السبت - 07 محرّم 1446 هـ - 13 يوليو 2024 م

تطرُّف التيَّار العقلاني الحداثي في الموقف من الكتاب والسنة

A A

تمهيد:

للقارئِ أن يستغربَ وجودَ نسبةٍ للعقل تكون قدحًا في أهلها؛ لأنَّ النسبةَ للعقل في عرف الشرع واللّغة لا تكونُ إلا مدحًا؛ لكن العقل هنا الذي يقدَح به هو العقل المعطَّل عن وظيفته الطبيعية وتفكيره السليم، فالنسبة إليه تكون ذمًّا في مقابل الوحي والدين، وليست في مقابل شيءٍ آخر، فالعقلانيّون هم الذين استغنَوا بعقولهم عن الوحيِ ولم يجعلوه حاكمًا عليها، ومن هنا نشأ تطرُّفهم وموقفُهم الرافض لكلِّ مقدَّس ودينيٍّ يراه مقيِّدًا لهواه، وحينَ نناقشُ رأيَهم على أنَّه تطرُّف فذلك في مقابل مَن يرى ما هو دونَه تطرُّفا، فبعضُ أهل الحقل الشرعيّ يرى أنَّ رفضَ رأيِ بعض الأئمَّة في جانبٍ من جوانب الدين تطرُّفًا، ويخفض في ذلك ويرفع، في حين إنه يعيش في بيئةٍ ينتشر فيها تطرُّف هو أشدُّ مما ينكِر، تطرُّفٌ في رفض الوحي كُلًّا أو بعضا، لكنه لا يسمَّى تطرُّفًا، بل يخرج في قالبِ التجديد أو مصطلحاتٍ مسالمةٍ وديعةٍ، لا تثير حفيظة المغفَّلين، ولا من تستفزُّهم البداءات، ويمكن رصدُ التطرُّف عند التيار العقلانيّ الحداثيّ من خلال الموقف من أعظم قضيَّة عند المسلم وهي الوحي كتابا وسنة، وهاك تطرُّفهم في رفضهما:

أولا: التطرُّف في الموقف من القرآن الكريم:

فموقفهم الرفضُ المطلق له، واعتبارُه قيدًا وسِجنًا، ولتطرُّفهم في الموقف منه سمات:

السِّمة الأولى: اعتبار النبوةِ مجرَّد جهدٍ بشريٍّ، ليس لها طابع غيبيّ، ففي الشّعر نبوءة، والقرآن شَكل مِن أشكال هذه النبوءة([1]) ويذهب نصر أبو زيد إلى أنَّ النبوةَ مجرد خيالٍ يتساوى فيه البشر، فالنبيّ والشاعر والصوفي يصدُرون عن منبع واحدٍ على اختلافٍ بينهم في الترتيب، وميزة الأنبياء هي القدرة على تفعيل القوَّة المخيلة([2]).

السِّمة الثانية: اعتبار القرآنِ مجرَّدَ حاجزٍ مِن بين حواجز كثيرةٍ للعقل، فالعقل النقليُّ عقل ميّت، والعقل النقديّ عقل حيٌّ، ومن ثم لا بدَّ من تفعيل نقد القرآن وردِّه وإثارة التساؤلات حوله([3]).

السِّمة الثالثة: الاستغناء عن الوحي، فالوحي يراد منه تطويرُ الوعي البشريِّ إلى مرحلة نهائية يمكنه الاستغناءُ عنه، وهذه المرحلة هي التي نعيشها الآنَ، فقد وصل العقل البشريُّ إلى الاعتماد على النفسِ؛ بالعقل في قدرته على الفهم، وبالحرية في القدرة على الاختيار([4])، يقول محمد خلف: “إن البشريةَ لم تعُد في حاجة إلى من يتولَّى قيادتَها في الأرض باسم السماء، فقد بلغَت سنَّ الرشد، وآن لها أن تباشر شؤونها بنفسِها”([5]).

السِّمة الرابعة: إبطال القرآنِ وردُّه لمخالفته للعقل والتجربة، يقول أركون: “جاءت العلمنة والعقلُ الحديث لكي يشكِّلا في كلِّ مكان وعلى كافة المستويات الثقافية والمفهوميَّة صدعًا حقيقيًّا أو حدًّا فاصلا بين أولئك الذين يقبلون بالمحتوى والوظيفة الروحية للوحي وأولئك الذين يرفضونه؛ باعتبار أنَّه باطل علميًّا أو تجريب”([6]).

السِّمة الخامِسة: التناصُّ مع موقفِ أهل الجاهليَّة من القرآن، واعتباره شِعرًا أو نثرًا أسطوريًّا، لا يحمل قيمةً علميةً، وليس معجزًا، وإن كان في التطرُّف ما يضحِك فهو محاولة بعضهم الإتيانَ بمثل القرآن؛ ممَّا جعله شخصًا ساخرًا لا يقيم أيَّ وزن لعقله ولا لعقول الناس([7]).

وبطبيعةِ الحال فمن المسلَّم به أنه إذا كان هذا هو موقفهم من القرآن الكريم فإنَّ الموقفَ من السنَّة النبوية يكون أشدَّ تطرفًا؛ لأنها صنوُ القرآن الكريم وبيانه وتفسيره والصورة العملية لتطبيقه.

ثانيًا: التطرّف في الموقف من السنة النبوية:

وقف العقلانيون من السنة موقفَ المشكِّك الرافض والمتحفِّظ، ويرون أن تدوينَ السنة النبوية كان له التأثيرُ الكبير في الوضع؛ وذلك راجع إلى تأخُّره، كما ادَّعوا أن علومَ الإسناد كانت أضعف من أن تميِّز بين الأحاديث الصحيحة والضعيفة؛ لأنها نشأت في حقلٍ معرفيٍّ شفويٍّ وليس مكتوبًا، وإنما هي أخبار يتناقلها الناس([8]). يقول أحمد صبحي بعد أن ضرب مثالا من عندياته في وضع الحديث: “ما الذي جعل عقولَ أولئك الناس تغيب؟ إنه التصديق والإيمان بأنَّ ما يقوله هذا الرجل قد قاله النبي صلى الله عليه وسلم حقًّا، وما الذي جعَلهم يؤمنون ويصدِّقون بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال ذلك الكلام؟ إنه الإسناد، أي: أسند أو نسب ذلك الكلام للنبي صلى الله عليه وسلم عبر العنعنة، أي: قال: حدثني فلان عن فلان… إلخ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال كذا وكذا. وهذا معنى الإسناد، وهذه خطورته على العقل”، ثم يقول: “إن الإسلامَ الصحيح هو دين العقلِ، بل إنَّ التعقُّل أو استعمال العَقل هو سبب إنزال القرآن، ولكن الإسناد أَوجدَ خصومةً مستحكِمة بين المسلمين”([9]).

ويرونَ أن السنَّة لم تكن حجَّة في العهد القديم، وإنما حجِّيَّتها نبعَت من صراع سياسيّ([10]).

ويلخّص بعضهم فكرته حول السنة فيقول: “نستخلص إذًا أنَّ إنكار حجية السنة يعَدُّ موقفًا متجذِّرا في تراثنا الإسلاميّ، ظهر منذ زمن الأئمة الأربعة، وهو ما ينفي أن تكون حجية السنة بمنزلة البديهيّ، فلا ريبَ أنَّ الضميرَ الإسلاميَّ لم يقتنع بهذه البداهةِ إلا بعد قرون من انتصار مدرسة الحديث”([11]).

ومبالغةً منهم في التطرُّف ضدَّ السنة النبويَّة عمدوا إلى العصمة ونفوها، واعتبروها مجرَّد وسيلةٍ لإثباتِ حجيَّة السنة النبوية، وهو ما يرفضونه طبعًا، يقول أحدهم: “تعتبر عصمةُ النبي أحدَ المستندات النظريةِ العقليةِ الرئيسيةِ التي أسَّس بواسطتها الأصوليون حجيَّة السنة”([12])، وعليه لا بدَّ من أجل تفكيك سلطة النصّ من إلغاء العصمة وإبطالها([13]).

ويخلص الحداثيّون من خلال تقريراتهم إلى إلغاءِ ميزة النبوّة في التشريع، وأنَّ النبيَّ ليس مشرِّعًا، وفعله لا يدلُّ على تشريع وكذا قوله، يقول الشحرور: “إنَّ المشكلة تأتي مرةً أخرى من زعم الفقهاء أنَّ حلالَ محمَّد صلى الله عليه وسلم حلالٌ إلى يوم القيامة، وحرام محمَّد صلى الله عليه وسلم حرام إلى يوم القيامة، وتأتي من اعتبارهم أنَّ القرارات النَّبويَّة التنظيمية لها قوة التنزيل الحكيم الشامل المطلق الباقي، ناسينَ أنَّ التحليلَ والتحريم محصورٌ بالله وحدَه، وأنَّ التقييد الأبديَّ للحلال المطلق يدخل حتمًا في باب تحريم الحلال، وهذه صلاحيَّة لم يمنحها تعالى لأحد بما فيهم الرُّسُل”([14]).

وهذا من صميم تطرُّف هؤلاء؛ لأنَّهم لا يرفُضون الآراءَ الفقهيَّة لأنها آراء ويختارون غيرها لأنها أرجح فتبقى مساحةُ الدّين مشتركةً بينهم وبين المسلمين، بل يرفضون الوحيَ بمصدرَيه، ويُلقون علومَ المسلمين كلَّها من حديث وأصول وتفسيرٍ في سلَّة المهملات باعتبارها تراثًا مستغنًى عنه، ليس له أيّ قيمة في الحياة إلا التسليَة، هذا هو التطرُّف بعينه؛ لأنه تطرف عن الدين وفي مقابل الدّين، ولك أن تتصوَّر حجمَ الحيرة والانقسام الذي يُحدثه في المجتمعات إن قدَّر الله له علوَّ الصوت.

فهذا الفِكر مع تطرُّفه يعدُّ غيرَ جادٍّ في البحث، فهو يخوض معاركَ علميةً أكبر من حجمه في الواقع، ويطعن في تراثٍ حرصت الأمة على حفظه على مدار قرون، وهذا التراث لم يبن دُولا، وإنما بنى مجتمعاتٍ وحضراتٍ، وبمجرَّد جرَّة قلم من كاتب لاهٍ يصبح الوحيُ وما يقدّم من معلومات عن الكون والحياة مجرَّد أسطورةٍ أو كتاب يقتنع به العامّة مع معاداته للعلم والتجربة وتسطيحه للعقل.

لم يكلِّف هؤلاء أنفسَهم عناءَ البحث في القيم الدينية التي يدعو إليها القرآن، ولا التفكير في كلياته، كما لم يكلّفوا أنفسَهم إعادةَ النظر المقاصديّ في السنة بوصفها تحقُّقًا عمليًّا للوحي، بل اكتفوا بشهوة النّقد والتفكيك، وتطرَّفوا أيما تطرفٍ في رفض الدين.

معقولٌ أن يكذِّب القرآنَ من نشَأ في بيئة غير دينيّة أو ينتسب إلى ملّة أخرى؛ لأنه برفضه للوحي وإن خالف فطرتَه وعقلَه فهو ينسجِم مع مجتمعِه وثقافته، ولا يتطرَّف عنهم، لكن العجيب أن ينشأَ ناشئٌ في بلد عربيّ ووسط ثقافةٍ إسلامية ثم يأبى إلا أن يخلُد إلى الأرض، فيقارن بين القيم الأخلاقيَّة والمنتجات المادية، يقارن بين الدين والدنيا، وينزل بالوحي من علوه القيميّ والديني ليتطرَّف في موقفه منه، ويجعله في عداد الأسطورةِ. إن هذا التطرفَ هو الذي يحتاج وقفَة جادَّة ضدَّه؛ قيامًا بأمر الله، وحفظًا للحياة، وحرصا على قيم البشرية حتى لا تضيع، فهذه الأفكارُ وإن لم تنتِج التطرُّف الذي يسمِّيه العقلانيون تطرفًا، فهي تنتج جرائمَ ضدَّ البشرية؛ لأن الإيمان قيد الفتك، وتهدّد السلم الاجتماعي للمجتمعات، وتحطّ من قيمة الإنسان كإنسان؛ لتجعله يساوي جهازًا ينتجه، ويمكن أن يكونَ مختبَرًا لأسلحة نوويَّة يرى أصحاب الفكر المادّي أنها تخدم مصلحتهم، والإنسان في الحياة ما هو إلا أداة للإنتاج، وبعد الممات ما هو إلا جهاز محطَّم لا قيمة له، وهذا تطرفٌ في مخالفة الفطرة ومخالفة الدين وبدهيات العقل.

والحمد لله رب العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: نقد النص، علي حرب (ص: 207).

([2]) ينظر: مفهوم النص، نصر أبو زيد (ص: 49).

([3]) ينظر: التطرف المسكوت عنه، نقلا عن خالص جلبي (ص: 54).

([4]) هموم الفكر والوطن، حسن حنفي (1/ 400).

([5]) العدل الإسلامي وهل يمكن أن يتحقق؟ (ص: 140).

([6]) القرآن من التفسير إلى الموروث (ص: 18).

([7]) في هذا المقال يحاول بعضهم عبثًا أن يأتي بمثل القرآن:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=144601

([8]) بنية العقل العربي، الجابري (ص: 116).

([9]) أحمد صبحي منصور، مقال: الإسناد في الحديث:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=31305

([10]) السنة بين الأصول والتاريخ، حمادي ذويب (ص: 63).

([11]) المرجع السابق (ص: 70).

([12]) المرجع السابق (ص: 81).

([13]) المرجع السابق (ص: 87).

([14]) نحو أصول جديدة في الفقه الإسلامي، شحرور (ص: 160).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

المحرم وعاشوراء.. شبهات ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: هذا الدين العظيم يجعل الإنسان دائمًا مرتبطًا بالله سبحانه وتعالى، فلا يخرج الإنسان من عبادة إلَّا ويتعلَّق بعبادة أخرى؛ لتكون حياته كلُّها كما قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فلا يكاد […]

فتاوى الدكتور علي جمعة المثيرة للجدل – في ميزان الشرع-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في الآونة الأخيرة اشتهرت بعض الفتاوى للدكتور علي جمعة، التي يظهر مخالفتُها للكتاب والسنة ولعمل السلف الصالح من الصحابة والتابعين، كما أنها مخالفة لما أجمع عليه علماء الأمة في كل عصر. ولا يخفى ما للدكتور من مكانة رسمية، وما قد ينجرّ عنها من تأثير في كثير من المسلمين، […]

هل يُمكِن الاستغناءُ عن النُّبوات ببدائلَ أُخرى كالعقل والضمير؟

هذه شبهة من الشبهات المثارة على النبوّات، وهي مَبنيَّة على سوء فَهمٍ لطبيعة النُّبوة، ولوظيفتها الأساسية، وكشف هذه الشُّبهة يحتاج إلى تَجْلية أوجه الاحتياج إلى النُّبوة والوحي. وحاصل هذه الشبهة: أنَّ البَشَر ليسوا في حاجة إلى النُّبوة في إصلاح حالهم وعَلاقتهم مع الله، ويُمكِن تحقيقُ أعلى مراتب الصلاح والاستقامة من غير أنْ يَنزِل إليهم وحيٌ […]

هل يرى ابن تيمية أن مصر وموطن بني إسرائيل جنوب غرب الجزيرة العربية؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة (تَنتقِل مصر من أفريقيا إلى غرب جزيرة العرب وسط أوديتها وجبالها، فهي إما قرية “المصرمة” في مرتفعات عسير بين أبها وخميس مشيط، أو قرية “مصر” في وادي بيشة في عسير، أو “آل مصري” في منطقة الطائف). هذا ما تقوله كثيرٌ من الكتابات المعاصرة التي ترى أنها تسلُك منهجًا حديثًا […]

هل يُمكن أن يغفرَ الله تعالى لأبي لهب؟

من المعلوم أن أهل السنة لا يشهَدون لمعيَّن بجنة ولا نار إلا مَن شهد له الوحي بذلك؛ لأن هذا من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى، ولكننا نقطع بأن من مات على التوحيد والإيمان فهو من أهل الجنة، ومن مات على الكفر والشرك فهو مخلَّد في النار لا يخرج منها أبدًا، وأدلة ذلك مشهورة […]

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017