الخميس - 17 جمادى الآخر 1443 هـ - 20 يناير 2022 م

قوله تعالى: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا} ومُحدَثَة البيت الإبراهيمي

A A

ردُّ الابتداع والإحداث في الدّين أصلٌ عظيم من أصول دين الإسلام، يدلُّ على ذلك ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو ردٌّ»([1])؛ ولهذا يقول الإمام النووي: “وهذا الحديث قاعدة عظيمةٌ من قواعد الإسلام، وهو من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم، فإنه صريح في ردِّ كلِّ البدع والمخترعات”([2]).

ومن أعظم البدع والمحدثات ما كانت متعلِّقةً بالتلبيس على الناس في عقائدهم ودينهم؛ ومن صور ذلك -في وقتنا الحاضر- ما يروَّج له في وسائل الإعلام المختَلِفة من مشروعِ البيت الإبراهيميِّ، وفيه يُجمع بين مسجد المسلمين وكنيسة النصارى ومعبَد اليهود في بقعة واحدة؛ وهو امتداد لدعوات التقريب بين الأديان تحت تسميات مختلفة مثل: “التوحيد بين الموسوية والعيسوية والمحمدية”، و”وحدة الأديان”، و”الوحدة الإبراهيمية”، وما لحق ذلك من شعار “وحدة الكتب السماوية”، وعلى إثره ابتُدِعت فكرة طباعة القرآن الكريم والتوراة والإنجيل في غلاف واحد، وكلُّها دعواتٌ فاسدة ومزاعمُ كاسدة، وبيان بطلانها وفسادها من عدَّة وجوه:

الوجه الأول: براءة إبراهيم عليه السلام من الانتساب إلى اليهودية أو النصرانية:

قد جاءت الآيات القرآنية صريحةً ببراءة إبراهيم عليه السلام من دعوى اليهود والنصارى انتسابَه إليهم، فكيف يُنسَب البيت إلى إبراهيم عليه السلام -باسم البيت الإبراهيمي- وهو بريءٌ من الانتساب إلى اليهودية أو النصرانية؟!

يقول الله سبحانه: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [آل عمران: 67].

وتفسيرها إجمالًا: ما كان إبراهيم يهوديًّا ولا نصرانيًّا، ولا كان من المشركين الذين يعبدون الأصنام والأوثانَ أو مخلوقًا دون خالقه الذي هو إله الخلق وبارئهم، ولكنه كان حنيفًا متَّبعًا أمرَ الله وطاعته، مستقيمًا على محجَّة الهدى التي أمر بلزومها، مسلمًا خاشعًا لله بقلبه، متذلِّلًا له بجوارحِه، مذعِنًا لما فرض عليه وألزمه من أحكامه.

ويستفاد من الآية أمور، منها:

  • تكذيب الله عز وجل دعوى الذين جادلوا في إبراهيم عليه السلام وملَّتِه مِن اليهود والنصارى، وإبطالُ دعواهم أنه كان على ملَّتهم.
  • بيانُ تبرئة إبراهيم عليه السلام من اليهود والنصارى، وأنهم لدينه مخالفون.
  • تحقيقٌ لقضاءٍ من الله عز وجل لأهل الإسلام ولأمة محمد صلى الله عليه وسلم أنهم هم أهل دين إبراهيم عليه السلام، وعلى منهاجه، دون سائر أهل الملل والأديان غيرهم([3]).

ولهذا سُبقت هذه الآية الكريمة بالإنكار على اليهود والنصارى محاجَّتَهم في إبراهيم عليه السلام بلا عِلم؛ فقال سبحانه: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [آل عمران: 65].

وسبب نزول هذه الآية يوضِّح معناها:

من المقرر عند العلماء أن بيان سبب نزول الآيات معينٌ على فهمها على وجهها الصحيح، وقد نزلت هذه الآية في اختصام اليهود والنصارى في إبراهيم عليه السلام، وادعاء كل فريق منهم أنه كان منهم؛ فقد ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: اجتمعت نصارى نجران وأحبار يهود عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنازعوا عنده، فقالت الأحبار: ما كان إبراهيم إلا يهوديًّا، وقالت النصارى: ما كان إبراهيم إلا نصرانيًّا، فأنزل الله عز وجل فيهم: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ}، قالت النصارى: كان نصرانيًّا، وقالت اليهود: كان يهوديًّا، فأخبرهم الله أن التوراة والإنجيل ما أنزلا إلا من بعده، وبعده كانت اليهودية والنصرانية([4]).

وقد جاء هذا المعنى مصرحًا به في القرآن، فقال تعالى: {أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ} [البقرة: 140].

وفي هذا أبلغ بيان لفساد هذه الدعاوى التي لا تشبه؛ لقيام الدليل القاطع على فسادها؛ لأن اليهود والنصارى ادعوا لإبراهيم الخليل عليه السلام نِحَلًا لم تحدُث في الأرض، ولا وُجِدت إلا بعد موته بمدَّة طويلة، ولَمَّا كان الدليل عقليًّا قال الله تعالى لهم موبخًا: {أَفَلا تَعْقِلُونَ}([5]).

وممَّا يؤيِّد هذا المعنى حالُ من تحنَّف في الجاهلية:

اجتهد بعضُ من تحنَّف في الجاهلية في معرفة الحقِّ والوصول إليه، ودفعه ذلك إلى السؤال والبحث حتى هداه الله إلى اتِّباع ملةِ إبراهيم عليه السلام؛ بعيدًا عن اليهودية وما يتحمَّله فيها من غضب الله، وبعيدًا عن النصرانية وما يتحمَّله فيها من لعنةِ الله، وفي قصة زيد بن عمرو بن نفيل بيانٌ لهذا.

فقد روى سالم بن عبد الله -ولا يعلمه إلا تحدَّث به عن ابن عمر رضي الله عنهما-: أن زيد بن عمرو بن نفيل خرج إلى الشأم يسأل عن الدّين ويَتْبَعُه، فلقِي عالِمًا من اليهود فسأله عن دينهم، فقال: إني لعلِّي أن أدين دينكم فأخبرني، فقال: لا تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله، قال زيد: ما أفرُّ إلا من غضب الله، ولا أحمل من غضب الله شيئًا أبدًا، وأنَّى أستطيعه؟! فهل تدلُّني على غيره؟ قال: ما أعلمه إلا أن يكونَ حنيفًا، قال زيد: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم؛ لم يكن يهوديًّا ولا نصرانيًّا، ولا يعبد إلا الله. فخرج زيد فلقي عالما من النصارى فذكر مثله، فقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من لعنة الله، قال: ما أفرُّ إلا من لعنة الله، ولا أحمل من لعنة الله ولا من غضبه شيئًا أبدًا، وأنى أستطيع؟! فهل تدلُّني على غيره؟ قال: ما أعلمه إلا أن يكون حنيفًا، قال: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم؛ لم يكن يهوديًّا ولا نصرانيًّا، ولا يعبد إلا الله، فلما رأى زيد قولهم في إبراهيم عليه السلام خرج، فلما برز رفع يديه فقال: اللهم إني أشهد أني على دين إبراهيم([6]).

الوجه الثاني: النبي والمسلمون هم أولى الناس بإبراهيم صلى الله عليهما وسلم:

لما أحكم الله سبحانه براءة إبراهيم عليه السلام من الانتساب إلى اليهودية أو النصرانية، بيَّن الله عز وجل بأوضح بيان وأبلغه أن أحق الناس بمتابعة إبراهيم الخليل عليه السلام الذين اتَّبعوه على دينه، وهذا النبي -يعني محمدا صلى الله عليه وسلم- والذين آمنوا من أصحابه المهاجرين والأنصار ومن بعدهم([7])؛ فقال الله تعالى: {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ} [آل عمران: 68].

وقد أكَّد النبي صلى الله عليه وسلم هذا المعنى فقال صلى الله عليه وسلم: «إن لكلِّ نبيٍّ ولاةً من النبيين، وإن وليِّي أبي وخليلُ ربّي»، ثم قرأ: {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ}([8]).

الوجه في ذلك:

وجه كون النبي محمد صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا أولى الناس بإبراهيم مثل الذين اتبعوه هو: أنهم قد تخلقوا بأصول شرعه، وعرفوا قدره، وكانوا له لسان صدق دائبًا بذكره عليه السلام، فهؤلاء أحق بإبراهيم عليه السلام ممن انتسبوا إليه لكنهم نقضوا أصول شرعه وهم المشركون، ومن الذين انتسبوا إليه وأُنسُوا ذكر شرعه وهم اليهود والنصارى([9]).

وفي ختم الآية بقوله تعالى: {وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ} فوائد، منها:

الأولى: في قوله تعالى: {وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ} بعد قوله سبحانه: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا} تعريضٌ بأن الذين لم يكن إبراهيم منهم ليسوا بمؤمنين([10]).

الثانية: لتطمئنَّ قلوب المؤمنين ويزداد يقينهم في نصرة الله تعالى؛ فالله سبحانه ناصر المؤمنين بمحمد صلى الله عليه وسلم المصدقين له في نبوته وفيما جاءهم به من عنده سبحانه، على من خالفهم من أهل الملل والأديان([11]).

الوجه الثالث: دين الإسلام هو الدين الحق الناسخ للأديان كلها:

قد أخبر الله تعالى في كتابه أنه لا دين عنده يقبله من أحد سوى الإسلام؛ فقال سبحانه: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ} [آل عمران: 19]، وهو اتباع الرسل فيما بعثهم الله به في كل حين، حتى خُتِموا بمحمد صلى الله عليه وسلم الذي سدَّ جميع الطرق إليه إلا من جهة محمَّد صلى الله عليه وسلم، فمن لقِي الله بعد بعثَتِه محمدًا صلى الله عليه وسلم بدين على غير شريعته فليس بمتقبَّل؛ كما قال تعالى: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85]([12]).

كما أخذ الله تعالى العهد والميثاق من النبيين جميعًا -ومنهم إبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام- أن إذا بعَث محمدًا صلى الله عليه وسلم ليؤمنُنَّ به ولينصُرُنَّه؛ فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: لم يبعث الله عز وجل نبيًّا -آدم فمن بعده- إلا أخذ عليه العهد في محمد: لئن بعث وهو حي ليؤمننَّ به ولينصرنَّه، ويأمره فيأخذ العهد على قومه، فقال: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران: 81]([13]).

وقد اختصر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا المعنى بأوجز عبارة؛ فقال صلى الله عليه وسلم: «والذي نفس محمد بيده، لا يسمع بي أحد من هذه الأمة؛ يهودي، ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به، إلا كان من أصحاب النار»([14])، فكيف يصحُّ بعد هذا البيان خلط الحق بالباطل؟!

اللهم ثبتنا على الإسلام والسنة حتى نلقاك، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (2697)، ومسلم (1718).

([2]) شرح صحيح مسلم (12/ 16).

([3]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 493).

([4]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 490)، ودلائل النبوة للبيهقي (5/ 384).

([5]) ينظر: تفسير ابن عطية (1/ 450).

([6]) أخرجه البخاري (3827).

([7]) ينظر: تفسير ابن كثير (2/ 58).

([8]) أخرجه الترمذي (2995)، والطبري في تفسيره (6/ 498)، من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، وقال الشيخ أحمد شاكر في تحقيقه لتفسير الطبري: “وهذا إسناد صحيح متصل”.

([9]) ينظر: التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور (3/ 277-278).

([10]) ينظر: التحرير والتنوير (3/ 278).

([11]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 497).

([12]) ينظر: تفسير ابن كثير (2/ 25).

([13]) ينظر: تفسير الطبري (6/ 555).

([14]) أخرجه مسلم (153) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

مقصلَة التَّجسيم(الجزء الأول: بيان موقف ابن تيميَّة من التَّجسيم)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11]، وقد عمل أهل السنة والجماعة بمقتضى هذه الآية، فأثبتوا الأسماء والصفات الواردة في الكتاب والسنة، ونزَّهوا الله عن المثل، فهم في كل ما يثبتونه لله من الأسماء والصفات يكرّرون ويؤكّدون أنَّه إثبات بلا […]

مناقشة دعوى مخالفة ابن تيمية للإمام أحمد في مسألة حدوث القرآن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسبب القراءات الحرفية والمنزوعة من السياق التاريخيّ والعقديّ لكلام الإمام أحمد وفهم مآلات كلامه ظهرت شبهةٌ انتشرت مؤخَّرًا في الأوساط العلمية، وهي أن ابن تيمية يخالف الإمام أحمد في قدم القرآن، أثارها بعضُ الباحثين المعاصرين، متأثِّرين بالطرح الاستشراقي في عدَم الرسالية في مناقشة الأفكار والموضوعية في الطرح، وليت […]

معهود العرب.. بين الحصانة الفكرية وأصحاب النص المفتوح

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: في الأيام القليلة الماضية طالعتُ مقالاتٍ ونشراتٍ لبعض الكتَّاب العرب، تدور مادتها حول قراءة النصّ الشرعي وتفسيرِه، ويدْعون فيه لفتح النصّ ليتسنّى لهم الاستدلالُ به، وتوظيفُه فيما يريدون. والعجيب أن هذه الأفكار بجملتها وتفاصيلها إنما هي إعادة تدوير لأفكار استشراقية وكتاب غربيين حداثيين، وتلقَّفها بعض الكتَّاب العرب […]

مفهوم الكبائر في نصوص البلد الحرام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: المعصيةُ شؤمُها عظيم، وعاقبتها وخيمةٌ، وهي من أسباب حِرمان الطاعة، فلو لم يكن للذنب عقوبةٌ سوى صدِّه عن الطاعة لكفى، فالعاصي تقطع عليه المعصيةُ طاعاتٍ كثيرة، كل واحدة منها خير من الدنيا وما عليها([1]). والمغبون من حُرم الطاعة والعبادة في أفضل أماكنها وأوقاتها، قال الغزالي: (فإن الله […]

قراءة في كتاب «الحركة الحنبلية وأثرها في بغداد من وفاة الإمام أحمد إلى نهاية القرن الخامس الهجري» (241- 500)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الكتابة في تواريخ المذاهب عمل شاق، يدركه من عانى الكتابة، أو تعنّى البحث فيه، وقد اقتحم هذا الدرب كثير من الباحثين، وقد قدّم الباحث الجزائري خالد كبير علال -حفظه الله- بحوثًا قيمةً عن الحنابلة وتاريخهم، وهو عمل يُبين عن همةٍ عاليةٍ عند الباحث؛ حيث تجشَّمَ عناء البحثِ في مذهبٍ […]

ترجمة الشيخ العلامة صالح بن محمد اللحيدان رحمه الله تعالى

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة فقد فجع العالم الإسلامي صبيحة يوم الأربعاء الثاني من شهر جمادى الآخرة (1443هـ) بموت عالم من كبار العلماء، وموت العالم –لا شك- ثلمة في جدار الإسلام، فالعلماء هم حراس الشريعة، وحماة ثغورها، ولذلك كان موتهم مصيبة كبيرة لدى أهل العلم والإيمان، وإنا لله وإنا إليه راجعون. وهذه ترجمة موجزة […]

التخاطر والاستبصار ..وأثرهما في نشر الإلحاد في بلاد المسلمين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن من خطورة فكر أصحاب الفلسفات الشرقية الوافدة على بلادنا أنهم ينشرون بين الناس أن التواصل مع العقل الباطن يُمكّن المرء من قدرات فوق بشرية، وإمكانات بلا حدود. وهذه المزاعم الخرافية من نواتج الاعتقاد بأن الوعي هو الوجود المطلق، وأن الفكر متحكم بالحقائق الخارجية، كما هو متقرر في الفلسفة […]

الوجه الحقيقي للإلحاد

اتّهام الأديان بالإرهاب: يقرِّر ريتشارد دوكينز: أنَّ أكثر الحروب في العالم كانت نتيجةَ الأديان([1])، وهي جملة لطالما ردَّدها الملاحدة عند نقدهم للأديان، فيرون أنَّه لا مخلَص للبشريَّة من الحروب والقتال إلا بنبذ الأديان كلّها والصيرورة إلى الإلحاد؛ لأن الإلحاد -في نظرهم- هو جنة الأرض، وهو السَّلام الذي سيعمُّ الكون لو صار الجميع إليه، متخلِّين عن […]

عرض ونقد لكتاب:(الرؤية الوهابية للتوحيد وأقسامه.. عرض ونقد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     البيانات الفنية للكتاب: اسم الكتاب: الرؤية الوهابية للتوحيد وأقسامه.. عرض ونقد، وبيان آثارها على المستوى العلمي والعملي مع موقف كبار العلماء الذين عاصروا نشوء الوهابية وشهدوا أفعالهم. أعدَّه: عثمان مصطفى النابلسي. الناشر: دار النور المبين للنشر والتوزيع – عمَّان، الأردن. الطبعة: الأولى، 2017م. العرض الإجمالي للكتاب: هذا […]

موقف السلفيين من العلماء المخالفين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: معلوم أن الصفات السلوكية الإنسانية العامة من الاتزان والعدل والحكمة هي أهم ما يميز فضلاء بني البشر، بل لعلها من المشتركات الأخلاقية لدى جميع الأمم، وأولى الناس بهذه الصفات السويَّة هم أهل السنة، فهم نقاوة أهل الإسلام، كما أن أهل الإسلام هم نقاوة أهل الأمم. ومن تلك الصفات […]

بحث في معنى قول الإمام أحمد:(إيّاك أن تتكَّلم في مسألة ليس لك فيها إمام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولًا: تمهيد: 1- أصل هذه القاعدة: اشتُهِرَ عن الإمام أحمد رحمه الله قولُه ناصحًا تلميذَه أبا الحسن الميموني: “إيّاك أن تتكَّلم في مسألة ليس لك فيها إمام”([1])، فجرت هذه العبارة قاعدةً في ضبط العلوم، ونبراسًا لكل طالب علم يتناول الأقوال والخلاف، ويترتب على فهمها الفهمَ الصحيح عظيمُ الأثر، وعلى […]

تحرير مذهب الحنابلة في مسألة تهنئة النصارى بأعيادهم

مع كلّ موسم من أعياد غير المسلمين يتجدَّد الجدَل حول هذه المسألة، ويتجدَّد معها الاتهام للعلماء والدعاة المتمسِّكين بما عليه عامَّة أهل العلم من تحريم تهنئة النصارى وغيرهم من الكفار بأعيادهم بالتشدد وتضييق ما فيه سَعَة، ومصادرةِ الرأي الآخر، والإنكارِ في مسائل الخلاف… إلى آخر تلك التُّهَم المكرَّرة. وبعد أن كان غايةُ القائلين بجواز ذلك […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب: قواعد وضوابط منهجية للردود العقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: قواعد وضوابط منهجية للردود العقدية. اسم المؤلف: أ. د. أحمد قوشتي عبد الرحيم مخلوف، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز تكوين للدراسات والأبحاث، الدمام. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1441هـ-2019م. حجم الكتاب: يقع في مجلدين، وعدد صفحاته […]

الحركة الإصلاحية النجدية ودعوى شراء ذمم المثقفين

حققت حركة الإصلاح السلفي النجدي منذ انطلاقتها نجاحات وإنجازات كبيرة على المستوى الديني والسياسي ، ومن الطبيعي أن يكون لهذه النجاحات صدى سيئًا لدى الخصوم، وهذا ما دفع طائفة منهم إلى اتهامها بمختلف التهم ومواجهة إنجازاتها بحرب تشويه ودعاية كاذبة من بينها الزعم بأن القائمين على الدعوة الوهابية قاموا بشراء ذمم المثقفين مقابل الثناء على […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017