الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 م

ترجمة الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد (رحمه الله)

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

اسمه:

هو عبدالقادر بن شيبة الحمد بن يوسف شيبة الحمد الهلالي.

 مولده:

ولد رحمه الله بمصر في كفر الزيات في عام 1339هـ، وقد توفيت والدته وعمره سنة ونصف فربَّته خالته التي تزوجت من والده بعد وفاة أختها، وقد تربى في تلك المنطقة وترعرع فيها حتى التحق بالأزهر فيما بعد.

نشأته الأولى:

نشأ رحمه الله في كفر الزيات بمصر، وقد التحق بالكتاب منذ الخامسة من عمره فأكمل فيه حفظ القرآن الكريم، وتعلم الحساب والإملاء والخط، وبقيَ كذلك حتى بلغ ستة عشر عامًا، وكانت نفسه توَّاقة إلى طلب العلم، وكان يجزع جزعًا شديدًا -كما يحكي عن نفسه- لعدم تمكنه من طلب العلم في الأزهر، وخوفًا من أن لا يُقبل فيه، حيث أن نظام الأزهر كان لا يقبل من بلغ السادسة عشر من العمر، فأخبر عمَّه برغبته فيسر له الرحيل إلى طنطا حيث التحق هناك بالمدرسة النظامية فدرس الابتدائية إلى الثانوية، وكان لنبوغه واهتمامه يقفز سنوات الدراسة حيث كان هذا النظام معمولًا به، فانتقل من الصف الثاني إلى الرابع بعد أن اختبر في مواد الصف الثالث وهكذا.

دراسته:

بعد أن انتهى من الثانوية التحق بكلية أصول الدين في الأزهر، وكان حريصًا على العلم، محبًّا له، راغبًا فيه، قوي الهمَّة في جمعه وتحريره، ويحكي عن نفسه أنَّه كان يدرس ويقرأ من ثماني عشرة ساعة إلى عشرين ساعة كل يوم! كما أنَّه كان كل صيف يحضر المقررات الدراسية للعام القديم فيدرسها ويحفظ ما يحتاج إلى حفظ منها، فعُرف بين المشايخ بالنُّبوغ والجد والاجتهاد، وكان قد انتقل من كلية أصول الدين إلى كلية الشَّريعة فأكمل دراسته فيها، ولما فتحوا التقديم للشَّهادة العالمية تقدم لها مع ثلاث مائة طالب فنجح منهم ثلاثة، كان أحدهم الشيخ عبدالقادر، وقد نال رحمه الله العالمية عام 1374هـ.

أعماله:

*كان الشيخ رحمه الله يدرس في مصر في بعض المدارس، وكان بداية تدريسه في مدرسةٍ في الزقاقيق مع دراسته في الأزهر فكان يجمع بين الاثنين؛ يذهب يوميا إلى الزقازيق ثم يرجع، وبقي يدرس في مصر قرابة عشر سنوات، ومع تدريسه كان يشغل منصب رئيس أنصار السُّنة هناك.

            *انتقل الشيخ بعد ذلك إلى المملكة العربية السعودية، وعُين مدرسا بمعهد بريدة العلمي، وقد منحه الملك فيصل رحمه الله الجنسية السعودية، فبدأ يدرس في المعهد من عام 1376هـ، وكان من طلابه في ذلك المعهد: الشيخ صالح الفوزان -عضو هيئة كبار العلماء في السعودية-، والشيخ عبدالرحمن العجلان -المدرس بالمسجد الحرام-.

*بقي في المعهد ثلاث سنوات ثم عين مدرسًا بكليَّتي الشريعة واللغة العربية في الرياض عام 1379هـ، فدرَّس فيها التفسير وأصول الفقه والحديث، ومن طلَّابه في تلك الفترة: الشيخ عبدالله الغانم، والشيخ القاضي صالح اللحيدان، وغيرهم.

*في عام 1381هـ تأسست الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة فاختار لها المفتي آنذاك الشيخُ محمَّد بن إبراهيم ثلةً من العلماء ليدرسوا فيها، فكان ممن اختارهم الشيخ عبدالعزيز ابن باز رحمه الله، فطلب الشيخ ابن باز من الشيخ محمد بن إبراهيم نقل الشيخ عبدالقادر بن شيبة الحمد والشيخ محمد الأمين الشنقيطي إلى الجامعة الإسلامية، فوافق على نقل الشيخ محمَّد ورفض نقل الشيخ عبدالقادر لحاجة الكلية إليه، ثم بعد عام ألحَّ الشيخ ابن باز على الشيخ محمد بن إبراهيم لنقل الشيخ عبدالقادر فوافق، وانتقل الشيخ عبدالقادر إلى الجامعة الإسلامية للتدريس فيها عام 1382هـ، وصار يدرس فيها حتى أحيل إلى التقاعد عام 1404هـ.

*في عام 1400هـ انتُدب الشيخ للتدريس في المعهد العالي للدعوة الإسلامية، وكان تابعا لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

*من أبرز أعماله الجليلة أنه درَّس في المسجد النبوي الشريف، وقد فسر في هذه السنوات القرآن كاملًا، ثم أعاد التفسير، ولم ينقطع عن دروسه حتى بعد أن تقاعد وانتقل إلى الرياض، حيث كان يتردد على المدينة ليلقي دروسه، واستفاد من دروسه طلبة العلم وزوَّار المسجد النبوي، وكانت طريقته رحمه الله ينتفع بها الجميع مع تفاوت مستوياتهم العلمية، فجمع بين التأصيل العلمي الدقيق، والأسلوب المشوِّق السهل، وقد شهد له طلابه وغيرهم بغزارة العلم، والتفنن في تسهيل المعلومة، فكان درسه منهلًا عذبًا يرد منه العلماء وطلاب العلم وزوار المسجد النبوي، فرحمه الله وغفر له.

وإضافة إلى قيامه بالتدريس والدعوة والتأليف، قد أُسندت إليه مهام وأعمال أخرى قام بها خير قيام:

*فقد أم المصلين بالمسجد النبوي في شهر رمضان في صلاة التهجد عام 1406هـ وعام 1408هـ.

*قبل ذلك في عام 1384هـ انتُدب إلى باكستان للتعاقد مع المدرسين؛ لتدريس علم الحديث بالجامعة الإسلامية، فتعاقد مع الشيخ محمد حافظ كندلوي كبير علماء الحديث بالباكستان، والشيخ عبد الغفور محمد حسن من علماء دار الحديث بكراتشي، كما تعاقد مع بعض علماء اللغة العربية بالأردن للتدريس في الجامعة الإسلامية كذلك.

*في العام الذي يليه – أي 1385هـ- شارك في افتتاح جامعة بنارس في الهند نيابة عن الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله.

*شارك رحمه الله في أعمال التوعية الإسلامية بالحج لسنوات عدة، كما ألقى العديد من المحاضرات في مختلف مناطق المملكة.

*كما كان عضوا في هيئة الإشراف على المسجد النبوي الشريف برئاسة الشيخ عبدالعزيز بن صالح رحمه الله.

صفاته:

عُرف الشيخ باتباع السُّنة منذ صغره، ونبذ البدع ونصح أهلها بالتي هي أحسن،

وكان ينكر المنكرات منذ صغره بفطرته، كالموالِد التي كانت تقام بطنطا -كما يحكيه عن نفسه – وكان ملازمًا للمسجد يصلي فيه رغم مرضه وتعبه وكبر سنِّه، يقول محمد المهنا: صليت في المسجد المجاور لبيته فلمَّا فرغنا من الصلاة رأيته يدب دبيبًا بمساعدة ابنه، فما وصل باب المسجد إلا بعد لأْي، كمان كانت قراءتُه للتراويح قراءةً تدبُّرية، وكان كثير التوقف ممَّا يعتريه من البكاء.

نتاجه العلمي:

للشيخ رحمه الله نتاجاتٌ عديدة بين مقروءٍ ومسمُوع، وقد بدأَ رحمه الله مسيرته في التأليف مبكرًا، وكان حين دخل الأزهر حافظًا للسيرة فكتب ملخصًا لها طُبعت عام 1357هـ تقريبا ولم يبلغ العشرين من عمره، فهو غزيرٌ تأليفه، سيَّالٌ قلمه، مدرارٌ حبره وعلمه، وقد تنوَّعت مؤلفاته بين الكتابة والتحقيق، ومن تلك المؤلفات:

  • تهذيب التفسير وتجريد التأويل.
  • فقه الإسلام شرح بلوغ المرام.
  • القصص الحق في سيرة سيد الخلق (ﷺ).
  • حقوق المرأة في الإسلام.
  • إمتاع العقول بروضة الأصول.
  • إثبات القياس في الشريعة الإسلامية والردّ على مُنكرِيه.
  • تفسير آيات الأحكام.
  • أضواء على المذاهب الهدّامة.
  • جمع بين كتاب فتح الباري شرح صحيح الإمام البخاري مع المتن برواية أبي ذر الهروي. حيث أثبت أتقن الروايات عند الحافظ وهي رواية أبي ذر الهروي عن مشايخه الثلاثة: المستملي، والسرخسي، والكشميهني، وقد وجد الشيخ عبدالقادر نسخة أبي ذر في قسم المخطوطات في مكتبة المسجد النبوي، ووصفها بأنها نسخة جيدة جداً، وذكر أنها كتبت بالخط المغربي وعلى غلافها توثيقاتها سنة 549هـ، ونسخة أخرى برواق المغاربة بالجامع الأزهر وذكر حصوله عليها في مقدمة تعليقه على الفتح.
  • تحقيق رسالة: تجريد التوحيد المفيد للمقريزي.
  • رسالة حول حديث حذيفة بن اليمان في التحذير من الفتن التي تقع في آخر الزمان.
  • قصيدة بعنوان “النصيحة” وشرحها بشرح سماه “بالروضة الفسيحة.

وقد أنشأ الشيخ مؤسسة خيرية تعنى بطباعة كتبه وغيرها وتوزيعها بالمجان على طلبة العلم في أنحاء العالم الإسلامي.

إضافة إلى التأليف قدم رحمه الله العديد من البرامج التوعوية عبر الإذاعة والتلفزيون إضافة إلى مشاركته في بعض برامج الإفتاء، وقد شارك في برنامج تلفزيوني مشترك مع الشيخ عبدالعزيز بن صالح -رئيس المحكمة الكبرى بالمدينة المنورة – والشيخ عبدالمجيد حسن -مساعد رئيس المحكمة بالمدينة- ومن أشهر البرامج التي قدمها: (من وحي السماء) وكان بطلب من سمو أمير المدينة آنذاك الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز، وكذلك برنامج (قصص الأنبياء).
وفاته:

توفي رحمه الله في يوم الاثنين 22/9/1440هـ ، عن عمر ناهز المائة عام، وقد نعاه أهل العلم وطلبة العلم من كل مكان، وكذلك أعيان الناس من إعلاميين ومثقفين، فقد كتب الدكتور عبدالرحمن الحجيلي بعد وفاته فقال: “بوفاة الشيخ العلامة عبدالقادر شيبة الحمد هذا اليوم، وقبله فضيلة الشيخ أبو بكر الجزائري فقد المسجد النبوي آخر مفسري القرآن الكريم الذين تناوبوا على حلقاته ما يزيد عن نصف قرن، اللهم ارحمهما وارفع درجتهما في عليين، وجازهما عن العلم وأهله خير ما جزيت العلماء”، وقال الشيخ سيمان الماجد: “رحم الله الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد، وأسكنه جنته وجزاه عن الأمة خير الجزاء وأخلف على أهله الصبر والسلوان” وقال الدكتور خالد الخشلان: “بعد عمر مديد قضاه في العلم والتعليم والدعوة والتوجيه رحل عن هذه الدنيا فاللهم اغفر له وارحمه”.

مصادر ترجمته:

1/ أئمة الحرمين، لعبدالله بن أحمد آل علاف الغامدي. دار الطرفين  (1075- 1079).

2/ موقعه الرسمي.

3/ برنامج صفحات من حياتي، حيث كان المترجم له هو الضيف على مدى ثلاث حلقات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

حديث: «أنّي لا أحل إلا ما أحل الله في كتابه» ودعوى رد الاحتجاج بالسنة

من الأحاديث التي حاول منكرو الاحتجاج بالسنة الاستدلال بها على عدم حجية السنة حديث: «إني لا أحل إلا ما أحلَّ الله في كتابه»([1]) وقديمًا قالوا: “ثبِّت العرش ثم انقُش”، فلا بدَّ من صحّة الأصل قبل بناء الأحكام عليه؛ لذا كان العلماء يوجّهون الناس ويرشدونهم إلى الاهتمام بالإسناد أولًا، وأنه هو طريق المتن؛ وفي هذا يقول […]

قصَّة بناء مسجِدٍ على قبرِ أبي بَصير في ميزان النّقدِ العلميّ

من جملة ما استدل به مجيزو الصلاةَ في المساجد التي يوجد بها أضرحَة الأولياءِ والصالحين وأنها صحيحةٌ ومشروعة، بل تصِل إلى درجة الاستحباب([1]) =ما نُسب إلى أبي جندل رضي الله عنه: أنه بنى على قبر أبي بصير مسجدًا. ولا شكَّ أنَّ الحكمَ بصحَّة العمل ومشروعيَّته -فضلًا عن استحبابه- حكم شرعيّ يلزم إثباتُه بالأدلة الشرعية الصحيحة؛ […]

ذمُّ الشِّرك والتحذير منه من خلال تفسير الطّبريّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقَدّمَة: من أخطر الأشياء على العبد أن يُحرَم من رضوان الله تعالى ومغفرته، ويزجَّ به في دار الهلاك والعذاب السرمديِّ، فبدلًا من أن يكونَ مع النبيِّين والصِّدِّيقين والشهداء والصالحين يساقُ إلى جهنَّم سَوقًا مع الكافرين والمشركين والمنافقين، وأعظم ما يسبِّب ذلك الشركُ بالله تعالى، يقول المسيح عيسى -عليه السلام- […]

حديث: «لا ترجعوا بعدي كفَّارًا يَضرِب بعضُكم رقابَ بعض» ودفع شبهة الطعن في الصحابة

تمهيد: اشتَدَّ حنَقُ بعض المبتدِعة على الصحابة الكرام رضي الله عنهم، فبدلًا من مراعاة حقِّهم، والالتزامِ بوصيَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم، والانتهاء عند تحذيره من سبِّهم والطعن فيهم، راحوا يطلقون ألسنتهم الحداد عليهم بالسبِّ والطعن، والشتم واللَّعن؛ وقد روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: […]

فرية تَكفير الصَّحابة لعُثمان بن عفَّان رَضِي الله عَنه ودفنه في مقبرةِ يهوديّ

تعدَّدَت الطُّعون الكاذبة التي يوجِّهها أهلُ الأهواء والبدع لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى رأسهم الشيعةُ الذين يطعنُون في أبي بكرٍ وعمر وعثمان، بل وجلِّ الصَّحابة الكرام رضوان الله عليهم، ولا شكَّ أنَّ الطَّعن في الصَّحابة طعنٌ في النَّبي صلَّى الله عليه وسلم، بل يقول النسائي رحمه الله: “إنَّما الإسلام كدارٍ لها باب، […]

صلاةُ الجماعةِ والقولُ بوجوبها عند السلف وجمهور الفقه

أهمية صلاة الجماعة: اشتدَّ حِرصُ السلف على صلاةِ الجماعة، وبالَغوا في الاهتمام بها والعنايةِ بأدائها في المساجد، حيث جعلوها من سنن الهداية، وعدُّوا من تخلَّف عنها في وقتهم منافقًا مَعلومَ النِّفاق؛ فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: “من سرَّه أن يلقى الله غدًا مسلمًا فليحافظ على هؤلاء الصلواتِ حيث يُنادى بهنَّ؛ فإنَّ […]

معَاييرُ نقدِ المتن عند المُحدِّثين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة يعدُّ ما بينَ القرن الثَّاني إلى الرَّابع عصرًا ذهبيًا للسنة النبوية، فقد جُمعت المتون ودونت المدونات، وبرزت علوم الحديث الكثيرة، وسطع نجم كثيرٍ من المحدثين والنقاد مثل سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج ومالك بن أنس ويحيى القطان، ومن جاء بعدهم من أمثال يحيى بن معين وعلي بن المديني […]

حديث شقّ الصدر ودعوَى مخالفة العقل!

ما بال أهل الأهواء يردُّون بعضَ الأحاديث الصحيحةِ الصريحة بحجَّة مخالفتها لعقولهم القاصرة، حتى ولو شهِد الواقع بموافقتها؟! أليس هذا تناقضًا يبرهن على ضلال مسلكهم وبطلان شبهاتهم؟! ولعل من أبرز الأمثلة على مسلكهم الفاسد هذا: ما فعله كبراؤهم مع حادثة شقِّ صدر النبي صلى الله عليه وسلم؛ فنجد أحدَهم يشكِّك في أحاديث شقِّ الصدر، ويستعمل […]

ثقوب في الفكر الحداثي: الموقف من الحضارة نموذجًا

لم يكن الفكر الحداثيّ متماسكًا، لا على مستوى الأدوات المعرفيَّة، ولا على مستوى الطرح العلميّ، يعرف ذلك كلُّ من اختبر الجدِّيَّة العلمية لدى القوم، فغالب ما عندهم ذوقٌ واستحسانٌ، يخرجونه مخرجَ التجديد، وبلغةٍ انفعاليَّة ثائرة على الشَّرع، محبَطَة من الواقع، مستسلِمة لثقافات أجنبيَّة وافِدة، ولو أنها استسلمت لها في مصدرِ قوَّتها لكان الأمر هيِّنًا وفي […]

هل الخلاف شرّ أو رحمة؟ نصوص وتخريجات

تخريج حديث اختلاف أمتي رحمة: قال التاج السبكي: “ليس بمعروف عند المحدثين، ولم أقف له على سند صحيح ولا ضعيف ولا موضوع”([1]). وقال السخاوي: “ومن هذا الوجه أخرجه الطبراني والديلمي في مسنده بلفظه سواء، وجويبر ضعيف جدًّا، والضحاك عن ابن عباس منقطِع، وقد عزاه الزركشي إلى كتاب الحجة لنصر المقدسي مرفوعًا من غير بيانٍ لسنده، […]

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

تمهيد: منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ […]

شبهات حول الإسراء والمعراج

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    مقدمة: الشبهات حول الدِّين بعدَد مواضيعه، فما من موضوع من موضوعات الإسلام إلا وقد حاول الأعداء والسَّمَّاعون لهم أن يثيروا شبهاتٍ حوله، ويلبِّسوا أمره على الناس. ومن القضايا التي احتدَّ النقاش حولها منذ حدوثها إلى يومنا هذا قضيةُ الإسراء والمعراج، حيث أنكَرها من أدركها من الكفَّار، وورث هذا […]

حسن التقـاضي مــن حُكْم أحــد المْحَكَّمـــين على غائب قبل الإعذار فيما يختص بالقاضي (تعقُّب للتيجانيِّين على فتوى بعض المفتين)

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  معلومات الكتاب: مؤلِّف الكتاب: محمد سعيد بن محمدي زبدي. دار النشر: دار البيروتي. تاريخ الطبع: الطبعة الأولى، 1429هـ، 2008م. محتوى الكتاب: الكتابُ ليس مؤلَّفًا وفقَ خطَّة بحثية معيَّنة، ويتكوَّنُ من مقدّمة، وأربع مقدمات، وتسع مسائل. وقد تحدَّث الكاتبُ في المقدمة عن الوثيقة التي وقَّعها العلماء في أبي تلميت بتكفير […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017