الثلاثاء - 23 ذو القعدة 1441 هـ - 14 يوليو 2020 م

تطرُّف التيَّار العقلاني الحداثي في الموقف من الكتاب والسنة

A A

تمهيد:

للقارئِ أن يستغربَ وجودَ نسبةٍ للعقل تكون قدحًا في أهلها؛ لأنَّ النسبةَ للعقل في عرف الشرع واللّغة لا تكونُ إلا مدحًا؛ لكن العقل هنا الذي يقدَح به هو العقل المعطَّل عن وظيفته الطبيعية وتفكيره السليم، فالنسبة إليه تكون ذمًّا في مقابل الوحي والدين، وليست في مقابل شيءٍ آخر، فالعقلانيّون هم الذين استغنَوا بعقولهم عن الوحيِ ولم يجعلوه حاكمًا عليها، ومن هنا نشأ تطرُّفهم وموقفُهم الرافض لكلِّ مقدَّس ودينيٍّ يراه مقيِّدًا لهواه، وحينَ نناقشُ رأيَهم على أنَّه تطرُّف فذلك في مقابل مَن يرى ما هو دونَه تطرُّفا، فبعضُ أهل الحقل الشرعيّ يرى أنَّ رفضَ رأيِ بعض الأئمَّة في جانبٍ من جوانب الدين تطرُّفًا، ويخفض في ذلك ويرفع، في حين إنه يعيش في بيئةٍ ينتشر فيها تطرُّف هو أشدُّ مما ينكِر، تطرُّفٌ في رفض الوحي كُلًّا أو بعضا، لكنه لا يسمَّى تطرُّفًا، بل يخرج في قالبِ التجديد أو مصطلحاتٍ مسالمةٍ وديعةٍ، لا تثير حفيظة المغفَّلين، ولا من تستفزُّهم البداءات، ويمكن رصدُ التطرُّف عند التيار العقلانيّ الحداثيّ من خلال الموقف من أعظم قضيَّة عند المسلم وهي الوحي كتابا وسنة، وهاك تطرُّفهم في رفضهما:

أولا: التطرُّف في الموقف من القرآن الكريم:

فموقفهم الرفضُ المطلق له، واعتبارُه قيدًا وسِجنًا، ولتطرُّفهم في الموقف منه سمات:

السِّمة الأولى: اعتبار النبوةِ مجرَّد جهدٍ بشريٍّ، ليس لها طابع غيبيّ، ففي الشّعر نبوءة، والقرآن شَكل مِن أشكال هذه النبوءة([1]) ويذهب نصر أبو زيد إلى أنَّ النبوةَ مجرد خيالٍ يتساوى فيه البشر، فالنبيّ والشاعر والصوفي يصدُرون عن منبع واحدٍ على اختلافٍ بينهم في الترتيب، وميزة الأنبياء هي القدرة على تفعيل القوَّة المخيلة([2]).

السِّمة الثانية: اعتبار القرآنِ مجرَّدَ حاجزٍ مِن بين حواجز كثيرةٍ للعقل، فالعقل النقليُّ عقل ميّت، والعقل النقديّ عقل حيٌّ، ومن ثم لا بدَّ من تفعيل نقد القرآن وردِّه وإثارة التساؤلات حوله([3]).

السِّمة الثالثة: الاستغناء عن الوحي، فالوحي يراد منه تطويرُ الوعي البشريِّ إلى مرحلة نهائية يمكنه الاستغناءُ عنه، وهذه المرحلة هي التي نعيشها الآنَ، فقد وصل العقل البشريُّ إلى الاعتماد على النفسِ؛ بالعقل في قدرته على الفهم، وبالحرية في القدرة على الاختيار([4])، يقول محمد خلف: “إن البشريةَ لم تعُد في حاجة إلى من يتولَّى قيادتَها في الأرض باسم السماء، فقد بلغَت سنَّ الرشد، وآن لها أن تباشر شؤونها بنفسِها”([5]).

السِّمة الرابعة: إبطال القرآنِ وردُّه لمخالفته للعقل والتجربة، يقول أركون: “جاءت العلمنة والعقلُ الحديث لكي يشكِّلا في كلِّ مكان وعلى كافة المستويات الثقافية والمفهوميَّة صدعًا حقيقيًّا أو حدًّا فاصلا بين أولئك الذين يقبلون بالمحتوى والوظيفة الروحية للوحي وأولئك الذين يرفضونه؛ باعتبار أنَّه باطل علميًّا أو تجريب”([6]).

السِّمة الخامِسة: التناصُّ مع موقفِ أهل الجاهليَّة من القرآن، واعتباره شِعرًا أو نثرًا أسطوريًّا، لا يحمل قيمةً علميةً، وليس معجزًا، وإن كان في التطرُّف ما يضحِك فهو محاولة بعضهم الإتيانَ بمثل القرآن؛ ممَّا جعله شخصًا ساخرًا لا يقيم أيَّ وزن لعقله ولا لعقول الناس([7]).

وبطبيعةِ الحال فمن المسلَّم به أنه إذا كان هذا هو موقفهم من القرآن الكريم فإنَّ الموقفَ من السنَّة النبوية يكون أشدَّ تطرفًا؛ لأنها صنوُ القرآن الكريم وبيانه وتفسيره والصورة العملية لتطبيقه.

ثانيًا: التطرّف في الموقف من السنة النبوية:

وقف العقلانيون من السنة موقفَ المشكِّك الرافض والمتحفِّظ، ويرون أن تدوينَ السنة النبوية كان له التأثيرُ الكبير في الوضع؛ وذلك راجع إلى تأخُّره، كما ادَّعوا أن علومَ الإسناد كانت أضعف من أن تميِّز بين الأحاديث الصحيحة والضعيفة؛ لأنها نشأت في حقلٍ معرفيٍّ شفويٍّ وليس مكتوبًا، وإنما هي أخبار يتناقلها الناس([8]). يقول أحمد صبحي بعد أن ضرب مثالا من عندياته في وضع الحديث: “ما الذي جعل عقولَ أولئك الناس تغيب؟ إنه التصديق والإيمان بأنَّ ما يقوله هذا الرجل قد قاله النبي صلى الله عليه وسلم حقًّا، وما الذي جعَلهم يؤمنون ويصدِّقون بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال ذلك الكلام؟ إنه الإسناد، أي: أسند أو نسب ذلك الكلام للنبي صلى الله عليه وسلم عبر العنعنة، أي: قال: حدثني فلان عن فلان… إلخ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال كذا وكذا. وهذا معنى الإسناد، وهذه خطورته على العقل”، ثم يقول: “إن الإسلامَ الصحيح هو دين العقلِ، بل إنَّ التعقُّل أو استعمال العَقل هو سبب إنزال القرآن، ولكن الإسناد أَوجدَ خصومةً مستحكِمة بين المسلمين”([9]).

ويرونَ أن السنَّة لم تكن حجَّة في العهد القديم، وإنما حجِّيَّتها نبعَت من صراع سياسيّ([10]).

ويلخّص بعضهم فكرته حول السنة فيقول: “نستخلص إذًا أنَّ إنكار حجية السنة يعَدُّ موقفًا متجذِّرا في تراثنا الإسلاميّ، ظهر منذ زمن الأئمة الأربعة، وهو ما ينفي أن تكون حجية السنة بمنزلة البديهيّ، فلا ريبَ أنَّ الضميرَ الإسلاميَّ لم يقتنع بهذه البداهةِ إلا بعد قرون من انتصار مدرسة الحديث”([11]).

ومبالغةً منهم في التطرُّف ضدَّ السنة النبويَّة عمدوا إلى العصمة ونفوها، واعتبروها مجرَّد وسيلةٍ لإثباتِ حجيَّة السنة النبوية، وهو ما يرفضونه طبعًا، يقول أحدهم: “تعتبر عصمةُ النبي أحدَ المستندات النظريةِ العقليةِ الرئيسيةِ التي أسَّس بواسطتها الأصوليون حجيَّة السنة”([12])، وعليه لا بدَّ من أجل تفكيك سلطة النصّ من إلغاء العصمة وإبطالها([13]).

ويخلص الحداثيّون من خلال تقريراتهم إلى إلغاءِ ميزة النبوّة في التشريع، وأنَّ النبيَّ ليس مشرِّعًا، وفعله لا يدلُّ على تشريع وكذا قوله، يقول الشحرور: “إنَّ المشكلة تأتي مرةً أخرى من زعم الفقهاء أنَّ حلالَ محمَّد صلى الله عليه وسلم حلالٌ إلى يوم القيامة، وحرام محمَّد صلى الله عليه وسلم حرام إلى يوم القيامة، وتأتي من اعتبارهم أنَّ القرارات النَّبويَّة التنظيمية لها قوة التنزيل الحكيم الشامل المطلق الباقي، ناسينَ أنَّ التحليلَ والتحريم محصورٌ بالله وحدَه، وأنَّ التقييد الأبديَّ للحلال المطلق يدخل حتمًا في باب تحريم الحلال، وهذه صلاحيَّة لم يمنحها تعالى لأحد بما فيهم الرُّسُل”([14]).

وهذا من صميم تطرُّف هؤلاء؛ لأنَّهم لا يرفُضون الآراءَ الفقهيَّة لأنها آراء ويختارون غيرها لأنها أرجح فتبقى مساحةُ الدّين مشتركةً بينهم وبين المسلمين، بل يرفضون الوحيَ بمصدرَيه، ويُلقون علومَ المسلمين كلَّها من حديث وأصول وتفسيرٍ في سلَّة المهملات باعتبارها تراثًا مستغنًى عنه، ليس له أيّ قيمة في الحياة إلا التسليَة، هذا هو التطرُّف بعينه؛ لأنه تطرف عن الدين وفي مقابل الدّين، ولك أن تتصوَّر حجمَ الحيرة والانقسام الذي يُحدثه في المجتمعات إن قدَّر الله له علوَّ الصوت.

فهذا الفِكر مع تطرُّفه يعدُّ غيرَ جادٍّ في البحث، فهو يخوض معاركَ علميةً أكبر من حجمه في الواقع، ويطعن في تراثٍ حرصت الأمة على حفظه على مدار قرون، وهذا التراث لم يبن دُولا، وإنما بنى مجتمعاتٍ وحضراتٍ، وبمجرَّد جرَّة قلم من كاتب لاهٍ يصبح الوحيُ وما يقدّم من معلومات عن الكون والحياة مجرَّد أسطورةٍ أو كتاب يقتنع به العامّة مع معاداته للعلم والتجربة وتسطيحه للعقل.

لم يكلِّف هؤلاء أنفسَهم عناءَ البحث في القيم الدينية التي يدعو إليها القرآن، ولا التفكير في كلياته، كما لم يكلّفوا أنفسَهم إعادةَ النظر المقاصديّ في السنة بوصفها تحقُّقًا عمليًّا للوحي، بل اكتفوا بشهوة النّقد والتفكيك، وتطرَّفوا أيما تطرفٍ في رفض الدين.

معقولٌ أن يكذِّب القرآنَ من نشَأ في بيئة غير دينيّة أو ينتسب إلى ملّة أخرى؛ لأنه برفضه للوحي وإن خالف فطرتَه وعقلَه فهو ينسجِم مع مجتمعِه وثقافته، ولا يتطرَّف عنهم، لكن العجيب أن ينشأَ ناشئٌ في بلد عربيّ ووسط ثقافةٍ إسلامية ثم يأبى إلا أن يخلُد إلى الأرض، فيقارن بين القيم الأخلاقيَّة والمنتجات المادية، يقارن بين الدين والدنيا، وينزل بالوحي من علوه القيميّ والديني ليتطرَّف في موقفه منه، ويجعله في عداد الأسطورةِ. إن هذا التطرفَ هو الذي يحتاج وقفَة جادَّة ضدَّه؛ قيامًا بأمر الله، وحفظًا للحياة، وحرصا على قيم البشرية حتى لا تضيع، فهذه الأفكارُ وإن لم تنتِج التطرُّف الذي يسمِّيه العقلانيون تطرفًا، فهي تنتج جرائمَ ضدَّ البشرية؛ لأن الإيمان قيد الفتك، وتهدّد السلم الاجتماعي للمجتمعات، وتحطّ من قيمة الإنسان كإنسان؛ لتجعله يساوي جهازًا ينتجه، ويمكن أن يكونَ مختبَرًا لأسلحة نوويَّة يرى أصحاب الفكر المادّي أنها تخدم مصلحتهم، والإنسان في الحياة ما هو إلا أداة للإنتاج، وبعد الممات ما هو إلا جهاز محطَّم لا قيمة له، وهذا تطرفٌ في مخالفة الفطرة ومخالفة الدين وبدهيات العقل.

والحمد لله رب العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: نقد النص، علي حرب (ص: 207).

([2]) ينظر: مفهوم النص، نصر أبو زيد (ص: 49).

([3]) ينظر: التطرف المسكوت عنه، نقلا عن خالص جلبي (ص: 54).

([4]) هموم الفكر والوطن، حسن حنفي (1/ 400).

([5]) العدل الإسلامي وهل يمكن أن يتحقق؟ (ص: 140).

([6]) القرآن من التفسير إلى الموروث (ص: 18).

([7]) في هذا المقال يحاول بعضهم عبثًا أن يأتي بمثل القرآن:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=144601

([8]) بنية العقل العربي، الجابري (ص: 116).

([9]) أحمد صبحي منصور، مقال: الإسناد في الحديث:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=31305

([10]) السنة بين الأصول والتاريخ، حمادي ذويب (ص: 63).

([11]) المرجع السابق (ص: 70).

([12]) المرجع السابق (ص: 81).

([13]) المرجع السابق (ص: 87).

([14]) نحو أصول جديدة في الفقه الإسلامي، شحرور (ص: 160).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

عرض وتعريف بكتاب حماية علماء المالكية لجناب التوحيد

معلومات الكتاب: العنوان: حماية علماء المالكية لجناب التوحيد. المؤلف: الدكتور أحمد ولد محمد ذي النورين. نشر: مركز البحوث والدراسات/ البيان، الطبعة الأولى، 1434ه. موضوعات الكتاب: ليس الكتاب مبوَّبًا وفق خطَّة بحثيَّة على طريقة الكتب الأكاديمية، وإنما هو معنوَن وفقَ عناوين مترابطة يخدم بعضها بعضًا، وهي كالتالي: أولا: المقدمة: تحدث المؤلف فيها بإجمال عن اعتقاد السلف […]

المنهج الجدلي وطريق القرآن في تقريره

لقد جاء القرآنُ بيانًا للحقِّ وشفاءً لما في الصدورِ وهدًى ورحمة للمؤمنين، وقدِ استخدم لذلك أفضل أساليبِ البيان وأقوى طرقِ الحجاج الموصِلة للحقِّ، وقد جمع قربَ المأخذ وسهولةَ الإقناع وقلَّة المقدِّمات، كما جمع بين برهان العقل والتأثير على العاطفة. وفي الحديث عن أسلوب القرآن تقريبٌ للحقيقة التي غيَّبتها عن الناس الدِّعاية الشيطانية المطالِبَةُ بالاستغناء عن […]

مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. أحبائي الكرام: عنوان لقائنا: “مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمَّة”.   كما يعتاد الأكاديميون بأن يُبدأ بشرح العنوان، نشرح عنواننا فنقول: ما هو المقصود بكلمة (مناهج الإصلاح)؟ مناهج الإصلاح هل تعني طرق الإصلاح؟ […]

رمتني بدائها وانسَـلّـت (1) الإسقاط من تقنيات أسلاف الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: تزوَّجت رُهم بنتُ الخزرج بنِ تيم الله بن رُفيدة بن كلب بن وَبْرة من سعد بن زيد مَناة ابن تميم، وكانت ذاتَ جمال، وكان لها ضرائر، فكنَّ يشتمنَها ويعيِّرنها ويقُلن لها: يا عَفلاء، فأرهقها ذلك من ضرائرها، فذهبت تشتكي ذلك الحال لأمِّها، ولكن أمها نصحتها بأن تبدأ […]

تأثير المعتزلة في الفكر الأشعري -قضية التنزيه نموذجًا-

لا يخفى على قارئٍ للفكر الإسلاميِّ ولحركتهِ أنَّ بعض الأفكار كانت نتيجةَ عوامل عدَّة أسهَمَت في البناء المعرفي لتلك الأفكار التي ظهرت وتميَّزت على أنها أفكار مجردة عن الواقع المعرفي للحقبة التي ظهرت فيها، ومن بين الأفكار التي مرت بمسارات عدَّة فكر الإمام أبي الحسن الأشعري رحمه الله؛ فإن نشأته الاعتزالية لم يتخلَّص منها في […]

الهجومُ على السَّلفية وسبُل الوقاية منه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبيِّنا محمَّد وعلى آله وصحبه ومن نهج نهجه إلى يوم الدين وبعد، بادئ ذي بَدءٍ أسأل الله عز وجل أن يوفق هذا المركز المتسمي باسم “حبل القرآن”، وأن يبارك في القائمين عليه، والدَّارسين فيه، ويجعل […]

عرض ونقد لكتاب:(نظرة الإمام أحمد بن حنبل لبعض المسَائل الخلافية بين الفرق الإسلامية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا يخفى على متابع أن الصراع الفكريَّ الحاليَّ بين المنهج السلفي والمنهج الأشعري على أشدِّه وفي ذروته، وهو صراع قديم متجدِّد، تمثلت قضاياه في ثلاثة أبواب رئيسية: ففي باب التوحيد كان قضية ماهية عقيدة أهل السنة هي محل الخلاف والنزاع. وفي باب الاتباع كانت قضية المذهبية، وما يكتنفها […]

العقل المسلم في زمن الأوبئة (دفع البدع والأوهام، وبيان ما يشرع عند نزولها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: توالتِ الأزمات التي أصيبت بها الأمَّة الإسلامية عبر تاريخها الطويل، ووقع للناس فيها صنوفٌ شتى من المحن والابتلاءات؛ كالطواعين والمجاعات والفيضانات والزلازل والجفاف وغير ذلك. وقد دوَّن التاريخ الإسلاميُّ وقائعَ تلك المِحَن وأحداثها وآثارها، ولعلَّ أوضحها وأعظمها فتكًا الأوبئةُ والطواعين التي انتشرت مراتٍ عديدةً في بلادٍ كثيرة من […]

عرض وتعريف بكتاب (الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري)

تمهيد: في خضم الصراع السلفي الأشعري يستطيل الأشاعرة دائمًا بأنهم عَلم على المذهب الشافعي ومرادف له، في استغلالٍ واضحٍ لارتباط المدرسة الشافعية بالمدرسة الأشعرية عبر التاريخ الفكري للمذهبين. هذا الارتباط بين الشافعية والأشعرية صار من العوائد التي تتكرر كثيرًا، دون الانشغال بحقيقتها، فضلًا عن التدليل عليها، أو ما هو أبعد من ذلك: البحث في مدى […]

ترجمة الشيخ د. عبد الشكور بن محمد أمان العروسي([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ الدكتور عبد الشكور بن محمد أمان بن عبد الكريم بن علي الغدمري الأمالمي العروسي. مولده: ولد في أثيوبيا، وتحديدًا في منطقة بالي الإسلامية، عام ألف وثلاثمائة وثلاثة وستين للهجرة النبوية (1363هـ). نشأته العلمية: امتنَّ الله تعالى عليه بأن نشأ في بيت علم وفضل وتقى؛ حيث […]

تميُّز الإسلام في إرساء العدل ونبذ العنصريَّة “كلُّكم من آدم”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: افتتح إبليس تاريخ العنصريَّة عندما أعلن تفوُّق عنصره على عنصر التُّراب، فأظهر جحوده وتكبُّره على أمر الله حين أمرَه بالسُّجود، فقال: {أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [الأعراف: 12]. كانَ هذا البيان العنصري المقيت الذي أدلى به إبليس في غَطرسته وتكبره مؤذنًا بظهور كثيرٍ ممن […]

أبعدت النُجعة يا شيخ رائد صلاح   (الكلمات الموجزة في الرد على كتاب (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  وقع في يدي كتابان من تأليف الشيخ أشرف نزار حسن -عضو المجلس الإسلامي للإفتاء في بيت المقدس- وهو أشعري المعتقد؛ الكتاب الأول: (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)، والثاني: (قضايا محورية في ميزان الكتاب والسنة). والذي دعاني لأكتبَ هذا المقال كونُ الشيخِ رائد صلاح هو من قدَّم لهما، ولم […]

ترجمة العلامة السلفي التقي بن محمد عبد الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شهد القرن الماضي في شنقيط أعلامًا سلفية ضنَّ الزمان بمثلها، وكانوا أئمةً في كل الفنون، وإليهم المنهى في علوم المنقول والمعقول، هذا مع زهد ظاهر وعبادة دائمة، فنفع الله بهم البلاد والعباد، وصحَّحوا العقائد المنحرفة، ووقفوا في وجه الخرافة. ومن هؤلاء: الشيخ العلامة محدث شنقيط وشيخ الشيوخ التقي ابن […]

تعريف بكتاب عناية الإسلام بالصحة والنظافة للدكتور محمد بن إبراهيم الحمد

هذا تعريف موجز بكتاب (عناية الإسلام بالصحة والنظافة) للمؤلف د. محمد بن إبراهيم الحمد، من منشورات دار ابن الجوزي بالدمام، في طبعته الأولى عام 1436هـ، ويقع في غلاف (58) صفحة:   – انطلق في مقدمته من شمول الإسلام وإحاطته بعامة منافع الإنسان، ومنها حفظ الصحة والعناية بالطهارة، وعلى هذين الموضوعين قسم الكتاب إلى شقين: العناية […]

هل كلُّ من يؤمن بوجود الله مسلم؟! وهل يصح وصف اليهود والنصارى بالمسلمين؟!

يكفي لكي ترى العجب أن تعيشَ، وهذا عجبٌ أيضا؛ لأن الناس يتوقَّعون العجبَ عند المكابدَة، ولا يتوقَّعونه بهذه السهولة، وإن تعجب من هذا فعجبٌ أن يتكلَّم مسلم منتَمٍ لأهل القبلة بتصحيح إيمانِ مَن كفَر بالنبي صلى الله علي وسلم، وقال: ما أنزل الله من شيء؛ لأن في قوله: ما أنزل الله من شيء إثباتًا لوجود […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017