الجمعة - 10 صفر 1443 هـ - 17 سبتمبر 2021 م

حكم الصلاة خلف الوهابي ؟!

A A

فِرَق أهل البدع الذين أنشأوا أفكاراً من تلقاء عقولهم وجعلوها من كتاب الله وماهي من الكتاب في شيء ،وزادوا في دين الإسلام مالم يأذن به الله تعالى ، طالما قال الراسخون في العلم من أتباع منهج السلف إن أولئك أشد انغماساً في تكفير المسلمين مما يفترونه على  الملتزمين منهج السلف ، وعلى ذلك أدلة كثيرة من كتابات أوليهم وآخريهم لاحصر لها ؛ لكن يشاء الله تعالى أن يفضح الذين لا يفتأون يَسْتَعْدْون العالم مسلمَهم وكافرَهم على السلفيين بتهمة التكفير ، فيظهر أحدهم وهو من من الصوفية الأشاعرة ، ويُعرف نفسه في حساباته التواصلية بأنه أستاذ التفسير وعلوم القرآن في الجامعات السورية ، ليفتي بأن الصلاة خلف الوهابي لا تجوز ؛ وقد حاولت بداية أن آطر نفسي على حسن الظن بأنه يُريد إحدى فرق الخوارج التي ظهرت في المغرب في القرن الثامن الهجري ، لكنه سرعان ما أبان عن قصده السلفيين بهذا المسمى وزعم أن بطلان الصلاة خلفهم مما اتفق عليه أهل السنة والجماعة ؛ لكن مِن مشايخه كما زعم من يقول بجوازها والإعادة احتياطاً ، ومنهم من قال إن وجد غير وهابي فلا يصلي خلف الوهابي ، ثم رجَّح القول بالتفصيل بين مراتب الوهابيين فيما يزعم في القول يالتجسيم والتشبيه ، وكذلك لا يجيز الصلاة خلف الوهابيين مع انتقاص أحد شروطها التي ينقصونها وفق مذهبهم المخالف للسنة وفق زعمه ..

ولي على هذا الكلام الذي رأيته انتشر في مواقع التواصل عدة مؤاخذات :

الأولى : أن طرح هذا المتحدث منساق بشكل واضح ومريب مع ما تفرضه برامج الهيئات والمراكز البحثية الإيرانية والعالمية والتي تتفق على أولوية عزل السلفيين عن أهل السنة ،وترويج  فِرية أنهم لا ينتمون لمذهب أهل السنة والجماعة وتكفيرهم ، والخطوة الأهم في ذلك وصفهم بالوهابيين ثم إعطاؤهم أحكام المبتدعين التي تصل إلى التكفير ، والاتحاد ضدهم مع نظام الملالي ومع المراكز البحثية الدولية المعادية لدين الإسلام ، وقد تجلى ذلك في مؤتمر جروزني المنعقد قبل سنوات في الشيشان والذي نص بيانه الختامي على إخراج السلفيين من أهل السنة ، وقد اعتذَرَت عن هذا البيان أكبرُ مؤسسة شاركت في المؤتمر وهي الأزهر ، لكن بقية المشاركين من مختلِف أهل البدع الكلامية والسلوكية بقوا على حالهم ولا زالت أصوات مثل هذا المتحدث تظهر بين الفينة والأخرى لتفتضح كل محاولات التقية التي تقوم بها بعض المؤسسات والأفراد .

 

المؤاخذة الثانية :

إذا لم يكن السلفيون هم ذروة سنام أهل السنة والجماعة فمن يكون ذروتها ، فالسلفيون هم الأتباع الأولون لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فلا يُقَدِّمُون عليه العقل ، ولا الذوق ولا الإلهام ولا الهوى ولا قول بشر كائناً من كان كما هو حال أهل البدع من مخلفات الجهمية كالأشاعرة والماتريدية ،أو مخلفات الديانات الهندية واليونانية كالصوفية الحلولية والاتحادية ومن سار على نهجها من  أهل الطرق الظلامية .

والسلفيون هم أتباع منهج صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في فهم النصوص الشرعية فلا يبتكرون اعتقادات في الله تعالى وأسمائه وصفاته لم يفهمها صحابة رسوله من كتاب الله وسنة نبيه ، ولا يتقربون إلى الله تعالى بغير ما شرع  فلا يخترعون عبادات لم يتعبداللهَ بها صحابة رسوله ، ولا يُقِرَّون طريقاً للسلوك إلى الله غير ما عُهِدَ عن هذا الجيل المبارك .

والسلفيون هم الأتباع الحقيقيون لأئمة الفقه الأربعة الذين بقيت مذاهبهم ، وأئمة الفقه الذين اندثرت مذاهبهم ، وهم أتباع أئمة الحديث الكبار كالبخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والدارمي وغيرهم من أعاظم علماء القرون المفضلة الذين أنكروا على أهل البدع بشتى أنواعهم وطرائقهم ، ولذلك تجد أهل البدع اليوم ممن ينتسبون إلى أحد الأئمة الأربعة يقول معرفاً بنفسه “فلان بن فلان الشافعي مذهباً الأشعري عقيدة الصوفي سلوكاً” فهم لا يرضون عقيدة الشافعي ولا سلوكه ويقتصرون على الرضى بفقهه ، لأن الشافعي ومالك وأمثالهما لا يُقِرُّون البدعة ولا يرضون بها وقد وُجِد التصوف وأهل الكلام في زمانهم فكانوا أشد الناس عليهم وعلى ما أدخلوه في الدين مما ليس منه ، أما السلفيون فإنهم بين علماء لا يرون الانتماء لغير الكتاب والسنة ولا يُقَلِّدون غير الدليل ، فهؤلاء لا ينتسبون للشافعي ولا غيره من العظماء وإنما ينتسبون لسنة المصطفى وحسبهم بها ، وإما مقلدون ينتسبون لأحد الأئمة وهم أولى بهم لأنهم لا يخالفونهم في عقيدتهم ويقلدونهم في فقههم وسلوكهم .

والسلفيون هم وحدهم أبعد الناس عن الإشراك بالله تعالى وعن أسبابه ، فلا يدعون إلا الله تعالى في سرهم وعلانيتهم ، فلا يدعون نبياً مرسلاً ولا ملكاً مقرباً ولا ولياً صالحاً ، ولا تُرفع أكفهم إلا لوجه الله تعالى ، فلا يتوسلون بغيره ولا يستغيثون بغيره ، فيرون التوسل بجاه وعمل المخلوقين محرم ، فلا يتوسلون إليه إلا بما عملوه من الصالحات والتوبات ، والاستغاثة عندهم شرك أكبر ، فكيف يستغيثون بميت من البشر يطلبون منه النفع وعندهم القريب المجيب الذي يقول(وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعانِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)، ولا يشدون الرحال تعبداً لغير ما أذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشد الرحال إليه كما يفعل غيرهم من السفر لقبور الصالحين ومشاهدهم تأسياً بأهل الأوثان والعياذ بالله ، ولا يبنون المساجد على القبور ولا يصلون فيها، ولا ينصبون عليها القباب ؛ بل يفعلون بالقبور كما فعل الصحابة رضي الله عنهم بقبر نبيهم وكما فعل الصحابة والتابعون وتابعوهم وتابعو تابعيهم بقبور بعضهم .

هؤلاء هم السلفيون الذين ينهى هذا المتحدث عن الصلاة خلفهم ويُكَفِّرُهم ، ويأمر بالصلاة خلف غيرهم من أهل البدع الذين خرقوا في الدين عقائد لم يعرفها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يُعَلمها صحابته الكرام ، فأنكروا استواء الله على العرش ، وقد قال تعالى:(الرحمن على العرش استوى) وأنكروا علو الله تعالى وقد قال سبحانه ﴿يَخافونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلونَ ما يُؤمَرونَ ﴾ [النحل: ٥٠] فأثبت عز وجل العلو لذاته سبحانه ، كما أثبت جهة الفوقية له عز وجل ، ثم هؤلاء المبتدعون ينفون عن الله ما أثبته لنفسه ، ويكفِّرون من أثبت ما أثبته الله تعالى  ،وينكرون أن الله تكلم بكلام أسمعه بعض خلقه ﴿وَكَلَّمَ اللَّهُ موسى تَكليمًا﴾ [النساء: ١٦٤] وينكرون أن الله تعالى يرضى متى شاء وكيف شاء ويغضب متى شاء وكيف شاء رضى وغضباً حقيقيين يليقان به سبحانه كما قال عز وجل ﴿إِن تَكفُروا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُم وَلا يَرضى لِعِبادِهِ الكُفرَ وَإِن تَشكُروا يَرضَهُ لَكُم وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزرَ أُخرى ثُمَّ إِلى رَبِّكُم مَرجِعُكُم فَيُنَبِّئُكُم بِما كُنتُم تَعمَلونَ إِنَّهُ عَليمٌ بِذاتِ الصُّدورِ﴾ [الزمر: ٧]، وبدلاً من أن يثبتوا صفات الله تعالى كما وصف بها نفسه وكما وصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم اضطربوا فيها اضطراباً شنيعاً فتارة ينفونها وتارة يتأولون النصوص ويصرفونها إلى المجاز وتارة يثبتونها مع تفويض معناها إلى الله ، وكأنه عز وجل أنزل في كتابه ما لا يُفهمه خلقه .

أما السلفيون الذين يُحرِّم المتحدث الصلاةَ خلفهم فيثبتون لله تعالى كل ما أثبته لنفسه من الصفات من غير تحريف ولا تأويل ولا تشبيه بأحد من خلقه ولا تعطيل .

وغير السلفيين الذين ينتمي لهم المتحدث ويأمر بالصلاة خلفهم كثير منهم أو أكثرهم بستغيثون بالموتى ويسألونهم مالا يسأل إلا الله تعالى من الرزق والولد والشفاء من الأسقام ، ويزينون للناس ذلك بمختلِف الأباطيل كادِّعاء أن ذلك توسل وليس دعاء أو ادِّعاء أنه لا يكون شركاً حتى يُعتقد في الموتى القدرة الذاتية وغير ذلك من الإملاءات والتزيينات الشيطانية التي ينتهي منها إبليس إلى غمس العباد في الإشراك بالله تعالى كما صنع مع الأمم الأخرى ﴿تَاللَّهِ لَقَد أَرسَلنا إِلى أُمَمٍ مِن قَبلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيطانُ أَعمالَهُم فَهُوَ وَلِيُّهُمُ اليَومَ وَلَهُم عَذابٌ أَليمٌ﴾ [النحل: ٦٣]

 

المؤاخذة الثالثة: أنك لا تجد أحداً وصف السلفيين بالابتداع استطاع أن يُثبت عليهم شيئاً ابندعوه في الدين ، لذلك لم يجد هذا المتحدث سوى اتهام السلفيين بالتجسيم وقد كذب ، لأن السلفيين أكثر الناس التزاماً بالصفات الواردة في الكتاب والسنة ، ولم يرد فيها ولا في كلام السلف كلهم ذلك الوصف، لكن هذه العبارة هي من اختراع أهل البدع من الجهمية وأفراخهم ، فإنهم قالوا إذا كان لله صفات لزم أن يكون له جسم فنفوا الصفات التي أثبتها الله ورسوله من أجل انتفاء الجسم في عقولهم والذي لم يتكلم الله ولا رسوله به ؛ فعكسوا بذلك المنطق الذي يدَّعون أنهم أمهر الناس به ، ولو أنصفوا أنفسهم لقالوا :نثبت الصفات التي أثبتها الله ورسوله ولا نقع في الجدل في ذات الله ونلتزم بما لم يخبر الله عنه .

المؤاخذة الرابعة : أنه ذكر من موانع الصلاة خلف السلفيين كونهم يمسحون على الجوربين في وضوئهم  ، وعلى هذا فعليه أن لا يصلي على من كان مثل أحمد بن حنبل والشافعي وأبي يوسف ومحمد بن الحسن وسفيان الثوري وعبدالله بن المبارك وإسحق بن راهوية ، فكلهم رحمهم الله قال بجواز المسح على الجوربين ، ورجع لهذا القول أبو حنيفة رحمه الله ، وهؤلاء الأئمة يوجهون في ذلك لفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو داود ، وإلى ما ثبت عن عدد من الصحابة ومنهم علي بن أبي طالب وعبدالله بن مسعود وأنس والبراء بن عازب رضي الله عنهم ، والمسألة والخلاف فيها واضحة عند الجميع ، من يقول بالمسح ومن لم يقل ؛ لكن هؤلاء الذين يُنكرون على السلفيين يأتون بمثل هذه المسائل ليتكثروا فيها من الكلام عندما تعوزهم الحجة الصحيحة ، ويُلَبِّسُوا على العوام ،وإلا فما من مذمة ذُمَّ فيها السلفيون إلا وهي إما محمدة على الحقيقة كإثبات صفات الله تعالى والبراءة من الشرك ، وإما خطأ يقع فيه الأفراد أو الجماعات التي تدَْعي الانتماء للسلفية ولا يُمثِّل فعلها منهج السلف كالولوغ في التكفير ، ونجد أهل البدعة واقعين فيما هو أشد منه كهؤلاء الذين يُكفِّرون السلفيين ويحرمون الصلاة خلفهم ومنهم من يحرم أكل ذبائحهم .

ونقول لكل أولئك :هؤلاء هم السلفيون فَصَلِّ خلفهم أو لا تصل ، فلن يزيدهم اصطفافك خلفهم ولن ينقصهم تركك إياهم ، ماداموا على البيضاء التي ليلها كنهارها

والحمد لله رب العالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

إضاءات من حياة الشيخ المحدث محمد بن علي بن آدم الإتيوبي..(من خلال صحبته ثلاثين عامًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     افتتاحية «الحمد لله الذي جعل في كل زمانِ فترةٍ من الرسل بقايا مِن أهل العلم يدعون من ضَلَّ إلى الهدى، ويصبرون مِنهم على الأذى، يُحْيُون بكتاب الله الموتى، ويُبَصِّرون بنور الله أهلَ العمى، فكم مِن قتيلٍ لإبليسَ قد أَحْيَوْهُ، وكم مِن ضالٍّ تائهٍ قد هَدَوْه، فما أحسن […]

لوثيروس وابن تيمية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم المقدمة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه، ومن نهج نهجه إلى يوم الدين. أما بعد: كتب هذا الشابّ قبل مائة عام مقالتين في مجلة المقتطف المصرية باسم مستعار هو «باحث دمشقي»؛ ليُعْطينا في هذا العصر أحد الشواهد […]

ترجمات معاني القرآن وتستُّر أصحاب الأهواء..(ودراسة لأشهر ترجماتهم لمعاني القرآن الكريم)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يقول الحق سبحانه: {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} [الأنبياء: 18]، وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك»([1]). […]

هل يمكن أن يكون الغلوّ في الرسول صلى الله عليه وسلم ذريعةً للشرك؟!

من أعظمِ أصول أهل السنة والجماعة الدعوةُ إلى التوحيد الخالص، وحماية جناب التوحيد من كل ما يناقضه أو ينافي كماله أو يخدشه بوجه من الوجوه، والعجب أن تنقلب هذه المحمدة مذمَّةً، وأن يُتَّهمَ أصحابُها بأنهم حينما ينهَون عن الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم، فإنهم بذلك ينتقصون من قدره صلى الله عليه وسلم؛ فإنه […]

البيان الجلي في بيان وقوع الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم

البيان الجلي في بيان وقوع الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم

التفصيل في الصفات..ودعوى أن ابن تيميّة لم يُسْبَق إليه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة التأليف في العقائد بات من الأمور العظيمة التي تهابها الأقلام، وتكلّ عنها الأفهام، ويُطرد الوارد عن حياضها طردَ الضّوالّ الهمل؛ وذلك لما حظي به هذا الفن من التعقيد الكلامي والإيراد الفلسفي الذي لا يترك محكما إلا شوش عليه ولا متشابها إلا حام حوله وردده حتى تسمعه الآذان وتتعاوره الأفهام […]

دَعوَى طعن القرآن في الصحابة الكرام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يعلمُ الإنسانُ من نفسِه أنه لا حدودَ لما توسوس به نفسُه، فالتفكير الذهني المجرَّد وحركة الحسِّ في المعقولات ليست محصورةً بحدّ، فقد تفكّر في الشيء ونقيضه، وقد تتصوّر المستحيلات بجميع أنواعها كما تتصوّر الممكنات بجميع أنواعها الواجبة والممكنة لغيرها، وهذا الانفتاح في التفكير إذا لم يحكمه الإنسانُ بمنطق العقلِ […]

منِ اشتَرط قبل إسلامه تركَ بعض الأوامر أو ارتكاب بعض المناهي هل يصح إسلامه؟

يواجِه الداعية إلى الله في دعوته الناسَ للإسلام أصنافًا من المدعوِّين، منهم المستجيب المطيع لأوامر الله، ومنهم المقصّر المفرط، ومنهم المشترط قبل إسلامه بترك بعض الأوامر أو ارتكاب بعض المناهي؛ نظرًا لحبّه لها وإدمانه عليها، حتى تمكنت منه وصعب عليه هجرها وتركُها كليّة، فهل نعامله بالتدرج كما راعت الشريعة التدرّج في تحريم الخمر، حتى آل […]

الحشوية والوهابية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وحده لا شريك له، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه، ومن نهج نهجه إلى يوم الدين، أما بعد: فإن المقال الذي نحن بصدد إعادة نشره، والتعليق عليه، هو أحد ثلاث مقالات وجدتُّها في مجلة المقتطف المصرية، لكاتب يرمز لنفسه بـ[باحث […]

ترجمة الشيخ العلامة أحمد أبا عبيدة المحرزي([1])

ترجمة الشيخ العلامة أحمد أبا عبيدة المحرزي

الوسطية بين السلفية والأزهر..مؤاخذات أدعياء الوسطية على فتاوى علماء السلفية

كثير من النظرات الناقدة تفتقد إلى الرؤية العلمية المُتزنة المبنية على الاستيعاب ورؤية الصورة كاملة دون اجتزاء. ويُلاحظ أن أحد أهم المؤاخذات على المدرسة السلفية قضية “التشدد في الدين” والادّعاء أن المدارس غير السلفية تملؤها السماحة والوسطية والتيسير في الفتاوى الفقهية بخلاف المدرسة السلفية المتشددة في بعض الفتاوى. ومع أن هذا الكلام فيه مغالطة، ففيه […]

الحقائق الخمس في مَقْتل الحُسين بن عليّ رضي الله عنهما

  للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن حادثة قتل السبط الشهيد الحسين بن علي رضي الله عنهما على أرض كربلاء سنة (61هــ) وفَّرت مناخًا لكثير من الأفكار والتصوّرات المخالفة للحقائق الثابتة والملائمة في نفس الوقت لمعتقدات المبتدعة وأهواء التيارات الفكرية والسياسية المهدِّدة لوحدة الأمة المسلمة واتّفاق كلمتها وزعزعة الثقة بثوابتها الدينية؛ لذا كانت هذه […]

مناقشة دعوى تناقُض السلف في إثبات لوازم الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يتَّهمُ بعضُ خصوم العقيدة السلفية أئمَّةَ السلف بالتناقض في موقفهم من لوازم إثبات الصفات، فمنهم من يثبتُها، ومنهم من ينفيها، وذلك كالحركة والانتقال والتحيّز والقعود والمماسة، ونحو ذلك مما يدَّعون أنها من لوازم إثبات الصفات على ظاهِرها. وغرضنا في هذه الورقة مناقشة هذه الدعوى التي يتوصَّلون بها لإبطال العقيدة […]

هل الأدب مقدَّم على الاتباع؟

يطرحُ كثير من المتصوِّفة هذا السؤال؛ باعتباره من مسائل الخلاف بين العلماء، فمنهم من قال: يقدَّم الامتثال على الأدَب، وفريق آخر قال بتقديم الأدب على الامتثال. ومن أشهر أدلتهم على ذلك: رجوع أبي بكر عن الإمامة لما أحسَّ بالنبي صلى الله عليه وسلم وقد أشار له النبي صلى الله عليه وسلم أنِ امكُث مكانَك، فتأخَّر […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017