الخميس - 01 شوّال 1442 هـ - 13 مايو 2021 م

كلمة مركز سلف على استهداف الدعاة من الخليج في غرب إفريقيا

A A

أجمل ما في الدهر عموم نوائبه، فلا تكاد تُكْلَم الأمة في عظيم من أبنائها إلا ونال الشامتين مثلُ ذلك وأشد، فالأشباح تروح وتجي، والآجال تمسي وتغتدي؛ لكن الأقدار لا تريد استنزاف المدامع، ولا إيلام المواجع؛ وإنما هي سنة الله في خلقه.

لقد وصلنا في مركز سلف نبأ اغتيال الداعية الدكتور عبد العزيز بن صالح التويجري رحمه الله في غينيا كناكري، ومن رأى الطريقة التي اغتيل بها يظنه طريد جنايات قد يَتَّمَ الولدان وأَيَّمَ النسوان حتى استحق على قاتليه أن تطيب أنفسهم بقتله غدرا دون رحمة ولا شفقة، والحق خلاف ذلك، فقد كان الرجل داعية رحمة ينشر النور الذي أنزل على محمد، ويفك عن الناس قيود الوثنية، وأغلال الخرافة ويخرجهم من ظلمة ديانات الكفر المحرَّفة وضلال الباطنية المخرِّفة إلى نور الإسلام وهداية القرآن ورشدالعقل والايمان ، ويشهد لهذا آثاره التي بقيت بعده، فما من دولة في القارة الإفريقية مسلمةكانت أو غير مسلمة إلا وله فيها أياد بيضاء وصنائع معروف تشهد له، وقد فاجأنا خبر اغتياله ولا نملك إلا التسليم لقضاء الله وقدره، وتعزيتنا لأنفسنا وأمتنا أن يخلف الله عليها خيراوأن يتقبله في الشهداء ويجزيه إحسانا وفضلا.

وتعليقا على الحدث بعد التسليم لقضاء الله وقدره، فإننا نقول وقد تابعنا ما يحدث في إفريقيا منذ سنوات: إن استهداف الدعاة السُّنَّيِّين خصوصا في غرب افريقيا، أمر قد دبر بليل، واجتمعت عليه قوى الشر في العالم، فليس اغتيال الداعية الدكتور عبد العزيز التويجري بأول قارورة تكسر لأهل السنة في هذه البلدان، فقبله قتل أخواه في بركينا فاسو: الشيخ وليد العلي والشيخ فهد الحسين، وقبل ذلك بلغ مجموع الدعاة المغتالين لعام 2015 قرابة العشرة وهم من خيرة الدعاة المؤثرين في إفريقيا والمحسوبين على أهل السنة، وهذه السلسلة من الاغتيالات المُنظَّمة والمستهدفة للقطاع السني بالخصوص معروفة المنشأ والتمويل، فقد اقتسمها المفسدون في الأرض من المؤسسات الاستعمارية، والأيادي الخفية الصفوية، والسذج من الخرافيين الذين تلقوا وعدا بالتمكين لهم من طرف عصابات الشر في العالم، وقد صرح كبراؤهم بذلك في أكثر من محفل دولي، وكل هذا تم من أجل تقليص الضياءالسني، وتأخير انتشاره وقطع طريق المحجة البيضاء على الناس وترويع سالكيها.

وعليه فإننا نوصي الهيئات الدعوية بتوخي الحذر، مع عدم التواني في المثابرة وابتغاء الحكمة في العمل، ونبشرهم بأن سياسة الاغتيال دليل على فقدان الحجة وانسحاب الضمائر معرفيا أمام الدليل، فلا مناص من أن يتبنى أصحابها خُلُقَ الأولين من أسلافهم {قَالُوا حَرِّقُوهُوَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِين} [سورةالأنبياء:68].

ونحتسب أخانا: الدكتور عبد العزيز التويجري وإخوانه شهداء عند الله ونتمثل في فقدانهم قول القائل:

مضى ابن سعيد حيث لَمْ يَبْقَ مَشْرِقٌ     وَلَامَـــــــغْرِبٌ إِلَّا لَـــــــــــــهُ فِيــــــــــــــــــهِ مَادِحُ

وَمَـــــا كُنْتُ أَدْرِي مَا فـــــــَوَاضِلُ كَفِّــــــــــــهِ    عَلَى النَّاسِ حَــــــتَّى غَيَّــــــــبَتْهُ الصَّفَائِحُ

وَأَصْبَحَ فِي لَحْدٍ مِنَ الْأَرْضِ ضَــــــــــــــيِّقا    وَكَانَتْ بِهِ حيا تضيق الصحاصــــح

سَأَبْكِيكَ مَا فَاضَتْ دُمُوعِي فَإِنْ تَغِضْ فَحَسْبُكَ منى ما تجن الجوانـــــــــــــــــــــــــح

فما أنا من رزئي وَإِنْ جَلَّ جَازِعٌ       وَلَا بِسُرُورٍ بَعْدَ مَــــــــــوْتِكَ فَــــــــــــــــــــارِحُ

كَأَنْ لَمْ يَمُتْ حَيٌّ سِوَاكَ وَلَمْ تَقُمْ       عَلَى أَحَدٍ إِلَّاعَـــــــــــــلَيْكَ النّـــــــــــــــَوَائِحُ

لَئِنْ حَسُنَتْ فِيكَ الْمَرَاثِي وَذِكْرُهَا      لَقَدْ حَسُنَتْ مِنْ قَبْلُ فِيكَ الْمَدَائِح

اللهم أجزل الثواب لدعاة دينك وناشري سنة نبيك صلى الله عليه وسلم ، واجعلهم من المجاهدين فيك ،وتقبل من سقط منهم في ميدان الدعوة إليك شهيداً في سبيلك .

 

ردان على “كلمة مركز سلف على استهداف الدعاة من الخليج في غرب إفريقيا”

  1. يقول أبو السبطين (الأسطورة):

    الله يتقبلهم شهداء فقد قتلوا الانبياء قبلهم عليهم السلام فنصرة الدين يكون بالنفس والمال والعلم فالصحابة رضوان الله عليهم قد حاربوا الاباء والابناء تحت بريق السيوف من أجل هذا الدين فنشروا الإسلام في بقاع الأرض فهدئ الله بهم العباد فأهل السنة أعلئ الله مقامهم سائرون علئ هذا النهج يحاربون البدع والضلال بأقلامهم وافواههم وأنفسهم محتسبين الأجر وأسال الله أن يمكن لأهل السنة في بقاع الأرض وينصرهم ع أهل البدع والضلال والمنافقين اللهم آنين

  2. يقول العيد الجزائري:

    ارتقوا إلى ربّهم ….كتبهم الله عنده في زمرة الشهداء وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يقف وراء عمليات الاغتيال هذه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: خلق اللهُ الإنسان فأحسن خَلقَه، وأودع فيه وسائل المعرفة والتَّمييز بين الخير والشر، وميزه بالعقل عن سائر الأنواع الأخرى من مخلوقات الله على الأرض، ثم كان من كرمه سبحانَه وإحسانِه إلى البشرية أن أرسل إليهم رسلًا من أنفسهم؛ إذ إنَّ الإنسان مع عقله وتمييزه للأمور ووسائله المعرفية الفطرية […]

ليلة القدر ..بين تعظيم الشرع واعتقاد العامة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. عظم الشرع بعض الأوقات لمعنى أو لمصلحة أودعها فيها، وهذا المعنى وهذه المصلحة هما قصد الشارع من التعظيم، فينبغي مراعاة قصد الشارع من جهة الشرع لا من جهة اعتقاد المكلف؛ لأن الشرع جاء لمخالفة الإنسان داعية هواه والتزامه بالشرع، وأحيانا يتوارد […]

مُنكرو السنةِ في مواجهةٍ مع القرآن الكريم..(دعوى الاكتفاء بالقرآن.. عرضٌ ومناقشة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة كان المسلمون على منهجٍ واحدٍ في مَصادر التشريع، آخذين بالكتاب والسنة اللّذين يمثِّلان قطبَ النظامِ المعرفي في الإسلام، وبقيت الأمَّة على ذلك حتى ظَهَرت حُفنَة من الأريكيين([1]) ممَّن قال فيهم النَّبي صلى الله عليه وسلم: «لا ألفِيَنَّ أحدَكم متَّكئًا على أريكته، يأتيه الأمر من أمري ممَّا أمرت به أو […]

معنى كون الحلال بيِّنًا والحرامِ بيِّنًا

لسانُ الشارع لِسانٌ مبينٌ، وقد قصد للبيان والإرشادِ، وصَرفَ العبارةَ في ذلك، ومِنَ المقطوع به أنَّ الحلال الذي يتوقَّف صلاحُ أمر الناس قد بُيِّن أحسنَ بيان، كما أنَّ الحرامَ الذي يتوقَّف عليه الفسادُ قد بُيِّن أحسنَ بيانٍ، وقد أحال النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيانِ أصول الأشياء في أكثر مِن مناسبة، قال عليه الصلاة […]

{ثمَّ أتمُّوا الصِّيام إلى الليل}..دعوى تأخير الإفطار ومناقشتها

كتَب الله الصِّيامَ على المسلمين، وبيَّن ذلك بجلاء في كتابه، وجعله من أركان الإسلام، وهو عبادة عُظمى واضحة الحدِّ والمعالم والأحكام، بيَّنها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في آيات متتاليات، فكان الصيام بتلك الآيات واضحًا جليًّا عند المسلمين، عرفوا ماهيَّته، وحدودَه، ومفطراتِه، ومتى يصومون ومتى يفطرون، وجاءت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وعملُه […]

استدعاء التصوُّف.. الأسباب والمخاطر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يطلُّ اليومَ التصوفُ برأسه من جديدٍ، بعد أن فترت سوقُه لعقود طويلةٍ، وصارت مقالاته لا تجدُ لها رواجًا، بل كثير من منتسبيه العقلاء يستحيون مما يُحكى في كتبهم من خرافات وشَعوَذات كانوا يسيطرون بها على عقول العامَّة والخاصة قديمًا، ويُرهبون الناسَ مِن مخالفتهم بهذه الحكايات السَّمجة، حتى صار […]

السلفيون وشِرك القصور

لا يخفى على مسلم يتلو القرآن من حين إلى حين أن توحيد الله عز وجل أعظم ما أمر به في كتابه الكريم ، وأن الشرك به سبحانه أعظم ما نهى عنه فيه . واستغرق ذلك من الذكر الحكيم الكثير  الكثير من آياته بالأمر والنهي المباشرين كقوله تعالى : ﴿فَأَرسَلنا فيهِم رَسولًا مِنهُم أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ […]

تعارض الأحاديث في تعيين ليلة القدر

أخبارُ الشرع محمولةٌ على الصدق، وأوامره محمولة على التَّعظيم، ولا يمكن لمؤمنٍ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يعتقدَ في الشرع غيرَ اللائق به، ومع ذلك فإنَّ التعارض واردٌ لكنه لا يكون في القطعيّات ولا في الأخبار؛ لأنها إما صِدق أو كذِب، والأخير منفيٌّ عن الشرع جملةً وتفصيلًا، لكن إذا وردَ ما ظاهره التعارضُ بين الأخبار […]

تعظيمُ الإسلامِ لجميع الأنبياء عليهم السلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: للوهلة الأولى ولمن ليس لديه سابقُ علم بالأديان السماوية يظنّ أن الأنبياء عليهم السلام لا علاقةَ تربط بعضَهم ببعض، فلا غايةَ ولا منهج، بل قد يظنُّ الظانُّ أنهم مرسَلون من أرباب متفرِّقين وليس ربًّا واحدًا لا شريكَ له؛ وذلك لما يراه من تناحر وتباغُض وعِداء بين أتباع هذه […]

رمضان …موسمٌ للتزوُّد بالقوَّة والنشاط

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: نبراسُ المسلم في حياته الدنيا قولُه تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فهو يخطو الخطوةَ التي أمره الله ورسولُه صلى الله عليه وسلم بها، ويتوقَّف عن أيِّ خطوة نهى الله ورسوله صلى […]

حديث: «كِلْتا يديه يمين» والردّ على منكري صفة اليد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من محاسن اعتقاد السلف بناؤه على نصوص الوحي كتابًا وسنة، بعيدًا عن التكلُّف والتعقيد الكلاميّ، غير معارض للفطر السليمة والعقول المستقيمة؛ لذا كان منهج السلف محكمًا في صفات الباري سبحانه؛ وهو إثباتها على حقيقتها وظاهرها، مع نفي مشابهتها أو مماثلتها لصفات المخلوقين، مع قطع طمع العقول في إدراك كيفيتها؛ […]

حكمة الصيام بين الشرع وشغب الماديين

في عالم المادَّة لا صوتَ يعلُو فوق المحسوس، ولا حِكمة تُقبل إلا بقدر ما توفِّر من اللذَّة الجسمانية، وحاجةُ الروح موضوعَةٌ على مقاعِد الاحتياط، لا يتحدَّث عنها -بزعمهم- إلا الفارغون والكُسالى وأصحابُ الأمراض النفسية، لكن هذه النظرةَ وإن سادت فإنها لم تشيِّد بنيانا معرفيًّا يراعِي البدنَ، ويوفِّر حاجةَ الروح، وإنما أنتجَت فراغًا معرفيًّا وضعفًا في […]

عرض ونقد لكتاب:(تكفير الوهابيَّة لعموم الأمَّة المحمديَّة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: كل من قدَّم علمه وأناخ رحله أمام النَّاس يجب أن يتلقَّى نقدًا، ويسمع رأيًا، فكلٌّ يؤخذ من قوله ويردّ إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعملية النَّقدية لا شكَّ أنها تقوِّي جوانب الضعف في الموضوع محلّ النقد، وتبيِّن خلَلَه، فهو ضروريٌّ لتقدّم الفكر في أيّ أمة، كما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017