الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 م

ترجمة العلَّامة محمّد الأمين بن الحسن رحمه الله

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

الوجودُ السلفيُّ في موريتانيا منحصِر في النخبة العلمية الشرعية وخصوصًا في طورِه الأوَّل، وقد كانت المحظرة السَّلفية التي أسَّسها المفتي الأسبق لموريتانيا العلامة بداه بن البصيري الشنقيطي رحمه الله أكبرَ مُغذٍّ لهذا الوجود وداعمٍ له، فمِن رحمها خرج علماءُ تقلَّدوا مناصب ساميةً في الإفتاء والإمامة والخطابة، وكان لهم إسهامُهم العلميُّ والإصلاحيّ فيما بات يعرف بالدّولة الحدِيثة، وقد ردَّ الله بهم عن المجتمع عادِياتِ العلمَنة والغزو الفكريّ، ومن بين عشرات مِن العلماء تخرجوا من هذه المدرسة بزغ نجمٌ صادع بالحقِّ، عُرف بالعبادة والتُّقى والورع، وكان من القلائل الذين اجتمَعت عليهم كلمةُ الناس بعدَ وفاة العلَّامة بدَّاه، وهو الشيخ العلامة محمَّد الأمين بن الحسن.

التعريف بالشيخ:

هو العلامة محمد الأمين بن الحسن بن سيدي عبد القادر الشنقيطي، شيخ محاضر العون ببلاد شنقيط، صاحب التآليف النافعة والطُّرر السائرة بين أهل العلم وطلابه في القرآن والسيرة والنحو والصَّرف وأشعار العرب.

أخذ العلمَ في بدء أمره كعادةِ أهل بلده عن والده الحسن بن سيدي عبد القادر رحمه الله، ثم انتقَل بين المحاضر في موريتانيا من الشرق في كيفة، إلى اترارزة، إلى أطار، ودرس الفنون المختلفة، فدرس علوم العربية والقراءات والتوحيد والفقه والأصول ومصطلح الحديث، ولما انتهى من الطلب افتتح محاضر العون القرآنية في كيفة مسقَط رأسِه، ثم انتقل بها إلى العاصمة، واستقر به المقام هناك، ولقي العلَّامةَ بدَّاه مؤسِّس المدرسة السلفية، وتأثر به([1])، وأخذ عنه المنهجَ السلفيَّ، وزكاه الإمام وشهِد له بذلك، فقد كتب له تزكية موقَّعة باسمه، ونصها كما في الصورة الآتية:

 

مؤلفات الشيخ:

قد قيد الشيخ رحمه الله جميعَ ما درس في فترة الدراسة على الشيوخ، وجمعه، فأصدر عدَّة طُرَر في فنون مختَلفة، هي بمثابة الشَّرح لبعض المتون، منها: طرَّة على المعلَّقات السبع، ومقصورة ابن دريد، والمقصور والممدود لابن مالك، وقد نشرت على النت مؤخَّرا، وله نظمٌ في الفرق بين حفص وقالون، شرحه، وهو مطبوع مع الشرح([2]).

وقد اختطَّ الشيخ لنفسه منهجًا خاصًّا في محظرة العون التي أسَّس، فهي محظرة كما يقول هو عنها: تعتنى بإتقان القرآن وحفظه وضبط القراءات السبع، كما تعتني باللغة العربية وعلومها، وبالتاريخ والأنساب، وتُولِي أهميةً خاصَّة لعقيدة السلف وتدريسها، ويقرِّرون في العقيدة مقدِّمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله، يقول الشيخ رحمه الله متحدِّثا عن معتقده: “نحن نرى السلامةَ في الوقوف عند نصوص الكتاب والسنة، فنثبت لله أسماءه الحسنى وصفاته عليا التي وردت في القرآن الكريم وصحيح السنة على الوجه اللائق بالله سبحانه وتعالى، من غير تشبيه ولا تمثيل ولا تعطيل ولا تأويل، ونقف حيث وقف السلف الصالح”، ويقول أيضا عن محضرته: “سوف تظلُّ مصمِّمةَ العزمِ -إن شاء الله- على الالتزام باتباع الكتاب والسنة، والابتعاد عن البدع وأهلها، سواء في ذلك المتكلّمون والمتصوفة”([3]).

جهود الشيخ:

لقد كان الشيخ قدوةً عمليَّة ومرجعًا للدعاة جميعًا؛ وذلك لما حباه الله سبحانه وتعالى به من العلم والتقى والورع، فجمَع الله به الدعاةَ على الخير، وكان مسجدُه قلعةً من قلاع الدعوة إلى الله التي آوَت كلَّ مطرود ونصَرت كلَّ مظلوم، ولم تخصّ بذلك أحدًا دون أحد، وظلَّ أبًا للدعوة وإمامًا مقدَّما، فقد تخرج من محضرته آلافُ الحفاظ لكتاب الله عز وجل، ومن مسجده تخرَّج عشرات الآلاف من الدعاة الذين جابوا مشارق الأرض ومغاربها داعين إلى الله، ولم تكن جهوده محصورةً في مسجدِه، بل تعاون مع شيوخ الدعوة السلفية في تأسيس عدَّة مؤسَّسات وجمعياتٍ، وكان من بين الشيوخ الذين تعاوَن معهم في الدعوة إلى الله العلامة محمَّد سيديا اجدود الملقب النووي، والعلامة الدكتور محمد زاروق الملقب الشاعر، والشيخ الإمام عبد الله بن أمين، كما كان منفتحًا على الجميع.

وقد ترأَّس الشيخُ منتدى العلماء والأئمة في موريتانيا الذي تأسَّس بعد حادثة سبِّ النبي صلى الله عليه وسلم وتمزيق المصحف، وقد نجح الشيخُ بالتعاون مع إخوانه من العلماء من كافة الأطياف في تعديل بعض القوانين لصالح الإسلام، من ذلك:

أن القانون الموريتاني كان مرنًا في موضوع السابِّ للنبي صلى الله عليه وسلم، ولم يجر فيه على مشهور مذهبِ مالك، وقد ضغَط الشيخ عبر المنتدَى والتواصل مع الجهات الرسمية حتى تمَّ تعديل كلِّ تلك القوانين المتعلقة بالردَّة، وكانوا في ذلك مدركين لما يُكاد للبلاد وللدين.

كما كان له مشاركةٌ كبيرة في رفع ضارب (الْمُعَامِل) التربية الإسلامية في البَلد، فقد كان ضاربها ضعيفًا في الثانوية؛ ممَّا أدَّى إلى عزوف الناس عنها، وضعف التكوين عند الأساتذة فيها، وبجهود من الشيخ وتشاوُر مع الجهات العليا تمَّ رفع ضاربها في المواد الثانوية.

كما كان الشيخ حجرَ عثرة أمام ما عُرف بقانون النوع، وهو قانون في مضمونه مخالِف لأحكام الأسرة في الإسلام، وقد صادق عليه مجلِس الشيوخ الموريتاني، ولولا الله ثم جهود الشيخ وإخوانه في منتدى العلماء والأئمة لتمَّ تمرير هذا القانون؛ لكن الشيخ تواصَل مع الجهات الرسمية هو وجماعة من العلماء، وبيَّنوا مخالفةَ القانون للشرع، فاعترضته أحزابُ الأغلبية في البرلمان، وصوَّتت ضدَّه؛ مما أدى بالحكومة إلى سحبه ولله الحمد.

وجهود الشيخ في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونصرة عقيدةِ السلف ونبذ الخرافة معلومةٌ لجميع من عاشَ في أرض شنقيط، يقرُّ بها المخالف والموالف.

والشيخُ كان قدِ انتُخِب رئيسا لرابطةِ علماء المغرب خلفًا للشيخ زُحل رحمهم الله جميعًا.

وكما قال الإمام أحمد رحمه الله: “بيننا وبينكم الجنائز”، فما إن أُعلِنت وفاة الشيخ يوم الجمعة في شهر رمضان لعام 1440 هجرية الموافق 24/05/2019م حتى عمَّ الحزن أرجاءَ البلاد، وحزن عليه ساكنةُ البلد حكومةً وشعبًا، وأثنى عليه الأكابر والأصاغر بما علِموا فيه من الخير والفضل، وقد عقَد منتدى العلماء ندوةً خاصَّة عن جهود الشيخ وعطائه الدعوي والعلمي، تقدَّمها خلفُه في المنتدى الشيخ أحمد فال بن صالح، والمفتي العام للبلد العلامة أحمدو لمرابط، وجمع من أكابر أهل العلم والدعوة ممن عرفوا الشيخ عن قرب، وذكروا جهوده وما اجتمعوا عليه من الخير معه([4]).

ومن بين الدموع التي سحَّت عليه بالبكاء والأقلام التي سال مدادُها عليه قلمُ السلفيِّ لسان السنة الشيخ الدكتور محمد زاروق الملقب بالشاعر، فقد رثاه بقصيدة من عيون القصائد، يقول في مطلعها:

قد طوى البهجة ركب واستقلَ *** لو درى ركب المنايا مَن أقلّ

بدر عزّ أفلت أنواره *** بعد تم أي بدر قد أفل

نزل الكوكب من عليائه *** عاش بالحق وبالحق نزل

أيها الموت لقد غيبت من *** كان للدعوة ردءًا أن تذلّ

مقلة من عابد أغمضتها *** ليس يدري الليلَ إغماض المقل

دمعة من قانتٍ أمسكتها *** كان يرخيها إذا الليل سدل

ويد أسكنتها كم سكَّنت *** روعَ مسكين وملهوف أزل

إلى أن يقول:

هو من قوم أبى خطيهم *** غير نهج يتبع القوم الأول

والقصيدة في حدود الأربعين بيتًا، جمع فيها الدكتور الشاعر مآثر الشيخ وخصالَه، وما كان عليه من التقى والورع، رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.

([1]) ينظر: مقدمة كتابه شرح المقصور والممدود، ففيه جزء يسير من الترجمة التي ذكرنا (ص: 9).

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([2]) انظر جانبًا من ترجمة الشيخ على هذا الرابط:

https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=370595

([3]) من مقابلة أجراها معه الطيب عمر، وهي ضمن كتاب: السلفية وأعلامها في موريتانيا (ص: 476).

([4]) تنظر أخبار الندوة على هذا الرابط:

net/node/17203

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

هَل غَلِط السَّلفيُّون في مفهوم العبادة؟ -مناقشة للأشاعرة والمتصوِّفة في مفهوم العبادة-

الخلاف في مفهوم العبادة: الخلافُ في مفهومِ العبادة خلافٌ في أصلٍ كبير، وينبَني عليه كثيرٌ منَ الأحكام، ومن ثَمَّ حرِص علماءُ الملَّة على تحرير مفهوم العبادة؛ لأنَّ به يتَّضح ما كان حقًّا لله عز وجل وما هو من خصائص المعبود، وما هو حقٌّ للعبد يمكن أن يُصرَف له تبعًا لعبادةٍ أو خاصًّا به، وتحريرُ هذا […]

حديث: «أنّي لا أحل إلا ما أحل الله في كتابه» ودعوى رد الاحتجاج بالسنة

من الأحاديث التي حاول منكرو الاحتجاج بالسنة الاستدلال بها على عدم حجية السنة حديث: «إني لا أحل إلا ما أحلَّ الله في كتابه»([1]) وقديمًا قالوا: “ثبِّت العرش ثم انقُش”، فلا بدَّ من صحّة الأصل قبل بناء الأحكام عليه؛ لذا كان العلماء يوجّهون الناس ويرشدونهم إلى الاهتمام بالإسناد أولًا، وأنه هو طريق المتن؛ وفي هذا يقول […]

قصَّة بناء مسجِدٍ على قبرِ أبي بَصير في ميزان النّقدِ العلميّ

من جملة ما استدل به مجيزو الصلاةَ في المساجد التي يوجد بها أضرحَة الأولياءِ والصالحين وأنها صحيحةٌ ومشروعة، بل تصِل إلى درجة الاستحباب([1]) =ما نُسب إلى أبي جندل رضي الله عنه: أنه بنى على قبر أبي بصير مسجدًا. ولا شكَّ أنَّ الحكمَ بصحَّة العمل ومشروعيَّته -فضلًا عن استحبابه- حكم شرعيّ يلزم إثباتُه بالأدلة الشرعية الصحيحة؛ […]

ذمُّ الشِّرك والتحذير منه من خلال تفسير الطّبريّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقَدّمَة: من أخطر الأشياء على العبد أن يُحرَم من رضوان الله تعالى ومغفرته، ويزجَّ به في دار الهلاك والعذاب السرمديِّ، فبدلًا من أن يكونَ مع النبيِّين والصِّدِّيقين والشهداء والصالحين يساقُ إلى جهنَّم سَوقًا مع الكافرين والمشركين والمنافقين، وأعظم ما يسبِّب ذلك الشركُ بالله تعالى، يقول المسيح عيسى -عليه السلام- […]

حديث: «لا ترجعوا بعدي كفَّارًا يَضرِب بعضُكم رقابَ بعض» ودفع شبهة الطعن في الصحابة

تمهيد: اشتَدَّ حنَقُ بعض المبتدِعة على الصحابة الكرام رضي الله عنهم، فبدلًا من مراعاة حقِّهم، والالتزامِ بوصيَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم، والانتهاء عند تحذيره من سبِّهم والطعن فيهم، راحوا يطلقون ألسنتهم الحداد عليهم بالسبِّ والطعن، والشتم واللَّعن؛ وقد روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: […]

فرية تَكفير الصَّحابة لعُثمان بن عفَّان رَضِي الله عَنه ودفنه في مقبرةِ يهوديّ

تعدَّدَت الطُّعون الكاذبة التي يوجِّهها أهلُ الأهواء والبدع لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى رأسهم الشيعةُ الذين يطعنُون في أبي بكرٍ وعمر وعثمان، بل وجلِّ الصَّحابة الكرام رضوان الله عليهم، ولا شكَّ أنَّ الطَّعن في الصَّحابة طعنٌ في النَّبي صلَّى الله عليه وسلم، بل يقول النسائي رحمه الله: “إنَّما الإسلام كدارٍ لها باب، […]

صلاةُ الجماعةِ والقولُ بوجوبها عند السلف وجمهور الفقه

أهمية صلاة الجماعة: اشتدَّ حِرصُ السلف على صلاةِ الجماعة، وبالَغوا في الاهتمام بها والعنايةِ بأدائها في المساجد، حيث جعلوها من سنن الهداية، وعدُّوا من تخلَّف عنها في وقتهم منافقًا مَعلومَ النِّفاق؛ فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: “من سرَّه أن يلقى الله غدًا مسلمًا فليحافظ على هؤلاء الصلواتِ حيث يُنادى بهنَّ؛ فإنَّ […]

معَاييرُ نقدِ المتن عند المُحدِّثين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة يعدُّ ما بينَ القرن الثَّاني إلى الرَّابع عصرًا ذهبيًا للسنة النبوية، فقد جُمعت المتون ودونت المدونات، وبرزت علوم الحديث الكثيرة، وسطع نجم كثيرٍ من المحدثين والنقاد مثل سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج ومالك بن أنس ويحيى القطان، ومن جاء بعدهم من أمثال يحيى بن معين وعلي بن المديني […]

حديث شقّ الصدر ودعوَى مخالفة العقل!

ما بال أهل الأهواء يردُّون بعضَ الأحاديث الصحيحةِ الصريحة بحجَّة مخالفتها لعقولهم القاصرة، حتى ولو شهِد الواقع بموافقتها؟! أليس هذا تناقضًا يبرهن على ضلال مسلكهم وبطلان شبهاتهم؟! ولعل من أبرز الأمثلة على مسلكهم الفاسد هذا: ما فعله كبراؤهم مع حادثة شقِّ صدر النبي صلى الله عليه وسلم؛ فنجد أحدَهم يشكِّك في أحاديث شقِّ الصدر، ويستعمل […]

ثقوب في الفكر الحداثي: الموقف من الحضارة نموذجًا

لم يكن الفكر الحداثيّ متماسكًا، لا على مستوى الأدوات المعرفيَّة، ولا على مستوى الطرح العلميّ، يعرف ذلك كلُّ من اختبر الجدِّيَّة العلمية لدى القوم، فغالب ما عندهم ذوقٌ واستحسانٌ، يخرجونه مخرجَ التجديد، وبلغةٍ انفعاليَّة ثائرة على الشَّرع، محبَطَة من الواقع، مستسلِمة لثقافات أجنبيَّة وافِدة، ولو أنها استسلمت لها في مصدرِ قوَّتها لكان الأمر هيِّنًا وفي […]

هل الخلاف شرّ أو رحمة؟ نصوص وتخريجات

تخريج حديث اختلاف أمتي رحمة: قال التاج السبكي: “ليس بمعروف عند المحدثين، ولم أقف له على سند صحيح ولا ضعيف ولا موضوع”([1]). وقال السخاوي: “ومن هذا الوجه أخرجه الطبراني والديلمي في مسنده بلفظه سواء، وجويبر ضعيف جدًّا، والضحاك عن ابن عباس منقطِع، وقد عزاه الزركشي إلى كتاب الحجة لنصر المقدسي مرفوعًا من غير بيانٍ لسنده، […]

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

تمهيد: منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ […]

شبهات حول الإسراء والمعراج

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    مقدمة: الشبهات حول الدِّين بعدَد مواضيعه، فما من موضوع من موضوعات الإسلام إلا وقد حاول الأعداء والسَّمَّاعون لهم أن يثيروا شبهاتٍ حوله، ويلبِّسوا أمره على الناس. ومن القضايا التي احتدَّ النقاش حولها منذ حدوثها إلى يومنا هذا قضيةُ الإسراء والمعراج، حيث أنكَرها من أدركها من الكفَّار، وورث هذا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017