلِ العالَمَين العلويِّ والسفليِّ جميعًا”([10]).

اتِّفاق المسلمين على أنَّ النبي محمَّدًا صلى الله عليه وسلم أفضلُ الرسل:

ونظرًا لدلالة الكتاب والسنة على أفضليَّة نبيَّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم على جميع الرسل؛ فقَدِ اتَّفقَت كلمة المسلِمين على ذلك؛ يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: “ومحمَّد صلى الله عليه وسلم أفضلُ الرسل باتِّفاق المسلمين”([11]).

وقد دلَّ على هذا التفضيل: صلاةُ نبينا محمَّد صلى الله عليه وسلم بالأنبياء والمرسلين إمامًا في رحلة الإسراء؛ فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد رأيتني في الحِجر وقريشٌ تسألني عن مسرايَ، فسألَتنِي عن أشياء مِن بيت المقدِس لم أثبتها، فكربت كربةً ما كربت مثلَه قط»، قال: «فرفعه الله لي أنظرُ إليه، ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به، وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء، فإذا موسى قائم يصلِّي، فإذا رجلٌ ضرب جعدٌ كأنه من رجال شَنوءة، وإذا عيسى ابن مريم -عليه السلام- قائم يصلِّي، أقرب الناس به شبهًا عروة بن مسعود الثقفي، وإذا إبراهيم -عليه السلام- قائمٌ يصلِّي، أشبه الناس به صاحبكم -يعني نفسه- فحانت الصلاة فأممتهم، فلمَّا فرغتُ منَ الصَّلاة قال قائل: يا محمَّد، هذا مالِك صاحب النار، فسلِّم عليه، فالتفتُّ إليه، فبدأني بالسلام»([12]).

دفع شبهة معارضته للنهي عن تزكية النفس:

جاء النَّهيُ صريحًا في القرآن الكريم عن تزكية النفس في قوله تعالى: {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم: 32]، والمعنى: “فلا تشهدوا لأنفسكم بأنها زكيةٌ بريئة من الذنوب والمعاصي”([13]).

لكن إخباره صلى الله عليه وسلم بأنه سيِّد ولد آدم ليس هو من باب التزكية والافتخار؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد صرَّح في الحديث نفسه بقوله: «أنا سيِّد ولَد آدَم ولا فخر»؛ ليعرف أمَّته منزلته من ربِّه عز وجل، ولما كان من ذكرَ مناقبَ نفسِه إنما يذكرها افتخارًا في الغالب أراد صلى الله عليه وسلم أن يقطعَ وَهمَ مَن يتوهَّم من الجهلة أنه ذكر ذلك افتخارًا فقال: «ولا فَخر»([14]).

والمتأمِّل في سيرته صلى الله عليه وسلم يعلم بأنه أشدُّ الناس تواضعًا، وأعدمُهم كبرًا وفخرًا، ودونك بعض الأمثلة على ذلك:

نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الإفراط في مدحه والتعدِّي فيه؛ يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبدُه، فقولوا: عبد الله ورسوله»([15])، والإطراء: مجاوزةُ الحدِّ في المدح، والكذبُ فيه([16]).

ولما جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا خير البرية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ذاك إبراهيم عليه السلام»([17])، قال العلماء: “وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم هذا تواضعًا واحترامًا لإبراهيم صلى الله عليه وسلم؛ لخُلَّته وأُبوَّته، وإلا فنبيُّنا صلى الله عليه وسلم أفضل، كما قال صلى الله عليه وسلم: «أنا سيِّد ولد آدم»، ولم يقصد به الافتخار، ولا التطاول على من تقدمه، بل قاله بيانًا لما أُمر ببيانه وتبليغه، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: «ولا فَخر»؛ لينفي ما قد يتطرق إلى بعض الأفهام السخيفة”([18]).

فاللهم ارزقنا حسنَ التأسِّي بنبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وزِدنا معرفةً بقدره، وأعنَّا على القيام بحقوقه الواجبة علينا تجاهَه، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض (1/ 11) بتصرُّف يسير.

([2]) قال بذلك أحمد عبده ماهر في تدوينة له ضمن سلسلة تدويناته على حسابه في تويتر، بتاريخ 20/ 7/ 2019م، في تمام الساعة: 17:25.

ونقلت الشبكة العربية نصَّ كلامه في موقعها على الإنترنت، بتاريخ 20/ 7/ 2019م تحت عنوان: “بعد إنكاره البخاريِّ محمد ليس أفضلَ الرسل”، ودونك رابطه:

https://www.arabnn.net/Section_4/%D8%B4%D8%A4%D9%88%D9%86-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A5%D9%86%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%87-%D9%84%D9%84%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%84_23261

([3]) أخرجه مسلم (2278).

([4]) ينظر: الغريبين في القرآن والحديث للهروي (3/ 947-948).

([5]) شرح النووي على صحيح مسلم (15/ 37).

([6]) أخرجه الترمذي (3148، 3615)، وقال: “هذا حديث حسن”، وهو في صحيح الترغيب والترهيب (3643 ).

([7]) ينظر: المستدرك على مجموع الفتاوى (1/ 118).

([8]) ينظر: زاد المسير لابن الجوزي (1/ 255)، والتسهيل لعلوم التنزيل لابن جزيّ (1/ 142)، وتفسير ابن كثير (2/ 445).

([9]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 550)، والتسهيل لعلوم التنزيل (1/ 157).

([10]) تفسير ابن كثير (6/ 457).

([11]) المستدرك على مجموع الفتاوى (1/ 118).

([12]) أخرجه مسلم (172).

([13]) تفسير الطبري (22/ 540).

([14]) ينظر: منية السول في تفضيل الرسول صلى الله عليه وسلم للعز ابن عبد السلام (ص: 18).

([15]) أخرجه البخاري (3445).

([16]) ينظر: جامع الأصول لابن الأثير (11/ 51).

([17]) أخرجه مسلم (2369) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.

([18]) شرح النووي على صحيح مسلم (15/ 121-122).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

عَلْمَنةُ الأسباب وباء (كورونا – كوفيد 19) بين السَّبب المادِّي، والعقاب الإلهي!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: في ليلةٍ وضحاها انقلب حال العالم حين قدَّر الله ظهور هذا الوباء المسمى بـ (كورونا – كوفيد19)، فتغير كثيرٌ من معالم الحياة التي اعتدنا عليها، وظهرت آثاره ليس على أجساد النَّاس فحسب، بل على مستوى وعي الشعوب، وتفكيرها، والمنهج المتخذ للوقاية منها، وطريقة التعامل معها، وكما ظهرت […]

عرض وتعريف بكتاب حماية علماء المالكية لجناب التوحيد

معلومات الكتاب: العنوان: حماية علماء المالكية لجناب التوحيد. المؤلف: الدكتور أحمد ولد محمد ذي النورين. نشر: مركز البحوث والدراسات/ البيان، الطبعة الأولى، 1434ه. موضوعات الكتاب: ليس الكتاب مبوَّبًا وفق خطَّة بحثيَّة على طريقة الكتب الأكاديمية، وإنما هو معنوَن وفقَ عناوين مترابطة يخدم بعضها بعضًا، وهي كالتالي: أولا: المقدمة: تحدث المؤلف فيها بإجمال عن اعتقاد السلف […]

المنهج الجدلي وطريق القرآن في تقريره

لقد جاء القرآنُ بيانًا للحقِّ وشفاءً لما في الصدورِ وهدًى ورحمة للمؤمنين، وقدِ استخدم لذلك أفضل أساليبِ البيان وأقوى طرقِ الحجاج الموصِلة للحقِّ، وقد جمع قربَ المأخذ وسهولةَ الإقناع وقلَّة المقدِّمات، كما جمع بين برهان العقل والتأثير على العاطفة. وفي الحديث عن أسلوب القرآن تقريبٌ للحقيقة التي غيَّبتها عن الناس الدِّعاية الشيطانية المطالِبَةُ بالاستغناء عن […]

مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. أحبائي الكرام: عنوان لقائنا: “مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمَّة”.   كما يعتاد الأكاديميون بأن يُبدأ بشرح العنوان، نشرح عنواننا فنقول: ما هو المقصود بكلمة (مناهج الإصلاح)؟ مناهج الإصلاح هل تعني طرق الإصلاح؟ […]

رمتني بدائها وانسَـلّـت (1) الإسقاط من تقنيات أسلاف الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: تزوَّجت رُهم بنتُ الخزرج بنِ تيم الله بن رُفيدة بن كلب بن وَبْرة من سعد بن زيد مَناة ابن تميم، وكانت ذاتَ جمال، وكان لها ضرائر، فكنَّ يشتمنَها ويعيِّرنها ويقُلن لها: يا عَفلاء، فأرهقها ذلك من ضرائرها، فذهبت تشتكي ذلك الحال لأمِّها، ولكن أمها نصحتها بأن تبدأ […]

تأثير المعتزلة في الفكر الأشعري -قضية التنزيه نموذجًا-

لا يخفى على قارئٍ للفكر الإسلاميِّ ولحركتهِ أنَّ بعض الأفكار كانت نتيجةَ عوامل عدَّة أسهَمَت في البناء المعرفي لتلك الأفكار التي ظهرت وتميَّزت على أنها أفكار مجردة عن الواقع المعرفي للحقبة التي ظهرت فيها، ومن بين الأفكار التي مرت بمسارات عدَّة فكر الإمام أبي الحسن الأشعري رحمه الله؛ فإن نشأته الاعتزالية لم يتخلَّص منها في […]

الهجومُ على السَّلفية وسبُل الوقاية منه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبيِّنا محمَّد وعلى آله وصحبه ومن نهج نهجه إلى يوم الدين وبعد، بادئ ذي بَدءٍ أسأل الله عز وجل أن يوفق هذا المركز المتسمي باسم “حبل القرآن”، وأن يبارك في القائمين عليه، والدَّارسين فيه، ويجعل […]

عرض ونقد لكتاب:(نظرة الإمام أحمد بن حنبل لبعض المسَائل الخلافية بين الفرق الإسلامية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا يخفى على متابع أن الصراع الفكريَّ الحاليَّ بين المنهج السلفي والمنهج الأشعري على أشدِّه وفي ذروته، وهو صراع قديم متجدِّد، تمثلت قضاياه في ثلاثة أبواب رئيسية: ففي باب التوحيد كان قضية ماهية عقيدة أهل السنة هي محل الخلاف والنزاع. وفي باب الاتباع كانت قضية المذهبية، وما يكتنفها […]

العقل المسلم في زمن الأوبئة (دفع البدع والأوهام، وبيان ما يشرع عند نزولها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: توالتِ الأزمات التي أصيبت بها الأمَّة الإسلامية عبر تاريخها الطويل، ووقع للناس فيها صنوفٌ شتى من المحن والابتلاءات؛ كالطواعين والمجاعات والفيضانات والزلازل والجفاف وغير ذلك. وقد دوَّن التاريخ الإسلاميُّ وقائعَ تلك المِحَن وأحداثها وآثارها، ولعلَّ أوضحها وأعظمها فتكًا الأوبئةُ والطواعين التي انتشرت مراتٍ عديدةً في بلادٍ كثيرة من […]

عرض وتعريف بكتاب (الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري)

تمهيد: في خضم الصراع السلفي الأشعري يستطيل الأشاعرة دائمًا بأنهم عَلم على المذهب الشافعي ومرادف له، في استغلالٍ واضحٍ لارتباط المدرسة الشافعية بالمدرسة الأشعرية عبر التاريخ الفكري للمذهبين. هذا الارتباط بين الشافعية والأشعرية صار من العوائد التي تتكرر كثيرًا، دون الانشغال بحقيقتها، فضلًا عن التدليل عليها، أو ما هو أبعد من ذلك: البحث في مدى […]

ترجمة الشيخ د. عبد الشكور بن محمد أمان العروسي([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ الدكتور عبد الشكور بن محمد أمان بن عبد الكريم بن علي الغدمري الأمالمي العروسي. مولده: ولد في أثيوبيا، وتحديدًا في منطقة بالي الإسلامية، عام ألف وثلاثمائة وثلاثة وستين للهجرة النبوية (1363هـ). نشأته العلمية: امتنَّ الله تعالى عليه بأن نشأ في بيت علم وفضل وتقى؛ حيث […]

تميُّز الإسلام في إرساء العدل ونبذ العنصريَّة “كلُّكم من آدم”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: افتتح إبليس تاريخ العنصريَّة عندما أعلن تفوُّق عنصره على عنصر التُّراب، فأظهر جحوده وتكبُّره على أمر الله حين أمرَه بالسُّجود، فقال: {أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [الأعراف: 12]. كانَ هذا البيان العنصري المقيت الذي أدلى به إبليس في غَطرسته وتكبره مؤذنًا بظهور كثيرٍ ممن […]

أبعدت النُجعة يا شيخ رائد صلاح   (الكلمات الموجزة في الرد على كتاب (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  وقع في يدي كتابان من تأليف الشيخ أشرف نزار حسن -عضو المجلس الإسلامي للإفتاء في بيت المقدس- وهو أشعري المعتقد؛ الكتاب الأول: (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)، والثاني: (قضايا محورية في ميزان الكتاب والسنة). والذي دعاني لأكتبَ هذا المقال كونُ الشيخِ رائد صلاح هو من قدَّم لهما، ولم […]

ترجمة العلامة السلفي التقي بن محمد عبد الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شهد القرن الماضي في شنقيط أعلامًا سلفية ضنَّ الزمان بمثلها، وكانوا أئمةً في كل الفنون، وإليهم المنهى في علوم المنقول والمعقول، هذا مع زهد ظاهر وعبادة دائمة، فنفع الله بهم البلاد والعباد، وصحَّحوا العقائد المنحرفة، ووقفوا في وجه الخرافة. ومن هؤلاء: الشيخ العلامة محدث شنقيط وشيخ الشيوخ التقي ابن […]

تعريف بكتاب عناية الإسلام بالصحة والنظافة للدكتور محمد بن إبراهيم الحمد

هذا تعريف موجز بكتاب (عناية الإسلام بالصحة والنظافة) للمؤلف د. محمد بن إبراهيم الحمد، من منشورات دار ابن الجوزي بالدمام، في طبعته الأولى عام 1436هـ، ويقع في غلاف (58) صفحة:   – انطلق في مقدمته من شمول الإسلام وإحاطته بعامة منافع الإنسان، ومنها حفظ الصحة والعناية بالطهارة، وعلى هذين الموضوعين قسم الكتاب إلى شقين: العناية […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017