الخميس - 24 ربيع الأول 1441 هـ - 21 نوفمبر 2019 م

كلمة مركز سلف على استهداف الدعاة من الخليج في غرب إفريقيا

A A

أجمل ما في الدهر عموم نوائبه، فلا تكاد تُكْلَم الأمة في عظيم من أبنائها إلا ونال الشامتين مثلُ ذلك وأشد، فالأشباح تروح وتجي، والآجال تمسي وتغتدي؛ لكن الأقدار لا تريد استنزاف المدامع، ولا إيلام المواجع؛ وإنما هي سنة الله في خلقه.

لقد وصلنا في مركز سلف نبأ اغتيال الداعية الدكتور عبد العزيز بن صالح التويجري رحمه الله في غينيا كناكري، ومن رأى الطريقة التي اغتيل بها يظنه طريد جنايات قد يَتَّمَ الولدان وأَيَّمَ النسوان حتى استحق على قاتليه أن تطيب أنفسهم بقتله غدرا دون رحمة ولا شفقة، والحق خلاف ذلك، فقد كان الرجل داعية رحمة ينشر النور الذي أنزل على محمد، ويفك عن الناس قيود الوثنية، وأغلال الخرافة ويخرجهم من ظلمة ديانات الكفر المحرَّفة وضلال الباطنية المخرِّفة إلى نور الإسلام وهداية القرآن ورشدالعقل والايمان ، ويشهد لهذا آثاره التي بقيت بعده، فما من دولة في القارة الإفريقية مسلمةكانت أو غير مسلمة إلا وله فيها أياد بيضاء وصنائع معروف تشهد له، وقد فاجأنا خبر اغتياله ولا نملك إلا التسليم لقضاء الله وقدره، وتعزيتنا لأنفسنا وأمتنا أن يخلف الله عليها خيراوأن يتقبله في الشهداء ويجزيه إحسانا وفضلا.

وتعليقا على الحدث بعد التسليم لقضاء الله وقدره، فإننا نقول وقد تابعنا ما يحدث في إفريقيا منذ سنوات: إن استهداف الدعاة السُّنَّيِّين خصوصا في غرب افريقيا، أمر قد دبر بليل، واجتمعت عليه قوى الشر في العالم، فليس اغتيال الداعية الدكتور عبد العزيز التويجري بأول قارورة تكسر لأهل السنة في هذه البلدان، فقبله قتل أخواه في بركينا فاسو: الشيخ وليد العلي والشيخ فهد الحسين، وقبل ذلك بلغ مجموع الدعاة المغتالين لعام 2015 قرابة العشرة وهم من خيرة الدعاة المؤثرين في إفريقيا والمحسوبين على أهل السنة، وهذه السلسلة من الاغتيالات المُنظَّمة والمستهدفة للقطاع السني بالخصوص معروفة المنشأ والتمويل، فقد اقتسمها المفسدون في الأرض من المؤسسات الاستعمارية، والأيادي الخفية الصفوية، والسذج من الخرافيين الذين تلقوا وعدا بالتمكين لهم من طرف عصابات الشر في العالم، وقد صرح كبراؤهم بذلك في أكثر من محفل دولي، وكل هذا تم من أجل تقليص الضياءالسني، وتأخير انتشاره وقطع طريق المحجة البيضاء على الناس وترويع سالكيها.

وعليه فإننا نوصي الهيئات الدعوية بتوخي الحذر، مع عدم التواني في المثابرة وابتغاء الحكمة في العمل، ونبشرهم بأن سياسة الاغتيال دليل على فقدان الحجة وانسحاب الضمائر معرفيا أمام الدليل، فلا مناص من أن يتبنى أصحابها خُلُقَ الأولين من أسلافهم {قَالُوا حَرِّقُوهُوَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِين} [سورةالأنبياء:68].

ونحتسب أخانا: الدكتور عبد العزيز التويجري وإخوانه شهداء عند الله ونتمثل في فقدانهم قول القائل:

مضى ابن سعيد حيث لَمْ يَبْقَ مَشْرِقٌ     وَلَامَـــــــغْرِبٌ إِلَّا لَـــــــــــــهُ فِيــــــــــــــــــهِ مَادِحُ

وَمَـــــا كُنْتُ أَدْرِي مَا فـــــــَوَاضِلُ كَفِّــــــــــــهِ    عَلَى النَّاسِ حَــــــتَّى غَيَّــــــــبَتْهُ الصَّفَائِحُ

وَأَصْبَحَ فِي لَحْدٍ مِنَ الْأَرْضِ ضَــــــــــــــيِّقا    وَكَانَتْ بِهِ حيا تضيق الصحاصــــح

سَأَبْكِيكَ مَا فَاضَتْ دُمُوعِي فَإِنْ تَغِضْ فَحَسْبُكَ منى ما تجن الجوانـــــــــــــــــــــــــح

فما أنا من رزئي وَإِنْ جَلَّ جَازِعٌ       وَلَا بِسُرُورٍ بَعْدَ مَــــــــــوْتِكَ فَــــــــــــــــــــارِحُ

كَأَنْ لَمْ يَمُتْ حَيٌّ سِوَاكَ وَلَمْ تَقُمْ       عَلَى أَحَدٍ إِلَّاعَـــــــــــــلَيْكَ النّـــــــــــــــَوَائِحُ

لَئِنْ حَسُنَتْ فِيكَ الْمَرَاثِي وَذِكْرُهَا      لَقَدْ حَسُنَتْ مِنْ قَبْلُ فِيكَ الْمَدَائِح

اللهم أجزل الثواب لدعاة دينك وناشري سنة نبيك صلى الله عليه وسلم ، واجعلهم من المجاهدين فيك ،وتقبل من سقط منهم في ميدان الدعوة إليك شهيداً في سبيلك .

 

ردان على “كلمة مركز سلف على استهداف الدعاة من الخليج في غرب إفريقيا”

  1. يقول أبو السبطين (الأسطورة):

    الله يتقبلهم شهداء فقد قتلوا الانبياء قبلهم عليهم السلام فنصرة الدين يكون بالنفس والمال والعلم فالصحابة رضوان الله عليهم قد حاربوا الاباء والابناء تحت بريق السيوف من أجل هذا الدين فنشروا الإسلام في بقاع الأرض فهدئ الله بهم العباد فأهل السنة أعلئ الله مقامهم سائرون علئ هذا النهج يحاربون البدع والضلال بأقلامهم وافواههم وأنفسهم محتسبين الأجر وأسال الله أن يمكن لأهل السنة في بقاع الأرض وينصرهم ع أهل البدع والضلال والمنافقين اللهم آنين

  2. يقول العيد الجزائري:

    ارتقوا إلى ربّهم ….كتبهم الله عنده في زمرة الشهداء وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يقف وراء عمليات الاغتيال هذه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

عرض ونقد لكتاب: السلفية وأثرها في تشتيت الأمة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدمّة: مكثتُ زمنًا طويلًا أتابع السجالَ الواقعَ بين سعيد فودة وخصومِه، وكنتُ في بعض الأحيان أقرأ الردَّ عليه ولا أقف على كلامِه، فأتعاطفُ معه لعلمي بتجوُّز الناس في هذا الزمان في البحث العقدي ونسبتهم للشخص لازم قوله، وولوعهم بتتبّع الزلات وتصيُّد العثرات إلا من رحم الله تعالى، فلا تزلّ […]

ميراثُ فاطمةَ رضي الله عنها مِن أرْضِ فدَك .. تحقيقاتٌ وأنظار

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: كثُرَ في الآونةِ الأخيرةِ الحديثُ حول قصَّةِ أرض فدك، والتي يدَّعي فيها المدَّعونَ أنها حقٌّ للسَّيدةِ فاطمةَ رضي الله عنها مِن إرث أبيها صلى الله عليه وسلم، وشنَّعوا فيها كثيرًا على أصحابِ النبي صلوات الله وسلامه عليهِ.  وفدكٌ أرض للنبيِّ صلى الله عليه وسلم من أرضِ خيبرَ، ومن […]

مفهوم الطائِفة بين القرآن والإِسقاطات الخاطئةِ

استخدَم القرآنُ الكريم لفظَ الطائفة استخدامًا لغويًّا، فلم يحدِّد لها معنًى يخصُّها تكون به سلبيَّة أو إيجابيَّة، وإنما جُلُّ استخدامِه لها أنها تعني الجماعةَ منَ الناس اجتَمَعُوا على الخير أو على الشَّرِّ، ويأتي المدحُ أو الذَّمُّ بناءً على طبيعة الاجتماع. ويمكن إجمالُ معاني الطائفةِ في القرآن بحسب الاستخدام في ثلاثة معان: المعنى الأول: إطلاق الطائفة […]

مقوِّمات السلفية المعاصرة.. وقفة مع متَّهمي السلفيّة بامتهان الوعظ والبُعد عن المنهج العلميّ الرصين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    تمهيد: لم تزل الأصواتُ تعلو بنقدِ السلفية واتهامها حتى صارت مزعجةً لمن صدرت عنهم، وصارت أقرب إلى الصُّراخ والعويل منها إلى صوتِ العلم والعقل، وآل الناسُ في السلفية إلى أمر مريج، وقولٍ مختلف لا يتميَّز فيه حقٌّ من باطل، وحَسْبُ الناكثين عن الحقِّ المصرِّين على الحنث العظيم أن […]

صِفاتُ الخوارجِ بينَ النّصوص الشرعيّة وإسقاطاتِ خُصوم السّلفيّة

تمهيد: الشَّريعةُ جَرت على سنن العَرب في الكلام، فعرَّفت الشيءَ بما يتعرَّف به ويتميَّز في ذهن السامعِ والمخاطَب، ولم تقصد إلى التعريف الجامع المانِع، وكلَّما احتاج المخاطَب إلى توضيح زادته في الصفات حتّى يتميّز الشيءُ في ذهنه وفي الخارج تميُّزًا لا يخالطه فيه شيءٌ. وقد جرتِ الشَّريعة على هذا السَّنَن في جميع أبوابِ الدين منِ […]

تطرُّف التيَّار العقلاني الحداثي في الموقف من الكتاب والسنة

تمهيد: للقارئِ أن يستغربَ وجودَ نسبةٍ للعقل تكون قدحًا في أهلها؛ لأنَّ النسبةَ للعقل في عرف الشرع واللّغة لا تكونُ إلا مدحًا؛ لكن العقل هنا الذي يقدَح به هو العقل المعطَّل عن وظيفته الطبيعية وتفكيره السليم، فالنسبة إليه تكون ذمًّا في مقابل الوحي والدين، وليست في مقابل شيءٍ آخر، فالعقلانيّون هم الذين استغنَوا بعقولهم عن […]

مقال: لكلّ جديدٍ لَذعة للكاتب النصراني: أمير بُقْطُر

تقديم: لا تخلو أمَّةٌ من الأمم منِ اتِّخاذ مواقفَ تجاه أيِّ جديد دخيل على ثقافَتها، ومن وجود أفكار وفهومٍ وآراء مختلفة نحوها، بعضها تتَّسم بالسطحية في تناولها، وأخرى بالعُمق في دراستها، بيدَ أنَّ تعمُّد خلط الأوراق ورمي التّهَم بقصد الإساءة والتضليل ديدنُ من فقد النَّصَفة والاعتدال في الحوار والمناقشة. ومما طال منهجَ علماء الدعوة السلفيّة […]

المنهج السلفي والتراث الأصولي .. مقاربة لموقف المنهج السلفي من قضايا علم أصول الفقه ومدوناته القديمة والمعاصرة  

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد الحديثُ عن موقفِ المنهج السلفيِّ مِن علم أصول الفقه حديثٌ شائك؛ لأنه يتناول العديدَ من القضايا المتداخِلة والمتشابكة، والتي لا يمكن تناولها بحديثٍ مجمل، لأنَّه سيكون مخلًّا بالحقيقة أو سطحيًّا لا يعبّر عنها، خاصَّة أن المعاصرين اليومَ من متعصِّبي الأشاعرة يحاولون استغلال هذا العِلم للانتصار للمنهج الأشعريِّ الكلاميِّ […]

هل تأثر المحدثون بالواقع السياسي؟ التأليف في الحديث نموذجاً

منَ المعلومِ أنَّ علمَ الحديث من أشرفِ العلوم الشرعية؛ وذلك بنسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو يعدُّ من العلوم الخادِمة للأصل الثاني من أصول التشريع؛ ولذا اعتنت الأمة به اعتناءً خاصًّا، فاعتنت بألفاظ الحديثِ وبطرقه ورواته، وهذَا الاعتناءُ سببُه تأثير كلِّ من انتسَب لهذا الميدان وقوَّة مصداقيته إن ثبتت أهليته، فاهتمَّتِ الأمَّةُ […]

تعظيم الأئمة الأربعة للسنة ونبذهم التّعصّب

تمهيد: “كلُّ أمَّةٍ -قبل مبعَث نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم- فعلماؤها شِرارُها، إلا المسلمين فإنَّ علماءَهم خيارُهم؛ ذلك لأنهم خلفاءُ الرسول صلى الله عليه وسلم في أمَّته، والمحيون لما مات من سنَّته، بهم قام الكتابُ وبه قاموا، وبهم نطَق الكتابُ وبه نطقوا”([1])، فكانوا شهودَ عدلٍ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحمل […]

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

تمهيد: منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ […]

موقفُ مُعاويَةَ من آلِ البَيت وموقفُهُم مِنه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدِّمة: مُعاوية بن أبي سُفيان رضي الله عنه صحابيٌّ جليلٌ، أسلَم قبل فتحِ مكَّة، وهو أحدُ كتَّاب الوحي بين يدَي النَّبي صلى الله عليه وسلَّم، وأحد الصَّحابة الكرام الذين زكَّاهم الله وفضَّلهم على سائر من جاؤوا بعدَهم، هكذا يرى أهلُ السنة معاويةَ رضيَ اللهُ عنه. أمَّا الشيعة فإنَّه […]

كائِنةُ الحنابِلة مَع الإمام الطبريِّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: محن الله تعالى على العباد لا تقتصر على البلاء الجسديّ من ضرب وتعذيبٍ وقتل، بل من البلاء ما هو نفسيٌّ، ويكون أحيانًا كثيرةً أشدَّ على الإنسان من البلاء الجسديّ، وقد كتب الله أن أشدَّ الناس بلاءً الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، وإذا كان النبي صلى الله […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017