الاثنين - 28 رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 م

ترجمة الشيخ د. عبد الشكور بن محمد أمان العروسي([1])

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

اسمه ونسبه:

هو الشيخ الدكتور عبد الشكور بن محمد أمان بن عبد الكريم بن علي الغدمري الأمالمي العروسي.

مولده:

ولد في أثيوبيا، وتحديدًا في منطقة بالي الإسلامية، عام ألف وثلاثمائة وثلاثة وستين للهجرة النبوية (1363هـ).

نشأته العلمية:

امتنَّ الله تعالى عليه بأن نشأ في بيت علم وفضل وتقى؛ حيث إن والده كان من أهل العلم والفضل، وقد بدأ بحفظ القرآن الكريم على يديه وهو في السادسة من العمر، كما حفظ جملة من المنظومات والقصائد الدينية، ولكن لم تكد تهنأ عينه بوالده حيث وافته المنية والشيخ في التاسعَة من عمره، ولحق به اليتم إلا أنه واصل حفظ القرآن الكريم على بعض مشايخ منطقته كالشيخ أحمد الشودي، وقد أتم الله له فرحته بحفظ القرآن الكريم، وبذلك بدأ يسير ومعه محابره وقماطره، يَثني الركب عند مشايخ منطقته، وينهل من علومهم، فدرس الفقه على مذهب الإمام الشافعي -كما هو السائد في المنطقة- على رفيق والده الشيخ علي الغرادي الشَّفلي، والشيخ جنيد بن تولا الأوبوري، والشيخ محمد بن خضر السبري، وهذا الأخير كتب الله له ملازمته أربع سنوات، وبالإضافة إلى الفقه أخذ عنه التوحيد ومبادئ الحديث.

ونهمُ الشيخ العلمي لم يتوقَّف عند هذا الحد، بل واصل رحمه الله طلب العلم حتى بلغ مهبطَ الوحي ومنبع الإسلام، فقد ارتحل طالبًا العلمَ إلى منطقة هرر، وتتلمذ فيها على الشيخ أبي بكر بن عثمان السبألي، وأخذ عنه الحديث والفقه والنحو وتاريخ شعب أورومو.

وقد عانى في رحلته في طلب العلم حيث كان طريقُه محفوفًا بالمخاطر، فبالإضافة إلى قلة ذات اليد كان الطريق فيه ما فيه من الفتن والقلاقل، ما بين مستعمرات ونزاعات وحروب أهلية؛ مما أجبره على العودة في طريقه مرتين، ولكن لم تكن تلك الصعوبات والعقبات لتقفَ دون عَزمه ورباطةِ جأشه في طلب العلم، فقد عاد إلى الطريق، وواصل السير حتى وصل إلى مكة المكرمة عام ألف وثلاثمائة واثنين وثمانين (1382هـ)، وهناك انكبَّ على علماء الحرم المكي الشريف، ولم يكن في حسبانه أن الله سيجعله أحدَ علمائها في مقتبل عمره.

وكانت الأخبار ترد إليه رحمه الله عن علماء طيبة الطيِّبة وحِلَقها ومعاهدها، فطمح في الانتقال إليها والالتحاق بحِلَقها ومعاهِدها؛ سيرًا إلى مغزاه وهدفه الحقيقي وهو طلب العلم وثني الركب عند المشايخ وأهل العلم، ومن هنا انتقل الشيخ رحمه الله إلى المدينة المنورة، واستمسك بحلقها، والتحق بالمعهد العلمي الثانوي التابع للجامعة الإسلامية.

وكان المعهد يسمح لمن لا يحمل الشهادة النظامية بالدراسة فيه بعد إجراء امتحان في العلوم الشرعية من توحيد وفقه وحديث ونحو، واختبر الشيخ مع المختبرين، واجتاز مع المجتازين، وقُبِل، ومنَّ الله عليه بأن أتمَّ الدراسة في المعهد، والتحَق بعد ذلك بالجامعة الإسلامية لمواصلة مرحلة البكالوريوس في تخصُّص الشريعة الإسلامية، وبحمد الله تخرج بها بامتياز مع مرتبة الشرف الثانية.

وكان الحنينُ يحدوه إلى العودة إلى مقصده الأوَّل مكة المكرمة، وبالفعل انتقَل إليها والتحق بكلية الشريعة فرع جامعة الملك عبد العزيز بمكة آنذاك، والتي هي نواة جامعة أم القرى لاحقًا، وقد تخرَّج بها بامتياز، وكان عنوان رسالته: (الذات الإلهية بين الإسلام والنصرانية)، وهي أوَّل رسالة في الأديان في المملكة، وثاني رسالة في قسم العقيدة. وقد واصل الدراسة بعد ذلك في مرحلة الدكتوراه، ونالها بامتياز مع توصية اللجنة بطباعة الرسالة على حساب الجامعة، وكان عنوان رسالته: (بنو إسرائيل وموقفُهم من الذات الإلهية والأنبياء).

أبرز شيوخه:

  • الشيخ عبد العزيز بن باز.
  • الشيخ محمد الأمين الشنقيطي.
  • الشيخ محمد المختار الشنقيطي.
  • الشيخ حماد الأنصاري.
  • الشيخ أبو بكر جابر الجزائري.
  • الشيخ عبد اللطيف العبد اللطيف.
  • الشيخ عبد المحسن العباد.
  • الشيخ عبد القادر شيبة الحمد.
  • الشيخ تقي الدين الهلالي.
  • الشيخ عبد الفتاح القاري.
  • الشيخ محمود الطحان.
  • الشيخ السيد علوي عباس المالكي.
  • الشيخ محمد نور سيف.
  • الشيخ طه عبد الحق اليماني.

أخلاقه وصفاته:

كان الشيخ رحمه الله وثيقَ الصلة بالقرآن الكريم، فكان يتلوه آناء الليل وأطرافَ النهار، وكان يوصي الطلبةَ بالحرص على حفظه وتلاوته، والمداومة على ذلك.

وكان رحمه الله يتابع بين الحجّ والعمرة، وقد حجّ ما يربو على خمسين حجَّة، وكان يحبّ البقاء على طهارة، فكان يتوضّأ عند خروجه ودخوله ولو لم يكن في وقتِ صلاة، وكان آمرًا بالمعروف وناهيًا عن المنكر بحِكمة ورفق، وكان في عامة شأنه معتنيًا بقراءة الأدعية والأذكار الواردة، وكان يوصي أبناءه وطلبته بها.

كان الشيخ رحمه الله أسيفًا، لا يملك دموعَه حين تمرّ به آيات الوعيد والعذاب، وحين يقف على معاني الرحمة ونسائم الإيمان، ومن ذلك أنه ذات مرةٍ مر بتفسير قوله تعالى: {سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ} [الصافات: 79]، فجعل يقول: هذا هو الذي ينبغي أن يكون: أمل الإنسان هو ثناء الله سبحانه وتعالى عليه لا غير ذلك، فلا ينظر إلى ثناء أمير ووزير، ولا يبحث عن مناصب ولا مراكب ولا غير ذلك من أمور الدنيا([2]).

أبرز مؤلفاته:

للشيخ العديد من المؤلفات، منها:

  • الإسلام والإيمان والإحسان على ضوء حديث جبريل عليه السلام.
  • الإنسان بين رحمة الله وثوابه وغضبه وعقابه.
  • ترجمة العقيدة الصحيحة وما يضادها للشيخ عبد العزيز بن باز إلى اللغة الأورومية.
  • المباحث الغيبية، وقد نشرته مجلة البحث العلمي بجامعة أم القرى.
  • التصريح بإثبات الأناجيل الأربعة الاعتقادَ الصحيح في المسيح، وهو مطبوع في رابطة العالم الإسلامي ضمن سلسلة دعوة الحق.
  • عقائد التثليث في العالم القديم والحديث، وهو مخطوط.
  • الفرقان بين صفات الرحمن وصفات الإنسان (مخطوط).
  • دراسات إسلامية للأديان الكتابية وبعض الأديان الوضعية، وهو مخطوط.
  • عقيدة المسلم في الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام، وهو مخطوط.
  • الرحلة السعيدة في هدي العقيدة الرشيدة، وهو مخطوط.
  • التنصير في إفريقيا، بواعثه وسوانحه ووسائله وآثاره وطريق مقاومته.
  • دراسات إسلامية في الأديان الكتابية وبعض الأديان الوضعية (اليهودية – النصرانية – الهندوسية – البوذية).
  • دلائل الوحدانية من القرآن والسنة والآيات الكونية.
  • الرد القاصف على الرفاعي المعتدي القاذف.
  • سنن الله تعالى في الابتلاء بالسراء والضراء والنصر على الأعداء.
  • شمس الإسلام تشرق على الحبشة والجيران.
  • ترجمة معاني القرآن الكريم وتفسير باللغة الأورومية (قد سمع – تبارك – عم).
  • مملكة شوا الإسلامية.
  • منهج السنة والقرآن في الحكم على الإنسان.
  • المساعي الإنسانية لاستكشاف الغيب.
  • الوسائل الإنسانية لعلم الغيب بين الحق والباطل.
  • ترجمة رسالة في الصيام للشيخ عبد العزيز بن باز إلى اللغة الأورومية.
  • راحة القلب المحتار بالأدعية الواردة عن النبي المختار صلى الله عليه وسلم وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار.
  • نظم رحلة الرجال إلى مشد الرحال، وهي قصيدة طويلة تبلغ نحو 274 بيت، يصف فيها رحلته إلى مكة المكرمة، وهو من بحر الرمل، وهو أيضا مخطوط.
  • نظم النحلة في نتائج الرحلة، وهي قصيدة طويلة تبلغ نحو أربعمائة وبضع وثلاثين صفحة، وقد شجَّعه على رقمها الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، وقد وصف فيها رحلته للدعوة إلى أثيوبيا عام 1415هـ، وهو من البحر الطويل.
  • ديوان العروسي: شؤون وشجون، وهي قصائد متفرقة باللغة العربية، وقد كان الشيخ يرغب في إخراجها في ديوان.
  • قصائد في موضوعات إسلامية باللغة الأورومية.
  • مناسك الحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي منظومًا باللغة الأورومية، وهو مسجل صوتيًّا، ويتم توزيعه على الحجاج والمعتمرين من قبل لجنة توعية الحج.
  • رسالة في مناسك الحج باللغة الأورومية، وهي مكتوبة بالحروف العربية والإنجليزية.
  • مثير العجب في بيان الأصول المشتركة بين لغة الأورومو ولغة العرب.
  • مصطلح خاص بكيفية كتابة اللغة الأورومية بالحروف العربية.
  • تفسير القرآن الكريم باللغة الأورومية، والمسمى بـ: تيسير الرب الرحيم في تفسير القرآن الكريم، ويقع في ست مجلدات.
  • أرجوزة نصيحة العباد، منظومة في الدعوة إلى التوحيد ونبذ الشرك ومحاربة البدع والخرافة، والتحذير من عبادة القبور وما يسمى بمقامات الأولياء والصالحين، وتقع في 161 بيت.
  • نظم تمام النعمة في نظم بعض الأصول والفوائد المهمة، ويقع في 197 بيت.
  • نظم الاستغفار في ساعات الأسحار.

أعماله ومناصبه:

  • تم تعيينه عضوًا لهيئة التدريس بقسم العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى منذ تخرجه عام 1403هـ، وبقي فيها مدرسًا حتى عام 1422هـ.
  • تم تعيينه عضوًا لهيئة التدريس بالقسم العالي بمعهد الحرم المكي الشريف (كلية الحرم المكي الشريف الآن) من عام 1424هـ، وبقي مدرسًا بها حتى أقعده المرض عام 1437هـ.
  • شارك بالتدريس في معهد إعداد الأئمة والدعاة برابطة العالم الإسلامي.
  • أشرف وناقش جملة من الرسائل العلمية في قسم العقيدة بجامعة أم القرى.
  • عمل بالإفتاء والتوجيه والإرشاد في المسجد الحرام.
  • أقام العديد من الدروس العلمية في أماكن شتى، خاصة في الأديان.
  • كان مهتمًّا في جعل حياته بين المحاضرات والدروس، فكان بالإضافة إلى دروسه الرسمية في الجامعة والمعهد يقيم المحاضرات التوجيهية في مناسبات شتى في مكة والطائف وجدة بشكل دوري شهريًّا، ناهيك عما كان يلقيه في مواسم الحج في مخيمات الحجاج والمكاتب التعاونية باللغة العربية والأورومية والأثيوبية.
  • عندما انتشر الإنترنت وذاع استغل الشيخ فرصة إلقاء الدروس على غرف البالتوك وغيرها من الوسائل، وله رصيد وافر من الدروس المسجلة في العقيدة والدعوة إلى السنة ونبذ البدعة والخرافة، وهي منتشرة في إثيوبيا.
  • كان مهتمًّا بافتتاح المدارس وحلق القرآن وكفالة المعلمين والمدرسين، وكان معتنيًا بمساعدة المحتاجين من الأرامل واليتامى، وكان يبذل جاهه ويشفع للمحتاجين في مساعي الخير.
  • كان يسعى في إصلاح ذات البين وحل المشكلات التي تجري بين الاثنين وبين الأسرتين.

من قصائده:

فيا راحة القلب إذا لقي عفُوًّا غفورا لا يخيب راجيا
يقابل بالغفران كل خطيئة ويغمر بالإحسان كل مساويا
كأني غدا بالناس ما بين شامت وباك إذا أمسيت بالقبر ثاويا
فإن كنت قد قدمت خيرًا فمفلح وإلا ففي الرحمن حسن رجائيا
فما خاب من بالله أحسن ظنه وعاش عن الإشراك بالله نائيا
ولو بقراب الأرض يأتيه عبده خطايا أتاه الله بالعفو راضيا
فيا رب أرجو منك عفوا ورحمة فجد لي بغفران ومحو معاصيا
وكم طالب أو سائل يسألونني وقد فقدوا بعد الممات جوابيا
إن علموا بموتي بكوا وترحموا وقد حزنوا للفقد واستغفروا ليا
وذاك رجائي من صحابي وإخوتي إذا علموا أني أجبت مناديا

من مقالاته:

سطَّر ببنانه مقالةً عن معهد الحرم المكي الشريف، قال فيها: (فقد أدرك خيار هذه الأمة من السلف والخلف أنَّ دين الإسلام دينُ العلم، فقاموا بإقامة صروح العلم في مختلف مدن الإسلام، علاوة على حلقات العلم في المساجد والجوامع.

فأخرجت المساجد والجوامع والمدارس علماءَ أجلاء، انتشروا في البلدان الإسلامية وأقاليمها، فنفع الله بهم العباد، وأنار بعلومهم البلاد.

ولما تقهقرت الأمة الإسلامية وتراجعت عن مركز الصدارة في نشر العلوم وضعُفت الهمم قيَّض الله في عصرنا هذا رجلًا ذا علم غزير وهمَّة عالية، فرأى أن يسعى في إعادة الأمة إلى سابق عهدها وغابر مجدها؛ بإقامة صرح عظيم من صروح العلم في أقدس بقعة على وجه الأرض في الحرم المكي الذي نزل فيه وحي الله على نبيه أول ما نزل، ذلك العالم الرباني هو الفقيه العلامة الشيخ عبد الله بن حميد رحمه الله تعالى، وذلك الصرح الشامخ الذي أسسه هو معهد الحرم المكي الشريف، وكان ذلك سنة 1384هـ.

ومنذ ذلك التاريخ والمعهد يساهم في نشر العلم بنصيب وافر، فكم من طالب علم تخرَّج منه بعد أن نهل من مختلف العلوم الإسلامية؛ ما مكَّنه من الدعوة إلى الله تعالى على علم وبصيرة وحكمة، فنفع الله تعالى بمن درسوا في هذا المعهد كثيرًا من الشعوب الإسلامية، ولا يزال عطاء هذا المعهد متدفقًا بفضل الله تعالى، ثم بما يقدمه القائمون على إدارة شؤونه وشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي من خدمات جليلة وجهود متواصلة، ونرجو أن يجعلها الله لهم ولمن أسسه وساهم في استمراره وتطويره في موازين حسناتهم يوم الدين.

ولقد تشرفت بالتدريس في هذا المعهد المبارك منذ سنة 1424هـ، وإنني لأرجو أن يجعل الله هذا المعهد (جامعة مكة المكرمة) أو (جامعة الحرمين الشريفين) وهو على ذلك قدير، وما ذلك على الله بعزيز).

وفاته:

توفي الشيخ رحمه الله ليلة السبت الثامن والعشرين من شهر شوال سنة ألف وأربعمائة وواحد وأربعين للهجرة النبوية 28/ 10/ 1441هـ، رحمه الله وغفر له، وأسكنه فسيح جناته.

([1]) أفدت هذه الترجمة من المراجع التالية:

1- ترجمة أعدها الشيخ في حياته بطلب من بعد طلابه، وقد زوَّدني بها ابنه حامد جزاه الله خيرًا.

2- درّة الجمع اللطيف في تاريخ وجهود وثمرات معهد الحرم المكي الشريف، لإسحاق هارون الطاهر (ص: 201 وما بعدها).

3- التواصل مع ذوي الشيخ وأبنائه، وفي مقدمتهم ابنه حامد.

([2]) وقد حضرت له، وسمعت منه ذلك بنفسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: خلق اللهُ الإنسان فأحسن خَلقَه، وأودع فيه وسائل المعرفة والتَّمييز بين الخير والشر، وميزه بالعقل عن سائر الأنواع الأخرى من مخلوقات الله على الأرض، ثم كان من كرمه سبحانَه وإحسانِه إلى البشرية أن أرسل إليهم رسلًا من أنفسهم؛ إذ إنَّ الإنسان مع عقله وتمييزه للأمور ووسائله المعرفية الفطرية […]

ليلة القدر ..بين تعظيم الشرع واعتقاد العامة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. عظم الشرع بعض الأوقات لمعنى أو لمصلحة أودعها فيها، وهذا المعنى وهذه المصلحة هما قصد الشارع من التعظيم، فينبغي مراعاة قصد الشارع من جهة الشرع لا من جهة اعتقاد المكلف؛ لأن الشرع جاء لمخالفة الإنسان داعية هواه والتزامه بالشرع، وأحيانا يتوارد […]

مُنكرو السنةِ في مواجهةٍ مع القرآن الكريم..(دعوى الاكتفاء بالقرآن.. عرضٌ ومناقشة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة كان المسلمون على منهجٍ واحدٍ في مَصادر التشريع، آخذين بالكتاب والسنة اللّذين يمثِّلان قطبَ النظامِ المعرفي في الإسلام، وبقيت الأمَّة على ذلك حتى ظَهَرت حُفنَة من الأريكيين([1]) ممَّن قال فيهم النَّبي صلى الله عليه وسلم: «لا ألفِيَنَّ أحدَكم متَّكئًا على أريكته، يأتيه الأمر من أمري ممَّا أمرت به أو […]

معنى كون الحلال بيِّنًا والحرامِ بيِّنًا

لسانُ الشارع لِسانٌ مبينٌ، وقد قصد للبيان والإرشادِ، وصَرفَ العبارةَ في ذلك، ومِنَ المقطوع به أنَّ الحلال الذي يتوقَّف صلاحُ أمر الناس قد بُيِّن أحسنَ بيان، كما أنَّ الحرامَ الذي يتوقَّف عليه الفسادُ قد بُيِّن أحسنَ بيانٍ، وقد أحال النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيانِ أصول الأشياء في أكثر مِن مناسبة، قال عليه الصلاة […]

{ثمَّ أتمُّوا الصِّيام إلى الليل}..دعوى تأخير الإفطار ومناقشتها

كتَب الله الصِّيامَ على المسلمين، وبيَّن ذلك بجلاء في كتابه، وجعله من أركان الإسلام، وهو عبادة عُظمى واضحة الحدِّ والمعالم والأحكام، بيَّنها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في آيات متتاليات، فكان الصيام بتلك الآيات واضحًا جليًّا عند المسلمين، عرفوا ماهيَّته، وحدودَه، ومفطراتِه، ومتى يصومون ومتى يفطرون، وجاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وعملُه […]

استدعاء التصوُّف.. الأسباب والمخاطر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يطلُّ اليومَ التصوفُ برأسه من جديدٍ، بعد أن فترت سوقُه لعقود طويلةٍ، وصارت مقالاته لا تجدُ لها رواجًا، بل كثير من منتسبيه العقلاء يستحيون مما يُحكى في كتبهم من خرافات وشَعوَذات كانوا يسيطرون بها على عقول العامَّة والخاصة قديمًا، ويُرهبون الناسَ مِن مخالفتهم بهذه الحكايات السَّمجة، حتى صار […]

السلفيون وشِرك القصور

لا يخفى على مسلم يتلو القرآن من حين إلى حين أن توحيد الله عز وجل أعظم ما أمر به في كتابه الكريم ، وأن الشرك به سبحانه أعظم ما نهى عنه فيه . واستغرق ذلك من الذكر الحكيم الكثير  الكثير من آياته بالأمر والنهي المباشرين كقوله تعالى : ﴿فَأَرسَلنا فيهِم رَسولًا مِنهُم أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ […]

تعارض الأحاديث في تعيين ليلة القدر

أخبارُ الشرع محمولةٌ على الصدق، وأوامره محمولة على التَّعظيم، ولا يمكن لمؤمنٍ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يعتقدَ في الشرع غيرَ اللائق به، ومع ذلك فإنَّ التعارض واردٌ لكنه لا يكون في القطعيّات ولا في الأخبار؛ لأنها إما صِدق أو كذِب، والأخير منفيٌّ عن الشرع جملةً وتفصيلًا، لكن إذا وردَ ما ظاهره التعارضُ بين الأخبار […]

تعظيمُ الإسلامِ لجميع الأنبياء عليهم السلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: للوهلة الأولى ولمن ليس لديه سابقُ علم بالأديان السماوية يظنّ أن الأنبياء عليهم السلام لا علاقةَ تربط بعضَهم ببعض، فلا غايةَ ولا منهج، بل قد يظنُّ الظانُّ أنهم مرسَلون من أرباب متفرِّقين وليس ربًّا واحدًا لا شريكَ له؛ وذلك لما يراه من تناحر وتباغُض وعِداء بين أتباع هذه […]

رمضان …موسمٌ للتزوُّد بالقوَّة والنشاط

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: نبراسُ المسلم في حياته الدنيا قولُه تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فهو يخطو الخطوةَ التي أمره الله ورسولُه صلى الله عليه وسلم بها، ويتوقَّف عن أيِّ خطوة نهى الله ورسوله صلى […]

حديث: «كِلْتا يديه يمين» والردّ على منكري صفة اليد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من محاسن اعتقاد السلف بناؤه على نصوص الوحي كتابًا وسنة، بعيدًا عن التكلُّف والتعقيد الكلاميّ، غير معارض للفطر السليمة والعقول المستقيمة؛ لذا كان منهج السلف محكمًا في صفات الباري سبحانه؛ وهو إثباتها على حقيقتها وظاهرها، مع نفي مشابهتها أو مماثلتها لصفات المخلوقين، مع قطع طمع العقول في إدراك كيفيتها؛ […]

حكمة الصيام بين الشرع وشغب الماديين

في عالم المادَّة لا صوتَ يعلُو فوق المحسوس، ولا حِكمة تُقبل إلا بقدر ما توفِّر من اللذَّة الجسمانية، وحاجةُ الروح موضوعَةٌ على مقاعِد الاحتياط، لا يتحدَّث عنها -بزعمهم- إلا الفارغون والكُسالى وأصحابُ الأمراض النفسية، لكن هذه النظرةَ وإن سادت فإنها لم تشيِّد بنيانا معرفيًّا يراعِي البدنَ، ويوفِّر حاجةَ الروح، وإنما أنتجَت فراغًا معرفيًّا وضعفًا في […]

عرض ونقد لكتاب:(تكفير الوهابيَّة لعموم الأمَّة المحمديَّة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: كل من قدَّم علمه وأناخ رحله أمام النَّاس يجب أن يتلقَّى نقدًا، ويسمع رأيًا، فكلٌّ يؤخذ من قوله ويردّ إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعملية النَّقدية لا شكَّ أنها تقوِّي جوانب الضعف في الموضوع محلّ النقد، وتبيِّن خلَلَه، فهو ضروريٌّ لتقدّم الفكر في أيّ أمة، كما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017