الاثنين - 21 ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 م

السلفيون (الوهابيون) والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم!

A A

 

الحمد لله، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه.

أما بعد، فإن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل الأعمال الصالحة التي يتقرب العبد بها إلى ربه، وأكثرها بركة ونفعًا في الدنيا والآخرة، وقد حرص سلفنا الكرام على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في جميع الأوقات، ورغبوا فيها، واستمر أتباعهم على ذلك إلى يوم الناس هذا، ومع ذلك لم يسلموا من كيل الاتهامات لهم بالباطل، تارة بأنهم لا يحبون النبي صلى الله عليه وسلم، وتارة بأنهم يحرِّمون الصلاة والسلام عليه، وتارة…وتارة…إلخ. وقائمة الاتهامات بالباطل لا تنتهي.

وقد نهى الله تعالى عن اتهام الناس بالباطل؛ فقال سبحانه: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ} [الإسراء: 36]، أي: لا ترم أحدًا بما ليس لك به علم([1]).

كما زجَر النبي صلى الله عليه وسلم عن التحديث بكل ما سمع الإنسان؛ فإنه يسمع في العادة الصدق والكذب، فإذا حدث بكل ما سمع فقد كذب؛ لإخباره بما لم يكن([2])؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ»([3]).

وفي هذه المقالة نعرض لواحدة من الأراجيف التي يلقيها أعداء دعوة التوحيد التي قام بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- وأتباعه، حيث اتهمهم أعداؤهم بأنهم يمنعون الناس من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، بل وينزلون بهم إذا فعلوا ذلك العقاب.

وهذه فرية قديمة -قدم دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب– وقد تصدَّى لردها وبيان زيفها بعض المنصفين، وسطر ذلك في شهادته على هذا الأمر؛ يقول الأستاذ محيي الدين رضا: “همس في أذني بعض الحجاج المصريين ونحن في الباخرة (كوثر) في العام الماضي [يعني: في عام 1353 هـ] أثناء تأديتي فريضة الحج: إن الوهابيين يمنعون الناس من الصلاة على النبي، وإذا صلى أحدٌ عليه أمامهم أنزلوا به عقابًا شديدًا.

فقلت له: هذا وهم؛ يود إذاعته بعض رجال السوء من القالين للوهابيين.

فقال: بل هو عين الحقيقة، وسترى الأمر بنفسك”([4]).

ولم يأل الكاتب جهدًا في التثبت من هذه الاتهامات بحياد تام، ومن مظاهر ذلك أمور:

  • لما قابل الكاتب الملك عبد العزيز آل سعود في يوم 12 مارس [أي: في يوم الثلاثاء من عام 1935م = يوافقه يوم 7 من شهر ذي الحجة من عام 1353 هـ]، وكان أحد العلماء يتلو عليه تفسير القرآن، فلما انتهى المفسر أخذ الملك عبد العزيز في سرد طائفة من فضائل الدين الإسلامي الحنيف، وكان إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم يتبع اسمه بالصلاة عليه ولا يغفل عن الصلاة عليه مرة مطلقًا.
  • ثم قابل الكاتب الشيخ النجدي عبد الله بن بليهد، فقدَّم الشيخ إليه رسالته “جامع المسالك في أحكام المناسك”، يقول الكاتب: فلحظت أن الشيخ ابن بليهد يلتزم ذكر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل مرة يرد اسمه فيها.
  • فقال الكاتب للشيخ ابن بليهد: إن بعضهم يتهم الوهابيين بإهمال الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك أراكم التزمتم إيراد الصلاة عليه في كل مرة يرد اسمه الشريف فيها، بينما نرى غيركم لا يلتزم ذلك، وبعضهم يضع حرف (ص) أو حروف (صلعم)، فقال الشيخ ابن بليهد: إن وضع هذه الحروف قبيح، والواجب أن يتبع اسم النبي بالصلاة عليه، كما التزم ذلك العلماء الموثوق بهم، وأورد أسماء طائفة من العلماء المتقدمين وما قالوه في هذا الباب مما لا يحضرني الآن؛ لأنني أكتب هذه الكلمة بعد مضي نحو ثلاثة أشهر على المقابلة.
  • يقول الكاتب: ولما قابلت الملك عبد العزيز في قصره بمكة في يوم 19 مارس الماضي [أي: يوم الثلاثاء من عام 1935م = الموافق 14 من شهر ذي الحجة من عام 1353 هـ] مع وفد الصحافة، وتحدثنا مع جلالته وكنت أطرح الأسئلة عليه، قلت لجلالته: إنني ألحظ أنكم تصلون على النبي في كل مرة يرد ذكره فيها، ومع ذلك نرى بعضهم يتهم الوهابيين بعدم الصلاة على النبي، فقال الملك: هذا أمر غريب جدًّا، كيف لا نصلي عليه؟! ومن الذي نحبه بعد الله أكثر من نبينا صلى الله عليه وسلم، فوالله إنه أحب إلينا من كل شيء، وإنا نغار عليه، وندافع عن دينه، كما نغار على حريمنا وأكثر…فهل بعد ذلك يقال عنا أننا لا نصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الذي جاء بالدين الحق الذي ندين الله به؟!
  • يقول الكاتب: وفي المدينة المنورة قابلت حضرة الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم أمير المدينة، ولاحظت أنه يلتزم الصلاة على النبي أيضًا، فنوهت باتهام بعضهم للوهابيين بترك الصلاة عليه، فانطلق يسفِّه مزاعم أولئك، ويفصِّل القول بوجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ومما قاله: إننا معشر الوهابيين نعتبر الصلاة والسلام عليه في الصلاة ركنًا من أركان الصلاة لا تتم إلا به، بينما بعض المذاهب لا يعتبرها

ركنًا، وهذه حجة دامغة للمزاعم الباطلة.

  • ثم واصل الكاتب حديثه إلى أن قال: أجمعت قولاً وكتابة على أن ما رُميت به الوهابية محض افتراء، وإفك وبهتان([5]).

كلام الشيخ محمد وأتباعه في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

تعالوا معًا نكشف السِّتر عن كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب نفسه حول الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وما قاله أتباعه عن ذلك:

كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب:

أشاع أعداء دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب عنه بعض الشائعات والافتراءات، ومنها:

  • يقول الشيخ: “فما ذكره المشركون عليَّ أني أنهى عن الصلاة على النبي، أو أني أقول: لو أن لي أمرًا، هدمت قبة النبي صلى الله عليه وسلم، أو أني أتكلم في الصالحين، أو أنهى عن محبتهم، فكل هذا كذب وبهتان، افتراه علي الشياطين، الذين يريدون أن يأكلوا أموال الناس بالباطل”([6]).
  • ويقول أيضًا: “وأما دلائل الخيرات([7])، وما قيل عني: أني حرقتها، فله سبب؛ وذلك أني أشرت على من قبل نصيحتي من إخواني: أن لا يصير في قلبه أجل من كتاب الله، ولا يظن أن القراءة فيه أفضل من قراءة القرآن، وأما إحراقها، والنهي عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأي لفظ كان، فنسبة هذا إليَّ من الزور والبهتان“([8]).

كلام ابنه عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب:

وتعرض الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب لرد تلك الفرية، كما قرر منزلة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

  • فقال في معرض رده على مناوئي دعوة والده الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “وأما ما يكذب علينا -سترًا للحق وتلبيسًا على الخلق-:… وإنا ننهى عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم…”([9]).
  • وقال في معرض منزلة الاعتناء بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: “وأما أحزاب العلماء المنتخبة من الكتاب والسنة، فلا مانع من قراءتها، والمواظبة عليها، فإن الأذكار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والاستغفار، وتلاوة القرآن، ونحو ذلك، مطلوب شرعًا؛ والمعتني به مثاب مأجور، فكلما أكثر منه العبد كان أوفر ثوابًا…”([10]).
  • كلام الشيخ عبد الله أبي بطين:
  • لما سئل الشيخ أبو بطين عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد قنوت الوتر؟

أجاب: الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد قنوت الوتر مستحبة، فقيل: وآله؟ فقال: لا بأس به، كما في التشهد([11]).

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ركن من أركان الصلاة:

قد بلغ الأمر عند الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأتباعه في تعظيم قدر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم إلى درجة أن جعلوها ركنًا من أركان الصلاة، لا تصح الصلاة إلا بها، وفيما يأتي بعض أقوالهم:

  • يقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “وأركان الصلاة أربعة عشر: القيام مع القدرة…والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والتسليمتان”([12]).
  • ويقول الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ: “وأركانها [يعني: الصلاة] أربعة عشر: القيام مع القدرة، وتكبيرة الإحرام… والصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم، والتسليم”([13]).

ولو ذهبنا نستقصي جميع ما قالوه حول الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واستحبابها والأمر بها لطال بنا المقام، وحسبنا ما ذكرناه؛ ليتضح لنا بما لا يدع مجالًا للشك حجم الشائعات التي أثيرت حول دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله– وبيان زيفها وبطلانها.

والله تعالى من وراء القصد، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: تفسير ابن كثير (5/ 75).

([2]) شرح النووي على مسلم (1/ 75).

([3]) أخرجه مسلم (1/ 10).

([4]) من مقالته: “الوهابيون والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم” في مجلة المنار (35/ 167).

([5]) ينظر: مقال الأستاذ محيي الدين رضا في مجلة المنار (35/ 167)، وهو فصل من كتابه: “رحلتي إلى الحجاز”.

([6]) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 74).

([7]) يعني: كتاب دلائل الخيرات لمحمد بن سليمان الجزولي، وهو كتاب مليء بالمخالفات الشرعية والعبارات الشركية والأحاديث الموضوعة؛ لذا حذر العلماء من القراءة فيه؛ ينظر: فتوى رقم (8879) من فتاوى اللجنة الدائمة.

([8]) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 80- 81).

([9]) من رسالة الشيخ عبد الله آل الشيخ عندما دخلوا مكة، وبيان ما يطلبون من الناس ويقاتلونهم عليه، ولينظر في الدرر السنية (1/ 229).

([10]) المرجع السابق، وينظر: الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 238، 4/ 319).

([11]) الدرر السنية في الأجوبة النجدية (4/ 357).

([12]) الدرر السنية (4/ 333).

([13]) من رسالة الشيخ عبد الرحمن بن حسن إلى عبد الله بن محمد وتحريم علم المنطق، ولتنظر في: الدرر السنية في الأجوبة النجدية (1/ 344).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

مقوِّمات السلفية المعاصرة.. وقفة مع متَّهمي السلفيّة بامتهان الوعظ والبُعد عن المنهج العلميّ الرصين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    تمهيد: لم تزل الأصواتُ تعلو بنقدِ السلفية واتهامها حتى صارت مزعجةً لمن صدرت عنهم، وصارت أقرب إلى الصُّراخ والعويل منها إلى صوتِ العلم والعقل، وآل الناسُ في السلفية إلى أمر مريج، وقولٍ مختلف لا يتميَّز فيه حقٌّ من باطل، وحَسْبُ الناكثين عن الحقِّ المصرِّين على الحنث العظيم أن […]

صِفاتُ الخوارجِ بينَ النّصوص الشرعيّة وإسقاطاتِ خُصوم السّلفيّة

تمهيد: الشَّريعةُ جَرت على سنن العَرب في الكلام، فعرَّفت الشيءَ بما يتعرَّف به ويتميَّز في ذهن السامعِ والمخاطَب، ولم تقصد إلى التعريف الجامع المانِع، وكلَّما احتاج المخاطَب إلى توضيح زادته في الصفات حتّى يتميّز الشيءُ في ذهنه وفي الخارج تميُّزًا لا يخالطه فيه شيءٌ. وقد جرتِ الشَّريعة على هذا السَّنَن في جميع أبوابِ الدين منِ […]

تطرُّف التيَّار العقلاني الحداثي في الموقف من الكتاب والسنة

تمهيد: للقارئِ أن يستغربَ وجودَ نسبةٍ للعقل تكون قدحًا في أهلها؛ لأنَّ النسبةَ للعقل في عرف الشرع واللّغة لا تكونُ إلا مدحًا؛ لكن العقل هنا الذي يقدَح به هو العقل المعطَّل عن وظيفته الطبيعية وتفكيره السليم، فالنسبة إليه تكون ذمًّا في مقابل الوحي والدين، وليست في مقابل شيءٍ آخر، فالعقلانيّون هم الذين استغنَوا بعقولهم عن […]

مقال: لكلّ جديدٍ لَذعة للكاتب النصراني: أمير بُقْطُر

تقديم: لا تخلو أمَّةٌ من الأمم منِ اتِّخاذ مواقفَ تجاه أيِّ جديد دخيل على ثقافَتها، ومن وجود أفكار وفهومٍ وآراء مختلفة نحوها، بعضها تتَّسم بالسطحية في تناولها، وأخرى بالعُمق في دراستها، بيدَ أنَّ تعمُّد خلط الأوراق ورمي التّهَم بقصد الإساءة والتضليل ديدنُ من فقد النَّصَفة والاعتدال في الحوار والمناقشة. ومما طال منهجَ علماء الدعوة السلفيّة […]

المنهج السلفي والتراث الأصولي .. مقاربة لموقف المنهج السلفي من قضايا علم أصول الفقه ومدوناته القديمة والمعاصرة  

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد الحديثُ عن موقفِ المنهج السلفيِّ مِن علم أصول الفقه حديثٌ شائك؛ لأنه يتناول العديدَ من القضايا المتداخِلة والمتشابكة، والتي لا يمكن تناولها بحديثٍ مجمل، لأنَّه سيكون مخلًّا بالحقيقة أو سطحيًّا لا يعبّر عنها، خاصَّة أن المعاصرين اليومَ من متعصِّبي الأشاعرة يحاولون استغلال هذا العِلم للانتصار للمنهج الأشعريِّ الكلاميِّ […]

هل تأثر المحدثون بالواقع السياسي؟ التأليف في الحديث نموذجاً

منَ المعلومِ أنَّ علمَ الحديث من أشرفِ العلوم الشرعية؛ وذلك بنسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو يعدُّ من العلوم الخادِمة للأصل الثاني من أصول التشريع؛ ولذا اعتنت الأمة به اعتناءً خاصًّا، فاعتنت بألفاظ الحديثِ وبطرقه ورواته، وهذَا الاعتناءُ سببُه تأثير كلِّ من انتسَب لهذا الميدان وقوَّة مصداقيته إن ثبتت أهليته، فاهتمَّتِ الأمَّةُ […]

تعظيم الأئمة الأربعة للسنة ونبذهم التّعصّب

تمهيد: “كلُّ أمَّةٍ -قبل مبعَث نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم- فعلماؤها شِرارُها، إلا المسلمين فإنَّ علماءَهم خيارُهم؛ ذلك لأنهم خلفاءُ الرسول صلى الله عليه وسلم في أمَّته، والمحيون لما مات من سنَّته، بهم قام الكتابُ وبه قاموا، وبهم نطَق الكتابُ وبه نطقوا”([1])، فكانوا شهودَ عدلٍ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحمل […]

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

تمهيد: منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ […]

موقفُ مُعاويَةَ من آلِ البَيت وموقفُهُم مِنه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدِّمة: مُعاوية بن أبي سُفيان رضي الله عنه صحابيٌّ جليلٌ، أسلَم قبل فتحِ مكَّة، وهو أحدُ كتَّاب الوحي بين يدَي النَّبي صلى الله عليه وسلَّم، وأحد الصَّحابة الكرام الذين زكَّاهم الله وفضَّلهم على سائر من جاؤوا بعدَهم، هكذا يرى أهلُ السنة معاويةَ رضيَ اللهُ عنه. أمَّا الشيعة فإنَّه […]

كائِنةُ الحنابِلة مَع الإمام الطبريِّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: محن الله تعالى على العباد لا تقتصر على البلاء الجسديّ من ضرب وتعذيبٍ وقتل، بل من البلاء ما هو نفسيٌّ، ويكون أحيانًا كثيرةً أشدَّ على الإنسان من البلاء الجسديّ، وقد كتب الله أن أشدَّ الناس بلاءً الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، وإذا كان النبي صلى الله […]

(الكتاب والسنة) مقال للمسلم النمساوي الأستاذ محمد أسد (ليوبولد فايس)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وبعد: فإن قضية السنة وحجيتها بقيت منذ ثلاثة عشر قرناً هي القضية الأولى لمن يريدون إسقاط الإسلام من داخله، وسار المسلمون مع هذه القضية مسيرة طويلة رادِّين عليها أحياناً، ومتأثراً بعضهم بها أو ببعض مستلزماتها أحياناً، وفي […]

هل خصَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم أحدًا من الأمَّة بشيءٍ من الدين؟

النبي صلى الله عليه وسلم بلَّغ البلاغَ المبين: المفهومُ مِن نصوصِ الشرع ومِن محكمات الدِّين أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلم بلَّغ كلَّ ما أُنزل إليه من ربه، ولا يسعُه غيرُ ذلك، وهذا عامّ في فضائل الأعمال وفي شرائع الأحكام، فلا يكتُم فضلًا في عمل، كما أنَّه لا يكتم تشريعًا، وهذا مصداق قوله صلى الله […]

يعيش لها الجهابذة… شيء من أحوال المحدثين في حفظ السنة والذبّ عنها

قدَّم الإمام المحدث أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الرازي الشهير بابن أبي حاتم (327هـ) كتابه “الجرح والتعديل” بهذا النصِّ الذي يبيِّن فيه دقَّةَ المحدِّثين وجهودَهم في الذبِّ عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي لم يُعرَف مثلُها في الدنيا -وهو ما نقصد الإشارة إلى طرف منه في هذا المقال-، وأيضًا يبيِّن موقفَ […]

الدلائِل القُرآنيَّة على أنَّ (لا إله إلا الله) تعنِي لا معبُودَ بحقٍّ إلَّا الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: معرفةُ المصطلحات وضبطُها لها أهميَّة بالغةٌ في حياتنا، سواء تعلَّق المصطلح بأمرٍ دينيٍّ أو دنيويٍّ، وقد تجِد الشخصَين يتجادلان ويتخاصمَان وهما في الحقيقة متَّفقان على المراد، فالوعيُ بالمفاهيم والمُصطلحات يعدُّ لبنةً أساسيَّةً في الاتفاق ونبذ الاختلاف، ويوضِّح ذلك ابن تيمية رحمه الله إذ يقول: “فإنَّ كثيرًا من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017