الاثنين - 28 رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 م

حكم الصلاة خلف الوهابي ؟!

A A

فِرَق أهل البدع الذين أنشأوا أفكاراً من تلقاء عقولهم وجعلوها من كتاب الله وماهي من الكتاب في شيء ،وزادوا في دين الإسلام مالم يأذن به الله تعالى ، طالما قال الراسخون في العلم من أتباع منهج السلف إن أولئك أشد انغماساً في تكفير المسلمين مما يفترونه على  الملتزمين منهج السلف ، وعلى ذلك أدلة كثيرة من كتابات أوليهم وآخريهم لاحصر لها ؛ لكن يشاء الله تعالى أن يفضح الذين لا يفتأون يَسْتَعْدْون العالم مسلمَهم وكافرَهم على السلفيين بتهمة التكفير ، فيظهر أحدهم وهو من من الصوفية الأشاعرة ، ويُعرف نفسه في حساباته التواصلية بأنه أستاذ التفسير وعلوم القرآن في الجامعات السورية ، ليفتي بأن الصلاة خلف الوهابي لا تجوز ؛ وقد حاولت بداية أن آطر نفسي على حسن الظن بأنه يُريد إحدى فرق الخوارج التي ظهرت في المغرب في القرن الثامن الهجري ، لكنه سرعان ما أبان عن قصده السلفيين بهذا المسمى وزعم أن بطلان الصلاة خلفهم مما اتفق عليه أهل السنة والجماعة ؛ لكن مِن مشايخه كما زعم من يقول بجوازها والإعادة احتياطاً ، ومنهم من قال إن وجد غير وهابي فلا يصلي خلف الوهابي ، ثم رجَّح القول بالتفصيل بين مراتب الوهابيين فيما يزعم في القول يالتجسيم والتشبيه ، وكذلك لا يجيز الصلاة خلف الوهابيين مع انتقاص أحد شروطها التي ينقصونها وفق مذهبهم المخالف للسنة وفق زعمه ..

ولي على هذا الكلام الذي رأيته انتشر في مواقع التواصل عدة مؤاخذات :

الأولى : أن طرح هذا المتحدث منساق بشكل واضح ومريب مع ما تفرضه برامج الهيئات والمراكز البحثية الإيرانية والعالمية والتي تتفق على أولوية عزل السلفيين عن أهل السنة ،وترويج  فِرية أنهم لا ينتمون لمذهب أهل السنة والجماعة وتكفيرهم ، والخطوة الأهم في ذلك وصفهم بالوهابيين ثم إعطاؤهم أحكام المبتدعين التي تصل إلى التكفير ، والاتحاد ضدهم مع نظام الملالي ومع المراكز البحثية الدولية المعادية لدين الإسلام ، وقد تجلى ذلك في مؤتمر جروزني المنعقد قبل سنوات في الشيشان والذي نص بيانه الختامي على إخراج السلفيين من أهل السنة ، وقد اعتذَرَت عن هذا البيان أكبرُ مؤسسة شاركت في المؤتمر وهي الأزهر ، لكن بقية المشاركين من مختلِف أهل البدع الكلامية والسلوكية بقوا على حالهم ولا زالت أصوات مثل هذا المتحدث تظهر بين الفينة والأخرى لتفتضح كل محاولات التقية التي تقوم بها بعض المؤسسات والأفراد .

 

المؤاخذة الثانية :

إذا لم يكن السلفيون هم ذروة سنام أهل السنة والجماعة فمن يكون ذروتها ، فالسلفيون هم الأتباع الأولون لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فلا يُقَدِّمُون عليه العقل ، ولا الذوق ولا الإلهام ولا الهوى ولا قول بشر كائناً من كان كما هو حال أهل البدع من مخلفات الجهمية كالأشاعرة والماتريدية ،أو مخلفات الديانات الهندية واليونانية كالصوفية الحلولية والاتحادية ومن سار على نهجها من  أهل الطرق الظلامية .

والسلفيون هم أتباع منهج صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في فهم النصوص الشرعية فلا يبتكرون اعتقادات في الله تعالى وأسمائه وصفاته لم يفهمها صحابة رسوله من كتاب الله وسنة نبيه ، ولا يتقربون إلى الله تعالى بغير ما شرع  فلا يخترعون عبادات لم يتعبداللهَ بها صحابة رسوله ، ولا يُقِرَّون طريقاً للسلوك إلى الله غير ما عُهِدَ عن هذا الجيل المبارك .

والسلفيون هم الأتباع الحقيقيون لأئمة الفقه الأربعة الذين بقيت مذاهبهم ، وأئمة الفقه الذين اندثرت مذاهبهم ، وهم أتباع أئمة الحديث الكبار كالبخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والدارمي وغيرهم من أعاظم علماء القرون المفضلة الذين أنكروا على أهل البدع بشتى أنواعهم وطرائقهم ، ولذلك تجد أهل البدع اليوم ممن ينتسبون إلى أحد الأئمة الأربعة يقول معرفاً بنفسه “فلان بن فلان الشافعي مذهباً الأشعري عقيدة الصوفي سلوكاً” فهم لا يرضون عقيدة الشافعي ولا سلوكه ويقتصرون على الرضى بفقهه ، لأن الشافعي ومالك وأمثالهما لا يُقِرُّون البدعة ولا يرضون بها وقد وُجِد التصوف وأهل الكلام في زمانهم فكانوا أشد الناس عليهم وعلى ما أدخلوه في الدين مما ليس منه ، أما السلفيون فإنهم بين علماء لا يرون الانتماء لغير الكتاب والسنة ولا يُقَلِّدون غير الدليل ، فهؤلاء لا ينتسبون للشافعي ولا غيره من العظماء وإنما ينتسبون لسنة المصطفى وحسبهم بها ، وإما مقلدون ينتسبون لأحد الأئمة وهم أولى بهم لأنهم لا يخالفونهم في عقيدتهم ويقلدونهم في فقههم وسلوكهم .

والسلفيون هم وحدهم أبعد الناس عن الإشراك بالله تعالى وعن أسبابه ، فلا يدعون إلا الله تعالى في سرهم وعلانيتهم ، فلا يدعون نبياً مرسلاً ولا ملكاً مقرباً ولا ولياً صالحاً ، ولا تُرفع أكفهم إلا لوجه الله تعالى ، فلا يتوسلون بغيره ولا يستغيثون بغيره ، فيرون التوسل بجاه وعمل المخلوقين محرم ، فلا يتوسلون إليه إلا بما عملوه من الصالحات والتوبات ، والاستغاثة عندهم شرك أكبر ، فكيف يستغيثون بميت من البشر يطلبون منه النفع وعندهم القريب المجيب الذي يقول(وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعانِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)، ولا يشدون الرحال تعبداً لغير ما أذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشد الرحال إليه كما يفعل غيرهم من السفر لقبور الصالحين ومشاهدهم تأسياً بأهل الأوثان والعياذ بالله ، ولا يبنون المساجد على القبور ولا يصلون فيها، ولا ينصبون عليها القباب ؛ بل يفعلون بالقبور كما فعل الصحابة رضي الله عنهم بقبر نبيهم وكما فعل الصحابة والتابعون وتابعوهم وتابعو تابعيهم بقبور بعضهم .

هؤلاء هم السلفيون الذين ينهى هذا المتحدث عن الصلاة خلفهم ويُكَفِّرُهم ، ويأمر بالصلاة خلف غيرهم من أهل البدع الذين خرقوا في الدين عقائد لم يعرفها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يُعَلمها صحابته الكرام ، فأنكروا استواء الله على العرش ، وقد قال تعالى:(الرحمن على العرش استوى) وأنكروا علو الله تعالى وقد قال سبحانه ﴿يَخافونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلونَ ما يُؤمَرونَ ﴾ [النحل: ٥٠] فأثبت عز وجل العلو لذاته سبحانه ، كما أثبت جهة الفوقية له عز وجل ، ثم هؤلاء المبتدعون ينفون عن الله ما أثبته لنفسه ، ويكفِّرون من أثبت ما أثبته الله تعالى  ،وينكرون أن الله تكلم بكلام أسمعه بعض خلقه ﴿وَكَلَّمَ اللَّهُ موسى تَكليمًا﴾ [النساء: ١٦٤] وينكرون أن الله تعالى يرضى متى شاء وكيف شاء ويغضب متى شاء وكيف شاء رضى وغضباً حقيقيين يليقان به سبحانه كما قال عز وجل ﴿إِن تَكفُروا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُم وَلا يَرضى لِعِبادِهِ الكُفرَ وَإِن تَشكُروا يَرضَهُ لَكُم وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزرَ أُخرى ثُمَّ إِلى رَبِّكُم مَرجِعُكُم فَيُنَبِّئُكُم بِما كُنتُم تَعمَلونَ إِنَّهُ عَليمٌ بِذاتِ الصُّدورِ﴾ [الزمر: ٧]، وبدلاً من أن يثبتوا صفات الله تعالى كما وصف بها نفسه وكما وصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم اضطربوا فيها اضطراباً شنيعاً فتارة ينفونها وتارة يتأولون النصوص ويصرفونها إلى المجاز وتارة يثبتونها مع تفويض معناها إلى الله ، وكأنه عز وجل أنزل في كتابه ما لا يُفهمه خلقه .

أما السلفيون الذين يُحرِّم المتحدث الصلاةَ خلفهم فيثبتون لله تعالى كل ما أثبته لنفسه من الصفات من غير تحريف ولا تأويل ولا تشبيه بأحد من خلقه ولا تعطيل .

وغير السلفيين الذين ينتمي لهم المتحدث ويأمر بالصلاة خلفهم كثير منهم أو أكثرهم بستغيثون بالموتى ويسألونهم مالا يسأل إلا الله تعالى من الرزق والولد والشفاء من الأسقام ، ويزينون للناس ذلك بمختلِف الأباطيل كادِّعاء أن ذلك توسل وليس دعاء أو ادِّعاء أنه لا يكون شركاً حتى يُعتقد في الموتى القدرة الذاتية وغير ذلك من الإملاءات والتزيينات الشيطانية التي ينتهي منها إبليس إلى غمس العباد في الإشراك بالله تعالى كما صنع مع الأمم الأخرى ﴿تَاللَّهِ لَقَد أَرسَلنا إِلى أُمَمٍ مِن قَبلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيطانُ أَعمالَهُم فَهُوَ وَلِيُّهُمُ اليَومَ وَلَهُم عَذابٌ أَليمٌ﴾ [النحل: ٦٣]

 

المؤاخذة الثالثة: أنك لا تجد أحداً وصف السلفيين بالابتداع استطاع أن يُثبت عليهم شيئاً ابندعوه في الدين ، لذلك لم يجد هذا المتحدث سوى اتهام السلفيين بالتجسيم وقد كذب ، لأن السلفيين أكثر الناس التزاماً بالصفات الواردة في الكتاب والسنة ، ولم يرد فيها ولا في كلام السلف كلهم ذلك الوصف، لكن هذه العبارة هي من اختراع أهل البدع من الجهمية وأفراخهم ، فإنهم قالوا إذا كان لله صفات لزم أن يكون له جسم فنفوا الصفات التي أثبتها الله ورسوله من أجل انتفاء الجسم في عقولهم والذي لم يتكلم الله ولا رسوله به ؛ فعكسوا بذلك المنطق الذي يدَّعون أنهم أمهر الناس به ، ولو أنصفوا أنفسهم لقالوا :نثبت الصفات التي أثبتها الله ورسوله ولا نقع في الجدل في ذات الله ونلتزم بما لم يخبر الله عنه .

المؤاخذة الرابعة : أنه ذكر من موانع الصلاة خلف السلفيين كونهم يمسحون على الجوربين في وضوئهم  ، وعلى هذا فعليه أن لا يصلي على من كان مثل أحمد بن حنبل والشافعي وأبي يوسف ومحمد بن الحسن وسفيان الثوري وعبدالله بن المبارك وإسحق بن راهوية ، فكلهم رحمهم الله قال بجواز المسح على الجوربين ، ورجع لهذا القول أبو حنيفة رحمه الله ، وهؤلاء الأئمة يوجهون في ذلك لفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو داود ، وإلى ما ثبت عن عدد من الصحابة ومنهم علي بن أبي طالب وعبدالله بن مسعود وأنس والبراء بن عازب رضي الله عنهم ، والمسألة والخلاف فيها واضحة عند الجميع ، من يقول بالمسح ومن لم يقل ؛ لكن هؤلاء الذين يُنكرون على السلفيين يأتون بمثل هذه المسائل ليتكثروا فيها من الكلام عندما تعوزهم الحجة الصحيحة ، ويُلَبِّسُوا على العوام ،وإلا فما من مذمة ذُمَّ فيها السلفيون إلا وهي إما محمدة على الحقيقة كإثبات صفات الله تعالى والبراءة من الشرك ، وإما خطأ يقع فيه الأفراد أو الجماعات التي تدَْعي الانتماء للسلفية ولا يُمثِّل فعلها منهج السلف كالولوغ في التكفير ، ونجد أهل البدعة واقعين فيما هو أشد منه كهؤلاء الذين يُكفِّرون السلفيين ويحرمون الصلاة خلفهم ومنهم من يحرم أكل ذبائحهم .

ونقول لكل أولئك :هؤلاء هم السلفيون فَصَلِّ خلفهم أو لا تصل ، فلن يزيدهم اصطفافك خلفهم ولن ينقصهم تركك إياهم ، ماداموا على البيضاء التي ليلها كنهارها

والحمد لله رب العالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: خلق اللهُ الإنسان فأحسن خَلقَه، وأودع فيه وسائل المعرفة والتَّمييز بين الخير والشر، وميزه بالعقل عن سائر الأنواع الأخرى من مخلوقات الله على الأرض، ثم كان من كرمه سبحانَه وإحسانِه إلى البشرية أن أرسل إليهم رسلًا من أنفسهم؛ إذ إنَّ الإنسان مع عقله وتمييزه للأمور ووسائله المعرفية الفطرية […]

ليلة القدر ..بين تعظيم الشرع واعتقاد العامة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. عظم الشرع بعض الأوقات لمعنى أو لمصلحة أودعها فيها، وهذا المعنى وهذه المصلحة هما قصد الشارع من التعظيم، فينبغي مراعاة قصد الشارع من جهة الشرع لا من جهة اعتقاد المكلف؛ لأن الشرع جاء لمخالفة الإنسان داعية هواه والتزامه بالشرع، وأحيانا يتوارد […]

مُنكرو السنةِ في مواجهةٍ مع القرآن الكريم..(دعوى الاكتفاء بالقرآن.. عرضٌ ومناقشة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة كان المسلمون على منهجٍ واحدٍ في مَصادر التشريع، آخذين بالكتاب والسنة اللّذين يمثِّلان قطبَ النظامِ المعرفي في الإسلام، وبقيت الأمَّة على ذلك حتى ظَهَرت حُفنَة من الأريكيين([1]) ممَّن قال فيهم النَّبي صلى الله عليه وسلم: «لا ألفِيَنَّ أحدَكم متَّكئًا على أريكته، يأتيه الأمر من أمري ممَّا أمرت به أو […]

معنى كون الحلال بيِّنًا والحرامِ بيِّنًا

لسانُ الشارع لِسانٌ مبينٌ، وقد قصد للبيان والإرشادِ، وصَرفَ العبارةَ في ذلك، ومِنَ المقطوع به أنَّ الحلال الذي يتوقَّف صلاحُ أمر الناس قد بُيِّن أحسنَ بيان، كما أنَّ الحرامَ الذي يتوقَّف عليه الفسادُ قد بُيِّن أحسنَ بيانٍ، وقد أحال النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيانِ أصول الأشياء في أكثر مِن مناسبة، قال عليه الصلاة […]

{ثمَّ أتمُّوا الصِّيام إلى الليل}..دعوى تأخير الإفطار ومناقشتها

كتَب الله الصِّيامَ على المسلمين، وبيَّن ذلك بجلاء في كتابه، وجعله من أركان الإسلام، وهو عبادة عُظمى واضحة الحدِّ والمعالم والأحكام، بيَّنها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في آيات متتاليات، فكان الصيام بتلك الآيات واضحًا جليًّا عند المسلمين، عرفوا ماهيَّته، وحدودَه، ومفطراتِه، ومتى يصومون ومتى يفطرون، وجاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وعملُه […]

استدعاء التصوُّف.. الأسباب والمخاطر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يطلُّ اليومَ التصوفُ برأسه من جديدٍ، بعد أن فترت سوقُه لعقود طويلةٍ، وصارت مقالاته لا تجدُ لها رواجًا، بل كثير من منتسبيه العقلاء يستحيون مما يُحكى في كتبهم من خرافات وشَعوَذات كانوا يسيطرون بها على عقول العامَّة والخاصة قديمًا، ويُرهبون الناسَ مِن مخالفتهم بهذه الحكايات السَّمجة، حتى صار […]

السلفيون وشِرك القصور

لا يخفى على مسلم يتلو القرآن من حين إلى حين أن توحيد الله عز وجل أعظم ما أمر به في كتابه الكريم ، وأن الشرك به سبحانه أعظم ما نهى عنه فيه . واستغرق ذلك من الذكر الحكيم الكثير  الكثير من آياته بالأمر والنهي المباشرين كقوله تعالى : ﴿فَأَرسَلنا فيهِم رَسولًا مِنهُم أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ […]

تعارض الأحاديث في تعيين ليلة القدر

أخبارُ الشرع محمولةٌ على الصدق، وأوامره محمولة على التَّعظيم، ولا يمكن لمؤمنٍ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يعتقدَ في الشرع غيرَ اللائق به، ومع ذلك فإنَّ التعارض واردٌ لكنه لا يكون في القطعيّات ولا في الأخبار؛ لأنها إما صِدق أو كذِب، والأخير منفيٌّ عن الشرع جملةً وتفصيلًا، لكن إذا وردَ ما ظاهره التعارضُ بين الأخبار […]

تعظيمُ الإسلامِ لجميع الأنبياء عليهم السلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: للوهلة الأولى ولمن ليس لديه سابقُ علم بالأديان السماوية يظنّ أن الأنبياء عليهم السلام لا علاقةَ تربط بعضَهم ببعض، فلا غايةَ ولا منهج، بل قد يظنُّ الظانُّ أنهم مرسَلون من أرباب متفرِّقين وليس ربًّا واحدًا لا شريكَ له؛ وذلك لما يراه من تناحر وتباغُض وعِداء بين أتباع هذه […]

رمضان …موسمٌ للتزوُّد بالقوَّة والنشاط

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: نبراسُ المسلم في حياته الدنيا قولُه تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فهو يخطو الخطوةَ التي أمره الله ورسولُه صلى الله عليه وسلم بها، ويتوقَّف عن أيِّ خطوة نهى الله ورسوله صلى […]

حديث: «كِلْتا يديه يمين» والردّ على منكري صفة اليد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من محاسن اعتقاد السلف بناؤه على نصوص الوحي كتابًا وسنة، بعيدًا عن التكلُّف والتعقيد الكلاميّ، غير معارض للفطر السليمة والعقول المستقيمة؛ لذا كان منهج السلف محكمًا في صفات الباري سبحانه؛ وهو إثباتها على حقيقتها وظاهرها، مع نفي مشابهتها أو مماثلتها لصفات المخلوقين، مع قطع طمع العقول في إدراك كيفيتها؛ […]

حكمة الصيام بين الشرع وشغب الماديين

في عالم المادَّة لا صوتَ يعلُو فوق المحسوس، ولا حِكمة تُقبل إلا بقدر ما توفِّر من اللذَّة الجسمانية، وحاجةُ الروح موضوعَةٌ على مقاعِد الاحتياط، لا يتحدَّث عنها -بزعمهم- إلا الفارغون والكُسالى وأصحابُ الأمراض النفسية، لكن هذه النظرةَ وإن سادت فإنها لم تشيِّد بنيانا معرفيًّا يراعِي البدنَ، ويوفِّر حاجةَ الروح، وإنما أنتجَت فراغًا معرفيًّا وضعفًا في […]

عرض ونقد لكتاب:(تكفير الوهابيَّة لعموم الأمَّة المحمديَّة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: كل من قدَّم علمه وأناخ رحله أمام النَّاس يجب أن يتلقَّى نقدًا، ويسمع رأيًا، فكلٌّ يؤخذ من قوله ويردّ إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعملية النَّقدية لا شكَّ أنها تقوِّي جوانب الضعف في الموضوع محلّ النقد، وتبيِّن خلَلَه، فهو ضروريٌّ لتقدّم الفكر في أيّ أمة، كما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017