الثلاثاء - 17 شعبان 1445 هـ - 27 فبراير 2024 م

دولة بني أمية والسنة النبوية [الجزء الأول]

A A

#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات

تحتل السنة النبوية منزلة عظيمة في نفوس المسلمين فهي مصدر التشريع الثاني والمبينة للمصدر الاول ( القرآن العظيم ) والشارحة له كما قال تعالى ﴿وَأَنزَلنا إِلَيكَ الذِّكرَ لِتُبَيِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيهِم وَلَعَلَّهُم يَتَفَكَّرونَ﴾

[النحل: ٤٤]

ولذا لا يمكن فهم الإسلام فهمًا صحيحا بعيدا عن السنة ومن هنا كثرت سهام الفرق المنحرفة قديما وحديثا نحوها لإضعاف هيبتها في النفوس بإيراد الشبه عليها .

ومن هذه الشبهات القديمة الحديثة ادِّعاء أن الأحاديث النبوية هي من وضْع الدولة الأموية التي أشرفت على تدوين الحديث النبوي وحرصت على تدعيم سلطانها وإضفاء المشروعية الدينية عليه ، وإقصاء شيعة آل البيت ،واستعمال العلماء الموالين لهم ،كأبي هُريرة والزهري في وضع الأحاديث ،حيث اتُّهِم الزهري الذي أشرف على عملية تدوين جانب كبير من السنة بمجاملة بني أمية ،وإجازتهم بأحاديث وضعوها ، فقد جاءه رجل منهم يقال له إبراهيم بن الوليد وعرض عليه كتابا وقال ( أحدث بهذا عنك يا أبا بكر ؟) قال له (إي لعمري ، فمن يحدثكموه غيري ؟!) وأنه وضع حديث لا تشد الرحال ، لصرف الناس عن الحج اثناء صراع عبد الملك مع ابن الزبير ! حتى أن الزهري اعترف بذلك فقال – على حد زعمهم – ( إن هؤلاء الأمراء أكرهونا على كتابة أحاديث ) !

 

وقد أسس لهذه الشبهة :المستشرق اليهودي جولد تسيهر والذي تعد كتاباته مرجعا هاما للمستشرقين في العصر الحديث ،وتأثر به كثير من الذين يُخدعون بالبحث العلمي والموضوعية المتوهَّمة عند هؤلاء المستشرقين كالأستاذ أحمد أمين صاحب كتاب :فجر الإسلام ،والدكتور محمود ابو رية صاحب كتاب : أضواء على السنة ، وغيرهما .

 

وقبل أن نجيب عن هذه الشبهات لا بد أن ننطلق من أصل ثابت ، وهو أن السنة من الذِّكر الذي تكفل الله بحفظه كما في قوله تعالي ﴿إِنّا نَحنُ نَزَّلنَا الذِّكرَ وَإِنّا لَهُ لَحافِظونَ﴾

[الحجر: ٩]

والسنة من الذكر كما قال تعالى ﴿وَأَنزَلنا إِلَيكَ الذِّكرَ لِتُبَيِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيهِم وَلَعَلَّهُم يَتَفَكَّرونَ﴾

[النحل: ٤٤]

يؤكده :أن الله تعالى أمر بالرد إليه تعالى وإلى الرسول صلى الله عليه وسلم عند موارد النزاع ، والرد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاته :هو الرد إلى سنته ، فضلا عن عشرات الآيات التي تأمر بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ومن المحال أن يحيلنا الله تعالى على أصل يعلم زواله أو تحريفه بالكلية كما يزعم المغرضون ، فإنهم يزعمون أن أصح الكتب التي بأيدينا قد تأثرت بأهواء الساسة والملوك ووضعها الرواة نفاقا ومجاملة لهم فكيف بما دونها من الكتب ؟!

إن هذا المسلك يؤدي إلى إلغاء اعتبار السنة النبوية التي هي بمنزلة القرآن – تشريعا لا تشريفا – كما في الحديث ” ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه “1فهي مبينة لمجمله ،ومخصصة لعامة ،ومقيدة لمطلقه ،وتستقل بالتشريع ،علي ما هو مبين في كتب أصول الفقه .

 

يمكننا أن نطرح ثلاثة أسئلة تكشف عن عدم موضوعية هذه الدعوى وتهافتها

– هل كان بنو أمية بهذا السوء ، بل النفاق حتى يأمروا العلماء بالكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ؟

– هل كان العلماء حينها- وفيهم بعض الصحابة –  بهذا الضعف وهذا النفاق حتى يطاوعوهم في ذلك جميعا دون إنكار من واحد منهم ؟

-لماذا لم يتم تدارك الأمر بعد زوال حكم بني أمية وانتقاله الى خصومهم العباسيين عام ١٣٢ من الهجرة ؟

وإليك التفصيل

 

– بنو أمية في ميزان العدل

 

تعرض تاريخ بني أمية لِكَمٍ هائل من التشويه والأكاذيب وتضخيم السلبيات وإغفال الإيجابيات ،وهذا نتاج كتابة أغلب التاريخ في زمن خصومهم العباسيين، والتاريخ يكتبه المنتصر – كما يقولون – وامتلأت كتب الأدب والتواريخ بأخبار كثيرة وتناقلها الناس دون تحقيق وتمحيص وقد ساهمت في رسم صورة ذهنية غير حقيقية عن طبيعة دولة بني أمية .

 

 

– فضل معاوية – رضي الله عنه – مؤسس الدولة الأموية –

 

معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه صحابي جليل وأحد كَتَبَة الوحي للنبي صلي الله عليه وسلم ،وخال المؤمنين وأميرهم ،أسلم قبل فتح مكة وقت عمرة القضاء وأخفى إسلامه الى فتح مكة2 وحسن إسلامه بالاتفاق ، روى عنه كثير من الصحابة كابن عباس وجرير والنعمان بن بشير ومن التابعين ابن المسيب وعروة بن الزبير وابن سيرين وغيرهم ، دعا له النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب ) [رواه أحمد من حديث العرباض بن سارية ( 17202 ) ، وصححه بشواهده الألباني في السلسلة الصحيحة ( 3227 ) ] وكان عاقلا في دنياه حاكما قويا جيد السياسة تحبه رعيته واجتمعوا عليه، مشهورا بالحلم والكرم والرأي والحزم ، يقول شيخ الاسلام رحمه الله “فلم يكن من ملوك المسلمين ملك خير من معاوية إذا نسبت أيامه إلي أيام من بعده أما إذا نسبت أيامه إلي أيام أبي بكر وعمر ظهر التفاضل “وقال أيضا “ومعاوية ممن حسن إسلامه باتفاق أهل العلم . ولهذا ولاه عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – موضع أخيه يزيد بن أبي سفيان لما مات أخوه يزيد بالشام ، وكان يزيد بن أبي سفيان من خيار الناس ، وكان أحد الأمراء الذين بعثهم أبو بكر وعمر لفتح الشام : يزيد بن أبي سفيان ، وشرحبيل بن حسنة ، وعمرو بن العاص ، مع أبي عبيدة بن الجراح ، وخالد بن الوليد ، فلما توفي يزيد بن أبي سفيان ولى عمر بن الخطاب معاوية مكانه ، وعمر لم يكن تأخذه في الله لومة لائم ، وليس هو ممن يحابي في الولاية ، ولا كان ممن يحب أبا سفيان أباه ، بل كان من أعظم الناس عداوة لأبيه أبي سفيان قبل الإسلام ، حتى إنه لما جاء به العباس يوم فتح مكة كان عمر حريصا على قتله ، حتى جرى بينه وبين العباس نوع من المخاشنة بسبب بغض عمر لأبي سفيان . فتولية عمر لابنه معاوية ليس لها سبب دنيوي ، ولولا استحقاقه للإمارة لما أمره .  “مختصر منهاج السنة (١/٢٩٧)

 

وقد قاد أول حملة بحرية شبه الرسول صلي الله عليه وسلم قادتها بالملوك على الأسرة فعن أم حرام رضي الله عنها مرفوعا ( ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكا على الأسرة ) 3 وبتوليه حصل الاجتماع وقويت الشوكة وامتدت بلاد المسلمين شرقا وغربا ولولا الفتنة التي جرت بينه وبين علي وأصحابه لما ذكره أحد إلا بخير

 

. موقفه من علي رضي الله عنهما

 

لم يكن معاوية رضي الله عنه يشك في فضل علي رضي الله عنه عليه قال ابن كثير: “وقد ورد من غير وجه: أن أبا مسلم الخولاني وجماعة معه دخلوا على معاوية فقالوا له: هل تنازع علياً أم أنت مثله؟ فقال: والله إني لأعلم أنه خير مني وأفضل، وأحق بالأمر مني ” البداية والنهاية لابن كثير 8/132، ونقل ابن كثير أيضاً عن جرير بن عبد الحميد عن مغيرة قال: “لما جاء خبر قتل علي إلى معاوية جعل يبكي، فقالت له امرأته: أتبكيه وقد قاتلته؟ فقال: ويحك إنك لا تدرين ما فقد الناس من الفضل والفقه والعلم”.المصدر نفسه 8/133.

 

ولم يثبت بسند صحيح سب معاوية لعلي رضي الله عنهما .قال القرطبي رحمه الله تعالى: “يبعد على معاوية أن يصرح بلعنه وسبّه، لما كان معاوية موصوفاً به من العقل والدين، والحلم وكرم الأخلاق، وما يروى عنه من ذلك فأكثره كذب لا يصح ، وأصح ما فيها قوله لسعد بن أبي وقاص: ما يمنعك أن تسب أبا تراب؟ وهذا ليس بتصريح بالسب، وإنما هو سؤال عن سبب امتناعه ليستخرج ما عنده من ذلك، أو من نقيضه، كما قد ظهر من جوابه، ولما سمع ذلك معاوية سكت وأذعن، وعرف الحق لمستحقه” وهو يشير إلي ما رواه مسلم في صحيحه “باب فضائل علي” عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال: “أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال: ما منعك أن تسُبَّ أبا تراب؟ فقال: أمّا ما ذكرت ثلاثاً قالهنَّ له رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلن أسُبّهُ ، لأن تكون لي واحدة منهنَّ أحبُّ إليَّ من حُمر النَّعم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له وخلّفه في مغازيه فقال له عليّ: يا رسول الله، خلَّفْتني مع النساء والصبيان؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا نبوّة بعدي) وسمعته يقول يوم خيبر: (لأُعْطينَّ الراية رجلاً يحبُّ الله ورسوله ويحبُّه الله ورسوله) قال: فتطاولنا لها فقال: (ادعوا لي علياً)فأُتي به أرْمَد فبصق في عَيْنه ودفع الراية إليه، ففتح الله عليه، ولمّا نزلت هذه الآية: {قل تعالوْا ندعُ أبْناءنا وأبْناءَكم…}، دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً وفاطمة وحسناً وحُسيناً فقال: (اللهم، هؤلاء أهلي)”. 4

وجوابه أن يُقال: هذا الحديث لا يفيد أن معاوية أمر سعداً بسبِّ عليّ، ولكنه كما هو ظاهر فإن معاوية أراد أن يستفسر عن المانع من سب عليّ، فأجابه سعد عن السبب، ولم نعلم أن معاوية عندما سمع رد سعد غضب منه ولا عاقبه، وسكوت معاوية هو تصويب لرأي سعد، ولو كان معاوية ظالماً يجبر الناس على سب عليّ كما يدّعي الشيعة ومن تابعهم ، لما سكت على سعد ولأجبره على سبّه، ولكن لم يحدث من ذلك شيءٌ ، فعُلم أنه لم يؤمر بسبّه ولا رضي بذلك .

 

قال النووي شارحًا هذا الحديث : ” قول معاوية هذا، ليس فيه تصريح بأنه أمر سعداً بسبه، وإنما سأله عن السبب المانع له من السب، كأنه يقول : هل امتنعت تورعاً أو خوفاً أو غير ذلك. فإن كان تورعاً وإجلالاً له عن السب، فأنت مصيب محسن، وإن كان غير ذلك، فله جواب آخر، ولعل سعداً قد كان في طائفة يسبّون، فلم يسب معهم، وعجز عن الإنكار وأنكر عليهم، فسأله هذا السؤال. قالوا: ويحتمل تأويلاً آخر أن معناه: ما منعك أن تخطئه في رأيه واجتهاده، وتُظهر للناس حسن رأينا واجتهادنا وأنه أخطأ”، شرح صحيح مسلم (15/175).

 

وقال شيخ الإسلام رحمه الله “ولم يكن معاوية قبل تحكيم الحكمين يدعي الأمر لنفسه ولا يتسمى بأمير المؤمنين بل إنما ادعى ذلك بعد حكم الحكمين، وكان غير واحد من عسكر معاوية يقول له : لم ذَا : تقاتل عليا وليس لك سابقته ولا فضله ولا صهره وهو أولى بالأمر منك ؟ فيعترف لهم معاوية بذلك . لكن قاتلوا مع معاوية لظنهم أن عسكر علي فيه ظلمة يعتدون عليهم كما اعتدوا على عثمان وأنهم يقاتلون دفعا لصيالهم وقتال الصائل جائز ” ( مختصر منهاج السنة ١/٢٩٨)

 

وقد روى مسلم في صحيحه وأحمد وغيرهما من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( تفترق أمتي فرقتين فتمرق بينهما مارقة فيقتلها أولى الطائفتين بالحق ) وهو يدل علي أن طائفة معاوية معها حق ولكن الأخري أقرب للحق .

 

 

وإنما أطلت في هذا -نسبيا -لكون سب معاوية والطعن فيه مدخل عامة أهل البدع والإنحراف سواء من الروافض والمعتزلة قديما والمستشرقين وأذنابهم حديثا .

 

وَمِمَّا سبق يتبين لنا كذب الروايات التي تقول أن معاوية أوصي المغيرة بن شعبة قائلا ( لا تهمل في أن تسب عليا وأن تطلب الرحمة لعثمان وأن تسب أصحاب علي وأن تضطهد من أحاديثهم وأن تمدح أصحاب عثمان وأن تقربهم وتسمع إليهم ) وهي الرواية التي يذكرها ( جولد تسيهر ) مستدلا بها علي دعواه بوضع بني أمية للأحاديث ! .

إن أصل العبارة كما رواها الطبري: “لا تُحجِم عن شتم عليِّ وذريته، والترحم على عثمان والاستغفار له، والعيبِ على أصحاب عليِّ والإقصاء لهم، وتركِ الاستماع منهم، وإطراءِ شيعةِ عثمان، والإدناء إليهم والاستماعِ منهم ” فانظر كيف حرَّف هذا المستشرق الموضوعي كما يتصور كثير من المغرورين ، لإثبات مزاعمه لفظ: “والإقصاء لهم” وبدَله إلى لفظ “وتضطهد من أحاديثهم” فإن كلمة من أحاديثهم، لا وجود لها في أصل النص، لإثبات مزاعمه  ، وانظر: السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي ص٢٠٤. هذا فضلا عن كون الرواية باطلة ، فإن مدار الخبر علي أبي مخنف وهو شيعي كذاب قال فيه أبو حاتم “متروك الحديث ” وقال الدار قطني “إخباري ضعيف ” وقال ابن عدي “شيعي محترق”انظر: مرويات ابي مخنف في تاريخ الطبري للدكتور يحيى اليحيى ،  فكيف يستدل بمثل هذا الرجل علي مثل هذا ؟!

إعداد اللجنة العلمية بمركز سلف للبحوث والدراسات [تحت التأسيس]

ردان على “دولة بني أمية والسنة النبوية [الجزء الأول]”

  1. […] التصنيف: إصدارات مركز سلف, المقالات « دولة بني أمية والسنة النبوية [الجزء الأول] […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في السنة […]

هل الإيمان بالمُعجِزات يُؤَدي إلى تحطيم العَقْل والمنطق؟

  هذه الشُّبْهةُ مما استنَد إليه مُنكِرو المُعجِزات منذ القديم، وقد أَرَّخ مَقالَتهم تلك ابنُ خطيب الريّ في كتابه (المطالب العالية من العلم الإلهي)، فعقد فصلًا في (حكاية شبهات من يقول: القول بخرق العادات محال)، وذكر أن الفلاسفة أطبقوا على إنكار خوارق العادات، وأما المعتزلة فكلامهم في هذا الباب مضطرب، فتارة يجوّزون خوارق العادات، وأخرى […]

دعاوى المابعدية ومُتكلِّمة التيميَّة ..حول التراث التيمي وشروح المعاصرين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في السنوات الأخيرة الماضية وإزاء الانفتاح الحاصل على منصات التواصل الاجتماعي والتلاقح الفكري بين المدارس أُفرِز ما يُمكن أن نسمِّيه حراكًا معرفيًّا يقوم على التنقيح وعدم الجمود والتقليد، أبان هذا الحراك عن جانبه الإيجابي من نهضة علمية ونموّ معرفي أدى إلى انشغال الشباب بالعلوم الشرعية والتأصيل المدرسي وعلوم […]

وثيقة تراثية في خبر محنة ابن تيمية (تتضمَّن إبطالَ ابنِ تيمية لحكمِ ابن مخلوف بحبسه)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله ربِّ العالمين، وأصلي وأسلم على من بُعث رحمةً للعالمين، وبعد: هذا تحقيقٌ لنصٍّ وردت فيه الأجوبة التي أجاب بها شيخ الإسلام ابن تيمية على الحكم القضائيّ بالحبس الذي أصدره قاضي القضاة بالديار المصرية في العهد المملوكي زين الدين ابن مخلوف المالكي. والشيخ كان قد أشار إلى هذه […]

ترجمة الشيخ المسند إعزاز الحق ابن الشيخ مظهر الحق(1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ إعزاز الحق ابن الشيخ مظهر الحق بن سفر علي بن أكبر علي المكي. ويعُرف بمولوي إعزاز الحق. مولده ونشأته: ولد رحمه الله في عام 1365هـ في قرية (ميرانغلوا)، من إقليم أراكان غرب بورما. وقد نشأ يتيمًا، فقد توفي والده وهو في الخامسة من عمره، فنشأ […]

عرض وتعريف بكتاب: “قاعدة إلزام المخالف بنظير ما فرّ منه أو أشد.. دراسة عقدية”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: (قاعدة إلزام المخالف بنظير ما فرّ منه أو أشد.. دراسة عقدية). اسـم المؤلف: الدكتور سلطان بن علي الفيفي. الطبعة: الأولى. سنة الطبع: 1445هـ- 2024م. عدد الصفحات: (503) صفحة، في مجلد واحد. الناشر: مسك للنشر والتوزيع – الأردن. أصل الكتاب: رسالة علمية تقدَّم بها المؤلف […]

دفع الإشكال عن حديث: «وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك»

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من أصول أهل السنّة التي يذكرونها في عقائدهم: السمعُ والطاعة لولاة أمور المسلمين، وعدم الخروج عليهم بفسقهم أو ظلمهم، وذلك لما يترتب على هذا الخروج من مفاسد أعظم في الدماء والأموال والأعراض كما هو معلوم. وقد دأب كثير من الخارجين عن السنة في هذا الباب -من الخوارج ومن سار […]

مؤرخ العراق عبّاس العزّاوي ودفاعه عن السلفيّة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المحامي الأديب عباس بن محمد بن ثامر العزاوي([1]) أحد مؤرِّخي العراق في العصر الحديث، في القرن الرابع عشر الهجري، ولد تقريبًا عام (1309هـ/ 1891م)([2])، ونشأ وترعرع في بغداد مع أمّه وأخيه الصغير عليّ غالب في كنف عمّه الحاج أشكح بعد أن قتل والده وهو ما يزال طفلا([3]). وتلقّى تعليمه […]

دفع الشبهات الغوية عن حديث الجونية

نص الحديث ورواياته: قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه: بَابُ مَنْ طَلَّقَ، وَهَلْ يُوَاجِهُ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ بِالطَّلَاقِ؟ حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا الوَلِيدُ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ، قَالَ: سَأَلْتُ الزُّهْرِيَّ: أَيُّ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَعَاذَتْ مِنْهُ؟ قَالَ: أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ ابْنَةَ الجَوْنِ لَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ […]

الحقيقة المحمدية عند الصوفية ..عرض ونقد (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة عرضنا في الجزء الأول من هذا البحث الحقيقة المحمدية عند الصوفية، وما تضمنه هذا المصطلح، ونقلنا أقوال أئمة الصوفية من كتبهم التي تدل على صحة ما نسبناه إليهم. وفي هذا الجزء نتناول نقد هذه النظرية عند الصوفية، وذلك من خلال: أولا: نقد المصادر التي استقى منها الصوفية هذه النظرية. […]

قواعد في فهم ما ورد عن الإمام أحمد وغيره: من نفي الكيف والمعنى

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ البناءَ العقديَّ والمعرفيَّ وتحديدَ الموارد والأصول العامَّة من أهم المعايير التي يُعرف من خلالها مذاهب العلماء، وإن ترتيب المذاهب كألفاظ مُرتبة بجوار بعضها بعضًا ما هو إلا ثمرة هذا البناء والمورد، وأما اختلافُ الألفاظ والعبارات فليس هو المعتبر، وإنما المعتبر مقاصدُ العلماء وماذا أرادوا، وكيف بنوا، وكيف أسَّسوا، […]

(إشكال وجوابه) في قتل موسى عليه السلام رجُـلًا بغير ذنب

  من الإشكالات التي تُطرح في موضوع عصمة الأنبياء: دعوى أن قتل موسى للرجل القبطي فيه قدحٌ في نبوة موسى عليه السلام، حيث إنه أقدم على كبيرةٍ من الكبائر، وهو قتل نفسٍ مؤمنة بغير حق. فموسى عليه السلام ذُكِرت قصتُه في القرآن، وفيها ما يدُلّ على ذلك، وهو قَتلُه لرجُل بَريء بغير حقّ، وذلك في […]

ذم البدعة الإضافية والذِّكْر الجماعي هل هو من خصوصيات الشاطبي وابن الحاج؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: موضوع البدعة من أهم الموضوعات حضورًا في تاريخنا الإسلامي وفي الفكر المعاصر، وقد شكَّلت قضية البدعة الإضافية أزمةً معاصرة في الرواق العلمي في الآونة الأخيرة لعدم ضبط المسألة وبيان مواردها، وبسبب حيرة بعض المعاصرين وتقصيرهم في تحقيق المسألة جعلوها من قضايا الخلاف السائغ التي لا يصح الإنكار فيها! […]

الأصول الدينية للعنف والتطرف عند اليهود.. دراسة عقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: تتردد على لسان قادة اليهود مقتطفات من التوراة: “عليكم بتذكّر ما فعله العماليق بالإسرائيليين، نحن نتذكر، ونحن نقاتل”([1]). ومن نصوصهم: «فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ، وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلا تَعْفُ عَنْهُمْ، بَلِ اقْتُلْ رَجُلًا وَامْرَأَةً، طِفْلًا وَرَضِيعًا، بَقَرًا وَغَنَمًا، جَمَلًا وَحِمَارً»([2])، والتحريم هنا بمعنى الإبادة. كما يتردد في […]

اليهود والغدر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: اليهود تكلّم عنهم القرآن كثيرا، وقد عاشوا بين المسلمين منذ زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فعايشهم وخبرهم، والسنة والسيرة مليئة بالأحداث التي حصلت مع اليهود، وحين نتأمل في تاريخ هذه الأمة نجد فيها كل الصفات التي ذكرها الله عنها في كتابه العزيز، فقد كان اليهود وراء فساد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017