الاثنين - 24 محرّم 1441 هـ - 23 سبتمبر 2019 م

السلفيون (الوهابيون) والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم!

A A

 

الحمد لله، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه.

أما بعد، فإن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل الأعمال الصالحة التي يتقرب العبد بها إلى ربه، وأكثرها بركة ونفعًا في الدنيا والآخرة، وقد حرص سلفنا الكرام على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في جميع الأوقات، ورغبوا فيها، واستمر أتباعهم على ذلك إلى يوم الناس هذا، ومع ذلك لم يسلموا من كيل الاتهامات لهم بالباطل، تارة بأنهم لا يحبون النبي صلى الله عليه وسلم، وتارة بأنهم يحرِّمون الصلاة والسلام عليه، وتارة…وتارة…إلخ. وقائمة الاتهامات بالباطل لا تنتهي.

وقد نهى الله تعالى عن اتهام الناس بالباطل؛ فقال سبحانه: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ} [الإسراء: 36]، أي: لا ترم أحدًا بما ليس لك به علم([1]).

كما زجَر النبي صلى الله عليه وسلم عن التحديث بكل ما سمع الإنسان؛ فإنه يسمع في العادة الصدق والكذب، فإذا حدث بكل ما سمع فقد كذب؛ لإخباره بما لم يكن([2])؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ»([3]).

وفي هذه المقالة نعرض لواحدة من الأراجيف التي يلقيها أعداء دعوة التوحيد التي قام بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- وأتباعه، حيث اتهمهم أعداؤهم بأنهم يمنعون الناس من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، بل وينزلون بهم إذا فعلوا ذلك العقاب.

وهذه فرية قديمة -قدم دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب– وقد تصدَّى لردها وبيان زيفها بعض المنصفين، وسطر ذلك في شهادته على هذا الأمر؛ يقول الأستاذ محيي الدين رضا: “همس في أذني بعض الحجاج المصريين ونحن في الباخرة (كوثر) في العام الماضي [يعني: في عام 1353 هـ] أثناء تأديتي فريضة الحج: إن الوهابيين يمنعون الناس من الصلاة على النبي، وإذا صلى أحدٌ عليه أمامهم أنزلوا به عقابًا شديدًا.

فقلت له: هذا وهم؛ يود إذاعته بعض رجال السوء من القالين للوهابيين.

فقال: بل هو عين الحقيقة، وسترى الأمر بنفسك”([4]).

ولم يأل الكاتب جهدًا في التثبت من هذه الاتهامات بحياد تام، ومن مظاهر ذلك أمور:

  • لما قابل الكاتب الملك عبد العزيز آل سعود في يوم 12 مارس [أي: في يوم الثلاثاء من عام 1935م = يوافقه يوم 7 من شهر ذي الحجة من عام 1353 هـ]، وكان أحد العلماء يتلو عليه تفسير القرآن، فلما انتهى المفسر أخذ الملك عبد العزيز في سرد طائفة من فضائل الدين الإسلامي الحنيف، وكان إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم يتبع اسمه بالصلاة عليه ولا يغفل عن الصلاة عليه مرة مطلقًا.
  • ثم قابل الكاتب الشيخ النجدي عبد الله بن بليهد، فقدَّم الشيخ إليه رسالته “جامع المسالك في أحكام المناسك”، يقول الكاتب: فلحظت أن الشيخ ابن بليهد يلتزم ذكر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل مرة يرد اسمه فيها.
  • فقال الكاتب للشيخ ابن بليهد: إن بعضهم يتهم الوهابيين بإهمال الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك أراكم التزمتم إيراد الصلاة عليه في كل مرة يرد اسمه الشريف فيها، بينما نرى غيركم لا يلتزم ذلك، وبعضهم يضع حرف (ص) أو حروف (صلعم)، فقال الشيخ ابن بليهد: إن وضع هذه الحروف قبيح، والواجب أن يتبع اسم النبي بالصلاة عليه، كما التزم ذلك العلماء الموثوق بهم، وأورد أسماء طائفة من العلماء المتقدمين وما قالوه في هذا الباب مما لا يحضرني الآن؛ لأنني أكتب هذه الكلمة بعد مضي نحو ثلاثة أشهر على المقابلة.
  • يقول الكاتب: ولما قابلت الملك عبد العزيز في قصره بمكة في يوم 19 مارس الماضي [أي: يوم الثلاثاء من عام 1935م = الموافق 14 من شهر ذي الحجة من عام 1353 هـ] مع وفد الصحافة، وتحدثنا مع جلالته وكنت أطرح الأسئلة عليه، قلت لجلالته: إنني ألحظ أنكم تصلون على النبي في كل مرة يرد ذكره فيها، ومع ذلك نرى بعضهم يتهم الوهابيين بعدم الصلاة على النبي، فقال الملك: هذا أمر غريب جدًّا، كيف لا نصلي عليه؟! ومن الذي نحبه بعد الله أكثر من نبينا صلى الله عليه وسلم، فوالله إنه أحب إلينا من كل شيء، وإنا نغار عليه، وندافع عن دينه، كما نغار على حريمنا وأكثر…فهل بعد ذلك يقال عنا أننا لا نصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الذي جاء بالدين الحق الذي ندين الله به؟!
  • يقول الكاتب: وفي المدينة المنورة قابلت حضرة الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم أمير المدينة، ولاحظت أنه يلتزم الصلاة على النبي أيضًا، فنوهت باتهام بعضهم للوهابيين بترك الصلاة عليه، فانطلق يسفِّه مزاعم أولئك، ويفصِّل القول بوجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ومما قاله: إننا معشر الوهابيين نعتبر الصلاة والسلام عليه في الصلاة ركنًا من أركان الصلاة لا تتم إلا به، بينما بعض المذاهب لا يعتبرها

ركنًا، وهذه حجة دامغة للمزاعم الباطلة.

  • ثم واصل الكاتب حديثه إلى أن قال: أجمعت قولاً وكتابة على أن ما رُميت به الوهابية محض افتراء، وإفك وبهتان([5]).

كلام الشيخ محمد وأتباعه في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

تعالوا معًا نكشف السِّتر عن كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب نفسه حول الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وما قاله أتباعه عن ذلك:

كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب:

أشاع أعداء دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب عنه بعض الشائعات والافتراءات، ومنها:

  • يقول الشيخ: “فما ذكره المشركون عليَّ أني أنهى عن الصلاة على النبي، أو أني أقول: لو أن لي أمرًا، هدمت قبة النبي صلى الله عليه وسلم، أو أني أتكلم في الصالحين، أو أنهى عن محبتهم، فكل هذا كذب وبهتان، افتراه علي الشياطين، الذين يريدون أن يأكلوا أموال الناس بالباطل”([6]).
  • ويقول أيضًا: “وأما دلائل الخيرات([7])، وما قيل عني: أني حرقتها، فله سبب؛ وذلك أني أشرت على من قبل نصيحتي من إخواني: أن لا يصير في قلبه أجل من كتاب الله، ولا يظن أن القراءة فيه أفضل من قراءة القرآن، وأما إحراقها، والنهي عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأي لفظ كان، فنسبة هذا إليَّ من الزور والبهتان“([8]).

كلام ابنه عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب:

وتعرض الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب لرد تلك الفرية، كما قرر منزلة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

  • فقال في معرض رده على مناوئي دعوة والده الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “وأما ما يكذب علينا -سترًا للحق وتلبيسًا على الخلق-:… وإنا ننهى عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم…”([9]).
  • وقال في معرض منزلة الاعتناء بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: “وأما أحزاب العلماء المنتخبة من الكتاب والسنة، فلا مانع من قراءتها، والمواظبة عليها، فإن الأذكار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والاستغفار، وتلاوة القرآن، ونحو ذلك، مطلوب شرعًا؛ والمعتني به مثاب مأجور، فكلما أكثر منه العبد كان أوفر ثوابًا…”([10]).
  • كلام الشيخ عبد الله أبي بطين:
  • لما سئل الشيخ أبو بطين عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد قنوت الوتر؟

أجاب: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد قنوت الوتر مستحبة، فقيل: وآله؟ فقال: لا بأس به، كما في التشهد([11]).

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ركن من أركان الصلاة:

قد بلغ الأمر عند الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأتباعه في تعظيم قدر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم إلى درجة أن جعلوها ركنًا من أركان الصلاة، لا تصح الصلاة إلا بها، وفيما يأتي بعض أقوالهم:

  • يقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “وأركان الصلاة أربعة عشر: القيام مع القدرة…والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والتسليمتان”([12]).
  • ويقول الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ: “وأركانها [يعني: الصلاة] أربعة عشر: القيام مع القدرة، وتكبيرة الإحرام… والصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم، والتسليم”([13]).

ولو ذهبنا نستقصي جميع ما قالوه حول الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واستحبابها والأمر بها لطال بنا المقام، وحسبنا ما ذكرناه؛ ليتضح لنا بما لا يدع مجالًا للشك حجم الشائعات التي أثيرت حول دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله– وبيان زيفها وبطلانها.

والله تعالى من وراء القصد، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: تفسير ابن كثير (5/ 75).

([2]) شرح النووي على مسلم (1/ 75).

([3]) أخرجه مسلم (1/ 10).

([4]) من مقالته: “الوهابيون والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم” في مجلة المنار (35/ 167).

([5]) ينظر: مقال الأستاذ محيي الدين رضا في مجلة المنار (35/ 167)، وهو فصل من كتابه: “رحلتي إلى الحجاز”.

([6]) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 74).

([7]) يعني: كتاب دلائل الخيرات لمحمد بن سليمان الجزولي، وهو كتاب مليء بالمخالفات الشرعية والعبارات الشركية والأحاديث الموضوعة؛ لذا حذر العلماء من القراءة فيه؛ ينظر: فتوى رقم (8879) من فتاوى اللجنة الدائمة.

([8]) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 80- 81).

([9]) من رسالة الشيخ عبد الله آل الشيخ عندما دخلوا مكة، وبيان ما يطلبون من الناس ويقاتلونهم عليه، ولينظر في الدرر السنية (1/ 229).

([10]) المرجع السابق، وينظر: الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 238، 4/ 319).

([11]) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (4/ 357).

([12]) الدرر السنية (4/ 333).

([13]) من رسالة الشيخ عبد الرحمن بن حسن إلى عبد الله بن محمد وتحريم علم المنطق، ولتنظر في: الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 344).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

مقال تاريخي للشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله

إن استيلاء إمام السنة في هذا العصر عبد العزيز السعود(المقصود فيه الملك عبدالعزيز) على الحجاز , وشروعه في تطهير الحرمين الشريفين من بدع الضلالة , وقيامه بتجديد السنة قد كشف لأهل البصيرة من المسلمين أن ما كان من تساهل القرون الوسطى في مقاومة أهل البدع ؛ قد جر على الإسلام وأهله من الأرزاء , والفساد […]

تغريدات مقالة : دثار الفرق الغالية

لم يمر عصر دون أن يُنال من السلفية، ولم يمضِ وقتٌ دون أن تُلصق بها التهم، مع أنَّ كثيرا من تلك التهم لا أساس لها من الصحة؛ لكنها تُشاع وتذاع في كل مكان   ومن ذلك ما يشاعُ من إلصاق الفرق الغالية في التَّكفير بأهل السنة والجماعة، والادعاء بأن هذه الفرق ماهي إلا مخرجات فكرِ […]

محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم سيِّدُ ولَد آدَم ودَفعُ شُبَه المنكِرينَ

 تصوير الشبهة: لا يخفى على مَن مارس شيئًا من العلم أو رُزِق أدنى لمحة من الفهم تعظيمُ الله لقدر نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وتخصيصُه إيَّاه بفضائل ومحاسن ومناقب لا تنقاد لزِمام، وتنويهُه بعظيم قدره بما تكِلُّ عنه الألسنة والأقلام([1]). ومما يُرثَى له أن يظهرَ في وقتنا المعاصر -ممن ينتسب إلى الإسلام- من ينكِر سيادةَ […]

هل يحبُّ الله الكافرين؟ ضلالُ التيجانية وارتباك الأشاعرة

مقولة التيجاني: وردَت كلماتٌ على لسان شيخِ التيجانية ومؤسِّسها الشيخ أحمد التيجاني مصرِّحةٌ بأن الله يحبُّ الكافرين، وقد حاول بعض التيجانيِّين الدفاعَ عنه بحمل كلامِه على ما يصرِّح به الأشاعرةُ من مرادفَةِ المحبَّة للإرادة، وأبدى في ذلك وأعاد، وصرف القولَ حتى يجدَ مخرجًا لشيخه مما قال([1]). وغالبُ من نقل عنهم أنَّ الإرادةَ بمعنى المحبة إمَّا […]

عرض وتعريف بكتاب: “التطاول الغربي على الثوابت الإسلامية”

معلومات الكتاب: العنوان: التّطاوُل الغربيّ على الثوابت الإسلامية رؤية مستقبليّة. المؤلف: الدكتور محمد يسري، رئيس مركز البحوث وتطوير المناهج في الجامعة الأمريكية المفتوحة. دار النشر: دار اليسر. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة: 1428هـ/ 2007م. محتوى الكتاب: يتكوَّن الكتاب من: مقدمة، وستة مباحث، وخاتمة. المقدّمة: تحدَّث فيها المؤلف عن عالمية الشريعةِ، وأنه يقابل عالميتها عالميةٌ أخرى […]

سُنَّة الصَّحابةِ حجَّةٌ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  من شعارُ أهل البدع: استبدال سنَّةٍ بسنَّةٍ وطريقةٍ بطريقة هو شعارُ أهلِ البدع والضلالات؛ حيث يريدون من الأمَّةِ أن تستبدلَ الذي هو الأدنى بالذي هو خير، يريدونَ مِنها أن تستبدلَ سنَّةَ الضلالة والغواية بسنَّةِ الرشاد والهداية، سنَّةِ النبي صلى الله عليه وسلم، وسنةِ أصحابه الكرام وخلفائه الراشدين رضي الله […]

يومُ عاشوراء في تراثِ ابن تيميّة رحمه الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة “كان ابنُ تيمية -باتِّفاق خصومِه وأنصاره- شخصيَّةً ذاتَ طرازٍ عظيم؛ فهو فقيهٌ ومتكلِّم ناقدٌ للمنطق الأرسطي والتصوف من جهة، وناقدٌ استثْنائي وباحثٌ أخلاقي من جهة أخرى“. هكذا ابتدأت الباحثةُ الألمانية (أنكه فون كوجلجن) بحثًا مطوَّلا عن ابن تيمية بعنوان: (نقد ابن تيمية للمنطق الأرسطي ومشروعه المضاد)([1]). وهذا القول تسنده […]

دعوى رؤية النبيِّ صلى الله عليه وسلم يقظة وتلفيق الأحكام

كمال الدين وتمام النعمة: إكمال الدين من أكبر نعم الله تعالى على عباده المؤمنين؛ فلا يحتاجون إلى دين غيره، ولا إلى نبيٍّ غير نبيِّهم -صلوات الله وسلامه عليه-، فقد جعله الله تعالى خاتمَ الأنبياء والمرسلين، وبعثه إلى جميع الثقلين الإنس والجن، فلا حلال إلا ما أحلَّه، ولا حرام إلا ما حرَّمه، ولا دين إلا ما […]

الأدب مع الله تعالى.. بين الإرشادات القرآنية العالية ومقامات التصوُّف الغالية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الأدبُ عنوان المحبةِ وشعارُ التَّقوى، ودِين الأنبياء وشرعُ الحكماء، وبه يتميَّز الخاصَّة منَ العامةِ، ويُعرف الصادق من الكاذِب، ولا جمالَ للقلب إلا بهِ، فمن حُرِمَه حُرم خيرًا كثيرًا، ومن تحقَّقه ظَفر بالمرادِ في الدنيا والآخرة، وبه يصل العبدُ إلى مقامات العبوديَّة الحقيقيَّة من إحسانٍ ورضا عن الله سبحانه […]

تغريدات مقالة: يومُ عاشوراء ووسطيَّة أهل السُّنة

الناس في دين الله ثلاثة أصناف، فإما غالٍ فيه بالزيادة عليه، أوالجافي عنه بارتكاب المحرمات أو ترك الواجبات، وهما مذمومان، أما الصنف الثالث: فهو التوسط والاعتدال والذي يتمثل في التمسك بالكتاب والسنة. المسلمون أهل وسط بين أهل الأديان كلها، كما قال الله تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطًا)، يقول الطبري رحمه الله: ” فلا هم أهلُ […]

يومُ عاشوراء ووسطيَّة أهل السُّنة

أصناف الناس في التزامهم بالدين: النَّاس في دين الله ثلاثة أصناف: الصِّنف الأول: الغالي فيه، وهو المتشدِّد في الدين والمتنطِّع فيه، ويكون غالبًا بفعل شيء لم يأت به الشرع فيكون محدثًا، أو بزيادةٍ على القدر الذي أتى به الشَّرع حتى وإن كان الأصل مشروعًا. الصِّنف الثاني: الجافي عنه، وهو المفرِّط في الدِّين إما بترك الواجبات […]

يومُ عاشوراء ينطِقُ بالتَّوحيد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: الإنسانُ منذ أن يبدأَ فيه الشعورُ بمن حولَه وهو في سنِّ الطفولة تثور في نفسِه تلك الأسئلة العميقة، وتُلِحّ عليه، فلا يجد مفرًّا منها، أسئلةٌ مثل: من أين أتيتُ؟ وإلى أين أسير؟ من أين جاء هذا الوجود العظيم؟ لماذا أنا موجود؟ ما الغاية التي يجب أن أحقِّقها؟ لماذا […]

هل خالفت “السلفيَّةُ المعاصِرة” منهجَ السلف في المقررات العقدية والتفقُّه؟

 تصوير التهمة: بعضُ خصوم السلفية اليومَ لا يفتؤون يرمونها بكلِّ نقيصةٍ، وإذا رأوا نقطةً سوداءً ركَّزوا عليها العدسة؛ ليجعلوا منها جبلًا يسدُّ أبصار العالَم، فلا يرونَ غيرَه، ولا يتحدَّثون إلا عنه، ولم تزل الخصومةُ ببعضهم حتى أوبقَته في أنفاقِ الفجور عياذًا بالله، وأعمته عن حالِه وحالِ ما يدعُو إليه، فلا يستنكِف مادحُ علمِ الكلام والمفتخِرُ […]

عرض ونقد لكتاب: “الخلافات السياسية بين الصحابة رسالة في مكانة الأشخاص وقدسية المبادئ”

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معلومات الكتاب: مؤلف الكتاب: الدكتور محمد المختار الشنقيطي. تقديم: الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، والأستاذ راشد الغنوشي. الناشر: الشبكة العربية للأبحاث والنشر، بيروت. رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى، 2013م. محتويات الكتاب: ليس الكتابُ مؤلَّفًا عبرَ خطَّة بحثيَّة أكاديميَّة، وإنما هو مكوَّن من عناوين عريضة تعبِّر عن فكرة الكاتب وعن مضمونها […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017