الاثنين - 11 ذو الحجة 1445 هـ - 17 يونيو 2024 م

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية وردّ المفتَرَيات

A A

إلقاءُ الأمور على عواهِنها من غير تحقُّق أو تثبُّت يعقبه مآلاتٌ خطيرة تؤثِّر على الفرد والمجتمع؛ لذا حذَّرَنا الله تعالى من مغبَّة ذلك وعواقبه؛ فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6].

وفي الآونة الأخيرةِ أصبحنا نقرأ ونسمَع ونشاهِد اتهاماتٍ تُلقى جزافًا، تارة تنال من جناب النبي صلى الله عليه وسلم، وتارة من أصحابه الكرام رضي الله عنهم، وتارةً من مصادر الإسلام، وتارةً من أئمة الإسلام، إلى غير ذلك؛  لذا كان لزامًا علينا أن نوضِّح الحقَّ ونجلِّيه؛ ليتبين الحقُّ لكل ذي عينين، ولنعذر إلى الله تعالى؛ تأسّيًا بما فهمه أهل العلم من قوله تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} [آل عمران: 187].

وفيها يقول قتادة بن دعامة رحمه الله: “هذا ميثاقٌ أخذه الله على أهل العلم، فمن علم شيئًا فليعلِّمه، وإياكم وكتمانَ العلم؛ فإن كتمانَ العلم هَلَكة، ولا يتكلَّفن رجلٌ ما لا علم له به، فيخرج من دين الله فيكون من المتكلِّفين، كان يقال: مثلُ علم لا يقال به كمثل كنزٍ لا ينفق منه، ومثل حكمة لا تخرج كمثل صنم قائم لا يأكل ولا يشرب، وكان يقال: طوبي لعالم ناطق، وطوبي لمستمع واعٍ. هذا رجلٌ علم علمًا فعلّمه وبذَله ودعَا إليه، ورجلٌ سمع خيرًا فحفظه ووعاه وانتفع به”([1]).

وفي هذه المقالة بيانٌ للحق في موضوعِ زواج المصطفى صلى الله عليه وسلم من السيدة صفيَّة بنت حييّ رضي الله عنها، وردّ دعوى([2]) أن السيدة صفية بنت حييّ تمّ نكاحها في نفس الوقت الذي قتِل زوجُها وأهلها وعشيرتها.

متى تزوج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية بنت حيي؟

بعد رجوع النبيِّ صلى الله عليه وسلم من الحديبية في المحرَّم من السنة السابعة من الهجرة كانت غزوة خيبر، وعقِبها تزوَّج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفيةَ بنتِ حييٍّ بعد أن وقعت في السبيِ من خيبر، ولكن اجتزاءُ ذلك من القصة، وتصويرُ أمر نكاحها أنه كان في نفس الوقت الذي قتِل فيه زوجُها وأهلها وعشيرتها، دون معرفةِ ملابسات تلك الغزوة وأسبابها ضربٌ من الاعتساف، وتشكيلٌ للأمور بصورة بعيدةٍ عن الحقيقة، فلا بدّ ابتداءً من إلقاء الضوء على دور يهود خيبر في تأجيج الفتن وإثارتها للقضاء على الإسلام والمسلمين.

دور يهود خيبر في السعي إلى القضاء على الإسلام:

لتكتمل الصورة حولَ غزوة خيبر لا بد من التذكير بالدور الذي قام به يهودُ خيبر في إثارة الفتن وتأجيج نار الصراعات والسعي إلى القضاء على الإسلام والمسلمين؛ فخيبر كانت هي معقِل الدسّ والتآمر على المسلمين؛ فهي التي استنفرَت الأحزابَ لغزو المسلمين واستئصال شأفتهم، كما أنها هي التي حرَّضت بني قريظة على الغَدر بالمسلمين وخيانتهم، وهم الذين اتَّصلوا بالمنافقين للغدر والخيانة بالنبي صلى الله عليه وسلم، كما اتَّصلوا بأهل غطفان وأعراب البادية لتحريضهم على الحرب ضدّ المسلمين، وأخيرًا وليس آخرًا هم الذين تآمروا على قتل النبي صلى الله عليه وسلم، ووضعوا الخطَّة لذلك، هذا بعضُ ما دفع النبي صلى الله عليه وسلم لغزو خيبر، وإنما تأخّر ذلك؛ لأن المسلمين كانوا يواجهون قوةً أكبر وعدوًّا ألد وهي قريش، فلما انتهت تلك المجابهة وعقد المسلمون صلحًا معهم -أعني: صلح الحديبية- تفرَّغوا لمحاسبة هؤلاء الخونة المجرمين([3]).

زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية لم يكن عن اختيار مسبَق:

لم يقصد النبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى الزواج من السيدة صفية رضي الله عنها قبل غزوة خيبر ولا بعدها مباشرةً، ولم يَدُر هذا الأمر بخلده أصلًا، وإنما كان ذلك بناءً على اقتراح قدَّمه له بعض أصحابه؛ يدلّ على ذلك ما ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: فلما دخل القريةَ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الله أكبر، خربت خيبر؛ إنا إذا نزلنا بساحة قوم فَساءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِين» قالها ثلاثًا، قال أنس: وخرج القوم إلى أعمالهم، فقالوا: محمّد والخميس -أي: الجيش- قال: فأصبناها عَنوةً، فجمع السبي، فجاء دحية الكلبي رضي الله عنه فقال: يا نبيَّ الله، أعطني جارية من السبي، قال: «اذهب فخذ جارية»، فأخذ صفيةَ بنت حييّ، فجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا نبي الله، أعطيتَ دحيةَ صفيةَ بنت حييّ سيدة قريظة والنضير، لا تصلح إلا لك، قال: «ادعوه بها»، فجاء بها، فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خذ جاريةً من السبي غيرها»، قال: وأعتقها وتزوجها([4]).

فهذه الرواية الصحيحةُ تثبِت بما لا يدَع مجالًا للشكّ أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُرِد أن يأخذَ السيدة صفية رضي الله عنها لنفسِه من أوَّل الأمر، وإنما كان ذلك عن رأي قدَّمه له بعضُ أصحابه؛ معلّلين ذلك بأنها لا تصلح إلا له صلى الله عليه وسلم؛ لأنها سيدة قومها.

ومع أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائد الغزوة وأمره مطاع، فقد أرضى دحية رضي الله عنه فأعطاه بدلًا منها؛ كما ثبت ذلك في رواية مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه، وفيها: فاشتراها رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبعة أرؤس([5])، والمعنى: أنه صلى الله عليه وسلم أعطاه بدلها سبعة أنفس تطييبًا لقلبه([6]).

زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية لم يكن فورَ أخذها:

ظنّ البعض أنّ زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية رضي الله عنها كان فور أخذها من السبي، وهو ظنّ خاطئ ليس بصحيح، وإنما الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم انتظر انقضاءَ عدَّتها ثم بعد ذلك تزوَّجها، وبهذا صرحت الروايات الصحيحة عن أنس بن مالك رضي الله عنه، وفيها: ثم دفعها إلى أم سليم تصنعها له وتهيئها، قال: وأحسبه قال: وتعتدّ في بيتها([7]).

يقول الإمام النووي رحمه الله في معناه: “قوله: (تعتد) فمعناه: تستبرئ؛ فإنها كانت مسبيّة يجب استبراؤها، وجعلها في مدّة الاستبراء في بيت أم سليم، فلما انقضى الاستبراء جهزتها أم سليم وهيأتها -أي: زينتها وجملتها- على عادة العروس بما ليس بمنهيّ عنه”([8]).

والاستبراء هو: “عبارة عن التربص [يعني: الانتظار] الواجب بسبب ملك اليمين”([9]).

دفع فرية قتل أهل السيدة صفية وعشيرتها ظلمًا:

المتأمّل فيما فعله يهودُ خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين يرى كيف صبَر رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم، ولم يعاجلهم بالعقوبة على ما فعلوه؛ بل إنه صلى الله عليه وسلم بالرغم مما فعَلوه أقرَّهم وعاهدهم على شطر ما يخرجُ من الأرض في خيبر؛ فقد أخرج أبو داود في سننه بإسناد صحيح أنه صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يجليهم فقالوا: يا محمد، دعنا نعمل في هذه الأرض، ولنا الشطر ما بدا لك، ولكم الشطر([10]).

وبهذا تدفع فرية قتل أهلِ السيدة صفية بنت حيي رضي الله عنها وعشيرتها ظلمًا؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسارع إلى قتالهم بلا سبَب، وإنما وقع ذلك بما سلَف منهم من الخيانة والتأليب على المسلمين، وتخطيطهم وتآمرهم لقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك أمهَلهم النبي صلى الله عليه وسلم وصالحهم على أن يعملوا في الأرض على نصف ما يخرج منها؛ وهذا من كريم خلُقه ورحمته صلى الله عليه وسلم؛ مصداقًا لقوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107].

دفع فرية قتل زوجها كنانةَ ظلمًا:

نعم، قُتل زوجها كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، وكانت السيدة صفية عروسًا له حديثة عهدٍ بالدخول، كما ثبت ذلك في الصحيح من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، وفيه: “وقد قُتل زوجها، وكانت عروسًا”([11])، ولم يكن سببُ قتله له مرتبطًا بزواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية رضي الله عنها كما قد يظنّه البعض؛ ولكن السبب الرئيس وراء قتله هو نقضه للعهد الذي عقدَه أهلُ خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فإنهم صالحوا النبي صلى الله عليه وسلم على أن يُخلُّوا بينه وبين ما كان لهم من مال وأرض، وعلى الصَّفراء والبَيضاء([12])، والكُرَاع([13]) والحَلْقة([14])، وعلى البَزِّ([15])، إلا ما كان على ظهر إنسان، يعني: لباسهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وبرئت منكم ذمةُ الله وذمّة رسوله إن كتمتم شيئًا»، فصالحوه على ذلك([16])، إلا ما كان من ابني أبي الحقيق فنكثوا عهدهم وكتموا، فطبّق عليهم النبي صلى الله عليه وسلم شرطه فيهم.

ولهذا يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله: “ولهذا لما كتموا وكذبوا وأخفوا ذلك الـمَسْك([17]) الذي كان فيه أموال جزيلة تبيَّن أنه لا عهد لهم، فقتل ابني أبي الحقيق وطائفةً من أهله؛ بسبب نقض العهود منهم والمواثيق”([18]).

ويبين ابن القيم رحمه الله هذا المعنى ويجليه بقوله: “ولم يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الصلح إلا ابني أبي الحقيق للنكث الذي نكثوا؛ فإنهم شرطوا إن غيَّبوا أو كتموا فقد برئت منهم ذمة الله وذمة رسوله، فغيَّبوا، فقال لهم: أين المال الذي خرجتم به من المدينة حين أجليناكم؟ قالوا: ذهب، فحلفوا على ذلك، فاعترف ابن عم كنانة عليهما بالمال، فدفع رسول الله صلى الله عليه وسلم كنانة إلى محمد بن مسلمة فقتله، ويقال: إن كنانة هو كان قتل أخاه محمود بن مسلمة”([19]).

ألا فيجب على كل مسلم أن يتثبّت فيما ينقله عن النبي صلى الله عليه وسلم، وليحذر من إشاعة الخبر العليل وترديد الفهم السقيم لسيرته؛ فإن الله سبحانه جعله أسوة؛ فقال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]؛ لذا نُقلت عنه صلى الله عليه وسلم حياته وسيرته كاملةً في كل شيء، وفي جميع أحواله، وهذا من خصائصه صلى الله عليه وسلم، فلم ينقل عن غيره من البشر ذلك ولا قريبٌ منه، فالحمد لله على نعمة إرساله صلى الله عليه وسلم والاقتداء به ومحبته والقرب منه.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(المراجع)

([1]) أخرجه الطبري في تفسيره (7/ 461).

([2]) غرَّد بذلك بعضهم في حسابه على تويتر.

([3]) ينظر: سيرة ابن هشام (2/ 190)، وفتح الباري لابن حجر (7/ 331)، والرحيق المختوم للمباركفوري (ص: 316).

([4]) أخرجه البخاري (371)، ومسلم [84- (1365)].

([5]) أخرجه مسلم [87 – (1365)].

([6]) ينظر: شرح النووي على صحيح مسلم (9/ 220).

([7]) أخرجه مسلم [87- (1365)].

([8]) شرح النووي على صحيح مسلم (9/ 222).

([9]) تهذيب الأسماء واللغات للنووي (3/ 23)، وما بين المعقوفين زيادة للإيضاح.

([10]) أخرجه أبو داود (3006)، وقال الشيخ شعيب في تحقيق زاد المعاد (3/ 289- 290): بإسناد صحيح.

([11]) أخرجه البخاري (2235).

([12]) الصفراء والبيضاء يعني: الذهب والفضة. النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير (3/ 37).

([13]) الكراع: اسم لجميع الخيل. النهاية في غريب الحديث والأثر (4/ 165).

([14]) الحلقة بسكون اللام: السلاح عامًّا، وقيل: هي الدروع خاصة. النهاية في غريب الحديث والأثر (1/ 427).

([15]) البز: ضرب من الثياب. تهذيب اللغة للأزهري (13/ 120).

([16]) ينظر: السيرة النبوية لابن كثير (3/ 376- 377).

([17]) المسك بسكون السين: الجلد. النهاية في غريب الحديث والأثر (4/ 331).

([18]) السيرة النبوية (3/ 377).

([19]) زاد المعاد في هدي خير العباد (3/ 290).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017