الثلاثاء - 05 جمادى الأول 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 م

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية وردّ المفتَرَيات

A A

إلقاءُ الأمور على عواهِنها من غير تحقُّق أو تثبُّت يعقبه مآلاتٌ خطيرة تؤثِّر على الفرد والمجتمع؛ لذا حذَّرَنا الله تعالى من مغبَّة ذلك وعواقبه؛ فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6].

وفي الآونة الأخيرةِ أصبحنا نقرأ ونسمَع ونشاهِد اتهاماتٍ تُلقى جزافًا، تارة تنال من جناب النبي صلى الله عليه وسلم، وتارة من أصحابه الكرام رضي الله عنهم، وتارةً من مصادر الإسلام، وتارةً من أئمة الإسلام، إلى غير ذلك؛  لذا كان لزامًا علينا أن نوضِّح الحقَّ ونجلِّيه؛ ليتبين الحقُّ لكل ذي عينين، ولنعذر إلى الله تعالى؛ تأسّيًا بما فهمه أهل العلم من قوله تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} [آل عمران: 187].

وفيها يقول قتادة بن دعامة رحمه الله: “هذا ميثاقٌ أخذه الله على أهل العلم، فمن علم شيئًا فليعلِّمه، وإياكم وكتمانَ العلم؛ فإن كتمانَ العلم هَلَكة، ولا يتكلَّفن رجلٌ ما لا علم له به، فيخرج من دين الله فيكون من المتكلِّفين، كان يقال: مثلُ علم لا يقال به كمثل كنزٍ لا ينفق منه، ومثل حكمة لا تخرج كمثل صنم قائم لا يأكل ولا يشرب، وكان يقال: طوبي لعالم ناطق، وطوبي لمستمع واعٍ. هذا رجلٌ علم علمًا فعلّمه وبذَله ودعَا إليه، ورجلٌ سمع خيرًا فحفظه ووعاه وانتفع به”([1]).

وفي هذه المقالة بيانٌ للحق في موضوعِ زواج المصطفى صلى الله عليه وسلم من السيدة صفيَّة بنت حييّ رضي الله عنها، وردّ دعوى([2]) أن السيدة صفية بنت حييّ تمّ نكاحها في نفس الوقت الذي قتِل زوجُها وأهلها وعشيرتها.

متى تزوج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية بنت حيي؟

بعد رجوع النبيِّ صلى الله عليه وسلم من الحديبية في المحرَّم من السنة السابعة من الهجرة كانت غزوة خيبر، وعقِبها تزوَّج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفيةَ بنتِ حييٍّ بعد أن وقعت في السبيِ من خيبر، ولكن اجتزاءُ ذلك من القصة، وتصويرُ أمر نكاحها أنه كان في نفس الوقت الذي قتِل فيه زوجُها وأهلها وعشيرتها، دون معرفةِ ملابسات تلك الغزوة وأسبابها ضربٌ من الاعتساف، وتشكيلٌ للأمور بصورة بعيدةٍ عن الحقيقة، فلا بدّ ابتداءً من إلقاء الضوء على دور يهود خيبر في تأجيج الفتن وإثارتها للقضاء على الإسلام والمسلمين.

دور يهود خيبر في السعي إلى القضاء على الإسلام:

لتكتمل الصورة حولَ غزوة خيبر لا بد من التذكير بالدور الذي قام به يهودُ خيبر في إثارة الفتن وتأجيج نار الصراعات والسعي إلى القضاء على الإسلام والمسلمين؛ فخيبر كانت هي معقِل الدسّ والتآمر على المسلمين؛ فهي التي استنفرَت الأحزابَ لغزو المسلمين واستئصال شأفتهم، كما أنها هي التي حرَّضت بني قريظة على الغَدر بالمسلمين وخيانتهم، وهم الذين اتَّصلوا بالمنافقين للغدر والخيانة بالنبي صلى الله عليه وسلم، كما اتَّصلوا بأهل غطفان وأعراب البادية لتحريضهم على الحرب ضدّ المسلمين، وأخيرًا وليس آخرًا هم الذين تآمروا على قتل النبي صلى الله عليه وسلم، ووضعوا الخطَّة لذلك، هذا بعضُ ما دفع النبي صلى الله عليه وسلم لغزو خيبر، وإنما تأخّر ذلك؛ لأن المسلمين كانوا يواجهون قوةً أكبر وعدوًّا ألد وهي قريش، فلما انتهت تلك المجابهة وعقد المسلمون صلحًا معهم -أعني: صلح الحديبية- تفرَّغوا لمحاسبة هؤلاء الخونة المجرمين([3]).

زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية لم يكن عن اختيار مسبَق:

لم يقصد النبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى الزواج من السيدة صفية رضي الله عنها قبل غزوة خيبر ولا بعدها مباشرةً، ولم يَدُر هذا الأمر بخلده أصلًا، وإنما كان ذلك بناءً على اقتراح قدَّمه له بعض أصحابه؛ يدلّ على ذلك ما ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: فلما دخل القريةَ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الله أكبر، خربت خيبر؛ إنا إذا نزلنا بساحة قوم فَساءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِين» قالها ثلاثًا، قال أنس: وخرج القوم إلى أعمالهم، فقالوا: محمّد والخميس -أي: الجيش- قال: فأصبناها عَنوةً، فجمع السبي، فجاء دحية الكلبي رضي الله عنه فقال: يا نبيَّ الله، أعطني جارية من السبي، قال: «اذهب فخذ جارية»، فأخذ صفيةَ بنت حييّ، فجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا نبي الله، أعطيتَ دحيةَ صفيةَ بنت حييّ سيدة قريظة والنضير، لا تصلح إلا لك، قال: «ادعوه بها»، فجاء بها، فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خذ جاريةً من السبي غيرها»، قال: وأعتقها وتزوجها([4]).

فهذه الرواية الصحيحةُ تثبِت بما لا يدَع مجالًا للشكّ أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُرِد أن يأخذَ السيدة صفية رضي الله عنها لنفسِه من أوَّل الأمر، وإنما كان ذلك عن رأي قدَّمه له بعضُ أصحابه؛ معلّلين ذلك بأنها لا تصلح إلا له صلى الله عليه وسلم؛ لأنها سيدة قومها.

ومع أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائد الغزوة وأمره مطاع، فقد أرضى دحية رضي الله عنه فأعطاه بدلًا منها؛ كما ثبت ذلك في رواية مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه، وفيها: فاشتراها رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبعة أرؤس([5])، والمعنى: أنه صلى الله عليه وسلم أعطاه بدلها سبعة أنفس تطييبًا لقلبه([6]).

زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية لم يكن فورَ أخذها:

ظنّ البعض أنّ زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية رضي الله عنها كان فور أخذها من السبي، وهو ظنّ خاطئ ليس بصحيح، وإنما الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم انتظر انقضاءَ عدَّتها ثم بعد ذلك تزوَّجها، وبهذا صرحت الروايات الصحيحة عن أنس بن مالك رضي الله عنه، وفيها: ثم دفعها إلى أم سليم تصنعها له وتهيئها، قال: وأحسبه قال: وتعتدّ في بيتها([7]).

يقول الإمام النووي رحمه الله في معناه: “قوله: (تعتد) فمعناه: تستبرئ؛ فإنها كانت مسبيّة يجب استبراؤها، وجعلها في مدّة الاستبراء في بيت أم سليم، فلما انقضى الاستبراء جهزتها أم سليم وهيأتها -أي: زينتها وجملتها- على عادة العروس بما ليس بمنهيّ عنه”([8]).

والاستبراء هو: “عبارة عن التربص [يعني: الانتظار] الواجب بسبب ملك اليمين”([9]).

دفع فرية قتل أهل السيدة صفية وعشيرتها ظلمًا:

المتأمّل فيما فعله يهودُ خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين يرى كيف صبَر رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم، ولم يعاجلهم بالعقوبة على ما فعلوه؛ بل إنه صلى الله عليه وسلم بالرغم مما فعَلوه أقرَّهم وعاهدهم على شطر ما يخرجُ من الأرض في خيبر؛ فقد أخرج أبو داود في سننه بإسناد صحيح أنه صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يجليهم فقالوا: يا محمد، دعنا نعمل في هذه الأرض، ولنا الشطر ما بدا لك، ولكم الشطر([10]).

وبهذا تدفع فرية قتل أهلِ السيدة صفية بنت حيي رضي الله عنها وعشيرتها ظلمًا؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسارع إلى قتالهم بلا سبَب، وإنما وقع ذلك بما سلَف منهم من الخيانة والتأليب على المسلمين، وتخطيطهم وتآمرهم لقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك أمهَلهم النبي صلى الله عليه وسلم وصالحهم على أن يعملوا في الأرض على نصف ما يخرج منها؛ وهذا من كريم خلُقه ورحمته صلى الله عليه وسلم؛ مصداقًا لقوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107].

دفع فرية قتل زوجها كنانةَ ظلمًا:

نعم، قُتل زوجها كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، وكانت السيدة صفية عروسًا له حديثة عهدٍ بالدخول، كما ثبت ذلك في الصحيح من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، وفيه: “وقد قُتل زوجها، وكانت عروسًا”([11])، ولم يكن سببُ قتله له مرتبطًا بزواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية رضي الله عنها كما قد يظنّه البعض؛ ولكن السبب الرئيس وراء قتله هو نقضه للعهد الذي عقدَه أهلُ خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فإنهم صالحوا النبي صلى الله عليه وسلم على أن يُخلُّوا بينه وبين ما كان لهم من مال وأرض، وعلى الصَّفراء والبَيضاء([12])، والكُرَاع([13]) والحَلْقة([14])، وعلى البَزِّ([15])، إلا ما كان على ظهر إنسان، يعني: لباسهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وبرئت منكم ذمةُ الله وذمّة رسوله إن كتمتم شيئًا»، فصالحوه على ذلك([16])، إلا ما كان من ابني أبي الحقيق فنكثوا عهدهم وكتموا، فطبّق عليهم النبي صلى الله عليه وسلم شرطه فيهم.

ولهذا يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله: “ولهذا لما كتموا وكذبوا وأخفوا ذلك الـمَسْك([17]) الذي كان فيه أموال جزيلة تبيَّن أنه لا عهد لهم، فقتل ابني أبي الحقيق وطائفةً من أهله؛ بسبب نقض العهود منهم والمواثيق”([18]).

ويبين ابن القيم رحمه الله هذا المعنى ويجليه بقوله: “ولم يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الصلح إلا ابني أبي الحقيق للنكث الذي نكثوا؛ فإنهم شرطوا إن غيَّبوا أو كتموا فقد برئت منهم ذمة الله وذمة رسوله، فغيَّبوا، فقال لهم: أين المال الذي خرجتم به من المدينة حين أجليناكم؟ قالوا: ذهب، فحلفوا على ذلك، فاعترف ابن عم كنانة عليهما بالمال، فدفع رسول الله صلى الله عليه وسلم كنانة إلى محمد بن مسلمة فقتله، ويقال: إن كنانة هو كان قتل أخاه محمود بن مسلمة”([19]).

ألا فيجب على كل مسلم أن يتثبّت فيما ينقله عن النبي صلى الله عليه وسلم، وليحذر من إشاعة الخبر العليل وترديد الفهم السقيم لسيرته؛ فإن الله سبحانه جعله أسوة؛ فقال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]؛ لذا نُقلت عنه صلى الله عليه وسلم حياته وسيرته كاملةً في كل شيء، وفي جميع أحواله، وهذا من خصائصه صلى الله عليه وسلم، فلم ينقل عن غيره من البشر ذلك ولا قريبٌ منه، فالحمد لله على نعمة إرساله صلى الله عليه وسلم والاقتداء به ومحبته والقرب منه.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(المراجع)

([1]) أخرجه الطبري في تفسيره (7/ 461).

([2]) غرَّد بذلك بعضهم في حسابه على تويتر.

([3]) ينظر: سيرة ابن هشام (2/ 190)، وفتح الباري لابن حجر (7/ 331)، والرحيق المختوم للمباركفوري (ص: 316).

([4]) أخرجه البخاري (371)، ومسلم [84- (1365)].

([5]) أخرجه مسلم [87 – (1365)].

([6]) ينظر: شرح النووي على صحيح مسلم (9/ 220).

([7]) أخرجه مسلم [87- (1365)].

([8]) شرح النووي على صحيح مسلم (9/ 222).

([9]) تهذيب الأسماء واللغات للنووي (3/ 23)، وما بين المعقوفين زيادة للإيضاح.

([10]) أخرجه أبو داود (3006)، وقال الشيخ شعيب في تحقيق زاد المعاد (3/ 289- 290): بإسناد صحيح.

([11]) أخرجه البخاري (2235).

([12]) الصفراء والبيضاء يعني: الذهب والفضة. النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير (3/ 37).

([13]) الكراع: اسم لجميع الخيل. النهاية في غريب الحديث والأثر (4/ 165).

([14]) الحلقة بسكون اللام: السلاح عامًّا، وقيل: هي الدروع خاصة. النهاية في غريب الحديث والأثر (1/ 427).

([15]) البز: ضرب من الثياب. تهذيب اللغة للأزهري (13/ 120).

([16]) ينظر: السيرة النبوية لابن كثير (3/ 376- 377).

([17]) المسك بسكون السين: الجلد. النهاية في غريب الحديث والأثر (4/ 331).

([18]) السيرة النبوية (3/ 377).

([19]) زاد المعاد في هدي خير العباد (3/ 290).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

عرض وتعريف بكتاب ” دراسة الصفات الإلهية في الأروقة الحنبلية والكلام حول الإثبات والتفويض وحلول الحوادث”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا شك أننا في زمن احتدم فيه الصراع السلفي الأشعري، وهذا الصراع وإن كان قديمًا منحصرًا في الأروقة العلمية والمصنفات العقدية، إلا أنه مع ظهور السوشيال ميديا والمواقع الإلكترونية والانفتاح الذي أدى إلى طرح الإشكالات العلمية على مرأى ومسمع من الناس، مع تفاوت العقول وتفاضل الأفهام، ووجود من […]

هل هناكَ وحيٌ آخر غير الكُتبِ المنزَّلة؟ حجةٌ أخرى على منكري السُّنة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: جاء النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم من عند ربِّه بالقرآن الكريم، فيه إجاباتُ الأسئلة الوجوديّة الكبرى، وفيه هداية الإنسان لما يصلِحه ويصلح شؤونَه ويعرِّفه بغاية وجودِه ووجود الكون ومآله ومآل الكون، وجاء النبيُّ صلى الله عليه وسلم أيضًا بما يفسِّر القرآنَ الكريم ويبيِّنه ويوضِّحه، ويذكر عباداتٍ شرعها الله […]

كفَّ الله أسنَّتنا فلنكفّ ألسنتنا (الأصول التي اعتمد عليها أهل السنَّة في الكفِّ عمَّا شجر بين الصَّحابة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: مذهبُ أهل السُّنة والجماعة في الصَّحابة مذهبٌ واضحٌ متَّسق مع النَّقل الصحيح والعقل الصَّريح ووقائع التاريخ، وتعاطي أهل السنة للموضوعات التي تتعلق بالصَّحابة الكرام تعاطٍ ينمُّ عن منهجيَّة واضحة في التعامل مع المسائل الشرعية، فلم يكفِّروا الصَّحابة الكرام كما فعلت الرافضة، ولم يجعلوهم كأي أحدٍ بعد جيل الصحابة […]

السّلفيّة من الإقبال عليها إلى التنكُّر لها

  ١/ ٢ لأزمانٍ متعاقبةٍ ظلَّت البدَعُ في الدين تتوالى على أمّة الإسلام حتى أثقلت كاهلَها بأشتاتٍ لا تُحصى من الخرافات والخيالات والأوهام، سدَّت عليها آفاق الحياة الرّحبة، وجعلتها أسيرةً للمنامات وشيوخ الدَّجَل والشعوذة والخرافة، وكل ذلك باسم الدين، وآلِ البيت، والمحبة الإلهية، وآصنافٍ من القوالب التي رُكِّب بها الاستعبادُ للشياطين وكهّانهم. وجاء الاستعمار إلى المسلمين […]

بُطلان دَعوى مخالفةِ ابن تيميةَ للإجماع (مسألة شدِّ الرحال نموذجًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ من أكثر ما اشتهر عن مناوئي شيخ الإسلام ابن تيميةَ الادِّعاءَ عليه بأنه يخالف الإجماعَ، ولا ريب أنها دَعوى عريضةٌ بلا برهان، وقد أقدم عليها مخالفو الشيخ؛ بغيةَ تزهيد الناس في كلامه وتقريراتِه، ورغبةً في صرفهم عن أقواله وتحقيقاته، والباحثُ المنصف يدرك تمامًا أنَّ دعوى مخالفة الإجماع من […]

وقفاتٌ علميّة مع المجوِّزين لِلَعن يزيد بن معاوية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: تعتبَر مسألةُ لعن يزيد بن معاوية من المسائل المشهورة التي بُحِثت في كتب العقائد والفقه والتفسير وشروح الحديث وكتب الآداب والسلوك، ومن أشهر من ذهب إلى جواز لعن يزيد بن معاوية أبو الفرج ابن الجوزي؛ إذ صنّف رسالةً خاصة في هذه المسألة سمّاها: (الرّدّ على المتعصّب العنيد المانع […]

الدِّعاية الموحِّديّة ضدَّ دولة المرابطين السلفيّة (قراءة تحليليّة في رسائل محمد بن تومرت)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: إنّ المغربَ الإسلاميَّ كان إلى غاية أوائل القرن السادس على عقيدة السلف في الغالب الأعمّ؛ رغم قيام دولٍ رافضيّة وخارجية حاولت فرضَ عقائدها على الأمّة، فلم يزل الناس على مذهب مالك في الفروع، وعلى عقيدته -التي هي عقيدة السلف- في الأصول، وهذا الوضعُ الغالبُ لم يمنع من […]

ترجمة الشيخ الدكتور أسامة عبد العظيم (1367هـ/ 1948م – 1444هــ/ 2022م)(1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الأرض تحيا إذا ما عاش عالمها … متى يمت عالم منها يمت طرف كالأرض تحيا إذا ما الغيث حلّ بها … وإن أبى عاد في أكنافها التلف قال العلامةُ ابن القيم رحمه الله: “إن الإحـاطـة بـتراجم أعـيـان الأمـة مطلوبـة، ولـذوي الـمعـارف مـحبوبـة، فـفـي مـدارسـة أخـبـارهم شـفـاء للعليل، وفي مطالعة […]

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ(1)

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارىء

عيد الهلع (الهالوين): أصله، وحكم الاحتفال به

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، وبعد: فمن المؤسف جدًا أن نرى مظاهر الاحتفال بما يسمى (الهالوين) أو (عيد الرعب والهلع) تنتشر في بلاد المسلمين؛ تقليدًا منهم للكفار والغربيين، دون أدنى إدراك لحقيقة هذا العيد الوثني، الذي ينبذه المسيحيون المحافظون، ويرونه عيدًا وثنيًا […]

علم المصطلح المعاصر والمصطلح الحديثي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة: المصطلحات هي من مفاتيح العلوم، وقد قيل: إنّ فهم المصطلحات نصف العِلم؛ لأنّ المصطلح هو لفظ يعبر عن مفهوم، والمعرفة مجموعة من المفاهيم التي يرتبط بعضها ببعض في شكل منظومة، وقد ازدادت أهميّة المصطلح وتعاظم دوره في المجتمع المعاصر الذي أصبح يوصف بأنّه (مجتمع المعلومات) أو (مجتمع المعرفة)، […]

ما صحّ في الحبة السوداء وشكوك المنكرين!

  تمهيد: مَن ينظر إلى أصحاب الفكر الليبرالي والحداثي.. يجدُ أنَّهم لا ينظرون إلى الأشياء إلا بمعيارٍ واحد، وهو: معيار المادَّة فحسب، فيبنون آراءهم وتحليلاتهم عليها، ولا يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل يهزؤون بمن يأخذ بالأسباب ويؤمن بالغيب في آن واحد، فهو يؤمن بالله وبوعوده في القرآن والسنة، ويؤمن بالمادة والعقل والمصنع والآلة، فلا […]

التَعرِيف بكِتَاب: (أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة. اسم المؤلف: د. سليمان بن محمد الدبيخي، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة القصيم. رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى في دار المنهاج، الرياض عام 1427هـ، وطبعت الطبعة الرابعة عام 1437ه، وقد أعيد طبعه مرارًا. حجم […]

قراءة نقدية في كتاب (الصواعق والرعود) لابن داود الحنبلي (الجزء الرابع – الأخير) الكذب وسوء الأدب عند خصوم الدعوة النجدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   يمثِّل كتابُ الصواعق والرعود لعبد الله بن داود الزبيريّ (1225هــ) حالةً متقدمة من السقوط الأخلاقيّ والإفلاس الفكريّ لخصوم الدعوة الإصلاحية، فهو ردّ ممزوج بكثير من الكذب والشتم والسب والتكفير لإمام الدعوة محمد بن عبد الوهاب وأمير دولتها الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود. ومَن يطالع صفحات هذا الكتاب […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017