الأربعاء - 30 رمضان 1442 هـ - 12 مايو 2021 م

ليلة القدر ..بين تعظيم الشرع واعتقاد العامة

A A

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

عظم الشرع بعض الأوقات لمعنى أو لمصلحة أودعها فيها، وهذا المعنى وهذه المصلحة هما قصد الشارع من التعظيم، فينبغي مراعاة قصد الشارع من جهة الشرع لا من جهة اعتقاد المكلف؛ لأن الشرع جاء لمخالفة الإنسان داعية هواه والتزامه بالشرع، وأحيانا يتوارد المعنى الشرعي مع اعتقاد المكلف وقصده لكن ينبغي للمكلف أن يخلص الفعل لقصد الشارع ويلغي هواه، وهذا يقع كثيرا في المعاني التي يحمد عليها الإنسان من كرم وشجاعة وحلم، فهي ممدوحة شرعا مستحسنة عقلا لكن الثواب لا يكون عليها لمجرد استحسانها بل لفعلها وفق مراد الشرع.

ومن الظروف التي عظمها الشارع شهر رمضان بأكمله، وعظّم فيه العشر الأواخر، وجعلها أفضل الليالي، وعظّم في العشر ليلة خاصة وهي ليلة القدر؛ فجعلها خيرا من ألف شهر.

ويمكن تلمس تعظيم هذه الليلة في الشرع من خلال ما تميزت به ومنه:

  • أ‌- أنها أنزل القرآن وهي خير من ألف شهر قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْر وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْر} عن ابن عباس قال: نزل القرآن جملة واحدة في ليلة القدر في شهر رمضان إلى السماء الدنيا، فجعل في بيت العزة، ثم نزل على النبي صلى الله عليه وسلم في عشرين سنة”([1]).

وقيل إن ابتداء النزول كان في ليلة القدر، وهذا قول الجمهور([2]) {ليْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْر} [سورة القدر:3]. عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالَى: {خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: ٣] قال: “خير من ألف شهر، ليس فيها ‌ليلة ‌القدر”([3])

  • ب‌- أن مقادير الخلائق تنزل فيها وتفصل قال تعالى: {فيهَا يُفرَقُ كُل أَمر حَكيم} [سورة الدخان:4]. “قيل للحسين بن الفضل: أليس قد قدر الله المقادير قبل أن يخلق السماوات والأرض؟ قال: بلى، قيل: فما معنى ليلة القدر؟ قال: سوق المقادير إلى المواقيت، وتنفيذ القضاء المقدر. وقال الأزهري: “ليلة القدر”: أي ليلة العظمة والشرف من قول الناس: لفلان عند الأمير قدر، أي جاه ومنزلة، ويقال: قدرت، فلانا أي عظمته. قال الله تعالى: “وما قدروا الله حق قدره” أي ما عظموه حق تعظيمه”([4]).
  • ت‌- أنها خير كلها لقوله تعالى: {سلام هي حتى مطلع الفجر} [سورة القدر:5]. قال قتادة: من كل أمر سلام “أي هي خير كلها إلى مطلع الفجر”([5])
  • ث‌- ميزة الشهر كله اجتمعت فيها قال عليه الصلاة والسلام: “من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”([6]).
  • ج‌- هي في الشرع مبهمة غير محددة ولا معلومة ولكن مظنتها هي العشر الأواخر قال عليه الصلاة والسلام: “أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر”([7]). قال أبو بكر بن العربي بعد أن حكى الخلاف فيها:” فهذه ثلاثة عشر قولًا الصحيح منها أنها لا تعلم، ولكن النبي -صلى الله عليه وسلم -، قد حض على رمضان وحض بالتخصيص العشر الأواخر، وكان -صلى الله عليه وسلم -فيها يحيي ليله ويوقظ أهله ويشد المئزر، وصدق -صلى الله عليه وسلم -أنها في العشر الأواخر وفي الأحاديث دليل. بين على أنها منتقلة غير مخصوصة بليلة لأن رؤيا النبي -صلى الله عليه وسلم -، خرجت في عام ليلة إحدى وعشرين، واستفتاه رجل ليختار له عند عجزه عن عموم الجميع فاختار له ليلة ثلاث وعشرين، وما كان عليه السلام ليبخس المستشير حظه منها”([8])
  • ح‌- كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الاعتكاف التماسا لها قال عليه الصلاة والسلام: ” إني اعتكفت العشر الأول، ألتمس هذه الليلة، ثم اعتكفت العشر الأوسط، ثم أتيت، فقيل لي: إنها في العشر الأواخر، فمن أحب منكم أن يعتكف فليعتكف ” فاعتكف الناس معه، قال: «وإني أريتها ليلة وتر، وإني أسجد صبيحتها في طين وماء” فأصبح من ليلة إحدى وعشرين، وقد قام إلى الصبح، فمطرت السماء، فوكف المسجد، فأبصرت الطين والماء، فخرج حين فرغ من صلاة الصبح، وجبينه وروثة أنفه فيهما الطين والماء، وإذا هي ليلة إحدى وعشرين من العشر الأواخر”([9]).

هذه ليلة القدر في الشرع تحيا بالصيام والقيام والدعاء والاعتكاف في المساجد على الهيئة الشرعية المعهودة من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وحين سألت عائشة رضي الله عنها رسول الله إن أدركت ليلة القدر ما تقول فقال لها: “قولي اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني”([10]).

بعض ما يفعل فيها أو يعتقد وهو خطأ أو ببدعة:

وقد خلط العامة فيها خلطا عجيبا وابتدعوا فيها بدعا ما أنزل الله بها من سلطان واعتقدوا فيها عقائد لم ينزل الله بها كتابا ولم يرسل بها رسولا .

  • ومن ذلك اعتقادهم أنه يطلق فيها الجن من السماء، وأنه يلزم أن يختم القرآن في تلك الليلة ولا يتعداها، ويطيل الإمام في الدعاء المسجوع ويفصل في الحوائج ويلحن بالدعاء ورفع الصوت به. وكل ذلك ليس من هدي السلف، فالأصل في الدعاء هو الإجمال والتضرع والخفية، فعن أبي موسى الأشعري رضى الله تعالى عنه قال : “كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنا إذا أشرفنا على واد هللنا وكبرنا ارتفعت أصواتنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أيها الناس أربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنه معكم إنه سميع قريب تبارك اسمه وتعالى جده”([11]) .
  • ومن البدع كذلك قيامها على هيئة مخصوصة لم تؤثر عن النبي صلى الله عليه مثل أن تخص الليلة التي يزعم العامة أنها ليلة القدر بمائة ركعة. وقد سئل شيخ الإسلام رحمه الله عن هذا الفعل هل الممتنع عنه مصيب أم مخطئ؟ فقال: ” الحمد لله، بل المصيب هذا الممتنع من فعلها والذي تركها، فإن هذه الصلاة لم يستحبها أحد من أئمة المسلمين، بل هي بدعة مكروهة باتفاق الأئمة، ولا فعل هذه الصلاة لا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحد من الصحابة، ولا التابعين، ولا يستحبها أحد من أئمة المسلمين، والذي ينبغي أن تترك وينهى عنها”([12]).
  • ومن الاعتقاد الخطأ فيها جمع آيات السجدات وقراءة الإمام بها والتسبيح من المأمومين. قال ابن الحاج: “وينبغي له أن يتجنب ما أحدثه بعضهم من البدع عند الختم وهو أنهم يقومون بسجدات القرآن كلها فيسجدونها متوالية في ركعة واحدة أو ركعات، فلا يفعل ذلك في نفسه وينهى عنه غيره إذ إنه من البدع التي أحدثت بعد السلف. وبعضهم يبدل مكان السجدات قراءة التهليل على التوالي فكل آية فيها ذكر لا إله إلا الله أو لا إله إلا هو قرأها إلى آخر الختمة، وذلك من البدع”([13]).

فينبغي لأهل العلم، والمصلحين إرشاد الناس لفضل هذه الليلة كما أخبر الشرع وأن يتجنبوا ما يخلطه العامة من اعتقاد لهم سببه الجهل ومسايرة الأكابر، وطاعة الطغام من الناس في غير الحق والله الموفق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) شرح البخاري لا بن بطال (4/150).

([2]) تفسير ابن عطية (5/68).

([3]) تفسير عبد الرزاق (3/445).

([4]) تفسير البغوي (8/482).

([5]) تفسير الطبري (24/535).

([6]) البخاري (2014).

([7]) البخاري (2015).

([8]) القبس (ص537).

([9]) مسلم (1167).

([10]) سنن الترمذي (3513).

([11]) البخاري (2830).

([12]) مجموع الفتاوى (23/122).

([13]) المدخل لابن الحاج (2/298).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: خلق اللهُ الإنسان فأحسن خَلقَه، وأودع فيه وسائل المعرفة والتَّمييز بين الخير والشر، وميزه بالعقل عن سائر الأنواع الأخرى من مخلوقات الله على الأرض، ثم كان من كرمه سبحانَه وإحسانِه إلى البشرية أن أرسل إليهم رسلًا من أنفسهم؛ إذ إنَّ الإنسان مع عقله وتمييزه للأمور ووسائله المعرفية الفطرية […]

ليلة القدر ..بين تعظيم الشرع واعتقاد العامة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. عظم الشرع بعض الأوقات لمعنى أو لمصلحة أودعها فيها، وهذا المعنى وهذه المصلحة هما قصد الشارع من التعظيم، فينبغي مراعاة قصد الشارع من جهة الشرع لا من جهة اعتقاد المكلف؛ لأن الشرع جاء لمخالفة الإنسان داعية هواه والتزامه بالشرع، وأحيانا يتوارد […]

مُنكرو السنةِ في مواجهةٍ مع القرآن الكريم..(دعوى الاكتفاء بالقرآن.. عرضٌ ومناقشة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة كان المسلمون على منهجٍ واحدٍ في مَصادر التشريع، آخذين بالكتاب والسنة اللّذين يمثِّلان قطبَ النظامِ المعرفي في الإسلام، وبقيت الأمَّة على ذلك حتى ظَهَرت حُفنَة من الأريكيين([1]) ممَّن قال فيهم النَّبي صلى الله عليه وسلم: «لا ألفِيَنَّ أحدَكم متَّكئًا على أريكته، يأتيه الأمر من أمري ممَّا أمرت به أو […]

معنى كون الحلال بيِّنًا والحرامِ بيِّنًا

لسانُ الشارع لِسانٌ مبينٌ، وقد قصد للبيان والإرشادِ، وصَرفَ العبارةَ في ذلك، ومِنَ المقطوع به أنَّ الحلال الذي يتوقَّف صلاحُ أمر الناس قد بُيِّن أحسنَ بيان، كما أنَّ الحرامَ الذي يتوقَّف عليه الفسادُ قد بُيِّن أحسنَ بيانٍ، وقد أحال النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيانِ أصول الأشياء في أكثر مِن مناسبة، قال عليه الصلاة […]

{ثمَّ أتمُّوا الصِّيام إلى الليل}..دعوى تأخير الإفطار ومناقشتها

كتَب الله الصِّيامَ على المسلمين، وبيَّن ذلك بجلاء في كتابه، وجعله من أركان الإسلام، وهو عبادة عُظمى واضحة الحدِّ والمعالم والأحكام، بيَّنها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في آيات متتاليات، فكان الصيام بتلك الآيات واضحًا جليًّا عند المسلمين، عرفوا ماهيَّته، وحدودَه، ومفطراتِه، ومتى يصومون ومتى يفطرون، وجاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وعملُه […]

استدعاء التصوُّف.. الأسباب والمخاطر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يطلُّ اليومَ التصوفُ برأسه من جديدٍ، بعد أن فترت سوقُه لعقود طويلةٍ، وصارت مقالاته لا تجدُ لها رواجًا، بل كثير من منتسبيه العقلاء يستحيون مما يُحكى في كتبهم من خرافات وشَعوَذات كانوا يسيطرون بها على عقول العامَّة والخاصة قديمًا، ويُرهبون الناسَ مِن مخالفتهم بهذه الحكايات السَّمجة، حتى صار […]

السلفيون وشِرك القصور

لا يخفى على مسلم يتلو القرآن من حين إلى حين أن توحيد الله عز وجل أعظم ما أمر به في كتابه الكريم ، وأن الشرك به سبحانه أعظم ما نهى عنه فيه . واستغرق ذلك من الذكر الحكيم الكثير  الكثير من آياته بالأمر والنهي المباشرين كقوله تعالى : ﴿فَأَرسَلنا فيهِم رَسولًا مِنهُم أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ […]

تعارض الأحاديث في تعيين ليلة القدر

أخبارُ الشرع محمولةٌ على الصدق، وأوامره محمولة على التَّعظيم، ولا يمكن لمؤمنٍ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يعتقدَ في الشرع غيرَ اللائق به، ومع ذلك فإنَّ التعارض واردٌ لكنه لا يكون في القطعيّات ولا في الأخبار؛ لأنها إما صِدق أو كذِب، والأخير منفيٌّ عن الشرع جملةً وتفصيلًا، لكن إذا وردَ ما ظاهره التعارضُ بين الأخبار […]

تعظيمُ الإسلامِ لجميع الأنبياء عليهم السلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: للوهلة الأولى ولمن ليس لديه سابقُ علم بالأديان السماوية يظنّ أن الأنبياء عليهم السلام لا علاقةَ تربط بعضَهم ببعض، فلا غايةَ ولا منهج، بل قد يظنُّ الظانُّ أنهم مرسَلون من أرباب متفرِّقين وليس ربًّا واحدًا لا شريكَ له؛ وذلك لما يراه من تناحر وتباغُض وعِداء بين أتباع هذه […]

رمضان …موسمٌ للتزوُّد بالقوَّة والنشاط

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: نبراسُ المسلم في حياته الدنيا قولُه تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فهو يخطو الخطوةَ التي أمره الله ورسولُه صلى الله عليه وسلم بها، ويتوقَّف عن أيِّ خطوة نهى الله ورسوله صلى […]

حديث: «كِلْتا يديه يمين» والردّ على منكري صفة اليد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من محاسن اعتقاد السلف بناؤه على نصوص الوحي كتابًا وسنة، بعيدًا عن التكلُّف والتعقيد الكلاميّ، غير معارض للفطر السليمة والعقول المستقيمة؛ لذا كان منهج السلف محكمًا في صفات الباري سبحانه؛ وهو إثباتها على حقيقتها وظاهرها، مع نفي مشابهتها أو مماثلتها لصفات المخلوقين، مع قطع طمع العقول في إدراك كيفيتها؛ […]

حكمة الصيام بين الشرع وشغب الماديين

في عالم المادَّة لا صوتَ يعلُو فوق المحسوس، ولا حِكمة تُقبل إلا بقدر ما توفِّر من اللذَّة الجسمانية، وحاجةُ الروح موضوعَةٌ على مقاعِد الاحتياط، لا يتحدَّث عنها -بزعمهم- إلا الفارغون والكُسالى وأصحابُ الأمراض النفسية، لكن هذه النظرةَ وإن سادت فإنها لم تشيِّد بنيانا معرفيًّا يراعِي البدنَ، ويوفِّر حاجةَ الروح، وإنما أنتجَت فراغًا معرفيًّا وضعفًا في […]

عرض ونقد لكتاب:(تكفير الوهابيَّة لعموم الأمَّة المحمديَّة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: كل من قدَّم علمه وأناخ رحله أمام النَّاس يجب أن يتلقَّى نقدًا، ويسمع رأيًا، فكلٌّ يؤخذ من قوله ويردّ إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعملية النَّقدية لا شكَّ أنها تقوِّي جوانب الضعف في الموضوع محلّ النقد، وتبيِّن خلَلَه، فهو ضروريٌّ لتقدّم الفكر في أيّ أمة، كما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017