الاثنين - 24 محرّم 1441 هـ - 23 سبتمبر 2019 م

كلمة مركز سلف على استهداف الدعاة من الخليج في غرب إفريقيا

A A

أجمل ما في الدهر عموم نوائبه، فلا تكاد تُكْلَم الأمة في عظيم من أبنائها إلا ونال الشامتين مثلُ ذلك وأشد، فالأشباح تروح وتجي، والآجال تمسي وتغتدي؛ لكن الأقدار لا تريد استنزاف المدامع، ولا إيلام المواجع؛ وإنما هي سنة الله في خلقه.

لقد وصلنا في مركز سلف نبأ اغتيال الداعية الدكتور عبد العزيز بن صالح التويجري رحمه الله في غينيا كناكري، ومن رأى الطريقة التي اغتيل بها يظنه طريد جنايات قد يَتَّمَ الولدان وأَيَّمَ النسوان حتى استحق على قاتليه أن تطيب أنفسهم بقتله غدرا دون رحمة ولا شفقة، والحق خلاف ذلك، فقد كان الرجل داعية رحمة ينشر النور الذي أنزل على محمد، ويفك عن الناس قيود الوثنية، وأغلال الخرافة ويخرجهم من ظلمة ديانات الكفر المحرَّفة وضلال الباطنية المخرِّفة إلى نور الإسلام وهداية القرآن ورشدالعقل والايمان ، ويشهد لهذا آثاره التي بقيت بعده، فما من دولة في القارة الإفريقية مسلمةكانت أو غير مسلمة إلا وله فيها أياد بيضاء وصنائع معروف تشهد له، وقد فاجأنا خبر اغتياله ولا نملك إلا التسليم لقضاء الله وقدره، وتعزيتنا لأنفسنا وأمتنا أن يخلف الله عليها خيراوأن يتقبله في الشهداء ويجزيه إحسانا وفضلا.

وتعليقا على الحدث بعد التسليم لقضاء الله وقدره، فإننا نقول وقد تابعنا ما يحدث في إفريقيا منذ سنوات: إن استهداف الدعاة السُّنَّيِّين خصوصا في غرب افريقيا، أمر قد دبر بليل، واجتمعت عليه قوى الشر في العالم، فليس اغتيال الداعية الدكتور عبد العزيز التويجري بأول قارورة تكسر لأهل السنة في هذه البلدان، فقبله قتل أخواه في بركينا فاسو: الشيخ وليد العلي والشيخ فهد الحسين، وقبل ذلك بلغ مجموع الدعاة المغتالين لعام 2015 قرابة العشرة وهم من خيرة الدعاة المؤثرين في إفريقيا والمحسوبين على أهل السنة، وهذه السلسلة من الاغتيالات المُنظَّمة والمستهدفة للقطاع السني بالخصوص معروفة المنشأ والتمويل، فقد اقتسمها المفسدون في الأرض من المؤسسات الاستعمارية، والأيادي الخفية الصفوية، والسذج من الخرافيين الذين تلقوا وعدا بالتمكين لهم من طرف عصابات الشر في العالم، وقد صرح كبراؤهم بذلك في أكثر من محفل دولي، وكل هذا تم من أجل تقليص الضياءالسني، وتأخير انتشاره وقطع طريق المحجة البيضاء على الناس وترويع سالكيها.

وعليه فإننا نوصي الهيئات الدعوية بتوخي الحذر، مع عدم التواني في المثابرة وابتغاء الحكمة في العمل، ونبشرهم بأن سياسة الاغتيال دليل على فقدان الحجة وانسحاب الضمائر معرفيا أمام الدليل، فلا مناص من أن يتبنى أصحابها خُلُقَ الأولين من أسلافهم {قَالُوا حَرِّقُوهُوَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِين} [سورةالأنبياء:68].

ونحتسب أخانا: الدكتور عبد العزيز التويجري وإخوانه شهداء عند الله ونتمثل في فقدانهم قول القائل:

مضى ابن سعيد حيث لَمْ يَبْقَ مَشْرِقٌ     وَلَامَـــــــغْرِبٌ إِلَّا لَـــــــــــــهُ فِيــــــــــــــــــهِ مَادِحُ

وَمَـــــا كُنْتُ أَدْرِي مَا فـــــــَوَاضِلُ كَفِّــــــــــــهِ    عَلَى النَّاسِ حَــــــتَّى غَيَّــــــــبَتْهُ الصَّفَائِحُ

وَأَصْبَحَ فِي لَحْدٍ مِنَ الْأَرْضِ ضَــــــــــــــيِّقا    وَكَانَتْ بِهِ حيا تضيق الصحاصــــح

سَأَبْكِيكَ مَا فَاضَتْ دُمُوعِي فَإِنْ تَغِضْ فَحَسْبُكَ منى ما تجن الجوانـــــــــــــــــــــــــح

فما أنا من رزئي وَإِنْ جَلَّ جَازِعٌ       وَلَا بِسُرُورٍ بَعْدَ مَــــــــــوْتِكَ فَــــــــــــــــــــارِحُ

كَأَنْ لَمْ يَمُتْ حَيٌّ سِوَاكَ وَلَمْ تَقُمْ       عَلَى أَحَدٍ إِلَّاعَـــــــــــــلَيْكَ النّـــــــــــــــَوَائِحُ

لَئِنْ حَسُنَتْ فِيكَ الْمَرَاثِي وَذِكْرُهَا      لَقَدْ حَسُنَتْ مِنْ قَبْلُ فِيكَ الْمَدَائِح

اللهم أجزل الثواب لدعاة دينك وناشري سنة نبيك صلى الله عليه وسلم ، واجعلهم من المجاهدين فيك ،وتقبل من سقط منهم في ميدان الدعوة إليك شهيداً في سبيلك .

 

ردان على “كلمة مركز سلف على استهداف الدعاة من الخليج في غرب إفريقيا”

  1. يقول أبو السبطين (الأسطورة):

    الله يتقبلهم شهداء فقد قتلوا الانبياء قبلهم عليهم السلام فنصرة الدين يكون بالنفس والمال والعلم فالصحابة رضوان الله عليهم قد حاربوا الاباء والابناء تحت بريق السيوف من أجل هذا الدين فنشروا الإسلام في بقاع الأرض فهدئ الله بهم العباد فأهل السنة أعلئ الله مقامهم سائرون علئ هذا النهج يحاربون البدع والضلال بأقلامهم وافواههم وأنفسهم محتسبين الأجر وأسال الله أن يمكن لأهل السنة في بقاع الأرض وينصرهم ع أهل البدع والضلال والمنافقين اللهم آنين

  2. يقول العيد الجزائري:

    ارتقوا إلى ربّهم ….كتبهم الله عنده في زمرة الشهداء وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يقف وراء عمليات الاغتيال هذه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

مقال تاريخي للشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله

إن استيلاء إمام السنة في هذا العصر عبد العزيز السعود(المقصود فيه الملك عبدالعزيز) على الحجاز , وشروعه في تطهير الحرمين الشريفين من بدع الضلالة , وقيامه بتجديد السنة قد كشف لأهل البصيرة من المسلمين أن ما كان من تساهل القرون الوسطى في مقاومة أهل البدع ؛ قد جر على الإسلام وأهله من الأرزاء , والفساد […]

تغريدات مقالة : دثار الفرق الغالية

لم يمر عصر دون أن يُنال من السلفية، ولم يمضِ وقتٌ دون أن تُلصق بها التهم، مع أنَّ كثيرا من تلك التهم لا أساس لها من الصحة؛ لكنها تُشاع وتذاع في كل مكان   ومن ذلك ما يشاعُ من إلصاق الفرق الغالية في التَّكفير بأهل السنة والجماعة، والادعاء بأن هذه الفرق ماهي إلا مخرجات فكرِ […]

محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم سيِّدُ ولَد آدَم ودَفعُ شُبَه المنكِرينَ

 تصوير الشبهة: لا يخفى على مَن مارس شيئًا من العلم أو رُزِق أدنى لمحة من الفهم تعظيمُ الله لقدر نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، وتخصيصُه إيَّاه بفضائل ومحاسن ومناقب لا تنقاد لزِمام، وتنويهُه بعظيم قدره بما تكِلُّ عنه الألسنة والأقلام([1]). ومما يُرثَى له أن يظهرَ في وقتنا المعاصر -ممن ينتسب إلى الإسلام- من ينكِر سيادةَ […]

هل يحبُّ الله الكافرين؟ ضلالُ التيجانية وارتباك الأشاعرة

مقولة التيجاني: وردَت كلماتٌ على لسان شيخِ التيجانية ومؤسِّسها الشيخ أحمد التيجاني مصرِّحةٌ بأن الله يحبُّ الكافرين، وقد حاول بعض التيجانيِّين الدفاعَ عنه بحمل كلامِه على ما يصرِّح به الأشاعرةُ من مرادفَةِ المحبَّة للإرادة، وأبدى في ذلك وأعاد، وصرف القولَ حتى يجدَ مخرجًا لشيخه مما قال([1]). وغالبُ من نقل عنهم أنَّ الإرادةَ بمعنى المحبة إمَّا […]

عرض وتعريف بكتاب: “التطاول الغربي على الثوابت الإسلامية”

معلومات الكتاب: العنوان: التّطاوُل الغربيّ على الثوابت الإسلامية رؤية مستقبليّة. المؤلف: الدكتور محمد يسري، رئيس مركز البحوث وتطوير المناهج في الجامعة الأمريكية المفتوحة. دار النشر: دار اليسر. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة: 1428هـ/ 2007م. محتوى الكتاب: يتكوَّن الكتاب من: مقدمة، وستة مباحث، وخاتمة. المقدّمة: تحدَّث فيها المؤلف عن عالمية الشريعةِ، وأنه يقابل عالميتها عالميةٌ أخرى […]

سُنَّة الصَّحابةِ حجَّةٌ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  من شعارُ أهل البدع: استبدال سنَّةٍ بسنَّةٍ وطريقةٍ بطريقة هو شعارُ أهلِ البدع والضلالات؛ حيث يريدون من الأمَّةِ أن تستبدلَ الذي هو الأدنى بالذي هو خير، يريدونَ مِنها أن تستبدلَ سنَّةَ الضلالة والغواية بسنَّةِ الرشاد والهداية، سنَّةِ النبي صلى الله عليه وسلم، وسنةِ أصحابه الكرام وخلفائه الراشدين رضي الله […]

يومُ عاشوراء في تراثِ ابن تيميّة رحمه الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة “كان ابنُ تيمية -باتِّفاق خصومِه وأنصاره- شخصيَّةً ذاتَ طرازٍ عظيم؛ فهو فقيهٌ ومتكلِّم ناقدٌ للمنطق الأرسطي والتصوف من جهة، وناقدٌ استثْنائي وباحثٌ أخلاقي من جهة أخرى“. هكذا ابتدأت الباحثةُ الألمانية (أنكه فون كوجلجن) بحثًا مطوَّلا عن ابن تيمية بعنوان: (نقد ابن تيمية للمنطق الأرسطي ومشروعه المضاد)([1]). وهذا القول تسنده […]

دعوى رؤية النبيِّ صلى الله عليه وسلم يقظة وتلفيق الأحكام

كمال الدين وتمام النعمة: إكمال الدين من أكبر نعم الله تعالى على عباده المؤمنين؛ فلا يحتاجون إلى دين غيره، ولا إلى نبيٍّ غير نبيِّهم -صلوات الله وسلامه عليه-، فقد جعله الله تعالى خاتمَ الأنبياء والمرسلين، وبعثه إلى جميع الثقلين الإنس والجن، فلا حلال إلا ما أحلَّه، ولا حرام إلا ما حرَّمه، ولا دين إلا ما […]

الأدب مع الله تعالى.. بين الإرشادات القرآنية العالية ومقامات التصوُّف الغالية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الأدبُ عنوان المحبةِ وشعارُ التَّقوى، ودِين الأنبياء وشرعُ الحكماء، وبه يتميَّز الخاصَّة منَ العامةِ، ويُعرف الصادق من الكاذِب، ولا جمالَ للقلب إلا بهِ، فمن حُرِمَه حُرم خيرًا كثيرًا، ومن تحقَّقه ظَفر بالمرادِ في الدنيا والآخرة، وبه يصل العبدُ إلى مقامات العبوديَّة الحقيقيَّة من إحسانٍ ورضا عن الله سبحانه […]

تغريدات مقالة: يومُ عاشوراء ووسطيَّة أهل السُّنة

الناس في دين الله ثلاثة أصناف، فإما غالٍ فيه بالزيادة عليه، أوالجافي عنه بارتكاب المحرمات أو ترك الواجبات، وهما مذمومان، أما الصنف الثالث: فهو التوسط والاعتدال والذي يتمثل في التمسك بالكتاب والسنة. المسلمون أهل وسط بين أهل الأديان كلها، كما قال الله تعالى (وكذلك جعلناكم أمة وسطًا)، يقول الطبري رحمه الله: ” فلا هم أهلُ […]

يومُ عاشوراء ووسطيَّة أهل السُّنة

أصناف الناس في التزامهم بالدين: النَّاس في دين الله ثلاثة أصناف: الصِّنف الأول: الغالي فيه، وهو المتشدِّد في الدين والمتنطِّع فيه، ويكون غالبًا بفعل شيء لم يأت به الشرع فيكون محدثًا، أو بزيادةٍ على القدر الذي أتى به الشَّرع حتى وإن كان الأصل مشروعًا. الصِّنف الثاني: الجافي عنه، وهو المفرِّط في الدِّين إما بترك الواجبات […]

يومُ عاشوراء ينطِقُ بالتَّوحيد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: الإنسانُ منذ أن يبدأَ فيه الشعورُ بمن حولَه وهو في سنِّ الطفولة تثور في نفسِه تلك الأسئلة العميقة، وتُلِحّ عليه، فلا يجد مفرًّا منها، أسئلةٌ مثل: من أين أتيتُ؟ وإلى أين أسير؟ من أين جاء هذا الوجود العظيم؟ لماذا أنا موجود؟ ما الغاية التي يجب أن أحقِّقها؟ لماذا […]

هل خالفت “السلفيَّةُ المعاصِرة” منهجَ السلف في المقررات العقدية والتفقُّه؟

 تصوير التهمة: بعضُ خصوم السلفية اليومَ لا يفتؤون يرمونها بكلِّ نقيصةٍ، وإذا رأوا نقطةً سوداءً ركَّزوا عليها العدسة؛ ليجعلوا منها جبلًا يسدُّ أبصار العالَم، فلا يرونَ غيرَه، ولا يتحدَّثون إلا عنه، ولم تزل الخصومةُ ببعضهم حتى أوبقَته في أنفاقِ الفجور عياذًا بالله، وأعمته عن حالِه وحالِ ما يدعُو إليه، فلا يستنكِف مادحُ علمِ الكلام والمفتخِرُ […]

عرض ونقد لكتاب: “الخلافات السياسية بين الصحابة رسالة في مكانة الأشخاص وقدسية المبادئ”

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معلومات الكتاب: مؤلف الكتاب: الدكتور محمد المختار الشنقيطي. تقديم: الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، والأستاذ راشد الغنوشي. الناشر: الشبكة العربية للأبحاث والنشر، بيروت. رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى، 2013م. محتويات الكتاب: ليس الكتابُ مؤلَّفًا عبرَ خطَّة بحثيَّة أكاديميَّة، وإنما هو مكوَّن من عناوين عريضة تعبِّر عن فكرة الكاتب وعن مضمونها […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017